بعد انفراد «صوت الأمة».. «بكري» يتقدم بطلب إحاطة لوزيرة السياحة بعد تعرض المصريين بالكويت للنصب من إحدى شركات الطيران    الملك سلمان يوجه دعوة "طارئة" لأمير قطر    المجلس العسكري الانتقالي السوداني: لم نتفق على تشكيل "المجلس السيادي"    بعد فوز حزبها.. لوبان ترحب بنتائج الإنتخابات الأوروبية وتدعو ماكرون لحل البرلمان    وزيري الرياضة والنقل يؤازران الزمالك في نهائي الكونفدرالية    إصابات بين جماهير الزمالك بنهائي الكونفدرالية    بالفيديو - الزمالك يطالب بركلة جزاء أمام بركان.. وأوباما يهدر انفرادا    ضبط متهمين لحيازتهم مخدر الحشيش بمرسى مطروح    كدمات وكسور.. إصابة 25 شخصا في حادث انقلاب أتوبيس بطريق بلبيس القاهرة    زوجة فى دعوى طلاق: جوزى عملى عاهة مستديمة    غدا.. استكمال محاكمة محافظ المنوفية السابق في الكسب غير المشروع    نقابة الإعلاميين تحرر محضر بقسم شرطة 6 أكتوبر ضد بسمه وهبه و قناة "القاهرة والناس"    كل ما تريد معرفته عن سفنية خوفو في الذكرى 65 لاكتشافها    صور..العالم هذا المساء.. الدفاع الجوى السعودى يسقط طائرة أطلقت تجاه مطار الملك عبد الله بجازان.. اشتباكات واعتقالات خلال مظاهرات السترات الصفراء فى بلجيكا.. أضرار جسيمة بسبب الأعاصير المدمرة بولاية أوكلاهوما    حرب بيانات مستمرة.. الوداد المغربى يرد على الترجى التونسى    الغلاء يحرق جيوب المصريين.. 15% زيادة في أسعار ملابس العيد    نيفين جامع: نقدم كل أنواع الدعم للنهوض بالمشروعات الصغيرة    تجديد حبس 3 متهمين في "الانضمام إلى جماعة إرهابية"    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة .. غداً    اتحاد المستثمرات العرب ينظم سحور على شرف نجلة رئيس نيجيريا    لاعب ليفربول يقترب من الانتقال لباريس سان جيرمان    أول تعليق من رامز جلال بعد مقلب أحمد فتحي    علامة استفهام الحلقة 21 .. هروب محمد رجب من المصحة بمساعدة هيثم أحمد زكي    سوزان نجم الدين توجه رسالة غامضة لشخص أصابها بصدمة    فيديو.. ما علامات ليلة القدر؟ علي جمعة يجيب    حسام موافي: هناك نوعين من سرطانات الدم وهما الحاد والمزمن    الشوربجي يتوج بلقب بريطانيا المفتوحة للإسكواش للمرة الثالثة في تاريخه    «WATCH IT» تعلن استمرارها في إيقاف قرصنة المحتوى المصري    خريطة ليالى رمضان الثقافية والفنية فى العشر الأواخر من شهر رمضان بالأقصر    لو السايس ضايقك في أي مكان اتصل على هذه الأرقام .. خدمات    التنمية الصناعية يزيد القروض 30% والودائع 34% والأرباح 35% خلال عام 2018    انتهاء مهلة تقديم الترشيحات للانتخابات الرئاسية الجزائرية بإيداع ملفين لمترشحين اثنين    كان يلقى جبريل كل ليلة.. الإفتاء توضح كيف كانت حياة النبى فى رمضان    خالد الجندى: رسول الله اعتبر الفقراء هم سادة الناس|فيديو    فيلم"المؤخرات العارية" يثير ضجة في مهرجان كان+18    امتحانات أولى ثانوي .. السيستم نجح في 154 مدرسة بمحافظة الجيزة اليوم    «البورصة» تربح 6.7 مليار جنيه    إقامة أول قداس في كنيسة السيدة العذراء ولوقا الطبيب ب جوسفورد الأسترالية    الفريق محمد فريد يشارك في إفطار قوات الدفاع