تنسيق الثانوية العامة 2020.. أماكن أداء اختبارات القدرات للطلاب غدا السبت    انتخابات مجلس الشيوخ| المرأة تحجز 30 مقعدا بالغرفة النيابية الثانية    حزب النور في مطروح يستغل المساجد لتعليق لافتات انتخابية.. والأوقاف تتحرك بمحضر بعد غضب السوشيال    تجهيز 98 لجنة لانتخابات مجلس الشيوخ ببورسعيد    3154.4 مليار دولار احتياطي النقد الأجنبي للصين بنهاية يوليو    بعد خفض مقابل التصالح في مخالفات البناء.. إقبال كبير على المراكز التكنولوجية بالمنيا    الأرصاد تعلن موعد انخفاض درجات الحرارة في مصر    طارق عامر :تمويلات صندوق النقد والبنك الدوليين لإفريقيا تقل عن احتياجاتها    "الاتحاد للطيران" يدعم المساعدات الإنسانية لدولة الإمارات إلى لبنان    عون: لا مساس بسيادة لبنان والتحقيق الدولي في انفجار بيروت مضيعة للوقت    حسن نصر الله عن انفجار بيروت: ما حدث فاجعة.. وليس لدينا رصاصة في المرفأ    ارتفاع الإصابات بكورونا في طبرق الليبية إلى 53 حالة    اليونان تتهم تركيا بافتعال الأزمات    البايرن ضد تشيلسي.. بعثة البلوز تطير إلى ألمانيا استعدادا للقاء الحسم    اقتصادي: إعادة بناء مرفأ بيروت والمباني المحيطة تحتاج 3.5 مليار دولار    جريزمان ودي يونج يتطلعان لخطف الأضواء في دوري الأبطال مع برشلونة    رمضان صبحي يعود لمراوغة الأهلي بعرض أوروبي    شفاء مهاجم ريال مدريد من كورونا    مباحث التموين تضبط 37.868 قضية متنوعة بالمحافظات.. فيديو    20 أكتوبر الموعد النهائي للانتهاء من تركيبه.. أهم المعلومات عن المُلصق الإلكتروني    مجلس الدولة يصدر قرارا بإنشاء محكمة تأديبية بكفرالشيخ    أوائل الثانوية العامة 2020.. الخامس رياضيات بشرم الشيخ: هاني عازر مثلي الأعلى    مصرع شاب غرقا فى مياه مصرف قرية الهياتم بالمحلة    إصابة 11 راكبا نتيجة انقلاب ميكروباص على طريق "القاهرة - الإسماعيلية"    جورج كلوني وأمل علم الدين يتبرعان لضحايا انفجار بيروت    أحمد فلوكس عن صحة والده : أجرى عملية المرارة وحالته مستقرة    بالصور.. على ربيع وأوس أوس يفتتحان أولى ليالي عرض "صباحية مباركة يا عريس"    هل سماع سورة الكهف يغني عن قراءتها يوم الجمعة    "الرعاية الصحية": تردد 31 ألف منتفع بالتأمين على 7 مستشفيات ببورسعيد خلال يوليو    إصابة اثنين في انفجار أنبوبة و9 في مشاجرة بالبحيرة (أسماء)    "انتخابات الشيوخ" بجنوب سيناء.. "تربيطات" مع القبائل ودعاية بمواقع التواصل الاجتماعي    صور| "الزراعة" تبحث تحديث منظومة الري على مساحة نصف مليون فدان في 8 محافظات    مسحة جديدة لبيراميدز قبل 48 ساعة من مواجهة طنطا    علي الحجار يتألق على مسرح النافورة ببانوراما وطنية    حاملًا علم لبنان.. أحمد عز يطلب من جمهور مسرحيته الوقوف دقيقة حدادا على شهداء بيروت    جاتوزو يعلن قائمة نابولي لمواجهة برشلونة في دورى أبطال أوروبا    الهند تنقل زعماء محليين في كشمير لمناطق آمنة بعد موجة هجمات    "ترامب": حظر "تيك توك" خلال 45 يوما.. والصين: "قمع"    بعد فرضه على الأجانب.. مستقبل السياحة فى زمن كورونا وال pcr    بجانب الموناليزا..