الغعلان عن موعد استئناف مفاوضات سد النهضة    مَنْ يحاول..قصيدة للشاعر العراقى الدكتور عبد الإله جاسم    لقاء الشياطين ..أردوغان وتميم يبحثان عن حلول لأزماتهما وسط مخاوف من تصريحات «السيسى»    الجيش الإثيوبي يقتل 2 ويصيب 7 حاولوا حضور جنازة هاشالو هونديسا    وصول 172 سائحا من بيلاروسيا إلى مطار شرم الشيخ الدولي.. صور    زيادة 1225 جنيها للأطباء البشريين.. بدل المهن الطبية الجديد أمام جلسات النواب الأحد    لماذا تفشى فيروس كورونا في البرازيل ؟    تركيا تسجل 1186 إصابة جديدة بفيروس كورونا    سفير الإمارات في السودان يؤكد متانة العلاقات بين البلدين    بعد الإعلان عن موعد استئناف الدوري رسميا.. مباريات الزمالك المتبقية رغم موقف النادي    بعد تحديد موعد الدوري رسميا.. تعرف على مباريات الجونة المتبقية    إحباط تهريب 83 جوال دقيق للسوق السوداء بالدقهلية    فرق اللون كشف الجريمة .. متسولة الفيوم سجلت طفل لقيته فى الشارع باسمها.. صور    تشريح جثة موظف قتلته زوجته في البساتين    محمد رجب يستمتع بالإجازة الصيفية على شاطئ البحر    كارول سماحة تتصدر تريند تويتر ويوتيوب بعد ساعات من إصدار Bon Voyage    نجوى كرم عن جريمة اغتصاب طفل سورى: ما بقى فى شىء اسمه عيب أو حرام    رئيس القطاع الديني: تمسح المصلين بحائط الضريح أحد أسباب غلق مسجد الحسين    وصول أولى الرحلات الداخلية إلى مطار الوجه قادمة من مطار الملك عبد العزيز    وفاة مشرف هيئة الإسعاف بالأقصر متأثرا بإصابته بكورونا    خبير بجامعة هانكوك: كوريا الجنوبية اتخذت إجراءات صارمة تحسبا لموجة ثانية ل كورونا.. فيديو    مدير المعاهد الوطنية الأمريكية: متفائل بإنتاج لقاح كورونا بنهاية 2020    القرار بقطع المياه والكهرباء    وزارة السياحة: إقبال كثيف على زيارة قصر البارون    إسعاد يونس لعزت أبو عوف: "كلنا مفتقدينك جدا"    واشنطن: متفائلون بتحقيق هدف إنتاج لقاح آمن وفعال ضد كورونا بنهاية 2020    القائمة الكاملة.. القومي للترجمة يعلن الفائزين بجوائز رفاعة الطهطاوي    بومبيو: على مدار 40 عاما تغاضى قادة إيران الفاسدون عن القتل والإساءة للنساء    نجوم برشلونة يدعمون جريزمان ضد كيكى سيتين بعد واقعة الدقيقة 90    محافظ القاهرة: الدولة لن تسمح بأي بناء مخالف وستتصدى بكل قوة    تقرير حكومي ينتقد أداء إدارة الحكم المحلي في التعامل مع مشكلات التنمية الاقتصادية    محافظ قنا يوجه باستكمال كورنيش النيل بقرية العضاضية في أبوتشت    الأوقاف تغلق مسجد الحسين وتحيل جميع العاملين للتحقيق    الخارجية الروسية تنفي تزويد حركة طالبان بالأسلحة    رئيس إقليم الإسكندرية للكنيسة الإنجليكانية: علاقتي بالأزهر وخدمتي للاجئين وراء اختياري للمنصب    صحة الفيوم تعتمد نتيجة مدارس التمريض بنسبة نجاح 100%    رسميا.. الترجي التونسي يعلن تعاقد مع نجم الزمالك السابق    سيدة تقتل زوجها بسبب خلافات بينهما بالبساتين    ابنة الفنان عمر الحريري تتبرع بمقتنياته إلى المركز القومي للمسرح    شرط مثير يفصل الزمالك عن ضم رجب بكار    دياب: هناك جهات تُحاول محاصرة اللبنانيين    #بث_الأزهر_مصراوي.. أخشى الصلاة في المسجد بسبب كورونا فهل عليّ ذنب؟    