الجوي    صفقة القرن.. مليارات الدولارات من دول عربية لإتمامها وفلسطين غائبة    الدفاع الجوي السعودي يسقط طائرة مسيرة أطلقها الحوثيون باتجاه جازان    بالمستندات.. الأعلى للإعلام يمنع بث "شيخ الحارة"    دعاء اليوم الواحد والعشرين من شهر رمضان المبارك    صلاة التهجد .. الأزهر يوضح أحكامها والطريقة الصحيحة لأدائها    اعتماد «صيدلة الأهرام الكندية» من "جودة التعليم"    الرقابة الإدارية تضبط عددا من قضايا الاستيلاء علي المال العام    تفاصيل زيارة وزير النقل التفقدية إلى محافظة الإسكندرية (صور)    بروتوكول تعاون بين جامعتي "عين شمس" و"مايو"    محافظ دمياط تفتتح عدد من المشروعات بقطاعي التعليم والصحة    إنشاء امتداد مبنى أورام قنا بتكلفة 80 مليون جنيه    تشكيل نهصة بركان أمام الزمالك الليلة    محافظ المنيا: «100 مليون صحة» تفحص 2.5 مليون مواطن بالمحافظة    تناول كوبين من اللبن الرايب قبل الإفطار وشوف النتيجة.. فيديو    الأهلي نيوز : فضيحة جدول عامر حسين وأبوريدة لفوز الزمالك بالدوري    %97 نسبة نجاح السيستم.. محافظ أسوان يتابع انتظام سير امتحانات الصف الأول الثانوى    إلغاء تصاريح السفر المجانية للعاملين بالسكك الحديدية    محافظ كفر الشيخ يعتمد نتيجة الإعدادية بنسبة نجاح 82.11% (صور)    عبد الحفيظ: الأهلي لم تؤجل له مباراة واحدة للحصول على راحة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أخبار قد تهمك
نشر في مصراوي يوم 23 - 11 - 2018

نشرت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، اليوم الجمعة، تحليلًا لمراسلها العسكري تسيفي بارئيل حول خروج القوات الإيرانية من سوريا.
ويقول بارئيل في بداية تحليله: "في الوقت الذي يجد رئيس الوزراء الإسرائيلي صعوبة في لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي ما لا يقل عن ثلاث مرات هذا الشهر، وكانت المرة الأخيرة يوم الإثنين الماضي عندما افتتح الاثنان قسم تحت الماء لأنبوب غاز يربط بين روسيا وتركيا يزيد من استيراد تركيا للغاز الروسي بأكثر من 50%".
التعاون بين تركيا وروسيا لا يقتصر فقط على الجانب الاقتصادي، بحسب بارئيل، بل يمتد ليشمل جوانب أخرى مثل محاولة إيجاد حل للأزمة في سوريا، وكيفية إدارة المناطق الآمنة في البلاد التي مزقتها الحرب، جنبًا إلى جنب مع إيران، كما أنهما يعارضان بشدة موقف الولايات المتحدة من مستقبل سوريا، والانسحاب الأمريكي من الصفقة النووية مع إيران، وكذلك التواجد الإيراني في سوريا.
ويضيف الكاتب، أن روسيا كشفت عن موقفها رسميًا الشهر الماضي، عندما أعلن وزير خارجيتها سيرجي لافروف أن القوات الأجنبية المتواجدة في سوريا والتي لم يدعوها الرئيس بشار الأسد يجب أن تنسحب فورًا بمجرد إعلان الانتصار على تنظيم داعش، وفي هذه الحالة فأن روسيا وإيران "تم دعوتهما" للمشاركة في الحرب، ولكن تركيا والولايات المتحدة ليستا كذلك، ولكن في الوقت الذي تطالب فيه روسيا برحيل القوات الأمريكية، فإنها تُظهر مرونة كبيرة في الوجود التركي، على الرغم من حقيقة أن القوات التركية احتلت جزءًا من الجيب الكردي في غرب سوريا، مما أدى إلى تمزيق جزء من البلاد.
