الخشت: اعتذرت لوزير سابق توسط لطالب لا تنطبق عليه الشروط    جامعة عين شمس تتزين استعدادا لاستقبال العام الجامعي الجديد    ندوة ل"مستقبل وطن" عن الشائعات بالوادي الجديد    وسط ترقب قرار البنك المركزي.. خبير: أداء عرضي لمؤشر البورصة الأسبوع المقبل    "الإنتاج الحربي": مشروع ضخم لصناعة محطات طاقة شمسية في مصر    الأقصر تواصل استعداداتها لليوم العالمي للسياحة    البرلمان الأفريقي: المرحلة المقبلة تشهد تعاونا رفيع المستوى بين مصر والسودان    شاهد.. فيديو جديد لآثار هجوم أرامكو    هيئة تونسية: قلقون من عدم تكافؤ الفرص في الجولة الثانية ل"الرئاسية"    مقتل 4 على الأقل وإصابة 12 في تحطم حافلة سياحية في ولاية يوتا الأمريكية    ليبرمان ينفي التوصل لاتفاق مع كاحول لافان لتشكيل الحكومة الإسرائيلية    طبيب الأهلي يكشف إصابات «السولية» «متولي» و«ياسر» خلال «السوبر»    ترتيب الدوري السعودي .. بعد سقوط النصر أمام الحزم    محمد صلاح يتجاهل مباراة السوبر المصري بين الاهلي والزمالك من أجل بلايستيشن    التحقيق مع 4 تجار مخدارت بالسلام ضبطوا بفودو واستروكس    أيمن بهجت قمر بعد فوز الاهلي بالسوبر: الزملكاوي راح فين    ريم سامي تتألق بالأسود في ثاني أيام مهرجان الجونة السينمائي "صور"    حصاد "القومي للطفل" من النشاط الصيفي.. 124 عرضا و52 ندوة    أطلت بملابس خضراء.. أصالة تبدأ حفل اليوم الوطني السعودي    عكاشة للمصريين: اطمئنوا فمصر في قبضة الله ومحفوظة بحفظه    مصر تدين تفجير سيارة مفخخة قرب مستشفى في جنوب أفغانستان    ريال مدريد يعثر على خليفة زيدان..ولاعبو الفريق يتوقعون تحديد مصيره خلال أسبوعين    «الإسكان» تفتح باب حجز 46 فيلا «نصف تشطيب» فى العلمين    وزير الأوقاف: من يدعو للتخريب يصد عن سبيل الله    ننشر درجات الحرارة المتوقعة غدا السبت    ضبط هواتف ومستحضرات تجميل مع راكب قادم من الصين بمطار القاهرة    ترامب يهدّد بإطلاق سراح الإرهابيين المعتقلين في سوريا على حدود أوروبا    10 نصائح للأمهات قبل بدء الدراسة    ورش عمل فنية للطلائع بالقليوبية    اليوم الوطني ال89| سعوديات في سماء المملكة «مساعدات طيران ومضيفات»    لحظة وصول رأس مسلة للملكة حتشبسوت في بهو المتحف المصري الكبير "فيديو"    اغتصاب جماعي لسيدة أمام طفليها بالشرقية    مصرع 3 أشقاء وإصابة 4 آخرين سقطوا في خزان صرف صحي ببني سويف    ضبط تشكيل عصابى لترويج المواد المخدرة بالغربية    الائتلاف الحاكم الألماني يتفق على حزمة إجراءات لحماية المناخ بتكلفة تزيد عن 50 مليار يورو    أولياء أمور بمدينة نصر: مشاكل مدرسة المستقبل في طريقها للحل    الصحة للمواطنين: وقف تداول أدوية «الرانتيدين» إجراء احترازي    حكم النوم أثناء خطبة الجمعة .. هل يبطل الوضوء والصلاة    الحكومة ترد على بيع «ثروة لا تقدر بثمن»    الشارع المصري يرد بقوة على المحرضين: "إحنا في أمان معاك ياريس" |فيديو    عماد النحاس يؤجل الإعلان عن قائمة المقاولون لمواجهة طلائع الجيش    اتكلم سياسة.. «رياضة النواب»: مباراة السوبر الاختبار الأخير لعودة الجماهير.. الحكومة تستجيب ل142 تظلما من أهالي النوبة.. و«اتصالات النواب» تحذر من فيديوهات قديمة على قنوات معادية لمصر    الصحة تطمئن المواطنين: وقف تداول مستحضرات "الرانتيدين" إجراء احترازى    خطيب الجامع الأزهر: بالعلم النافع تُشيد الحضارات وترتقي الأمم    هل أجبرت المدارس أولياء أمور الطلبة على دفع تبرعات؟    