الخبراء العسكريون: ملاحم وبطولات قواتنا تدرس فى المعاهد العسكرية الدولية    "المجلس العالمي للمياه": مستعدون للتدخل في أزمة "النيل" تجنبًا للصراعات    رئيس جامعة الأزهر يوجه الطلاب بعدم الانسياق خلف الشائعات    رئيس جامعة بني سويف يؤكد حرص الجامعة على استقدام الرموز الوطنية    حسام الخولي في ندوة "بوابة الأهرام": "صك رئيس الحزب" بعد 25 يناير وراء زيادة عدد الأحزاب    بين 671 و673 جنيها.. أسعار الذهب اليوم الأحد 20 - 10 - 2019    هشام توفيق: العمل على وضع قواعد لحوكمة شركات قطاع الأعمال العام    «أنصار البيئة» يُحدثون صيحة في مشهد انتخابات البرلمان السويسري    "السلع التموينية" تعلن أول مناقصة لشراء الزيت في العام المالي الجديد    المخابرات العسكرية السودانية تضبط عصابة للاتجار في الأسلحة والذخائر    حظر تجوال في تشيلي.. وتفريق متظاهري "هونج كونج"    الرئيس الباكستانى يشارك فى حفل تنصيب إمبراطور اليابان الجديد    جدول ترتيب الدوري الإنجليزي بعد مباراة مانشستر يونايتد ضد ليفربول    اليمن... البعثة الأممية تثبت ثاني نقطة مراقبة لوقف إطلاق النار بالحديدة    برشلونة يراقب نجم منتخب المغرب تمهيدا للتعاقد معه    الفيصلي يفوز على الحزم فى الدورى السعودى للمحترفين    الهلال السعودي يخسر جهود حارسه أمام السد القطري    «رياضة النواب» تبحث ملف تطوير مراكز الشباب مع الوزير    حبس عاطل متهم بالاتجار في الأسلحة النارية بعين شمس    في أولى جلسات محاكمة "محمد راجح".. محامي "محمود البنا" يطلب التحقق من سن المتهم    اشتعال النيران في سيارة محملة ب30 طن بنزين ب'أكتوبر'    ضرب أفضى إلى موت.. تهمة عقوبتها "السجن" تواجه موظفة الحذاء بالشرقية    الطب الشرعي في قضية "فتاة العياط" يؤكد تطابق دماء المجني عليه مع السكين    اللبنانيون يتظاهرون بحضارة ويرسلون رسالة فى كيفية التظاهر    فيديو.. أول رد من نقابة المهن الموسيقية علي تهديد "حمو بيكا" بتحطيمها    محمود يس ما زال يحمل الرصاصة في جيبه    فيرجينا.. تزوجت 3مرات ووالدها رفض زواجها من فريد الأطرش    محمد البهنساوي يكتب: هل تستغل السياحة والآثار ملتقى لندن لإعلان الميلاد الجديد للأقصر ؟    جنايات كفر الشيخ تعاقب عاطلا هتك عرض طفلة بالمشدد 15 سنة    السعودية تؤكد تعزيز الاعتدال والوسطية وحظر العنف والكراهية في الإعلام    تطوير العشوائيات: لن يسكن مواطن "عشة" أو "كوخ" في 2020    منال العسيري وسيدات الريشة الطائرة السعودية يغادروا القاهرة علي رحلات مختلفة اليوم وغدا    البابا تواضروس يزور دير "يوحنا كاسيان" بمارسيليا | صور    الأرصاد: أمطار غزيرة وسيول تضرب البلاد بدءًا من الغد    تعرف على حكم أداء الرجل بزوجته صلاة الجماعة.. الإفتاء توضح    الوطنية لمكافحة الاتجار بالبشر تطلق فيديو حول استغلال أطفال بلا مأوى    اقرأ غدا في "البوابة".. "السيسي": نختار رجال القوات المسلحة بحيادية ونزاهة والأفضلية لمن يجتاز الاختبارات    فيديو وصور.. «حمو بيكا» يغني لأطفال مستشفى 57357    شياكة نادية الجندي وزينة تخطف أنظار رواد مواقع التواصل    أحمد حلمي أول فنان مصري يوضع اسمه على ممشى دبي للمشاهير    الدفاع العراقية: مقتل جندي وعنصرين من داعش غربي كركوك    "صحة الإسكندرية": لا توجد حالات التهاب سحائي وبائي في المحافظة    في اليوم العالمي لهشاشة العظام.. أطعمة يجب تجنبها    الحكومة البريطانية تصر على الخروج في الموعد من الاتحاد الأوروبي    أبوالرجال ثاني مساعد مصري يظهر في كأس العالم للأندية.. ولا وجود للساحة    غدا.. «صحة المنيا» تنظم قافلة طبية بقرية دمشاو هاشم    شيخ الأزهر: حريصون على تعزيز التعاون مع دول القارة الأفريقية    حكايات| بطل من حديد.. حقنة فاسدة تقود «الشربيني» لرفع أثقال    حكم شراء الحلوى والتهادي بها في المولد النبوي.. المفتي يجيب    كلوب يكشف سبب استبعاد صلاح أمام مانشستر يونايتد    تأجيل دعوى تقنين «الطلاق الشفوي» ل1 فبراير    تأجيل محاكمة أب وأبنائه بتهمة إحراز أسلحة نارية لجلسة 21 نوفمبر    "صحة البرلمان" تطلب تفاصيل خطة تطبيق نظام التأمين الصحي الشامل بحنوب سيناء    الصبر مفتاح الفرج.. من ابتلاه الله عليه بهذه الأدعية    مطالبات ب"زراعة البرلمان" لإعادة دراسة تشريع البحيرات.. والنواب: قانون جباية    رئيس المحكمة الدستورية العليا : نمتلك مكانة عالمية على مستوى القضاء الدستورى    حكم صيام وصلاة المرأة عن زوجها المتوفى    خبراء في جراحة العمود الفقري والحنجرة وزراعة الكبد بالمستشفيات العسكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حب الوطن ليس شعارا
وزير الأوقاف
نشر في الجمهورية يوم 19 - 04 - 2019

مصالح الأوطان لا تنفك عن مقاصد الأديان. والوطنية الحقيقية ليست شعارات ترفع أو عبارات تردد. إنما هي إيمان بالوطن وعمل دءوب علي رفعة شأنه أو استعداد دائم للتضحية من أجله.
