كرم جبر: أبناء شهداء الشرطة يرغبون في استكمال مسيرة آبائهم الأبطال    جولة ليلية لمحافظ الشرقية بشوارع الزقازيق    5 معلومات عن المنطقة التكنولوجية ببنى سويف.. تعرف عليها    نائب محافظ القليوبية يتابع سير العمل بمشروعات "حياة كريمة" بقرى شبين القناطر    رئاسة مدينة البياضية تزيل 3 حالات تعدٍ على الأراضي الزراعية    بايدن: إجماع تام مع الزعماء الأوروبيين بشأن التوتر حول أوكرانيا    وزير الدفاع العراقي: نمتلك 32 طائرة «أف 16» تستطيع صد أى هدف بفاعلية ونحتاج لسلاح لمقاومة الدرون    نجل رئيس الكاميرون يتوقع المزيد من الضحايا فى كارثة مباراة جزر القمر    بريطانيا تقرر إلغاء اختبارات كورونا للمسافرين العائدين اعتبارًا من 11 فبراير    هشام يكن: «ما فعله رئيس الزمالك معي إهانة.. ولو كسبت مش هقعد زي الكراسي»    أول تعليق من "كاف" على حدوث وفيات بسبب التدافع في كأس الأمم    هل تقام مباراة الهلال أمام الأهلي بدون حضور جماهيري؟    قبل مباراة كوت ديفوار.. عمرو أديب يوجه رسالة عاجلة للجماهير المصرية    ميدو يعلق على اعتذار عمرو زكي لكولو توريه    التحفظ على كاميرات مراقبة معهد شهد تأدية شاب الامتحان بدلا من اللاعب مصطفى محمد    ضبط محاولة تهريب أدوية بشرية عبر مطار مرسى علم    «الأرصاد»: درجة الحرارة ستصل إلى 5 في القاهرة    ليلة على قمة جبل موسى.. طقوس السياح للمغامرة في «سانت كاترين»    تأجيل محاكمة «لمياء» بتهمة قتل طفلتها بالفيوم: «ستعرض على لجنة نفسية»    ماس كهربائي.. السيطرة على حريق نشب بسقف كنيسة العذراء مريم بإدفو    حقيقة تعذيب متهم داخل مديرية أمن.. وتهديد سيدة بالحبس    برج الحوت.. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير: ناقش حبيبك    يحيى الفخراني يكشف سر اعتذاره عن مسلسل «أرابيسك» وإسناده ل صلاح السعدني    نجوى إبراهيم تفاجئ شوقى حجاب: يلا نعمل برنامج أطفال.. ويرد: مستعد    عمرو أديب يرقص في الاستديو على مهرجان "مجنون ودماغي طقه"    يحيى الفخراني يكشف سبب مشاركته في الأعمال الكرتونية    «الحاجة أم رزق» بائعة خضار تكافح لتربية أولادها السبعة: «نفسي أحج»    ما الأثر الإيجابي لسورة على حياة المسلم العملية    مقاصد وفوائد سور النور    النشرة الدينية| حكم جمع الزوجتين في الفراش.. ومبروك عطية يعلق على فيلم "أصحاب ولا أعز"    الصحة تعلن تسجيل 1651 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا .. و 28 وفاة    أستاذ مناعة تعليقًا على انتقال «أوميكرون» عن طريق العين: «وارد»    أستاذ جهاز هضمي: مج البقرة لا يمثل مشكلة على الصحة في حالة واحدة    إصابة المخرج جلال الشرقاوي بفيروس كورونا.. وابنه: «عنده مشاكل في الرئتين»    الغربية في 24 ساعة| لا تهاون مع التعديات على أملاك الدولة    وزير الاتصالات: 500 مليون جنيه تكلفة خط إنتاج التابلت    ميدو ل منتخب مصر: لو لعبنا كورة أمام كوت ديفوار هنشيل سكور    السقا: لاعبو فيوتشر ليسوا للبيع.. ومنعم أفضل من أيمن أمام كوت ديفوار    رومانو: تمت.. مارسيال إلى إشبيلية    رابطة العالم الإسلامي تدين الهجمات الإجرامية الحوثية ضد المدنيين في السعودية والإمارات    برج الحمل .. حظك اليوم الثلاثاء 25 يناير : احتفظ بهدوئك    طبيب بكاليفورنيا ل"من مصر": أوميكرون سريع الانتشار ولكنه لا يلتصق بالرئة مثل دلتا    أخبار 24 ساعة.. التعليم العالى تحقق فى واقعة امتحان طالب بدلا من اللاعب مصطفى محمد    بريطانيا تعتزم إلغاء شرط «إجراء فحص كورونا» للمسافرين المحصنين ضد الفيروس    إيطاليا تسجل أكثر من 138 ألف إصابة جديدة بكورونا    هيئة الدواء: عقار "مولونبيرافير" المضاد لكورونا جاهز للاستخدام وينتظر آخر خطوة    «الأوقاف»: نفخر بتبوء قواتنا المسلحة مكان الصدارة إقليميًّا وعربيًّا وأفريقيًّا    رئيس شعبة الأدوات الصحية يشارك في الحوار المجتمعي الأول مع وزير المالية    السجن 7 أعوام لمتهم بانتحال صفة ضابط وسرقة طالب بكورنيش الإسكندرية    لبشرة صافية.. طريقة عمل أصابع السمك المقلي    الرى: تنفيذ 1054 مخرا للسيول بتكلفة 4.3 مليار جنيه منذ 2016 حتى الآن    رئيس «الأعلى للقضاء» يهنئ الرئيس السيسى بعيد الشرطة    رئيس جامعة عين شمس يستقبل سفير باكستان بالقاهرة لبحث التعاون    «النواب» يوافق مبدئيًا على قانون المنشآت الفندقية والسياحية    تنمية مهارات العاملين ب«التنمية المحلية» فى مجالات حقوق الإنسان    المفتي: الشريعة الإسلامية تولي اهتماما بالغا بطلب العلم وبناء الإنسان    تعرف على جهود صندوق تحيا مصر لدعم منظومة التعليم    في يوم التعليم.. الأزهر يوضح 10 آداب ينبغي أن يتحلى بها الطالب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كل شيء كان بايظ.. أبرز تصريحات إيمان الحصري عن رحلة مرضها
نشر في مصراوي يوم 07 - 12 - 2021

ظهرت الإعلامية إيمان الحصري، مساء أمس الإثنين، مع الفنانة والإعلامية إسعاد يونس عبر برنامجها "صاحبة السعادة"، للحديث لأول مرة عن رحلة معاناتها مع الأزمة الصحية التي مرَّت بها على مدى 8 أشهر بسبب تعرضها إلى خطأ طبي، حتى أُجريت لها جراحة ناجحة في ألمانيا لعلاج آثار تلك الأخطاء السابقة.
وننشر في ما يلي كل ما جاء على لسان إيمان الحصري خلال الحلقة:
1- فجأة الحياة اتشقلبت.. كان عندي مشكلة المفروض كنت باعمل عملية بسيطة ويوم أو يومين بالكتير وأطلع من المستشفى، لكن استمررت 8 أشهر، والمشكلة في الخطأ الطبي اللي حصل في العملية، وفي الطريقة التي تم بها التعامل مع تلك الكارثة أو المهزلة.
2- ولأن التعامل كان خطأ في خطأ، أُجريت لي 7 عمليات في 21 يومًا، وكل شوية بنزل العمليات وباخد بنج كلي، ولو كان الموضوع من الأول اتعامل بطريقة صح كنت هخلص على طول.
3- الخطأ الطبي الذي تعرضت إليه كان في الأمعاء والقولون.
4- بعد ما حدث معي ذهبت إلى مستشفى وادي النيل، وعرفت أنه كانت هناك أخطاء ترتبت عليها أخطاء أخرى، ومن الوارد أن يحدث خطأ بسيط؛ لكن المشكلة في التعامل مع الخطأ الذي تم بشكل خاطئ، بما ترتب عليه مجموعة من العمليات الجراحية الفاشلة.
5- لقيت نفسي داخلة في دوامة كبيرة "وكنت ما بين السما والأرض" لغاية ما في مرحلة اتنقلت من المستشفى اللي كنت فيه وقضيت شهرًا في العناية المركزة.
6- أُصبت بتلوث في الدم بسبب المشكلات والأخطاء الكثيرة التي حدثت في منطقة المعدة، ولو كان التصرف الطبي وقتها صحيحًا لم يكن ليحدث كل هذا.
7- في مرحلة من المراحل خرج الطبيب وقال لإخوتي: أنا خلصت كل حاجة معاها وادعوا لها؛ لكن الحقيقة هو كان خلَّص أخطاء وليس علاجًا.
8- عانيت ألماً شديد جدًّا، بادخل عملية وآخد بنج وأخرج منها متدهورة جدًّا؛ ولكن لم أفقد الأمل قط، وكنت طول الوقت أقول لإخوتي: ده كابوس أنا حاسة إني باحلم ومش قادرة أصدق إن ده حقيقي؛ لكن بعد فترة بدأت أستسلم.
9- إخوتي الاتنين وبنتي كانوا معي طول الوقت، وتركوا كل حياتهم حتى يتفرغوا لي، وبات لديَّ هم إني هسيب الناس اللي بحبهم ويحبوني.
10- من كتر البنج والعمليات كانت دي الذكرى الوحيدة اللي بتيجي في بالي، لكن في يوم انتقلت من العناية المركزة لعناية مركزة أخرى وده كان أصعب الأيام اللي عدِّت عليَّ في التجربة دي، وفي شغلي كنت باسمع كتير عن صعوبة المرض؛ لكن أنا حاليًّا فهمت وعرفت الناس دي عايشة إيه.