الحكومة: لا صحة لإيقاف قرارات العلاج على نفقة الدولة    خطيب الجامع الأزهر: لا يُمكن للعابد أن يؤدّي شعائر دينه دون فهم وعلم    شاهد.. نجم الأهلي السابق يوجه رسالة إلى زملائه    ننشر جهود قطاع أمن المنافذ فى ضبط جرائم التهريب والمخالفات الجمركية خلال 24 ساعة    الابراج اليومية حظك اليوم السبت 21 سبتمبر 2019 | ابراج اليوم عاطفيا ومهنيا| الابراج اليومية بالتاريخ مع عبير فؤاد    حبس عاطلين بتهمة سرقة الشقق في حلوان    مع دخول المدارس.. تعرف على رسالة الإفتاء إلى طلاب العلم    الحكومة تنفي مجددا طرح أرض مستشفى الأورام «500500» للاستثمار    وكالة إيطالية تشيد بنهضة "الغاز المصرى".. وتؤكد: صناعة تواصل تطورها الجمعة، 20 سبتمبر 2019 12:56 م وكالة إيطالية تشيد بنهضة "الغاز المصرى".. وتؤكد: صناعة تواصل تطورها حقل ظهر أرشيفية كتبت فاطمة شو    "منظومة الشكاوى" بمجلس الوزراء تستجيب ل256 حالة تتطلب تدخلاً طبياً سريعاً خلال شهر أغسطس الماضي    إعلان حكام مباريات الدوري باستثناء الأهلي والزمالك    الجندي: " أنا شيخ السلطان و أفتخر "    وصلة رقص ونظرات رومانسية.. شاهد أبرز ثنائيات حفل مهرجان الجونة| صور    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





توني منديز جاسوس المخابرات الأمريكية الحقيقي في آرغو
نشر في مصراوي يوم 20 - 02 - 2013

آرغو هو الفيلم الذي يروي قصة العملية الجريئة لإنقاذ الرهائن الأمريكيين الست الذين تم إخفاؤهم في طهران عقب الهجوم على السفارة الأمريكية بها في نوفمبر/تشرين الثاني 1979، والذي يراهن الكثيرون على أنه سيفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم.
ولعب بن آفليك دور عميل المخابرات الأمريكي توني منديز، ومثل كيفية تنفيذ الخطة.
ويشرح رئيس المخابرات الأمريكية السابق ذي الثالثة والسبعين عاما عملية التمويه التي استخدمها فريق المخابرات الأمريكية للدخول إلى إيران قائلا كنا نبحث عن سبب مقنع لذهابنا لطهران، ولم يكن هناك أسباب جيدة، لم نكن نستطيع الدخول كمدرسين أجانب لأن المدارس الدولية قد أغلقت، ولم نكن نستطيع الدخول كفنيي بترول، ولا كخبراء تغذية للتفتيش عن المحاصيل .
كانت الأزمة تتصاعد، بعد أن أمر الرئيس الأمريكي وقتها جيمي كارتر باعادة الرهائن الست سالمين، عندها وجد توني منديز الطريقة التي تمكنه من الدخول دون إثارة للشبهات.
كان منديز يعلم أن الرهائن الست لم يتلقوا تدريبا على العمليات السرية، وقرر خلال تواجده في أوتاوا بكندا، كوسيط للاتصال مع الحكومة الكندية، اختراق القواعد وإقامة عملية تمويه.
كانت خطته هي السفر إلى طهران والتظاهر بكونه عضوا في فريق عمل لفيلم خيال علمي.
يقول مينديز : كان الجميع يعلم أن الذين يعملون في هوليوود يذهبون إلى المكان الذي يرغبون، بغض النظر عن طبيعة الوقت أو التاريخ، إنهم ينسون كل شيء عن طبيعة السياسة أو الخطر في العالم .
