الذهب يهبط متضررًا من ارتفاع عوائد السندات الأمريكية    «لايبزيج» يهدد «بايرن ميونخ» فى الدورى الألمانى    حسني عبد ربه: الإسماعيلي يفتقد للشخصية القيادية داخل الملعب والجماهير الطرف الخاسر    الأهلي يفتح تحقيقا بسبب "نيدفيد"    مطالب بالقصاص من مرتكب واقعة التحرش بطفلة المعادي    رياح مثيرة للرمال وشبورة مائية .. حالة الطقس والظواهر الجوية من الثلاثاء للأحد المقبل    مي عمر تكشف علاقة "لؤلؤ" بشيرين عبد الوهاب    معلومات عن سورة الهمزة    ما الفرق بين الهمز واللمز    بالفيديو| داعية يوضح معنى حديث النبي "إنما الأعمال بالنيات..."    فيديو.. مستشار الرئيس: ملايين الجرعات من لقاح كورونا تصل مصر قريبا    مباحث جرائم المصنفات تضبط 23040 نسخة كتاب دراسى مقلد    إجراءات جديدة في السعودية لتخفيف آثار كورونا    هشام جمال: أقنعت دلال عبد العزيز بالمشاركة بمسلسل "في بيتنا روبوت" فى دقيقتين    وصلة عتاب بين يسرا وراغب علامة فى برنامج "يوم ليك" على الحياة    استجواب لوزير المالية بالبرلمان بسبب الأكاديمية الوطنية للتدريب    أبو الدهب: أُفضل الدفع بأسامة فيصل أمام سيراميكا لتجهيزه للترجي    حصيلة إصابات كورونا في الولايات المتحدة تتخطى 29 مليون إصابة    شهر شعبان الذي يغفل عنه الناس    الجيش اللبناني يطلق النار على طائرة مسيّرة إسرائيلية    "الصحة": تسجيل 591 إصابة جديدة بكورونا.. و43 حالة وفاة    إحتفالات قنا باليوم العالمي للمرأة    ترتيب هدافى الدوري الإنجليزي بعد الجولة ال 27.. محمد صلاح فى الصدارة    الفريق عبدالمنعم رياض.. ضرب أعظم معانى الوطنية وأروع مثل فى التضحية والفداء من أجل الوطن    روبرتو كارلوس: محمد صلاح من أعظم لاعبي العالم    أول تعليق من ربيع ياسين بعد توليه قيادة بتروجيت    "فتاواي ليست اختراعًا".. خالد الجندي: لولا الاختلاف في الآراء الفقهية لهلكت الأمة    الغابة المتصدر فى قليوب.. وإسكو يتحدى العبور الوصيف    مدرب وست هام: سعر رايس يتخطى 138 مليون دولار    فيديو.. أنغام تكشف كواليس أغنيتها الجديدة "هو نفس الشوق"    بالفيديو.. وزير النقل: السيسي وجه بتعويض متضرري توسيع الدائري    إنتر ميلان يواصل الزحف في الكالتشيو بفوزه على أتالانتا    بايدن يخطط لمنح وضع قانوني مؤقت لآلاف الفنزويليين في أمريكا    اليوم.. إعادة محاكمة يوسف بطرس غالي بفساد الجمارك    «صحة الأقصر» تحذر من خطورة التجمعات في تفشي كورونا    أمريكا: أكثر من 92 مليون جرعة من لقاح كورونا تم حقنها حتي الآن    دعاء عريبي في يوم المرأة العالمي: نشكر الرئيس على دعمه للسيدات    موسيماني يتمسك برحيل كهربا عن الأهلي    فيديو.. مستشار الرئيس : الأساليب الوقائية هي الحصن الأول ضد الإصابة بكورونا    شوقي: معلمو المدارس يتولو تقييم الطلاب في المواد الخاصة بالأنشطة    وزيرة التعاون الدولي: تمويل المرأة يساهم نمو الناتج المحلي    سميرة سعيد تكشف عن الصعوبات التي واجهتها فى بداية حياتها الفنية    "في اليوم العالمي للمرآة ...