شرم الشيخ.. جولة لشركات أوكرانية ووصول أول رحلة بيلاروسية    وزير المالية السعودى يعلن تفاصيل مبادرة "ساند" لدعم العاملين السعوديين    نائب رئيس جامعة المنصورة يتابع آليات اختبارات الترم الثاني..صور    شاب يذبح زوجة شقيقه الأصغر بمنشأة القناطر: عشان اتجوز قبلي    بالصور.. إغلاق مقاهي وتحرير 21 محضرًا بسبب الشيشة في كفر الشيخ    وسوسة بخروج شيء.. هل قرقرة البطن توجب إعادة الوضوء "فيديو"    رسميًا.. ريال مدريد يعلن انتقال حكيمي إلى إنتر ميلان    الأكاديمية العربية تنظم ندوة «الإستراتيجية الوطنية للذكاء الإصطناعى»    ارتفاع الحرارة 4 أيام.. الأرصاد توجه 4 نصائح للمواطنين    سقوط مخزن بداخله 6 أطنان سلع غذائية مجهولة في مدينة نصر    استمرار صرف المعاشات للمستحقين ألفي جنيه حتى 3 آلاف اليوم الخميس    أحمد حجازى يحتفل بمباراته ال100مع وست بروميتش:الفوز جعلها أكثر تميزًا    5 ملايين جنيه تبعد الأهلي عن صفقة الموسم    الأهلي يطمئن على تأهيل سعد سمير وكريم نيدفيد    ننشر نص قانون مجلس الشيوخ بعد تصديق الرئيس    فضل قراءة سورة الفاتحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شراء نفط إيراني يقحم كراكاس في التوتر بين واشنطن وطهران
نشر في مصراوي يوم 25 - 05 - 2020

تعد حكومة الرئيس نيكولاس مادورو بجرعة من الانفراج مع وصول ناقلات نفط إيرانية إلى فنزويلا التي تعاني من نقص في الوقود، لكن ذلك يقحم كراكاس في وسط العلاقات الخلافية القائمة بين إيران والولايات المتحدة منذ أكثر من أربعين عاماً.
وأفادت الصحافة المحلية أن أسطولاً مؤلفاً من خمس ناقلات نفط إيرانية سيصل إلى فنزويلا خلال الأيام المقبلة، حاملا في المجمل 1,5 مليون برميل من المحروقات، في حين أن هذا البلد بأمس الحاجة إلى الوقود الذي بات مقطوعا منذ أكثر من شهرين مع انهيار إنتاجه النفطي وتوقف مصافيه عن العمل.
ما هي تداعيات وصول السفن الإيرانية الخمس إلى فنزويلا؟
توترات متصاعدة في واشنطن
يقول المحلل خوسيه تورو هاردي، الرئيس السابق لشركة النفط الحكومية في فنزويلا، إن إيران "تتحدى" الولايات المتحدة بإرسالها السفن النفطية عبر المحيط الأطلسي، مضيفاً أنه إذا تمكنت ناقلات النفط من الرسو بدون عقبات على السواحل الفنزويلية "فيمكن أن يُفهم ذلك على أنه مؤشر ضعف" لإدارة الرئيس دونالد ترامب.
في الأيام الأخيرة، حذّرت إيران، حليفة نكولاس مادورو، من "عواقب" في حال منعت الولايات المتحدة التي تنشر سفنا عسكرية في المنطقة، عملية تسليم المنتجات النفطية إلى فنزويلا.
وصرّح رئيس القيادة الأمريكية الجنوبية في منقطة الكاريبي الأدميرال كريغ فالر أن واشنطن تتابع "بقلق" أعمال إيران المتعلقة بفنزويلا، من دون ذكر ناقلات النفط الإيرانية.