وفي يناير/كانون الثاني عام 1980 طار إلى لوس آنجلوس وفي جيبه 10 آلاف دولار.
كان يستغل تاريخ التعاون الطويل بين المخابرات الأمريكية وهوليوود، خاصة بعد أن بدأ تطوير عمليات التمويه.
وخلال العمليه استأجر كاتب سيناريو محترف بدأ في العمل على الفور، وبحث عن مكتب يحمل اسم شركة الإنتاج المزيفة ستوديو 6 واستوحى الرقم من عدد الرهائن الأمريكيين الذين يعتزم إنقاذهم.
وخلال يومين كان سيناريو الفيلم قد تم إعداده، تحت اسم آرغو، ويدور حول فكرة شبيهة بأفلام الخيال العلمي حرب النجوم ، والتي كانت تحقق مبيعات كبرى في شبابيك التذاكر، وتم اختيار موقع التصوير على أنه مكان أسطوري في سوق شعبية قديمة.
وفي نفس الوقت تواصلت شركة ستوديو 6 مع المجلات مثل مراسل هوليوود و فاريتي ، لصنع حملة إعلامية ضخمة للفيلم المرتقب، وكان منديز يأمل في أن تنجح هذه الحملة في تعمية السلطات الإيرانية عن التفتيش في متعلقاتهم.
واستغرق الأمر من منديز بضعة أسابيع ليقنع رؤسائه بالمخابرات، وعدد من رجال الحكومة الكندية بخطته، بسبب القلق الذي كان موجودا من من أن فشل الخطة يمكن أن يؤدي لإحراج الحكومات، وتعريض حياة الرهائن الست للخطر.
يقول مينديز لم تكن هناك خطط بديلة للعملية، ولم تكن هناك خطط للهروب .
وعندما صدر القرار بالسفر إلى طهران، لم يكن أحد حتى زوجته الموظفة بنفس الجهاز يعلم بأمر المهمة وتمت إحاطة الرئيس كارتر علما بالعملية.
ويتذكر منديز بعد وصوله لإيران أن طهران كانت مكانا يمارس فيه الجميع حريته في المساء كان رجال الحرس الثوري يسلون أنفسهم، بأن يذرعوا الشوارع بسياراتهم جيئة وذهابا ويطلقون الرصاص من أسلحتهم الآلية على المباني، وكان الإيرانيون قد علقوا جميع الإتفاقيات وكونك أمريكي في طهران يعني أنك في خطر .
وفي يوم الجمعة 25 يناير/كانون الثاني عام 1980 كانت المقابلة أخيرا بين منديز وطاقم السفارة الأمريكية الستة المحتجزين في طهران، والمختبئين بمنزل السفير الكندي بطهران، حيث اختبؤا لمدة 86 يوما و قال منديز كانوا قلقين للغاية .
اطلعهم منديز على الخطة، وأعطاهم بطاقات هوية وملابس على أنهم موظفين في هوليوود بشركة ستوديو 6 ، و وافقت الحكومة الكندية على منحهم جوازات سفر كندية مزيفة.
وخلال 48 ساعة حصل الستة على تدريب قاس لطرق الاستجواب العدائية.
ويتذكر منديز رحلة الهروب وخطورتها، وكيف حاول تهدئتهم ودفعهم للتصور بأن المسألة مجرد لعبة، ويقول : كنت آمل أن تنجح هذه الطريقة في تخفيف القلق في العملية وجعلها أكثر متعة.
وبعدها بثلاثة أيام، استقلت المجموعة الطائرة من مطار طهران متجهة إلى زيورخ، يقول منديز كانت هناك أوقات أشعر فيها بأننا لن ننجح عندما كنا نمر في إحدى نقاط التفتيش.
وبعد سنوات عديدة شجع جورج تينيت مدير وكالة المخابرات المركزية الأمريكية السابق توني منديز على كتابة القصة آرغو التي شقت طريقها للسينما، وقام بن أفليك بإخراج الفيلم ولعب دور البطولة به بعد أن قابل زوجة مينديز، الذي توفي بالسرطان منذ سنوات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.