السفيرة عزيزة ".. بنت مصر    "الفجر الفني" يكشف تطورات الحالة الصحية ل ستيفاني صليبا بعد إصابتها بكورونا    مصرية ضمن أفضل الاستشاريين الماليين بأمريكا: حاسه إني مش شاطرة    تكثيف أعمال صيانة أعمدة وكشافات الإنارة بقرى    حملة لإزالة التعديات في المهد وذلك بمنطقة الحلة «جنوب الأقصر»    غلق كلى لمطلع الدائرى من شارع أحمد عرابى باتجاه المريوطية لليوم الثانى    ضبط 9 أطنان مبيدات مغشوشة بمصنع بدون ترخيص بالقليوبية    تكدس مروري بكورنيش النيل اتجاه حلوان بسبب تصادم سيارتين    معلومات لا تفوتك عن لعبة الوشاح الأزرق أو "تحدي التعتيم"    الحكم على أمين مخازن اختلس مليون جنيه من شركة مساهمة.. اليوم    أسعار الدولار في البنوك اليوم الثلاثاء 9-3-2021    محمد خليل: قرارات كثيرة تساهم في دعم ذوي الإعاقة    أستاذ باثولوجي: اللقاحات أثبتت إيجابية كبيرة علي مستوى العالم    وزير العدل: توجيهات السيسي بعمل المرأة في القضاء إضافة جديدة لهن    حزب مصر الحديثة يفتتح المقر الرئيسي بمحافظة المنوفية    90 مواطنًا يتلقون لقاح كورونا في قنا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مع بدء حملة التطيعم ضد كورونا.. هل سيتحول متلقي اللقاح إلى ناقلين صامتين للعدوى؟
نشر في مصراوي يوم 24 - 01 - 2021

مع بدء اليوم الأول من حملة التطعيم ضد فيروس كورونا، حذر خبراء طبيون من الناقلون الصامتون للفيروس بعد تلقيهم اللقاح، ذلك بعد إشارة العديد من الأبحاث إلى أن من يتلقى اللقاح يمكن أن يتحول إلى ناقل صامت للفيروس.
ودفع هذا السيناريو البعض للقلق من أن يصبح الأشخاص الذين تم تطعيمهم هم الناشرون الصامتون لفيروس كورونا، إذ قد يستمرون في نشره في مجتمعاتهم؛ مما يعرض الأشخاص غير المحصنين للخطر، وهو ما تحقق منه "مصراوي" خلال هذا التقرير.
عدوى لن ترتقي إلى كوفيد 19
من جانبه يؤكد الدكتور مجدى بدران- عضو الجمعية المصرية للحساسية و المناعة، أن لقاح الكورونا الصينى "سينوفارم" ليس به أى فيروس حي، وبالتالى فإن التحدث حول عدوى بسببه، بمثابة هراء، مؤكدًا أنه لن تتولد عدوى صامتة بعد أى تطعيم ضد الكورونا أبداً.
وأوضح بدران ل"مصراوي" أنه من المفترض أن تقل فرص العدوى بعد بدء حملة التطيعم ضد فيروس كورونا، لكن حال حدثت العدوى لمتلقي اللقاح لن تتطور إلى مرض كوفيد، وبالتالى لن تحدث مضاعفات .
وحول إمكانية الإصابة بكورونا بعد تلقي اللقاح، يوضح بدران أن ذلك قد يحدث حينما يتعرض الشخص للفيروس قبل التطعيم مباشرة، أو بعد التطعيم مباشرة، موضحًا أنه فى الفترة التى لم يتمكن الجهاز المناعى من الاستجابة المناعية للقاح .