الولايات المتحدة ليس لديها استراتيجية بديلة لحل الحرب في سوريا أو التعامل مع الوجود الإيراني هناك، وبحسب المبعوث الأمريكي الجديد إلى سوريا، جيمس جيفري، فإن الولايات المتحدة "تتفهم المصالح الروسية في سوريا"، والتي تشمل القواعد العسكرية والحكومة الصديقة في دمشق، ولكن بالنسبة لتواجد القوات الإيرانية، فإن القضية أكثر تعقيدًا، بحسب الكاتب.
وفي أبريل، صرّح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أنه يطمح إلى إعادة القوات المتواجدة في سوريا إلى الولايات المتحدة بعد الانتصار على تنظيم داعش، ولم يطالب بإزاحة الأسد عن السلطة، ولكنه أصر على ضرورة مغادرة القوات الإيرانية سوريا، ولكن السياسة الأمريكية تغيرت منذ ذلك الوقت، ففي سبتمبر قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، إن "القوات الأمريكية لن تغادر طالما ظلت القوات الإيرانية خارج حدودها، وهذا يشمل القوات الإيرانية والميليشيات التابعة لها ووكلائهم".
ويقول الكاتب، إنه إذا كانت الإدارة الأمريكية استخدمت -حتى شهر أبريل- الحرب على الإرهاب كذريعة أساسية لإضفاء الشرعية على التدخل العسكري الأمريكي في سوريا، فإن الإدارة أصبحت تتحدث الآن عن الحاجة إلى الاستقرار، والحل السلمي ورحيل القوات الإيرانية كشرط مسبق لسحب القوات الأمريكية، وليس من الواضح ما إذا كان الكونجرس سيقبل تحليل ترامب بأن الاستقرار في سوريا جزء لا يتجزأ من الحرب على الإرهاب، لكن في الوقت نفسه، حصل الرئيس على دعم سياسي كاف لمواصلة التدخل العسكري هناك.
وتساءل الكاتب: "هل من الممكن أن تصطدم القوات الأمريكية بنظيرتها الإيرانية لإخراجها من سوريا؟"، المبعوث الأمريكي جيفري قال إن إخراج القوات الإيرانية من سوريا سيكون عن طريق الوسائل الدبلوماسية والضغط عليها، في الوقت الذي صرح فيه نتنياهو هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة بمفردها غير قادرة على إجبارهم على مغادرة سوريا.
ويضيف الكاتب، أنه في ضوء الضغط الروسي على إسرائيل وإيقاف التعاون العسكري بين الدولتين، من غير المرجح أن تستطيع إسرائيل اتخاذ حلًا عسكريًا لتسريع خروج القوات الإيرانية، وتأمل الإدارة الأمريكية أن تؤدي العقوبات الاقتصادية التي فرضتها على إيران لخفض النفقات العسكرية وسحب بعض قواتها من سوريا، ولكن يبدو أن إيران لديها هدف استراتيجي أوحد يتمثل في التزامها بوجود قواتها على الأراضي السورية، وكذلك تأثيرها المتزايد في لبنان عن طريق حزب الله.
وأشار الكاتب إلى أنه توجد طريقة أخرى للضغط على القوات الإيرانية للخروج من سوريا، وهي الكرملين، والذي بإمكانه مطالبة الأسد بعكس دعوته لإيران، ولكن يبدو أن الكرملين ليس في عجلة من أمره للضغط على إيران لأن روسيا تراها كورقة مساومة ضد الولايات المتحدة، بالإضافة إلى أنه ليس من المؤكد أن إيران ستستجيب لمثل هذا الطلب.
وتحاول القيادة الإيرانية إيجاد طرق ملتوية للالتفاف حول العقوبات، ومع الخلافات الداخلية قلّ اهتمامها بالقضية السورية، ولم يتم الوفاء بوعود الاتحاد الأوروبي بتشكيل آلية مالية لتجاوز العقوبات الأمريكية، ويقول الكاتب، إن الخطة الإيرانية هي الاعتماد على المقايضات التي لا تتطلب استخدام الدولارات الأمريكية وكذلك الصفقات التي يتم دفعها باليورو أو حسابها بالعملة الإيرانية.
