إصابة عدد من البحارة جراء انفجار على متن سفينة عسكرية في كاليفورنيا    فيديو - لطفي لبيب: أحتاج إلى العودة للتمثيل لأنه يؤثر على معنوياتي    رئيس غرفة البترول باتحاد الصناعات: مبادرة الرئيس بتحويل السيارات للعمل بالغاز جيدة جدا    رئيس الأركان بالسودان ومدير الشرطة يؤكدان التنسيق وتكامل الأدوار لحماية البلاد    سهم إنديفور يرتفع 70% في أقل من 4 أشهر منذ إعلان صفقة «سيمافو» 23 مارس    بعد إصابته بكورونا.. مصطفى درويش يقدم وجبات بالمجان لمرضى كورونا.. فيديو    جمهور الأوبرا يعيش مع ذكريات زمن الفن الجميل في حفل "وهابيات"    تحتل المركز الرابع.. المكسيك تتخطى إيطاليا في أعداد وفيات كورونا    وفاة برلمانيين اثنين فى مدغشقر جراء إصابتهما بفيروس كورونا    وكالة: التحالف بقيادة السعودية يعترض صاروخين وطائرات مسيرة أطلقها الحوثيون    فيديو.. الجيش الوطني الليبي: تركيا أصبحت مرتبكة جدا في عملياتها بعد الضربة الجوية لقاعدة الوطية    أحدث استطلاع للرأي يظهر تقدم دودا في انتخابات الرئاسة البولندية    مرتضى منصور: تصرفات الخطيب بعد الفيديو المفبرك سقطة كبيرة وعيب.. والأهلي هرم في مصر    بعد تألقه أمام كريستال بالاس: تريزيجية يحتفل بعيد ميلاد عبد الله السعيد.. شاهد    ضبط رئيس مجلس إدارة شركة استثمار عقاري نصّب على مواطنين بزعم توظيف أموالهم    وزيرة الصناعة: تحويل السيارات موديل 2000 وما بعدها للعمل بالغاز شرط كفاءة الموتور    الإسكان تحدد 9 شروط للتصالح مع الدولة في ملف مخالفات البناء    شجرة الروح.. قصيدة في ذكرى استشهاد الأنبا أبيفانوس    فيديو.. محمد وزيري يرد على هيفاء: هي زوجتي ولست مدير أعمالها.. واتهاماتها غير صحيحة    تعر ف على مقاصد الشريعة فى حفظ الأعراض    وزير الإسكان: الدولة مازالت عند وعدها بأن تكون مصر خالية من العشوائيات نهاية العام    السعودية تعلن عودة نشاط المراكز الترفيهية في المملكة    لطفى لبيب: الرئيس مهتم بالتنمية والتربية ولو وافتنى المنية هاكون مطمن على ولادى    إخماد حريق داخل أرض فضاء ببولاق الدكرور دون إصابات    عقوبة الغبية و النميمة    عقوبة الخوض فى أعراض الناس    مصرع سيدة إثر حادث تصادم سيارتين فى مصر القديمة    صور.. محافظ سوهاج يتفقد محطة معالجة صرف صحى الهجارسة بتكلفة 72.4 مليون جنيه    بعد عطل بشبكة الأكسجين .. صحة القليوبية: انتهاء أعمال إصلاح حميات بنها غدا    منعًا للتفخيم.. قرار بمنع مناداة أي مسئول ب «معالي الوزير والباشا» في محافظة قنا    مصرع شخصين فى حادثى سير منفصلين بالبحيرة    جامعة الملك فيصل ضمن أفضل 8 جامعات آسيوية في جائزة التايمز الدولية    حبس متهم باغتصاب فتاة وإنكار نسب طفلتها بالدقهلية    مصادرة 2000 عبوة عصير للبيع بأزيد من التسعيرة في حملة لتموين الغربية    حبس شاب طرد والديه من المنزل وهددهما بالسلاح الأبيض فى الدقهلية    السعودية تطلق الهوية الإعلامية لحج 1441    بالفيديو.. عمرو أديب يواجه مدير أعمال هيفاء وهبي بشائعة تهديده لها.. والأخير: "أنا مش بلطجي"    "وول ستريت جورنال": أمريكا تدرس خيارات محدودة للتعامل مع الصين بسبب هونج كونج    السودان: محتجون يعتدون على رئاسة شرطة مدينة كتم فى شمال دارفور    مصر للطيران تمنح العاملين بالقطاع الطبى تخفيض 20% على الرحلات الدولية    نائب رئيس جامعة