استقرار سعر الريال السعودي مقابل الجنية المصري اليوم الإثنين 23 – 1 – 2022    رئيس مدينة الأقصر: وحدة لرصد الأبنية المخالفة والتعديات على أملاك الدولة    طرح مناقصة عامة و3 مزايدات علنية للمستثمرين بالأقصر    اعتراض وتدمير صاروخين باليستيين أطلقتهما ميليشيا الحوثي الإرهابية تجاه الإمارات    التحالف العربي: خسائر مادية بعد تدمير صاروخ باليستي في سماء السعودية    أمريكا تحذر مواطنيها من السفر إلى روسيا مع اشتعال الأوضاع بأوكرانيا    اليوم ..غينيا تواجه جامبيا ..والكاميرون ضد جزر القمر فى ثمن نهائي أمم أفريقيا..9 اهداف فى فوز باريس سان جيرمان وبرشلونة في اللحظات الأخيرة وريمونتادا ريال مدريد    جزر القمر تبحث عن تأهل تاريخي أمام الكاميرون في كأس الأمم    زينة تدعم أحمد حلمي ومنى زكي: «أحبكما.. الكثير من الاحترام لهذه العائلة»    برج الحوت اليوم.. لا تعط الثقة إلا لمن يستحقها    سمية الخشاب تعلق على فيلم أصحاب ولا أعز لمنى زكي.. فكرتوني ب«حين ميسرة»    مستشار ب«الصحة العالمية»: نتوقع السيطرة على كورونا منتصف العام    كوريا الجنوبية تتجاوز 7 آلاف إصابة يومية بكورونا لليوم الثالث على التوالي    طلاب الطب ببنى سويف يؤدون اختبار الموسيقى والشعر والتمثيل    الحزب الحاكم يتقدم في انتخابات شمال قبرص التركية    سيد عبدالحفيظ يكشف صفقات الأهلي الشتوية    حبس لص السيارات بمدينة نصر    استمرار المتابعة الميدانية لإزالة حالات التعدي بالبناء في المنيا    وزير الخارجية يعود إلى القاهرة قادما من سلطنة عمان    بيت العائلة المصرية بألمانيا يحتفل بعيد الشرطة | صور    الجالية المصرية بهولندا تدين تقرير الخارجية الهولندية    تعرف على مفهوم الشورى في الإسلام    تأملات في سورة الشورى    اليوم.. وزير الاتصالات يتفقد مراحل إنتاج التابلت التعليمي ببني سويف    دراسة تحذر من دور ضغط الدم المرتفع فى زيادة خطر الفشل الكلوي    عماد الدين حسين: لا يمكن لعاقل أن يختلف على حقوق الإنسان    كورونا تجبر أوركسترا فيينا على إلغاء حفلات موسيقية في ألمانيا وفرنسا    بالدرجات.. الأرصاد الجوية تكشف حالة الطقس اليوم    أكرم القصاص: أنا مع فكرة منح الأب إجازة أبوة بقانون العمل الجديد    فيديو.. الرضا باب الله الأعظم ومستراح العابدين وجنة الدنيا    عماد الدين حسين: تطبيق حقوق الإنسان يختلف من دولة لأخرى    حملات ليلية بمراكز ومدن كفر الشيخ لرفع مياه الأمطار وتفقد محطات الصرف    نائب عن حزب النور: فيلم "أصحاب ولا أعز" يروج للمثلية ويناقض هوية الدين    ياسر رزق: «25 يناير ليست مؤامرة لأن الجيش المصري لم ينحاز إلى متآمرين»    التنسيقية تشارك في مؤتمر "من منتدى شباب العالم إلى شباب الغربية"    ارتفاع عدد ضحايا الأمطار والانهيارات الأرضية شمال غربي باكستان إلى 12 قتيلا    النشرة الدينية| حكم تكرار الجماع على جنابة.. وهل يجوز أخذ المرأة نصف ثروة زوجها عند الطلاق؟    هل يصح الوضوء بالماء المختلط بالصابون أو الشامبو؟.. مجدي عاشور يجيب    إسكان النواب: إلغاء عقود الإيجار القديمة بعد إصدار القانون بمهلة 5 سنوات    السعودية توافق على زيادة وكلاء الشركات المصرية استعدادا لموسم العمرة    العليا للفيروسات: لا يجب التعامل مع الإصابة ب أوميكرون علي أنه دور برد عادي    الأدوية الخافضة للحرارة للأطفال.. متى تكون مسموحة وممنوعة؟    