بث مباشر| شعائر صلاة الجمعة من مسجد السيدة نفيسة    محافظ أسيوط : تقديم كافة التسهيلات للمزارعين أثناء عملية توريد القمح    ننشر أسعار الدواجن بالأسواق اليوم 25 رمضان    وزير النقل يشهد رفع العلم على القاطرة الجديدة «أبو جندية»    "القومى للأجور"يناقش إقرار العلاوة الدورية الجديدة والحد الأدنى للقطاع الخاص 2021    وزارة الري تعلن الانتهاء من تأهيل 1667 كيلو مترا من الترع حتى الآن    القومي للبحوث الفلكية ينظم لقاء لتوضيح الأمور الخاصة بالصاروخ الصيني    الخارجية الفلسطينية تدين اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد سكان الشيخ جراح    الشباب ضد الهلال.. مواجهات الدور الثانى "وش السعد" على الزعيم    منظمة الصحة العالمية تُحذر من بؤرة جديدة لفيروس كورونا    إبراهيم سعيد يفتح النار على نجوم الأهلى بعد الفوز على سموحة    مذبحة تهز الفيوم.. صاحب مخبز يقتل زوجته وأطفالهما ال6 وقت السحور    ماذا يحدث في "حادث الواحات" ..تعرف على أحداث الحلقة ال25 من الاختيار 2    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم واحد    الحكومة تنفي إصدرا تصميميات فنية جديدة لبطاقات الرقم القومي وجوازات السفر المصرية    بشرى عن مشهد استشهاد مبروك: «كان صعب وأول يوم تصوير ليا»    مسلسل هجمة مرتدة الحلقة 24.. أحمد عز يتعرض لهجوم من قطاع طرق ومنصب جديد لهند صبري    الداخلية: تغريم 16 ألف شخص لعدم الالتزام بارتداء الكمامات في يوم واحد    ضبط 341 مخالفة للإجراءات الاحترازية خلال أسبوع بالمحلة الكبرى    القليوبية تسجل 77 حالة إصابة جديدة بكورونا و7 حالات وفاة    طبيب الأهلي يكشف تفاصيل إصابة صلاح محسن في لقاء الاتحاد    أسعار النفط تصعد بفضل بيانات اقتصادية صينية وأمريكية تدعم الأسواق    السياحة: نتوقع أن نشهد طفرة في المعدلات الفترة المقبلة    23 مايو.. بدء تسليم قطع أراضى الإسكان الأكثر تميزاً بالقاهرة الجديدة    ما هي الدول العربية التي سجلت إصابات بالسلالة الهندية الجديدة؟    تعرف على طقس الجمعة ودرجات الحرارة المتوقعة    اختناق طفل وشاب في حريق بقنا    نشرة مرور اليوم الجمعة 7 مايو 2021.. سيولة تامة بشوارع القاهرة والجيزة    مصرع شاب أسفل عجلات القطار في بني سويف    السعودية: تلقى لقاح كورونا شرطاً لدخول الموظفين عملهم    اتفاق الصين وإيران.. كيف يؤثر على مستقبل الشرق الأوسط؟    ضل راجل.. رنا رئيس تعترف للنيابة بتزوجها عرفيا والقبض على أصدقاء سليم    حقيقة وفاة الفنان سمير غانم    صلاة التسابيح .. اعرف فضلها وكيفية صلاتها خطوة بخطوة    الدفاع الأفغانية: تقدم قوات الأمن في إقليم بغلان شمالي البلاد    البابا تواضروس ينعى مدير الديوان البابوي    التشكيل المتوقع لمباراة التعاون الأهلي في الدوري السعودي    بالتفاصيل| مواعيد وصول وتصنيع اللقاحات المضادة لفيروس كورونا وكمياتها    موعد مباراة آرسنال المقبلة في الدوري الإنجليزي الممتاز    خبيرة أبراج: مواليد 7 مايو شخصية محبة للجمال    دعاء ليلة القدر مكتوب    محمد رياض يكشف كواليس دوره في مسلسل النمر    محمد ثروت يوجه رسالة مؤثرة ل سمير غانم على الهواء | فيديو    مواقيت الصلاة بمحافظات مصر والعواصم العربية.. اليوم الجمعة 7 مايو    السياحة: ملتزمون بقرارات الغلق الجديدة لمواجهة انتشار كورونا    حنان مطاوع عن خوفها من «القاهرة كابول»: الفنان محارب ومقاتل مثل الجندي    محمد ثروت يعتذر ل «هنيدي» بسبب سوء تفاهم: حقك عليا (فيديو)    هل يجوز دفع زكاة الفطر عن الزوجة