وأشار إلى أن اللقاح يحتاج إلى فترة حوالى أسبوعين لتحفيز مناعة في الجسم، و شهرا لتمام الفاعلية ، وأن أغلب اللقاحات المتاحة للتطعيم ضد فيروس كورونا تحتاج جرعتين جرعتين، يفصل بينهما عدة أسابيع، لتدريب جهاز المناعة بالتدريج .
وشدد على أنه لا يوجد لقاح يقي من العدوى ومن أى مرض 100% حيث أظهرت تقارير تغطية التطعيم ضد الإنفلونزا الصادرة عن مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) أن التغطية الشاملة للتطعيم ضد الإنفلونزا بين الأشخاص من عمر 6 أشهر وما فوق خلال 2019-2020 كانت 52% فقط.
وقال إنه على الرغم من أن فاعلية اللقاحات ضد فيروس الكورونا تصل إلى 95 في المئة، فإنه يحتاج أيضا بعض الوقت للحصول على الفاعلية، مشيرًا إلى أن فعالية لقاحات الكورونا تبدأ فى العمل بعد 7- 14 يوما من تلقي الجرعة الثانية.
وتابع: "لا يعرف حتى الآن ما إذا كانت اللقاحات تحمي من جميع أنواع العدوى، أو تلك التي تسبب الأعراض فقط"، مشيرًا إلى أن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، لهذا السبب أوصت بألا يفترض الناس المطعمون أنهم محصنون تماماً من العدوى بعد التطعيم.
واستطرد: "وبشكل عام، توفر اللقاحات حماية مرتفعة في التجارب السريرية، لكن من الممكن إصابة عدد قليل من الأشخاص بالفيروس حتى بعد الجرعتين".
المناعة تقل بمرور الوقت
ولفت إلى أنه حتى بعد الحصول على اللقاح، غير معروف فترة الحماية بدقة التى ستوفرها اللقاحات للمطعمين من الإصابة بالعدوى أو بالمرض ، وربما تستمر عدة أشهر إلى عام، ذلك في الوقت الذي ظهر فيه فيروس كورونا الجديد للوجود منذ سنة فقط، وانتهت المراحل الأخيرة من اختبار اللقاحات قبل بضعة أسابيع فقط، بعد أن كانت الشركات المطورة للقاحات قد تابعت المتطوعين لمدة شهرين على الأقل بعد جرعاتهم الثانية.
تحورات مستقبلية للفيروس
وتوقع بدران احتمال تحور فيروس كورونا الجديد، ليصبح فيروساً موسمياً، وهو فيورس أر إن إيه يقوم بالتحورات على مدار اليوم، مما يجعل اللقاحات الحالية أقل فعالية، كما هو الحال مع فيروس الإنفلونزا، الذى يستلزم التطعيم بلقاحات جديدة ضد الإنفلونزا كل عام.
وحول شدة العدوى لدى الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا، أوضح أنها تكون أقل أومعدومة، بينما الشخص الذي يأخذ العدوى من آخر تلقى اللقاح فيشير إلى أن إحداثيات المرض تعتمد على مناعة الشخص الذى اكتسب العدوى و السلالة المعدية و كمية الجرعة المعدية .
وإذا أصيب ذخص تلقى اللقاح تظهر عليه الأعراض المعتادة، وفقًا ل"بدران" وهي:
الأعراض الأكثر شيوعًا:
حمّى
سعال جاف
إرهاق
الأعراض الأقل شيوعًا:
آلام وأوجاع
التهاب الحلق
إسهال
التهاب الملتحمة
صداع
فقدان حاسة التذوق أو الشم
طفح جلدي، أو تغير في لون أصابع اليدين أو أصابع القدمين
الأعراض الخطيرة:
صعوبة أو ضيق في التنفس
ألم أو ضغط في الصدر
فقدان القدرة على الكلام أو الحركة
متى تنتقل عدوى كورونا إلى شخص تلقى اللقاح؟
ووفقًا لتقرير نشر في "أسوشيتد برس" فإن اللقاحات توفر حماية بنسبة حوالي 95% عند تلقي جرعتين، هذا يعني أن واحدا من كل 20 شخصا، رغم حصوله على اللقاح، قد يصاب بمرض كورونا المصحوب بأعراض.