ويرى تورو هاردي أن في خضمّ المناوشات الكلامية، تجد فنزويلا نفسها "متورطة" في "مشكلة جيوسياسية".
في الواقع، فإن حكومة مادورو تقف بحزم إلى جانب الجمهورية الإسلامية ضد "الامبراطورية" الأميركية التي تنتقدها بشكل مستمرّ. وكان مادورو أوّل من ندد بالضربة الأمريكية التي أدت إلى اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني في كانون الثاني/يناير في بغداد.
عقوبات جديدة
وترزح فنزويلا وإيران تحت عقوبات اقتصادية أمريكية تضرب قطاع انتاج النفط في البلدين. وتقول الخبيرة في العلاقات الدولية جيوفانا دو ميشال إن إرسال السفن الإيرانية إلى فنزويلا قد يعرض البلدين "لمزيد من العقوبات".
وتتابع أن في نظر الولايات المتحدة، فإن فنزويلا هي "دولة فارّة" من وجه العدالة. وتؤكد الإدارة الأميركية أن مادورو يستضيف خلايا من حزب الله اللبناني، حليف إيران الذي تصنّفه واشنطن منظمة إرهابية، وأن أن وزير النفط الفنزويلي طارق العيسمي يقيم علاقات وثيقة مع الحزب، الأمر الذي تنفيه كراكاس.
ويضرب الحظر الأمريكي على النفط الفنزويلي بقوة قطاعاً كان ينهار أصلاً. ولم تعد فنزويلا تنتج سوى 620 ألف برميل في اليوم مقابل ثلاثة ملايين برميل منذ عشر سنوات، وفق منظمة منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).
ما هو التأثير على نقص الوقود؟
يرى المحلل لويس أوليفيروس أن المحروقات الإيرانية ستعطي "متنفسا" لنيكولاس مادورو "لمدة شهر"، لكنها "لن توجد حلا (للأزمة) الخطيرة جداً".
قبل العزل الذي فُرض في منتصف مارس بسبب تفشي فيروس كورونا المتسجدّ، كانت فنزويلا تستهلك بين 70 و80 ألف برميل يومياً، وفق تورو هاردي.
في الوقت الراهن تراجع العرض إلى خمس الكمية المذكورة أعلاه، وفق أوليفيروس.
وبالتالي فإن فنزويلا عالقة في حلقة مفرغة. وبما أن خزائنها فارغة بسبب انهيار انتاجها النفطي، ليس لديها المال لاستيراد المحروقات. ومن دون محروقات، النشاط الاقتصادي متعثّر.
ماذا تربح إيران؟
توضح جيوفانا دو ميشال أن في حال تمكنت إيران من تسليم المحروقات لفنزويلا بشكل مستدام، سيكون هناك وجهات جديدة لمنتجاتها النفطية الخاضعة للعقوبات الأمريكية.
لكن السؤال المطروح هو كيف تدفع كراكاس ثمن المحروقات وخزائنها فارغة؟
لم تعلن الحكومة الفنزويلية أي شيء بهذا الشأن. لكن المعارض خوان غوايدو يتهم نيكولاس مادورو بشراء الوقود الإيراني بواسطة الذهب المستخرج بشكل غير شرعي من المناطق الغنية بالمعادن في جنوب البلاد. وهي اتهامات تدعمها واشنطن.
"بلبلة" بالنسبة لترامب
تشير جيوفانا دو ميشال إلى أن إرسال السفن الإيرانية يشكل "بلبلة" بالنسبة لدونالد ترامب الذي يحتاج إلى تصويت الأميركيين من أصول كوبية وفنزويلية في ولاية فلوريدا، ومعظمهم ضد مادورو، لإعادة انتخابه رئيساً في نوفمبر.
ورغم ذلك، لا تتوقع المحللة تصعيداً عسكرياً. وختمت بالقول إن في خضمّ أزمة تفشي فيروس كورونا المستجدّ وقبل أقلّ من ستة أشهر من الانتخابات الرئاسية، "إنها اللحظة الأقلّ ملائمةً لتفتح واشنطن جبهة جديدة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.