وكيل اول النواب : سفير الصين يستحق منح الرئيس السيسى وسام الجمهورية له من الطبقة الأولى    تعرف على مناقشات اقتصادية النواب حول تعديل قانون الاستثمار    إيران تدعو ترامب للتحدث مع الإيرانيين باحترام وليس بالتهديد بالحرب    ترامب متوعدًا إيران: سنرد بقوة عظيمة    سفيرة الاتحاد الأوروبى: حريصون على استقرار لبنان وندعم جهوده نحو الإصلاح    السجال مستمر والحرب التجارية في تصاعد.. ماذا يحدث بين الصين وأمريكا؟ (تسلسل زمني)    اتحاد الكرة: مباراة بيراميدز والنجوم يديرها حكم عربي    الزمالك: حصلنا على موافقة بحضور 60 ألف مشجع لنهائي الكونفدرالية.. وتلك منافذ بيع التذاكر    هاني رمزي: الجهاز الفني لمنتخب مصر استقر على 25 لاعبا لقائمة أمم إفريقيا الأولية    سكاي إيطاليا: تشيلسي قرر إقالة ساري وتعيين لامبارد    إصابة 4 أشخاص بينهم سيدة فى حادثى سير ببنى سويف    حقيقة ارتفاع أسعار تذاكر القطارات مع اقتراب عيد الفطر.. فيديو    بداية تونسية ليالى الأوبرا الرمضانيه    بسبب "المضايقات".. خطوة جديدة من السعودية بشأن السفر إلى تركيا    التعادل الإيجابي يحسم لقاء الدحيل والهلال السعودي بدوري أبطال آسيا    لاسارتي يخصص فقرة للكرات العرضية في مران الأهلي    تعرف على موعد زيادة أسعار فواتير وشرائح الكهرباء.. فيديو    رئيس النادى: "المراقبة الجوية" جنود مجهولين فى حماية وسلامة حركة الطيران    شاهد.. سقوط عنصرين إجراميين بحوزتهما كيلو هيروين وأسلحة نارية في كفر الشيخ    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة.. اليوم    لحظات مروعة.. سقوط جدار على رأس فتاة.. فيديو    نشأت الديهي: استضافة الإعلام للإرهابيين جريمة لا تسقط بالتقاضي.. فيديو    جامعة طنطا تعلن القائمة النهائية للمرشحين لمنصب عميد كلية التربية    تعرف على حالة الفنانة سهير البابلي بعد تعرضها لوعكة صحية| فيديو    سامح حسين: أعشق نجلاء فتحي.. وتعرفت على زوجتي أثناء تصوير «اللص والكتاب»    ترمب: إيران أبدت عدائية شديدة.. وسنتحدث معهم عندما يكونوا جاهزين    5 فضائل تفوز بها عند قيام الليل .. دار الإفتاء تكشف عنها    صحة جنوب سيناء: تركيب أول جهاز وحدة تشخيص وعلاج عن بعد فى طور سيناء    عشرات الإصابات بالحصبة خلال أسبوع في أمريكا    الجامعة العربية تعمم دعوة السعودية لعقد قمة عربية طارئة    الحرب ليست نزهة    مودى يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة الهندية الجديدة    فى اجتماع المجلس التنسيقى للمناطق الصناعية:    فى ضربة استباقية..    إحالة صراف بالضرائب العقارية بالمنيا للمحاكمة    "الشئون المحلية" تناقش أزمات التوك توك والباعة الجائلين    محافظ الدقهلية يعلن توريد 147 ألف طن قمح    فى امتحان أحياء أولى ثانوى..    إعلان أسماء أفضل المتقدمين لمسابقة دعم الابتكارات لخدمة متحدى الإعاقة    الدور المصرى ومشاهد من الذكرى ال71 للصمود الفلسطينى فى "وفقا للأهرام"    7 شركات مصرية تشارك فى القمة العالمية لريادة الأعمال بهولندا    .. ولماذا تعثر فى العالم العربى؟    كلمة عابرة    أفق جديد    لجنة الانضباط السعودية تنصف الحزم أمام احتجاج القادسية    ندوة ل «إعلام بئر العبد» تؤكد أن «التزويغ» من العمل مخالفة شرعية    «شماعة المقصرين» فى الصلاة والصيام..    الكمالات المحمدية : تعامله مع أصحابه    أهل الذكر: الذكر يحافظ على الصيام    أحمد ياسر ريان يتعرّض لحادث سير    بحث الملامح النهائية لمنظومة تدوير المخلفات..    الحبر الخطير    مفيد للحوامل    ضبط مصانع غير مرخصة فى 5 محافظات..    70% من طلاب أولي ثانوي أدوا امتحان الأحياء إلكترونياً    الإمام الأكبر خلال استقباله رئيس مجلس الشيوخ الكندي:    بالتعاون مع AUC.. جامعة الزقازيق تفتح باب التقدم لدورات اللغة الإنجليزية..تفاصيل    برعاية الرئيس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد شعبان يكتب .. “في ذكري رحيلك”
نشر في ميدان البحيرة يوم 01 - 04 - 2019

مر عام على ذكرى رحيلك يا دكتور أشرف وأنت لا تكاد تفارق بالي لحظة، سواء في صحوتي أو منامي. لقد وافتك المنية بأمر الباري العالي واللهم لا اعتراض على أمر الحي الباقي.
نستذكر، اليوم وكل يوم وساعة وحين، تاريخ مسيرتك الحافل بالعطاء، فعهدناك ناصحا بطيبتك وابتسامتك المعهودة التي لا تغيب عنك حتى في احلك الظروف وأصعبها، لم تعرف أطباعك الكراهية، ولم تحمل نفسك الطاهرة الضغينة لأحد حتى مع خصومك، فقد كنت حقاً فارساً في تعاملك مع من تختلف معهم، وأنت صاحب المقولة الشهيرة «يجب أن نعرف كيف نختلف بأدب »، وهذه حقائق رصدها التاريخ ووثقها ولا يمكن مسحها من الذاكرة.
وثّقت ودوّنت مسيرتك التاريخية في حياتك بشرف ونزاهة وطيب قلب لايعرف السواد ، فطيبتك لم تلغ حزمك، وتسامحك يطمس شدتك، كلما تذكرت كلماتك العذبه دعوت لك وترحمت عليك وأيقنت أنك لست مخضرماً بالسياسة فقط، بل مخضرم ولديك الحس وفراسة المؤمن، خصوصاً أنك دائماً ما تعتبر أن أفضل أنواع الاستثمار هو بالأولاد في مرحلة الطفولة ، وتعتبره أهم كنوز الدنيا، ولم تبخل على جميع أفراد أسرتك الصغيرة داخل كلية رياض الأطفال بجامعة بني سويف وانت عميد لها، ذلك الكلية التي انشأت علي كتفيك بالنصح والتوجيه، فأعطيت الكل قدره، والكل يعتقد بأنه الأقرب لك من حبك.
لقد أتعبت من بعدك يا صديقي بعدما أختفت أعمالك الجليلة ومواقفك، وكان حقاً علينا ان نعمل على بِرِّك وأنت البارُّ بوالديك وبوطنك، ومهما حاولنا وجاهدنا وفعلنا لك فنحن مقصرون بحقك … رحمك الله يا دكتور أشرف رحمة واسعة مع أموات المسلمين، وأسكنك فسيح جناته، ولن ننساك أبداً ما دمنا أحياء. اخيك محمد شعبان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.