رئيس جامعة القناة تتفقد امتحانات الدراسات العليا    توقيع الكشف الطبي على 10 مرشحين ل«الشيوخ» ب3 مستشفيات في الإسكندرية    لجنة برلمانية تلزم جهاز إدارة المخلفات بوضع نظام لتحفيز مشروعات إعادة التدوير    محافظ الغربية: لا تهاون مع المتقاعسين في استرداد حق الدولة    محافظ بورسعيد: «اللي خد محل وباعه ملوش حاجة عندي»    ميناء الإسكندرية: دخول وخروج 10337 شاحنة عامة خلال 24 ساعة    الصحة العالمية: تضاعف حالات كورونا ب22 دولة أفريقية.. وانخفاض ملحوظ فى مصر    فيفا يعلن تشغيل تقنية "الفار" على مستوى العالم    موعد مباراة هيلاس فيرونا ضد الإنتر والقنوات الناقلة لها    كارتيرون يحدد قائمة الراحلين عن الزمالك.. تعرف عليهم    جهود أمن المنافذ بوزارة الداخلية في 24 ساعة    صور.. تعليم البحيرة: انتهاء اليوم التاسع لامتحانات الدبلومات الفنية    بعد تصوير مؤخرة ابنتها.. هند القحطاني:«أنا هيفاء وهبى السعودية»    تطورات الحالة الصحية لكاهن كنيسة الملاك ميخائيل المصاب بكورونا    شفاء وتعافي 193 حالة بالبحيرة    تغريم 33 سائقا لعدم ارتدائهم الكمامات بالشرقية    زيدان: هازارد جاهز لمباراة ألافيس    الصين ترفض اتهامات وزير خارجية أمريكا بشأن فيروس كورونا    الصحة العراقية تعلن تسجيل 2170 إصابة جديدة بكورونا و103 حالات وفاة    7 أكتوبر.. الحكم في إعادة محاكمة 87 متهما بقضية "فض رابعة"    السودان.. 7 وزراء يغادرون حكومة حمدوك بينهم الخارجية والمالية والصحة    العراق يسجل 103 حالة وفاة و2170 إصابة جديدة بفيروس كورونا    إسكان النواب: السيسي حول عشوائيات مصر لمناطق حضارية    رسميا.. بيليجرينى مدربا لريال بيتيس الإسبانى حتى 2023    مقتل 3 أشخاص في انفجار مخلفات مصنع ألعاب نارية بتركيا    تعالج اضطرابات الدم .. 7 فوائد للمانجو غير الناضج    رئيس مدينة بئر العبد بشمال سيناء يحقق ميدانيا فى شكاوى رفع السائقين للأجرة    هنا الزاهد تكشف الحالة الصحية لزوجها أحمد فهمى فى صورتين    غادة عادل: أقدم دور فتاة شعبية في «مملكة إبليس» بصورة جديدة تماما | صور    الكلية الفنية العسكرية تنظم المؤتمر الدولي العاشر لها عبر "فيديو كونفرانس"    دبرت الجريمة لرفضه توثيق الزواج العرفي.. حبس سيدة و2 آخرين بعد قتل شاب في السويس    مصرع شاب غرقا في مياه النيل بمدينة العياط بالجيزة    القوى العاملة: تعيين 152 شابًا من بينهم اثنين من ذوى الهمم بالإسماعيلية    العشر من ذي الحجة.. مستشار المفتي يضع روشتة لاغتنامها والفوز بثوابها    وزير التعليم يعلن شروط التقدم لاختبارات القبول بمدرسة الطاقة النووية بالضبعة    بعد إعلان ترشحه للرئاسة.. تفاصيل معاناة كاني ويست مع اضطراب ثنائي القطب    في ذكرى رحيله.. سر رفض عبد المنعم مدبولي دخول أبنائه الفن    أدركت الجماعة في صلاة الفجر فهل أقضى صلاة السُنة بعد الفريضة؟.. البحوث الإسلامية يرد    فيديو.. جهود الدولة بمشروع إنهاء قوائم انتظار الجراحات الحرجة والعاجلة    "الأموال العامة": ضبط 4 قضايا غسل أموال وتزوير عملة خلال 24 ساعة    مذاكرة وصداقة أحاديث بالساعات.. علاقة رجاء الجداوي بحفيدتها روضة    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول من سلسلة "ذاكرة المدينة"    غدا ارتفاع طفيف بدرجات الحرارة والعظمى بالقاهرة 34 درجة    عقوق الأباء .. أب يلقى طفله داخل قطار متجه لأسوان ويطالب بإيداعه دار رعاية    استمرار تأدية صلاة الجمعة غدًا بدون مصلين.. ونقلها من الجامع الأزهر    «النقض» تؤيد المؤبد ل«بديع والشاطر ورشاد» في «أحداث مكتب الإرشاد»    "حماة الوطن" ينفي حصوله على 10 مقاعد في قائمة الأحزاب    مصر تتقدم 9 مراكز في مؤشر التنمية المستدمة 2020 لتأتي بالمرتبة ال83    اختفاء رئيس بلدية العاصمة الكورية الجنوبية سيول.. والشرطة تبحث عنه    طول عمرى مستقل.. مجدى عبدالغني يرفض الانضمام إلى القوائم فى انتخابات الجبلاية    بعد هجوم البحر الأحمر.. الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي بالتصدي لانتهاكات الحوثيين    يحافظ على سمعتهم..