السيطرة على حريق بجوار موقف الأقاليم ب«إدفو» شمال أسوان    نسرين أمين مطربة شعبية في «رهبة»    ماذا يحدث لجسمك عند تناول الأرز الأبيض؟    عودة مياه الشرب ل22 منطقة بالقاهرة قبل الموعد ب5 ساعات    رئيس القابضة للمطارات: مطار القاهرة صورة حضارية تليق باسم مصر    رئيس وزراء بيلاروسيا: حال إقدام دول الغرب على مصادرة ممتلكاتنا سنرد بالمثل    روسيا: 28 ألفا و694 إصابة و60 حالة وفاة جديدة بكورونا    الرئاسة اليمنية تعد بتوحيد جميع القوات تحت قيادة الدفاع والداخلية    تشكيل إنتر - عودة ثنائية "لا لو" أمام ليتشي    بالصور| جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا تحتفل بتخرج دفعة جديدة من كلية الإدارة والاقتصاد    «التعليم»: طلاب الدور الثانى بالثانوية العامة سيؤدون الامتحانات برقم جلوس الدور الأول    أحمد موسى عن التغيير الوزاري: بعض الوزراء تم إبلاغهم بالرحيل صباح اليوم    رئيس الوزراء الكندي: الهجوم على سلمان رشدي «ضربة لحرية التعبير»    آمنة نصير: الرجل يسعى إلى الإستفادة من كل ما أعطته له الشريعة    رمضان عبد المعز: صاحب الأعمال الصالحة يصلح الله حاله ويرزقه بحياة كريمة    مجلس مدينة العريش يبدأ تنفيذ الموجة ال20 لإزالة التعديات        ميكالي يشرح كيفية تحقيق حلم الفراعنة    عماد الدين حسين: التعديل الوزارى الهدف منه ضخ دماء جديدة    محافظ بني سويف ونقيب البيطريين يبحثان دور القطاع في تنمية الثروة الحيوانية    محافظ الغربية يتفقد مشروعات حياة كريمة بنهطاي لمتابعة نسب تنفيذ المشروعات    إصابة ربة منزل وشقيقها خلال مشاجرة مع زوجها بسبب خلافات زوجية ببنها    صحة دمياط: فحص 1200 مواطن ضمن القوافل الطبية لمبادرة "حياة كريمة"    السيرة المهنية للدكتور محمود عصمت وزير قطاع الأعمال العام الجديد.. إنفوجراف    مانشستر يونايتد يسقط برباعية مذلة أمام برينتفورد فى الدوري الإنجليزي    قائمة الأهلي لمباراة المقاصة فى كأس مصر.. غياب بيرسي تاو    وفاة والدة الفنان محمود حميدة    هند صبرى ل الشروق: شخصية دولت فهمى فى «كيرة والجن» أسطورية وأغرتنى كممثلة -حوار    درس الثعلب العجوز    تفكيك ألغام مُضادة للدروع في اليمن    «المجتمعات العمرانية» تسند تنفيذ برجين بالعلمين الجديدة لشركة الشعفار الإماراتية باستثمارات 6 مليارات جنيه    إصابة شخصين في حادث تصادم دراجة بخارية بالدقهلية    انسحاب عمر هريدي من الدفاع عن المتهم بقتل شيماء جمال    البابا تواضروس ومحافظ الجيزة يفتتحان مدرسة سان جوزيف بحدائق الأهرام    «الأرصاد» تحذر من ارتفاع شديد بالرطوبة والعظمى بالقاهرة 35 درجة    ننشر أداء بورصة الكويت خلال الإسبوع المنتهي    الحركة الوطنية: التعديل الوزارى ضخ دماء جديدة فى شرايين الحكومة    فيتوريا يزور بيراميدز وجلسة مع تاكيس جونياس    أنشيلوتي: سأنهى مشوارى التدريبى فى ريال مدريد    رومانو: العرض الرسمي مسألة وقت.. ديباي على أعتاب يوفنتوس    لمواليد 13 أغسطس .. ماذا تقول لك نصيحة الفلك في 2022 ؟    ترامب فى حالة تلبس.. وأمريكا فى موقف صعب!!    «روسنفت»: 300 مليون يورو خسائر سنوية جراء الإستغناء عن النفط الروسي    سورة تقرأ لسداد الدين .. احرص عليها ورددها صباحا ومساء    اتحاد المصريين بالسعودية يزف بشرى سارة للراغبين في أداء العمرة | فيديو    مطواة وكلب حراسة وطعن دكتور.. النيابة تستمع لأقوال أطباء حلوان المعتدى عليهم    4.6 مليار جنيه إنفاق على الخدمات الطبية بالتأمين الصحى الشامل    4 بنوك دم جديدة.. و3 عيادات تثقيف غذائى افتتحتها «الصحة» خلال 6 أشهر    ضبط مسجل خطر بحوزته «خرطوش» أثناء ترويج مخدر الهيروين في كفر الشيخ    جُدري القردة يضرب العاصمة الهندية نيودلهي    لوك جديد للفنانة ريم البارودي في سيشن بالأخضر    نائب التنسيقية ل"إكسترا نيوز": الجمهورية الجديدة قائمة على الكفاءة وعدم التمييز    هل يجوز العدول عن النذر وإعطاء قيمته للفقير المحتاج؟.. أمين الفتوى يوضح    ضبط 3 أشخاص يديرون مركز لعلاج الإدمان بدون ترخيص بالقاهرة    وزير الأوقاف: القرآن الكريم مليء بمعاني وقيم الجمال في تشريعاته وتكليفاته وتوجيهاته    من عميد كلية لوزير.. قصة وصول أيمن عاشور لتولي حقيبة التعليم العالي    كأس مصر    رئيس جامعة بنها يستقبل وفدًا من وحدة تأهيل المعامل للاعتماد الدولي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد 40 عامًا من الحرب.. بايدن يعلن رسميًا سحب قواته من أفغانستان
نشر في مصراوي يوم 14 - 04 - 2021

يعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن، الأربعاء، رسميا سحب كافة القوات الأمريكية من أفغانستان قبل الذكرى العشرين لاعتداءات 11 سبتمبر، لينهي بذلك أخيرا أطول حرب في تاريخ الولايات المتحدة رغم المخاوف المتزايدة من عودة حركة طالبان بقوة.
وهذا الانسحاب يؤخر فقط ببضعة أشهر اتفاقا كانت أبرمته ادارة دونالد ترامب السابقة لسحب القوات بحلول الأول من مايو وسط توافق في واشنطن على أنه لا يمكن تحقيق المزيد.
ويأتي القرار فيما أعلنت تركيا عن مؤتمر سلام دولي حول أفغانستان على أمل التوصل إلى اتفاق يحمل الاستقرار الى بلد يعاني من 40 عاما من الحرب، لكن حركة طالبان قالت إنها ستقاطع المؤتمر.
وبايدن الذي سيدلي بخطاب حول المخططات الأمريكية في وقت لاحق الأربعاء كان يميل لابقاء كتيبة صغيرة تضرب تنظيم القاعدة أو أي تهديد من تنظيم داعش أو القيام بالانسحاب عملا بالتقدم الميداني او عملية السلام البطيئة.
في النهاية، لم يعتمد أيا من هذين الخيارين وقرر أن يأمر بانسحاب كامل باستثناء قوة محدودة لحماية المنشآت الأمريكية بما يشمل السفارة في كابول، كما قال مسؤول كبير.
وأعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن الأربعاء أنّ الوقت حان لسحب القوات المنتشرة في أفغانستان، مضيفاً أنّ واشنطن ستعمل مع حلفائها في حلف شمال الأطلسي لتأمين انسحاب "منسق".
وقال بلينكن قبل محادثات مع شركاء في الحلف في بروكسل "حققنا معاً الأهداف التي وضعناها والآن حان الوقت لإعادة قواتنا إلى الوطن".
من جهتها، صرحت وزيرة الدفاع الألمانية أنيغريت كرامب كارنباور الأربعاء أن قوات حلف شمال الأطلسي ستنسحب في سبتمبر على الأرجح من أفغانستان، على غرار القوات الأمريكية.
وقالت كرامب كارنباور للإذاعة العامة الألمانية "آ ار دي" قبل اجتماع الأربعاء لوزراء الدفاع والخارجية للدول الأعضاء في الحلف الأطلسي "قلنا دائما: ندخل معا (مع الأمريكيين) ونخرج معا". وأضافت "أنا مع انسحاب منظم لذلك أفترض أننا سنقرر ذلك اليوم".
كما ستتبع بريطانيا خطى الولايات المتحدة وتسحب قواتها من أفغانستان بحلول سبتمبر المقبل، على ما جاء في تقرير الاربعاء لم تنفه الحكومة.
وقال متحدث باسم الحكومة البريطانية لوكالة فرانس برس تعليقا على تقرير نشرته صحيفة ذا تايمز "إننا نعمل عن كثب مع الولايات المتحدة وحلف الأطلسي والشركاء لدعم أفغانستان آمنة ومستقرة". وتابع أنّ "أي تغيير لتواجدنا الأمني سيتم بالاتفاق مع الحلفاء وبعد مشاورة الشركاء".