محمد ثروت ينشر صورة جديدة عبر إنستجرام    8 مليون جنيه .. إيرادات الغسالة حتى الآن    تعرف على حقيقة ما أثير حول نتيجة الثانوية العامة لطلاب بالدقهلية على مواقع التواصل الاجتماعى    خطبة الجامع الأزهر: أمن مصر وطباع وكرم أهلها سجلها القرآن    أفضل الصلاةُ بعد الفريضة.. تعرف على وقتها وعدد ركعاتها    بسبب قناة السويس الجديدة.. 5 بشائر للمصريين بشأن الاقتصاد    وزير الرياضة: 2 مليون شخص حاولوا التسجيل على موقع "دراجتك صحتك"    عودة برنامج رضوى الشربيني في موسمه الخامس على cbc سفرة    رئيس الوزراء يشكرممثل منظمة الصحة العالمية بالقاهرة بعد انتهاء فترته    يحكمنا ذنّبُ..قصيدة بقلم :الشاعر العراقى لؤى الشقاقى    خطيب الجامع الأزهر يوجه رسالة لطلاب الثانوية العامة وأولياء الأمور.. فيديو    كلوب يتصدر قائمة المرشحين لمدرب الموسم في بريميرليج    حملة إزالة فورية للتعديات على أملاك الدولة في البحيرة (صور)    "الأرصاد" تحذر من ارتفاع نسبة الرطوبة غدا ل82%    محافظ البحيرة: إطلاق اسم طبيب الغلابة على الوحدة الصحية بمسقط رأسه    الزمالك يتحرك مجددًا لحسم صفقة دونجا    إقامة صلاة الجمعة من الجامع الأزهر وسط إجراءات احترازية مشددة    تعرف على الفرق بين الموت والوفاة    إبراهيم سعيد ل"مصطفى محمد": كرة القدم غدارة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المفتي عن 3 يوليو: يومًا فارقًا في تاريخ مصر الحديث تداركتنا فيه العناية الإلهية
نشر في مصراوي يوم 03 - 07 - 2020

قال الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم: "إن يوم 3 يوليو عام 2013 كان فارقًا في تاريخ أهل مصر الحديث، فقد أفاق الشعب المصري وتداركته العناية الإلهية فأدرك بجلاء بعض مظاهر وخيوط المؤامرة على بلاده المحروسة، والمحاولات الخبيثة لاختراق الأمن القومي للبلاد وتهديد مؤسساتها الوطنية بصورة علنية ومكشوفة، حتى تأكد من أن جماعة الإخوان الإرهابية وتوابعها ما هم إلا أداة لضرب المصريين بعضهم ببعض تحت ما يسمى "التدمير الذاتي"؛ فرايتهم عُمِّيَّة غير واضحة، وقيادتهم ممولة، وصغارهم مُسْتَغَلُّون مُضَللون!"
وأضاف في تصريحات له اليوم الجمعة، أن المصريين انطلقوا في هذا اليوم فأعلنوا عدم رضائهم بهذا العقد الاجتماعي الذي مكن هذا الفصيل من السلطة السياسية للدولة المصرية.
وأوضح المفتي، أن الفقهاء قرروا أن ولاية السلطة السياسية عقد اجتماعي رضائي بين الشعوب والحكام، مبني على الكفاءة والصلاحية للحكم، ومؤسس في أصله على التقابل بين أداء الحقوق والالتزام بالواجبات؛ فالحاكم فيه بمنزلة الولي والوكيل، يكون عمله قائمًا على تحقيق مقاصد عقود الولاية والوكالة، ساعيًا فيما فيه مصلحة المولَّى عليه والموكِّل؛ فضلًا عن أن تولي الحكم لا يكون مؤبدًا، فلا توجد في الإسلام سلطة مطلقة.