برلمانية تشيد بمشروع قانون إخفاء بيانات المجني عليهم في وقائع التحرش    هل زواج المحلل والمحلل له حلال أم حرام.. أمين الفتوى يجيب    بعد تدخل الوسطاء تعرف على أسباب رفض أحمد فتحي الاستمرار مع الأهلي    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    تعرف على دعاء الزواج وتعجيله    ريال مدريد يجهز لصفقة تبادلية مع اليونايتد لضم بوجبا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





350 ألفاً ب "أولي تابلت" أدوا الامتحان
الطلاب تفاعلوا مع "السيستم".. في اللغة الثانية

لجأت وزارة التربية والتعليم إلي تحميل نماذج الامتحانات علي موقع وزارة التربية والتعليم ليقوم الطلاب بحلها والتدريب عليها بعد صعوبة ادائها الكترونياً نتيجة سقوط النظام والاعطال التقنية.
تابعت مديريات التربية والتعليم انتظام الدراسة للصف الأول الثانوي داخل المدارس والتأكيد علي الطلاب أنه يوم دراسي عادي وأن الامتحانات الاسترشادية تم تحميلها علي موقع الوزارة ويمكنهم الدخول وحل الاسئلة لجميع المواد نظراً للاعطال التقنية التي واجهت الامتحانات التجريبية علي التابلت وعدم تمكن العديد من الطلاب من الدخول علي الموقع.
ومن جانبهم أكد المعلمون أن تحميل نماذج الامتحانات التجريبية علي موقع الوزارة بصيغة pdf تمكن الطلاب الذين لم يستطيعوا اداء الامتحان الكترونياً من التعرف علي نوعيات الاسئلة مشيرين إلي أن الاسئلة جاءت بصيغة غير مباشرة لتشجيع الطلاب علي التفكير واعمال العقل بنظام الكتاب المفتوح واعتماد معظمها علي الاسئلة الاختيارية.
كما شهدت العديد من المدارس الثانوي العام أمس نجاح الطلاب والطالبات في الدخول علي منصة الامتحانات. واداء الاختبارات في مادة اللغة الأجنبية الثانية سواء الفرنسية أو الألمانية أو الايطالية.
وأعلن د.طارق شوقي وزير التربية والتعليم ل "الجمهورية" بدء اعمال التصحيح الالكتروني لاجابات طلاب الصف الأول الثانوي الذين نجحوا في الوصول إلي الموقع المخصص للامتحان عبر منصة الامتحانات الالكترونية وقال ان منظومة التصحيح تعمل بفاعلية وهدفها تدريب المعلمين القائمين عليها لتقدير درجات الطلاب بأفضل وأيسر الطرق واختبار كفاءة المنظومة الالكترونية للتصحيح.
قال النتائج سوف تعلن للطلاب عبر نفس الموقع علي أجهزة التابلت الخاصة بهم وترسل علي أجهزة التابلت لهم.
أوضح الوزير ل "الجمهورية" أن حوالي 350 ألف طالب ادوا الامتحان الكترونياً في الاحياء مساء الأحد وأن اعداداً غفيرة من الطلاب نجحوا في الوصول إلي امتحان اللغة الأجنبية الثانية مما يؤكد بدء مواجهة اعطال الشبكة التي عانينا منها في الأيام الأولي. مشيراً إلي أن 300 ألف أدوا الاختبارات حتي ظهر أمس في اللغة الثانية.
وقال المهندس أحمد الليثي رئيس شعبة التعليم بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات ومؤسس مشروع شبكة المدارس الذكية وهو المشروع الفائز بجائزة مصر للإبداع التكنولوجيا والذي بدأنا العمل فيه منذ 10 سنوات وحالياً لدينا أكثر من 500 مدرسة بمتوسط مليوني مستخدم ضمن المنظومة يستخدمون نظامنا للتحول الرقمي للتعليم وبدأنا من مصر وحالياً نعمل في 5 دول حول العالم. ونحن جاهزون علي أن نكون مسئولين عن تطبيق منظومة الامتحانات علي مستوي الجمهورية في مدة لا تزيد عن اسبوعين وبطريقة اكثر احترافية وتميز مع الأخذ في الاعتبار عدم تحمل الدولة تكاليف اضافية من حيث البنية التحتية الموجودة حالياً.