الحامل؟.. أمين الفتوى يجيب    محافظ الجيزة يتفقد أعمال التطوير بشارع النيل السياحي للوقوف علي نسب التنفيذ    نشرة الفتاوى| في ليلة القدر: 4 ظواهر طبيعية أرشدنا إليها النبي.. وأروع المناجاة والأدعية المستجابة    برلماني يكشف تفاصيل حلقة نقاشية لبعثة مصر بالأمم المتحدة حول قانون الجمعيات الأهلية    سامي قمصان: مباراة الاتحاد كانت عصيبة بسبب لقاء المحلة    سيد عبدالحفيظ : الأهلي سيدخل معسكراً مغلقاً استعداداً لمواجهة الزمالك    استياء في إنبي بعد الهزيمة أمام المحلة بهدف    برلمانية تقترح توفير خدمات الشهر العقاري للمصريين في الخارج إلكترونيًا    موسيماني يشيد بمستوى نجم الأهلي    "انتهاكات خطيرة" في إثيوبيا بينها اعتقال الرضّع    جامعة عين شمس تتواصل تليفونيًا مع أعضاء البعثات والمنح بالخارج    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل رسالة النبي تشمل الجن؟
نشر في مصراوي يوم 05 - 12 - 2018

أرسل الله تعالى سيدنا محمداً صلى الله عليه وآله وسلم خاتمًا للأنبياء والمرسلين، وآمن به الإنس من كل جنس ولون، فهل كانت رسالته - صلى الله عليه وسلم للجن كما الإنس وهل آمن به الجن وبايعوه وأعلنوا إسلامهم.. هذا ما يرصده مصراوي في التقرير التالي:
أولا: بعض الأدلة من القرآن الكريم على تكليف الجن:
قوله تعالى: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ مَا أُرِيدُ مِنْهُم مِّن رِّزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَن يُطْعِمُونِ [ الذاريات: 56-57]. فالآية صريحة في أن الله قد خلق الجن والإنس للعبادة.
وقوله تعالى: يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالإِنسِ أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَقُصُّونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِي وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا [الأنعام: 130].
وقوله تعالى: فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ [ الرحمن: 13]، حيث ورد هذا الخطاب في واحد وثلاثين موضعاً من سورة الرحمن، وفيه خطاب للجن والإنس معاً.
وقال ابن القيم في (طريق الهجرتين وباب السعادتين): وقوله تعالى: وَإِذْ صَرَفْنَا إِلَيْكَ نَفَرًا مِّنَ الْجِنِّ يَسْتَمِعُونَ الْقُرْآنَ [ الأحقاف: 29]. الآية، تدل على تكليف الجن من عدة وجوه:
أحدها: أن الله تعالى صرفهم إلى رسوله يستمعون القرآن ليؤمنوا به، ويأتمروا بأوامره وينتهوا عن نواهيه.
الثاني: أنهم أخبروا أنهم سمعوا القرآن وعقلوه وفهموه، وأنه يهدي إلى الحق، وهذا القول منهم يدل على أنهم عالمون بموسى وبالكتاب المنزل عليه، وأن القرآن مصدق له، وأنه هاد إلى صراط مستقيم، وهذا يدل على تمكنهم من العلم الذي تقوم به الحجة، وهم قادرون على امتثال ما فيه، والتكليف إنما يستلزم العلم والقدرة.
الثالث: أنهم قالوا لقومهم: يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ [الأحقاف: 30]. والآية صريحة في أنهم مكلفون، مأمورون بإجابة الرسول، وهو تصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر.
وقال ابن كثير في تفسيره: في قوله تعالى: يَا قَوْمَنَا أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ وَآمِنُوا بِهِ [الأحقاف: 30]: (وفي هذا دلالة على أنه تعالى أرسل محمداً صلى الله عليه وسلم إلى الثقلين: الجن والإنس، حيث دعاهم إلى الله تعالى وقرأ عليهم السورة التي فيها خطاب الفريقين، وتكليفهم، ووعدهم، ووعيدهم، وهي سورة الرحمن، ولهذا قال: أَجِيبُوا دَاعِيَ اللَّهِ).