رئيس الوكالة المصرية لمكافحة المنشطات يكشف حقيقة العينة الإيجابية ل 6 لاعبين    مصرع 3 وإصابة 4 آخرين إثر حادث تصادم بمدينة إسنا في الأقصر    رئيس غزل المحلة: استقطاب المواهب من 9 سنوات حتى نكرر النني ومحمد صلاح    إزالة 31 حالة تعدٍ بالبناء المخالف على أراضي أملاك الدولة بالمنيا    انطلاق دورات الأسبوع التدريبي 23 بمركز التنمية المحلية بسقارة    برج الأسد.. حظك اليوم الإثنين 24 يناير: السعادة أمامك    صحف تونس تتغنى بالتأهل: المساكني يحلق بالنسور لربع نهائى أمم أفريقيا    ضبط مركز تجميل وعلاج طبيعي غير مرخص يديره منتحل صفة طبيب ببني سويف |صور    «مرزوق ومريم تحت الأنقاض».. تفاصيل مصرع عجوز وزوجته في انهيار سقف شقة بالإسكندرية    حادث مأساوي لأسرة في البحيرة.. مصرع طبيب ووالديه وإصابة 9 بسبب وجبة فاسدة    رسلان يتفقد منافذ بيع عربات النوم    «المنتخب قادر على هزيمة السنغال».. حازم إمام يكشف استعدادات الجبلاية لمباراة المونديال    حازم إمام يوجه رسالة للاعبي منتخب مصر قبل مواجهة كوت ديفوار    أمم إفريقيا - عضو الاتحاد التونسي يكشف مستجدات حالة معلول ويرفض الاتهام بالتلاعب    بواليا: لا يمكن أن أعود للأهلي حاليا.. وأملك عروضا داخل الدوري المصري    الصحة: تسجيل 1603 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و38 حالة وفاة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نص كلمة الرئيس السيسي خلال المؤتمر الصحفى المُشترك مع رئيس حكومة إسبانيا
نشر في مصراوي يوم 01 - 12 - 2021

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسى، على أهمية العمل المُشترك نحو زيادة الاستثمارات الإسبانية في مصر، وضرورة الاستفادة من الفرص الكبيرة التي توفرها المشروعات القومية العملاقة الجاري تنفيذُها في مُختلف ربوع البلاد، خاصةً في مجالات النقل والطاقة المتجددة والزراعة وغيرها،
جاء ذلك في كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي
خلال المؤتمر الصحفي المُشترك مع بيدرو سانشيز
رئيس حكومة مملكة إسبانيا.
وإلى نص الكلمة..
معالي السيد/ بيدرو سانشيز
رئيس حكومة مملكة إسبانيا الصديقة:
يُسعدني أن أرحب بكم والوفد المرافق لكم اليوم ضيوفاً أعزاء خلال زيارتكم الرسمية إلى جمهورية مصر العربية، والتي تأتي في إطار حرصنا المُستمر على تبادل الرؤى والتباحُث حول سُبل تطوير وتعميق أوجه التعاون الثنائي بين بلدينا الصديقين في مُختلف المجالات، فضلاً عن التشاور حول القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المُشترك.
لقد أجريتُ مع دولة رئيس الحكومة الإسبانية مُباحثات مُثمرة وبنّاءة، عكست بوضوح إرادتنا السياسية المُشتركة لتعزيز أطر التعاون بين مصر وإسبانيا في مختلف المجالات، بما يسمح بالاستفادة المثلى من إمكانياتنا لخدمة مصالح البلدين، حيثُ استعرضنا سُبل تعزيز العلاقات الثنائية، خاصةً في المجالات الاقتصادية والتجارية والاستثمارية والثقافية والسياحية، في ضوء علاقات الصداقة التقليدية الوثيقة بين الدولتين. كما أكدنا عزمنا على الانطلاق بالعلاقات بين مصر وإسبانيا إلى آفاق أرحب للتعاون الثنائي، بحيث تصبح إسبانيا شريكاً رئيسياَ لمصر ونحن نمضي بخطوات ثابتة على طريق التنمية والتقدم.
وفي هذا الإطار، فقد اتفقت مع السيد سانشيز على أهمية العمل المُشترك نحو زيادة الاستثمارات الإسبانية في مصر، وضرورة الاستفادة من الفرص الكبيرة التي توفرها المشروعات القومية العملاقة الجاري تنفيذُها في مُختلف ربوع البلاد، خاصةً في مجالات النقل والطاقة المتجددة والزراعة وغيرها، وأكدنا على الحاجة لزيادة معدلات التبادل التجاري بين بلدينا، بالتوازي مع العمل على تحقيق التوازن في الميزان التجاري عبر إتاحة الفرصة لمزيد من نفاذ الصادرات المصرية إلى السوق الإسبانية.
ويُسعدني في هذا الصدد أن أُشيد بالتعاون المصري-الإسباني في العديد من المشروعات الاستثمارية والتنموية الهامة، وهو تعاون ننتظر أن تتفتح له آفاق جديدة من خلال عقد مُنتدى رجال الأعمال بين مُمثلي القطاع الخاص في البلدين خلال هذه الزيارة بمشاركة دولة رئيس الحكومة الإسبانية مع السيد رئيس مجلس الوزراء، والذي سيُمثل خطوة بنّاءة على صعيد توثيق الروابط بين القطاع الخاص على الجانبين وفتح مجالات جديدة للتعاون المشترك في القطاعات الاقتصادية ذات الأولوية.