11- كنت أشبه بالجثة الهامدة؛ لكن الحواس كانت لا تزال تعمل.. وكان اللي حواليَّ بياخدوا قرارات لي ومش قادرة أشترك معاهم في القرار، وعلى الورق كان كل شيء بايظ (المؤشرات الحيوية للجسم)، وبعد كم العمليات الكبيرة دي اتعمل لي نقل دم وبلازما حتى أظل على قيد الحياة.
12- دخلت العناية المركزة ومطلعتش قبل 20 يومًا، ولما نقلوني منها كان بسبب حالتي النفسية وليس لتحسن حالتي الصحية.
13- من أكتر الحاجات الصعبة في المرض إنك لست حرة، لأن الأجهزة هي التي تجعلك على قيد الحياة، ويمكن لما طلعت الأوضة الأجهزة خفت وده كان مصدر للسعادة؛ لكن كنت باقعد مع نفسي وأشوف إن حياتنا كلها كانت مليئة بالنِعم، لأني كنت باعمل كل حاجة لوحدي وقعدت فترة طويلة ماباكلش والتغذية عن طريق الأنابيب.
14- سافرت لما قدرت أقف على رجلي مش زي لما خرجت من المستشفى الأول، وما حدث معي معجزة من الله.
15- لحظة نزولي من المستشفى وركوبي السيارة كانت لحظة فرح بالنسبة إليَّ؛ لكن رجعت إلى المستشفى وأنا باعيط.
16- بدأنا فكرة السفر للخارج من بدري، والزميل العزيز أحمد فايق أوصلني بالدكتور هشام عاشور، اللي جميله هيفضل في رقبتي، وبعد عودتي ب10 أيام خرجت وعُدت إلى منزلي.
17- الأطباء هنا كانوا بينصحوني بالسفر وكل حاجة كانت ثابتة كما هي.. وكان فيه كلام إن الأمور ليست بهذا السوء وبعض المستشفيات رفضت حالتي، حتى وفقنا الله وتوجهت إلى ألمانيا.
18- سافرت بحالة مش كويسة خالص، وكل الأجهزة اللي كنت مربوطة بها اتفكت واستُبدلت أدوية أخرى بها.
19- عرفت إن الناس كلها كانت بتدعي لي وناس ولَّعت لي شموع وناس عملت لي عمرة، والتحسن اللي حصل شعرت أن له علاقة بطاقة الدعاء اللي الناس دعته لي.
20- فكرة إني أرجع زي زمان كانت حلمًا بعيدًا؛ لكن فكرة إني أرجع أعتمد على نفسي مجددًا كانت تراودني دائمًا، وشعور إن الروح مسجونة في جسم مريض إحساس صعب، خصوصًا إن لسه في حاجات عايزة أعملها لبنتي وإخوتي.
21- الدكتور هشام عاشور لقيته بيبكي يوم العملية، وبيقول لي باعتذر لك نيابة عن كل أطباء العالم عما تعرضت إليه، وشعرت أن الأطباء الألمان يتعاملون معي بشكل إنساني أكثر منه طبيًّا.
22- حددنا ميعاد العملية، ومن ضمن ما وقعت عليه أن العملية قد تؤدي إلى الوفاة؛ لكن ماكانش قدامي حل تاني، ودخلت عملت العملية وقعدت فيها من 6 ل7 ساعات، ومن يومها بدأت أدخل مرحلة أخرى، والحمد لله نجحت بنسبة 100%، وكل اللي قالوا لي عليه حصل في ما يخص الأكل والمشي وغيرهما.
23- الألم بدأ يقل بشكل تدريجي بالمسكنات.. والمسكنات حينما تتناولها لفترة طويلة يصبح من الصعب العيش من غيرها؛ لكن هناك في ألمانيا عملوا لي تدريبات للتخلص من المسكنات، ووصفوني بأنني مقاتلة، حتى قال لي الطبيب الذي أجرى لي الجراحة: لو أنتِ مش مقاتلة كان زمانك متوفية.
24- بعد المستشفى قعدت في ألمانيا شوية وفي آخر زيارة الدكتور قال لي: تقدري ترجعي بلدك.. كنت مبسوطة؛ لكن في نفس الوقت خائفة من المجهول، لكن قُلت خلاص الحياة لازم ترجع بشكل طبيعي.. ورغم وجود بعض المحاذير؛ فإنني عدت ومن ساعتها الدنيا تمام.
25- كلموني وقت حدث طريق الكباش وقالوا لي هتبقي معانا في حدث كبير، وبقدر ما كنت فرحانة ومبسوطة، كنت قلقانة وخايفة.. كنت خايفة من ردود الفعل لأني لقيت الناس كلها فرحانة لي.. ويومها حسيت إن ربنا بيقول لي في حاجة كويسة حصلت أحسن من حاجات كتير حصلت قبلها.. واتبسطت إني اشتركت في الحفلة واتبسطت أكتر بردود فعل الناس وانبساطها بعودتي.. وأنا باسعى إن الناس تكون راضية عما أقدم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.