وفي السياق والمناخ الفكري الصحي لا يحتاج الثابت الراسخ إلي دليل. لكن اختطاف الجماعات المتطرفة للخطاب الديني واحتكارها له ولتفسيراته جعل ما هو في حكم المسلمات محتاجًا إلي التدليل والتأصيل. وكأنه لم يكن أصلاً ثابتًا. فمشروعية الدولة الوطنية أمر غير قابل للجدل أو التشكيك. بل هو أصل راسخ لا غني عنه في واقعنا المعاصر .
وقد قرر الفقهاء أن العدو إذا دخل بلدًا من بلاد المسلمين صار الجهاد ودفع العدو فرض عين علي أهل هذا البلد رجالهم ونسائهم. كبيرهم وصغيرهم. قويهم وضعيفهم. مسلحهم وأعزلهم. كل وفق استطاعته ومُكنته. حتي لو فنوا جميعًا. ولو لم يكن الدفاع عن الديار مقصدًا من أهم مقاصد الشرع لكان لهم أن يتركوا الأوطان وأن ينجوا بأنفسهم وبدينهم .
علي أن المواطنة الحقيقية تعني حسن الولاء والانتماء للوطن . والحرص علي أمن الدولة الوطنية . واستقرارها . وتقدمها . ونهضتها . ورقيها . كما تعني الالتزام الكامل بالحقوق والواجبات.
ومن واجب الوطن علي أبنائه أن ينفروا خفافا وثقالا حيث اقتضت مصلحة الوطن ذلك. وإذا كان من واجبهم افتداؤه بأرواحهم ودمائهم متي تطلب الأمر ذلك. فإن مشاركتهم الإيجابية في كل ما تقتضيه مصلحة الوطن هو أضعف الإيمان في باب الانتماء الوطني وحب الوطن والإخلاص له .
ولا شك أن هذه الإيجابية التي ننشدها ونسعي إليها. ونعمل علي تحقيقها واقعا ملموسا في حياتنا. تقتضي المشاركة الفاعلة في كل الاستحقاقات القانونية والدستورية. وأن نحكم ضميرنا الوطني ونعلي مصلحة الوطن فوق كل المصالح الضيقة شخصية أو حزبية حتي نبني بلدنا ونسهم بقوة في تحقيق تقدمه ورقيه. وتبقي عملية الاختيار مسألة ضمير وطني خالص وفق ما يمليه هذا الضمير علي صاحبه في اختياراته. بل في كل شئون حياته.
حب الوطن - أيضا- يكون بالعمل والإنتاج والإتقان. حب الوطن يكون بالتكافل والتراحم بين أبنائه. ولا سيما أننا مقبلون علي شهر الخير واليمن والبركات .
حب الوطن وقضاء حوائج الناس أمر لا ينفك عن التدين الصحيح بل هو لازمة من لوازمه. يقول نبينا صلي الله عليه وسلم) : "الإِيمَانُ بِضْعى وَسَبْعُونَ أَوْ بِضْعى وَسِتُّونَ شُعْبَةً فَأَفْضَلُهَا قَوْلُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَأَدْنَاهَا إِمَاطَةُ الأَذَي عَنِ الطَّرِيقِ وَالْحَيَاءُ شُعْبَةى مِنَ الإِيمَانِ" (صحيح مسلم لما في ذلك من كف الشر والأذي عن الناس. ويقول صلي الله عليه وسلم) : "كُفَّ أَذَاكَ عَنِ الناس فَإِنَّهَا صَدَقَةى تَصَدَّقُ بها عن نَفْسِكَ" (رواه أحمد. فما بالكم بمن يسعي في الخير والبر وقضاء حوائج الناس. والعمل علي رقيّ وطنه وتقدمه؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.