وقال التقرير إنه من المتوقع أن يحصل الأشخاص على مستوى معين من الحماية في غضون أسبوعين بعد الحقنة الأولى؛ لكن الحماية الكاملة قد لا تحدث إلا بعد أسبوعين من الحقنة الثانية.
وحول تلقي شخص تطعيم كورونا ونقله الفيروس لآخرين، أوضح التقرير أن هناك احتمالية من الناحية النظرية، مثلا شخص تلقى التطعيم لكورونا التقى بشخص مصاب، وانتقلت للشخص الذي تلقى التطعيم عبر الأنف مثلا، عندها فإن جسم الشخص الذي تلقى التطعيم سيهاجم فيروس كورونا، الذي دخل إلى الجسم في الدم، ويمنع انتشاره؛ لكن هناك احتمالية أن فيروس كورونا الذي في الأنف سيبقى حيا وموجودا.
هذا يعني أن الشخص الذي تلقى تطعيم كورونا لن تظهر عليه أعراض؛ لأن جسمه هزم الفيروس، ولكن أنفه قد ينقل الفيروس عبر القطيرات، وإذا انتقلت هذه القطيرات إلى شخص لم يتلق التطعيم لفيروس كورونا، فقد يصاب بالفيروس.
ويشار إلى أنه في معظم التهابات الجهاز التنفسي، بما في ذلك فيروس كورونا المستجد، يعد الأنف هو المنفذ الرئيس للدخول، يتكاثر الفيروس بسرعة هناك، ويحفز الجهاز المناعي لإنتاج نوع من الأجسام المضادة خاصة بالغشاء المخاطي، وهي الأنسجة الرطبة المبطنة للأنف والفم والرئتين.
فإذا تعرض الشخص نفسه للفيروس مرة ثانية، فإن تلك الأجسام المضادة، وكذلك الخلايا المناعية التي تتذكر الفيروس، تقمع الفيروس بسرعة في الأنف قبل أن تتاح له فرصة التسلل لجسم.
تحذيرات من التخلي عن إجراءات الوقاية بعد التطعيم
وكان البروفيسور جوناثان فان تام- نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، حذر من أن الأشخاص الذين تلقوا لقاح كورونا المستجد لا يزال بإمكانهم نقل الفيروس للآخرين ويجب عليهم الاستمرار في اتباع قواعد الإغلاق.
وشدد فان تام، في تصريحات لصحيفة صنداي تلغراف على أن العلماء لا يعرفون بعد تأثير اللقاح على انتقال العدوى، مشيرًا إلى أن اللقاحات تقدم "الأمل" لكن معدلات الإصابة يجب أن تنخفض بسرعة.
وقال: "لا يوجد لقاح فعال بنسبة 100٪ ، لذا لا توجد حماية مضمونة" منوهًا إلى أنه من الممكن الإصابة بالفيروس في فترة أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع بعد تلقي اللقاح - ومن "الأفضل" السماح ب "ثلاثة أسابيع على الأقل" لتطور الاستجابة المناعية بشكل كامل لدى كبار السن.
وقال البروفيسور فان تام: "حتى بعد تناول جرعتين من اللقاح، يظل هناك احتمال أن تنقل العدوى لشخص آخر وستستمر سلاسل الانتقال بعد ذلك"، محذرًا: "إذا غيرت سلوكك، فمن الممكن أن تستمر في نشر الفيروس، وإبقاء عدد الحالات مرتفعًا وتعريض الآخرين للخطر الذين يحتاجون أيضًا إلى لقاحهم ولكنهم في الطابور".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.