ثانياً : بعض ما جاء في السنة من أقوال النبي:
ورد كثير من الأحاديث التي تثبت تكليف الجن، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد قرأ عليهم القرآن، وأنهم مكلفون بالإيمان برسالته، فمن هذه الأحاديث:
أخرج مسلم في صحيحه من حديث عامر قال: ((سألت علقمة: هل كان ابن مسعود شهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: فقال علقمة: أنا سألت ابن مسعود فقلت: هل شهد أحد منكم مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة الجن؟ قال: لا، ولكنا كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات ليلة، ففقدناه. فالتمسناه في الأودية والشعاب. فقلنا: استطير أو اغتيل. قال فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فلما أصبحنا إذا هو جاء من قبل حراء. قال فقلنا: يا رسول الله فقدناك فطلبناك فلم نجدك فبتنا بشر ليلة بات بها قوم. فقال: أتاني داعي الجن فذهبت معه. فقرأت عليهم القرآن، فانطلق بنا فأرانا آثارهم وآثار نيرانهم. وسألوه الزاد. فقال: لكم كل عظم ذكر اسم الله عليه يقع في أيديكم، أوفر ما يكون لحماً. وكل بعرة علف لدوابكم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلا تستنجوا بهما، فإنهما طعام إخوانكم))
فقد دل هذا الحديث على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أتاه داعي الجن في إحدى الليالي، فذهب معه، وقرأ عليهم القرآن. وقراءته – عليه السلام – القرآن على الجن تدل على أنهم مكلفون بهذا الكتاب كما كلف به الإنس.
وقد ذكر الإمام الحافظ ابن حجر -رحمه الله- أن استماع الجن للقرآن كان بمكة قبل الهجرة، وحديث ابن عباس -رضي الله عنهما- صريح في ذلك، يقول: فيُجمع بين ما نفاه وما أثبته غيره بتعدد وفود الجن على النبي -صلى الله عليه وسلم-، فأما ما وقع في مكة فكان لاستماع القرآن، والرجوع إلى قومهم منذرين، كما وقع في القرآن.
وأما في المدينة فللسؤال عن الأحكام، ويحتمل أن يكون القدوم الثاني كان أيضًا بمكة، وهو الذي يدل عليه حديث ابن مسعود؛ لأنه في بعض الأحاديث كان ذلك في مكة سألوه الطعام.
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: ((خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم فقرأ سورة الرحمن من أولها إلى آخرها فسكتوا فقال: لقد قرأتها على الجن ليلة الجن، فكانوا أحسن مردوداً منكم، كلما أتيت على قوله: فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ قالوا: لا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد)).. قال ابن القيم: (وهذا يدل على ذكائهم، وفطنتهم، ومعرفتهم بمؤنة الخطاب وعلمهم أنهم مقصودون به).
وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((فضلت على الأنبياء بست: أعطيت جوامع الكلم. ونصرت بالرعب. وأحلت لي الغنائم. وجعلت لي الأرض طهوراً ومسجداً. وأرسلت إلى الخلق كافة. وختم بي النبيون)) (رواه مسلم).
قال السبكي في فتاواه: (ومحل الاستدلال قوله: ((وأرسلت إلى الخلق كافة)) فإنه يشمل الجن والإنس. ثم يقول: (حديث مسلم الذي استدللنا به أصرح الأحاديث الدالة على شمول الرسالة للجن والإنس).
وقد أجمع علماء التوحيد في كتبهم على أن الله سبحانه وتعالى قد أرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى جميع المخلوقات من إنس وجن، وكذلك إلى جميع الأنبياء والأمم السابقة بل وهناك منهم من قال إنه أرسل إلى الملائكة كذلك، فيقول الإمام السفاريني في كتابه "لوامع الأنوار البهية": "إنه سبحانه وتعالى خص نبيه - صلى الله عليه وآله وسلم - ب ((بعثه)) نبيًا ورسولًا ((لسائر)) أي: جميع ((الأنام)) كسحاب، الخلق من الإنس والجن بالإجماع، واختلف في إرساله إلى الملائكة على قولين أحدهما: أنه لم يكن مرسلًا إليهم. والقول الثاني بأنه صلى الله عليه وآله وسلم - مبعوث إلى الملائكة أيضًا، ورجحه الجلال السيوطي في كتابه "الخصائص"، والسبكي قبله، وزاد: أنه - صلى الله عليه وسلم - مرسل إلى جميع الأنبياء والأمم السابقة، وزعم أن قوله - صلى الله عليه وسلم: «بعثت للناس كافة»، شامل لهم من لدن آدم إلى قيام الساعة، ورجح هذا القول البارزي".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.