كما ناقشت مع دولة رئيس الحكومة أيضاً سبل زيادة تدفقات السياحة الإسبانية إلى المقاصد السياحية المصرية، خاصةً في محافظات جنوب سيناء والبحر الأحمر ومرسى مطروح والأقصر وأسوان، وأطلعته في هذا السياق على التدابير الصحية المشددة التي تُطبقها مصر في تلك المقاصد، ومنها حملة التطعيم الموسعة التي قامت بها الحكومة المصرية للعاملين بالقطاع السياحي باللقاحات المُضادة لفيروس كورونا.
وفى هذا السياق، تبادلنا الرؤى حول التداعيات الصحية والاقتصادية والاجتماعية لجائحة كورونا، حيثُ استعرضتُ من جانبي الجهود التي بذلتها الدولة المصرية وأجهزتها المختلفة للتعامل مع هذه الأزمة، والتي نجحت فيها مصر في تحقيق التوازن الدقيق بين تطبيق الإجراءات الاحترازية لاحتواء انتشار الفيروس من جانب، وتأمين استمرار النشاط الاقتصادي وتفعيل نظم الحماية الاجتماعية لمُعالجة الآثار الاقتصادية والاجتماعية السلبية لهذه الجائحة من جانب آخر، وهو الأمر الذي مَكن مصر من تحقيق مُعدلات نمو اقتصادي إيجابية في ظل هذه الظروف الصعبة، والحفاظ على مكتسبات نهج الإصلاح الاقتصادي الذي اتبعناه في الأعوام الأخيرة.
ولعلي أنتهز هذه الفرصة لأعرب لدولة رئيس الحكومة عن خالص الشكر والامتنان لتقديم إسبانيا اللقاحات المضادة لفيروس كورونا لمصر، فيما يُعد نموذجاً للتضامن بين الدول أمام تداعيات الجائحة، وإسهاماً مقدراً من مملكة إسبانيا الصديقة في دعم حملة التطعيم المصرية الطموحة والموسعة ضد انتشار فيروس كورونا.
على جانب آخر، حرصت خلال لقائي بدولة رئيس الحكومة الإسبانية على تناول عدد من القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المُشترك، حيث أطلعت سيادته على آخر تطورات قضية سد النهضة، مشدداً على موقف مصر الثابت بالتمسك بصون أمنها المائي الآن وفي المستقبل، ومؤكداً على أهمية التوصل إلى اتفاق شامل وعادل ومُلزم قانوناً بين كلٍ من مصر والسودان وإثيوبيا حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة، وأهمية أن يدفع المجتمع الدولي بهذا الاتجاه ويعمل على دعم ومساندة عملية تفاوضية فعالة لتحقيق هذا الهدف.
كما تبادلت وجهات النظر مع دولة رئيس الحكومة إزاء التطورات في منطقتنا بشكل عام، وفيما يتعلق بمجمل الموقف الاستراتيجي في حوض البحر المتوسط وجوارنا الإقليمي المشترك، حيث أكدت على رؤية مصر لأهمية العمل على معالجة بؤر التوتر في المنطقة من خلال حلول تعيد الاستقرار وتعزز من قدرة الدول على تحقيق طموحات شعوبها في العيش بأمان وحرية وتحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.
كما تناولت مباحثاتنا الجهود الدولية لمعالجة آثار ظاهرة تغير المناخ، ونتائج قمة جلاسجو الأخيرة، خاصة في ظل استضافة مصر للمؤتمر السابع والعشرين للدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ العام المقبل، حيث أطلعت رئيس الحكومة الإسبانية على رؤيتنا لأهمية قيام الدول المتقدمة بمسئوليتها لدعم الدول النامية في تنفيذ التزاماتها الدولية بموجب اتفاق باريس، لاسيما ما يتعلق بدعم جهود التكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ، وتمويل عمل المناخ في الدول النامية. كما أكدت على اعتزام مصر العمل مع كافة الشركاء خلال الفترة القادمة وصولاً إلى الدورة ال27 للمؤتمر لضمان خروجها بنتائج متوازنة تصب في مصلحة عمل المناخ الدولي وتنفيذ أهداف اتفاق باريس.
ختاماً، اسمحوا لي دولة رئيس الحكومة أن أرحب بكم والوفد المُرافق لكم مجدداً في القاهرة، وأتطلع لأن تشهد الفترة القادمة مزيداً من التعاون والتنسيق بين البلدين بما يُحقق الرخاء والازدهار لشعبينا الصديقين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.