- تهديد طالبان-
وقال مسؤول أمريكي كبير للصحفيين الثلاثاء "سنبدأ انسحابا منظما للقوات المتبقية قبل الأول من مايو ونتوقع إخراج كل القوات الأمريكية من البلاد قبل الذكرى العشرين (لاعتداءات) 11 سبتمبر"، مؤكدا ان هذا الانسحاب سيكون "منسقا" ومتزامنا مع انسحاب القوات الأخرى التابعة لحلف شمال الأطلسي.
لكن تأجيل استحقاق 1 مايو بأكثر من أربعة أشهر أثار غضب حركة طالبان.
وكتب الناطق باسم طالبان في قطر محمد نعيم في تغريدة "إلى أن تنسحب كل القوات الأجنبية من بلادنا، لن نشارك في أي مؤتمر قد تتّخذ خلاله قرارات بشأن أفغانستان" وذلك بعد إعلان تركيا عن محادثات سلام "رفيعة المستوى" من 24 أبريل وحتى 4 مايو في اسطنبول.
من جهته قال المسؤول الأمريكي "أبلغنا حركة طالبان من دون أي التباس أننا سنرد بقوة على أي هجوم على الجنود الأميركيين خلال قيامنا بانسحاب منظم وآمن".
وكانت حركة طالبان حذرت في الآونة الأخيرة واشنطن من أي تجاوز لموعد 1 مايو مهددة بالرد بالقوة فيما امتنعت عن أي هجوم ضد القوات الأجنبية منذ الاتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان في 2020.
وتستمر أعمال العنف بشكل كبير على الأرض بين حركة طالبان والقوات الأفغانية.
وفي رسالة وجهها الى الرئيس الأفغاني أشرف غني في الآونة الأخيرة، حذر بلينكن من أن انسحابا أمريكيا يمكن أن يؤدي إلى "مكاسب ميدانية سريعة" لطالبان. واعتبرت الاستخبارات الأميركية في تقرير نشر الثلاثاء ان الحكومة الأفغانية "ستواجه صعوبات" في حال رحيل قوات التحالف الدولي.
وتدخلت الولايات المتحدة في أفغانستان غداة اعتداءات 11 سبتمبر 2001 على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ومقر وزارة الدفاع. وسرعان ما أطاحت بنظام طالبان الذي اتهم بإيواء تنظيم القاعدة الجهادي المسؤول عن الاعتداءات وزعيمه الراحل أسامة بن لادن.
وفي أوج انتشار الجيش الأمريكي، كان هناك حوالي مئة ألف جندي أمريكي في افغانستان في 2010-2011. وخفض الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما عديدة إلى 8400 عنصر عند نهاية ولايته الثانية ثم أرسل الرئيس السابق دونالد ترامب تعزيزات وأصبح العدد 14 ألفا في 2017.
لكنه تعهد لاحقا القيام بانسحاب تدريجي، ولم يعد هناك سوى 2500 جندي أمريكي في أفغانستان.
- "حروب طويلة"-
ومن أجل إنهاء أطول حرب في التاريخ الأمريكي التي أدت إلى مقتل أكثر من ألفي جندي أمريكي، وقعت واشنطن ابان ولاية ترامب اتفاقا تاريخيا مع طالبان في فبراير 2020 في الدوحة.
ونص الاتفاق على سحب كل القوات الأميركية والأجنبية قبل 1 مايو بشرط أن يتصدى المتمردون لنشاط اي تنظيم ارهابي في المناطق التي يسيطرون عليها.
كما نص الاتفاق على وجوب ان تباشر طالبان مفاوضات سلام مباشرة مع حكومة كابول. لكن هذه المفاوضات تراوح مكانها منذ بدأت في سبتمبر.
وغياب حركة طالبان عن مؤتمر اسطنبول قد يؤدي إلى طريق مسدود جديد.
لكن المسؤول الأميركي نبه الثلاثاء إلى أن الانسحاب الذي قرره بايدن سيكون "من دون شروط".
وقال إن "الرئيس يعتبر أن مقاربة مشروطة كما كانت الحال عليه في العقدين الماضيين، كان سببا للبقاء في أفغانستان إلى الأبد".
وعلى غرار دونالد ترامب وباجماع الرأي العام الأميركي الذي سأم من التدخلات الدامية والمكلفة في الخارج، وعد بايدن "بإنهاء حروب" أمريكا الطويلة.
وكانت الطبقة السياسية الأمريكية منقسمة حيال هذا الاعلان.
غالبية الديمقراطيين لكن ايضا العديد من مؤيدي ترامب رحبوا بقرار سحب الجنود الذي طال انتظاره، لكن آخرين من المعسكرين أسفوا لانسحاب "سابق لأوانه".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.