وأشار إلى أنه على ضوء من هذه الدلائل الشرعية انطلقت الإرادة المصرية في إعلانها التصدي لاستمرار فصيل الجماعة الإرهابية في سلطة الحكم، وقد صاحب تحركَ المصريين وخطواتهم نحو تحقيق هذا الهدف توصيفٌ صحيحٌ أمينٌ من مؤسسات الدولة المعنية يوم الثالث من يوليو 2013، فقد تحركت القوات المسلحة المصرية بإيجابية؛ حيث وقف قادتها الأبطال بشجاعة وشرف لإعلاء مصلحة الوطن ووضع أمنه وسلامة أراضيه في مرتبة عالية تفوق أي اعتبار محلي أو إقليمي أو دولي، ومن ثَمَّ كان انحياز الجيش المصري العظيم للشعب المصري الأبِيِّ وتأييد إرادته ودعم مطالبه المعلنة في إعلان خارطة الطريق مع مؤازرة ثابتة من مؤسسات الدولة الوطنية، وعلى رأسها الأزهر الشريف والكنيسة المصرية والقضاء الشامخ، والوطنيون من رجال العمل السياسي؛ قيامًا بدورهم وواجبهم الشرعي والوطني والدستوري، فهم جميعًا يمثلون أهل الحكمة والقوة القادرين على ضبط موازين الأمور.
واعتبر أن هذه المواقف المشرِّفة ذات دلالات حضارية راقية لم تخطئها عين المتابعين على اختلاف مشاربهم، فضلًا عن توثيقها صوتًا وصورةً بطريقة ملأت سمع وبصر دول وشعوب العالم أجمع، فهي شواهد واقعية أكدت تحضر ورقي الشعب المصري ومؤسساته الوطنية في التعامل مع هذه الأزمة الفريدة في وقوعها، والخطيرة في توابعها وآثارها على كافة المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية محليًّا وإقليميًّا وعالميًّا".
وأضاف أنه مع ذلك لم يأبه هذا الشعب الأبِيُّ وقواته المسلحة ومؤسساته الوطنية بكل هذه التحديات والمخاطر؛ فانْحَازوا انحيازًا كاملًا تامًّا بلا تردُّدٍ ولا خجلٍ إلى جانبِ الحقِّ والعدلِ والسلام والعمران، تحت قيادةِ فخامةِ الرئيسِ عبدِ الفتاحِ السيسيِّ -حَفِظَه اللهُ تعالى- الذي تحمَّلَ الأمانةَ بشرفٍ ونزاهةٍ وشفافيةٍ، بروحِ المجاهدِ الصادقِ، والقائدِ الأمينِ، وتجشَّمَ عِبْءَ إيصالِ جوهر الإسلامِ الخالص ورسالتِه الخالدةِ إلى العالمِ مِن حولِنا وإلى الأجيالِ مِن بعدِنا، خاليةً مِن شوائبِ أفكارِ هذِه الجماعاتِ الضالَّةِ ورواسبِها.
وقال مفتي الجمهورية: "إن جملة هذه المعاني تؤكد أن ثورة 30 يونيو وما حدث في الثالث من يوليو - مظهرٌ واضح لمنقبة جليلة لأهل مصر ومعجزة نبوية ظاهرة كشف النبي صلى الله عليه وسلم عنها في الحديث الشريف الذي رواه الصحابي الجليل عمرو بن الحمق رضي الله عنه، حيث قال : «تكون فتنة، يكون أسلم الناس فيها، أو قال: خير الناس فيها الجند الغربي»، قال ابن الحمق: «فلذلك قدمت عليكم مصر»، مؤكدًا أن مصر بلد الأمن والأمان، السالم شعبها وجيشها من الفتن، والمعافى من القلاقل والاضطرابات؛ وهو الذي لم يصبه ما أصاب غيره من شعوب الأرض عبر التاريخ


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.