طنطا يعود لممارسة مهام عمله بعد تماثله للشفاء من كورونا    مجدي الهواري: أول حفل لمسرحية "علاء الدين" سيخصص لجيش مصر الأبيض    "بعث رسائل تهديد للفنانين".. منير مكرم يكشف سرقة هاتفه    وفاة الفنان العراقي مهدي الحسيني بعد إصابته بكورونا    حوار – مدرب المنتخب يتحدث عن الخروج بأقل الخسائر ضد كينيا وجزر القمر.. وفرص الأهلي والزمالك قاريا    الاتحاد التونسي يعلن موقفه من استضافة دوري أبطال أفريقيا بعد اعتذار الكاميرون    آخر كلام.. الإنتاج الحربي يعلن موقفه من ضم مدافع الأهلي.. فيديو    بها يكتمل الإيمان.. 3 حقوق واجبة للنبي على المؤمنين يوضحها الأزهر للفتوى    نور عبد الواحد: ميسي أفضل من رونالدو    في صراع المراكز الأوروبية.. تعادل بين نابولي وميلان    طارق سليمان: أنا من راهنت على الشناوي وناجي تسلمه بخبرات كبيرة    وكيل الصحة يفتتح تطوير مستشفى حميات سوهاج    أمين الفتوى: أداء الفرائض والطاعات لا تهاون فيها ويجب نصح الأبناء وتعويدهم عليها    وزيرة التخطيط: مبادرة زيادة الاستهلاك تهدف لتوفير السلع للمواطنين بتخفيضات 20%    وزير التعليم السعودي: نعطي الأولوية في الاستثمار لبرامج التربية الخاصة والتعليم العالمي    وائل الساعي: عودة العمل بديوان عام وزارة الصحة والجهات التابعة لها    وفاة طفل جراء حادث تصادم بالبحيرة    صحة الإسكندرية تستجيب لاستغاثة طبيب أصيب بكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مليون إصابة بكورونا في أمريكا اللاتينية وأوروبا تواصل تخفيف العزل
نشر في مصراوي يوم 01 - 06 - 2020

تجاوزت أمريكا اللاتينية، البؤرة الرئيسية لإنتشار فيروس كورونا المستجد، عتبة المليون إصابة مؤكدة، فيما يدفع تباطؤ الوباء في أوروبا العديد من البلدان إلى تخفيف التدابير الصحية من جديد هذا الأسبوع.
في البرازيل، الدولة الأكثر تضرراً في أمريكا اللاتينية، ترافق وباء كوفيد-19، الذي أدى إلى أكثر من نصف مليون إصابة و 30 ألف حالة وفاة، مع تصاعد التوترات السياسية حول كيفية مواجهته.
واندلعت اشتباكات مساء الأحد في ساو باولو بين أنصار ومعارضي الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو. ويقلل رئيس الدولة اليميني المتطرف من خطورة الوباء ويعارض تدابير الاحتواء التي أقرتها مختلف السلطات المحلية كما انخرط وسط الحشود الأحد في برازيليا، متحديا قواعد التباعد الإجتماعي التي تم إقرارها من أجل الحد من انتشار العدوى.
ودعا إلى استئناف بطولة كرة القدم. وقال الرئيس "نظرا لأن لاعبي كرة القدم هم رياضيون يافعون، فإن خطر الموت في حال أصيبوا بالفيروس سيكون منخفضا بشكل كبير". لكن طلبه لم يلق صدا طيبا. ودعاه مدير نادي ساو باولو والنجم السابق لفريق باريس سان جرمان الفرنسي راي للاستقالة.
في ساو باولو، اصطدمت تظاهرة "ضد الفاشية" الأحد بتظاهرة أخرى لمؤيدي الرئيس الذين خرجوا احتجاجا على إجراءات الاحتواء. واشتبك المئات في الشارع، على الرغم من تدخل الشرطة التي أطلقت الغاز المسيل للدموع واعتقلت ما لا يقل عن ثلاثة أشخاص.
في الولايات المتحدة، التي سجلت أعلى حصيلة وفيات بالوباء في العالم (104,356 حالة وفاة الأحد)، تفاقمت الأزمة الصحية أيضًا بسبب الانقسامات السياسية العميقة وبسبب موجة من الغضب بعد وفاة رجل أسود أثناء إعتقاله من قبل شرطي أبيض في مينيابوليس منذ أسبوع.