ويرى الكاتب أن الطريق الوحيد أمام إيران للالتفاف حول العقوبات الأمريكية سيمر بالتأكيد عبر الصين وروسيا، وكذلك ثمان دول أخرى من بينها تركيا، تم إعفائها من العقوبات الأمريكية لمدة ستة أشهر، ومن المتوقع أن تجد هذه الدول مصادر بديلة للحصول على النفط، ومن المفترض أن تزيد السعودية من إنتاج النفط الخاص بها لتعويض النقص الناتج عن فرض العقوبات على النفط الإيراني.
ويزيد الاعتماد الإيراني على النفط القادم من روسيا والصين من اعتماد طهران عليهما في القضايا الاستراتيجية، وخاصة إذا ما قررت روسيا مطالبة إيران بالتنازل عن وجودها في سوريا.
ويقول الكاتب إن كبار المسؤولين الإيرانيين، مثل المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي والرئيس حسن روحاني، يصران على أن إيران قادرة على التغلب على العقوبات وأن الإدارة مستعدة بالفعل للتعامل مع الأوضاع الاقتصادية الصعبة. لكن حتى الآن، لم يتم وضع خطة تعكس استراتيجية جادة.
وأشار الكاتب إلى المواجهات التي حدثت بين حكومة روحاني والمحافظين في البرلمان، وهذا الأسبوع، قدّم أحد أعضاء البرلمان المحافظين عريضة تطالب بإقالة وزير الشؤون الخارجية جواد ظريف، ويمكن -وفقًا للقانون الإيراني- البدء في عملية إقالة الوزير إذا ما تم جمع توقيعات 10 أعضاء في البرلمان، وظريف متهم بالإساءة إلى مؤسسات الدولة بإعلانه أن "أولئك الذين يجنون مليارات الدولارات من غسيل الأموال يستثمرون الملايين لمنع تمرير قوانين الشفافية التي يطالب بها الرئيس روحاني".
ويقول الكاتب، إنه على الرغم من أن ظريف لم يذكر أسماء تلك المؤسسات أو الأفراد، إلا أنه افتراضيًا كان يشير بشكل رئيسي إلى الحرس الثوري ومؤسسات الرعاية الاجتماعية التي لا تخضع ميزانياتها لإشراف الحكومة، وهذا الاتهام المباشر ليس جديد، حيث أثار روحاني نفسه غضب قادة الحرس الثوري بالتحدث ضد سيطرتهم على خزائن الدولة والمشاريع المهمة، وقال: إن "هذا يمنع المنافسة الحرة والمزايدات العادلة، مما قد يقلل من نفقات الدولة".
من المرجح بحسب الكاتب، أنه لن يتم توجيه تهم إلى ظريف، لكونه رئيس فريق التفاوض مع الاتحاد الأوروبي، لكن من الواضح أن قيادة المحافظين تخطط لإلقاء اللوم على روحاني وحكومته في الأزمة الاقتصادية التي صنعتها العقوبات الأمريكية، وعلى النقيض من ذلك، لا تزال الحكومة تحظى بدعم خامنئي، لأن عزل روحاني أو إقالة حكومته قد يتم رؤيتهما على أنهما نابعان من الضعف بسبب الضغط الأمريكي، ومن الممكن اعتبار مثل هذه التحركات بمثابة ذعر في النظام وإثبات أن العقوبات تهدد استقراره.
ويضيف الكاتب، أن ضرورة إظهار القدرة على التحمل في مواجهة العقوبات والضغوط الدبلوماسية، تجعل الأمر أكثر أهمية بالنسبة لإيران أن تحافظ على وضعها في سوريا واليمن، حتى لو كان هذا يُفقِر الدولة، ولتحرير نفسها من هذه القيود، تأمل إيران أن تتمكن روسيا من تسريع عملية السلام في سوريا، لأن هذا من شأنه تمكين إيران من سحب قواتها منها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.