هيدروكسي كلوروكين إلى البرازيل
أحدث البيت الأبيض الأحد مفاجأة بإعلانه عن إرسال شحنة من مليوني جرعة من هيدروكسي كلوروكين إلى البرازيل، وهو دواء مضاد للملاريا أثار استخدامه الجدل في علاج كوفيد-19.
وأكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي أظهر قربه الإيديولوجي من بولسونارو، مؤخرًا أنه يتناول هيدروكسي كلوروكين كإجراء وقائي، في تحد لتوصيات السلطات الصحية في بلاده. لم تثبت أي دراسة صارمة فعالية الدواء في علاج كوفيد-19 حتى الآن لا بل حظرت العديد من البلدان استخدامه.
وفي القارة الأمريكية، يجتاح الوباء المكسيك كذلك حيث تم إحصاء نحو 10 آلاف وفاة. وكذلك البيرو حيث سُجل أكثر من 160 ألف إصابة وأكثر من 4500 حالة وفاة وهدد المستشفيات بالانهيار.
ودفعت الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الوباء تشيلي (حيث تجاوزت حصيلة الوفيات الألف شخص الأحد) والبيرو إلى طلب خطوط ائتمان من صندوق النقد الدولي بقيمة إجمالية تبلغ حوالي 35 مليار دولار.
في أوروبا، أدى التحسن في الوضع الصحي إلى الرفع التدريجي للقيود المفروضة على السكان للحد من انتشار المرض، الذي أودى بحياة حوالي 370 ألف شخص وإصابة أكثر من ستة ملايين شخص حول العالم.
في روما، توجه البابا فرنسيس الأحد للمرة الأولى منذ ثلاثة أشهر بشكل مباشر إلى المصلين الذين بات بامكانهم المجيء للإصغاء إليه مع احترام تدابير التباعد الاجتماعي في ساحة القديس بطرس في روما.
وقال الحبر الأعظم من نافذته في المقر البابوي "اليوم أصبحت الساحة مفتوحة، يمكننا العودة، إنه من دواعي سروري!"، مرحباً بمئات الأشخاص الذين توزعوا في الساحة المترامية التي تحيط بها أعمدة بيضاوية وحيث انتشرت الشرطة.
وفي مشهد كئيب سيبقى محفوراً في الأذهان، أطلّ البابا فرنسيس أواخر مارس في ساحة القديس بطرس الخالية وتحت المطر لترؤس صلاة في خضمّ أزمة تفشي الوباء، داعياً العالم "الخائف والتائه" إلى إعادة النظر في أولوياته.
إعادة افتتاح المدارس في المملكة المتحدة
في المملكة المتحدة، تعود المدارس لفتح أبوابها الاثنين أمام التلاميذ الذين تبلغ أعمارهم من 4 إلى 6 سنوات ومن 10 إلى 11 عامًا، في خطوة أساسية ولكن تم انتقادها بشدة في إجراء فك العزل الذي قررته سلطات ثاني أكثر الدول تضررا في العالم بعد الولايات المتحدة، مع أكثر من 38 ألف حالة وفاة.
وفي بريطانيا كذلك، يُسمح الآن بالتجمع لستة أشخاص كما يمكن للأشخاص الأكثر ضعفا، الذين أجبروا على عزل أنفسهم بشكل تام، الخروج بحذر. يمكن لبعض المحال التجارية مثل تجارة السيارات أو الأسواق استئناف نشاطهم.
في روسيا، بعد أكثر من شهرين من الإغلاق، أعيد فتح العديد من المحلات التجارية الاثنين في موسكو وستصبح حدائق العاصمة مفتوحة أمام المتنزهين، مع الالتزام بوضع الكمامة في الأماكن العامة.
في إسبانيا، يمكن لأندية دوري كرة القدم استئناف التدريب الجماعي، وهي المرحلة الأخيرة قبل استئناف المنافسة في 11 يونيو.
أما الفرنسيين، فإنهم ينتظرون بفارغ الصبر إعادة فتح المقاهي والمطاعم الثلاثاء، ورفع الحظر المفروض على التنقل ضمن مسافة 100 كيلومتر عن منزلهم.
في المملكة العربية السعودية، توافد المصلون الذين يضعون كمامة الأحد على المساجد التي أعيد فتحها في جميع أنحاء المملكة، باستثناء مدينة مكة المكرمة، بعد أكثر من شهرين من الإغلاق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.