قال اننا نحترم وندعم التطوير ولكن ما تم في معالجة الازمة يحتاج مراجعة مشيراً إلي أن وزارة التربية والتعليم بعد انفاقها للملايين من أجل بناء بنيه تحتية متميزة. قامت باستضافة موقع الامتحانات علي سيرفرات امازون الامريكية. الاستضافة بتقنيه الكلاود "PAAS" معني الكلاود انها تستوعب اعداد غير محدودة تفوق الاربعة ملايين ولكن المشكلة في سيستم بيرسون المسئول عن الامتحانات وتساءل لماذا سيستم بيرسون يكون "كلاود" ونحتاج انترنت للعمل عليه وما هي فائدة السيرفرات في المدارس والملايين اللي تم صرفها. ولماذا لم تعلن الوزارة بكل جرأة عن مشكلة السيستم وأكدت علي شماعة محاولات من خارج مصر لتدمير المنظومة!!.
أكد محمد عبدالتواب مدير التعليم العام والتجريبيات أن الدراسة انتظمت داخل الفصول وتم التنبيه علي الاخصائيين الاجتماعيين بالمدارس بضرورة المرور علي الطلاب داخل الفصول لشرح ما حدث وان الامتحان كان لتجريب "السيستم" فقط حتي تكون الصورة واضحة أمام الطلاب حتي لا ينساقوا وراء الاشاعات.
أكد حسن سمير معلم أول احياء أن الامتحان التجريبي الذي تم رفعه علي موقع الوزارة بنظام الأوبن بوك متنوع في الاسئلة التي تقيس مهارات الطلاب وتفكيرهم حيث جاءت اغلب الاسئلة الاختيارية عن الوراثة كما أن الاسئلة التي تحتاج اجابات مكتوبة تحتاج إلي مجهود من الطالب كما أن الاختبار التزم بالاجزاء التي درسها الطالب.
اضاف أن الهدف من حل هذه الاختبارات هو تدريب الطلاب علي الاجابة في مثل هذه النوعيات التي تتطلب التفكير واعمال العقل ولابد من وجود عدة نماذج لتدريب الطلاب وتمكنهم من الاستعداد للامتحانات بهذا الشكل.
أوضح سيد علي معلم كبير لغة عربية أن امتحان اللغة العربية التجريبي تنوع بين الاسئلة والتي يستطيع الطالب الاجابة عليها بسهولة كما أن جزئيات النحو كانت قليلة والتعبير يتطلب كتابة مختصرة ولا يشترط الاسهاب.
قال محمد الكردي مدرس لغة عربية انه يجب في البداية تدريب المعلمين علي النمط الجديد للاسئلة حتي يتمكنوا من تدريب الطلاب عليه قبل الامتحانات حيث ان سؤال التعبيرالوظيفي جاء عبارة عن صورة ويطلب من الطالب التعليق عليها.
واضاف أن سؤال البلاغة رقم 26 دار حول الصورة البينية في البيت الأخير لقصيدة أحمد رامي ولم يذكر اسم القصيدة حتي يتمكن الطالب من اختيار الصورة البينية الصحية ويمكن الطالب أن يختار صورة خطأ ولا تحتسب درجة السؤال له والسؤال الثاني وضح دلالة "المارونية" وهذه كلمة لم تمر علي الطلاب في منهج البلاغة ولم أحدد للطالب إذا كان مطلوباً من أدلة بلاغية أو أدبية ويري أن هذا السؤال تجاوز حد الاعتدال فنتج عنه تداخل الصورة الأدبية والبلاغية.
واشار إلي أن السؤال رقم 22 في الأدب ايضا تجاوز حد الاعتدال والذي دار حول فسر ازدهار النثر في عصر الدويلات ويحتاج إلي طالب حافظ مكان الإجابة حتي لايضيع وقته في البحث عن الاجابة أما باقي اسئلة الامتحان فجاءت في مستوي الطالب المتوسط وخالية من الألغاز ومتحررة ويستطيع الطالب اعمال عقله في التفكير.
قال محمد عطية معلم اللغة العربية للصف الأول الثانوي. ان امتحان اللغة العربية ليس سهلاً علي الإطلاق. وجاء في مستوي الطالب فوق المتوسط ويحتاج إلي طالب متمكن في المادة مضيفاً أن الطلاب غير مستعدين لنظام التابلت. وهذا يرجع إلي عدم تدريبهم من قبل علي نظام الامتحان التجريبي علي التابلت.
اشار إلي أنه لابد أن يكون هناك 4 نماذج علي الاقل تضعها الوزارة من أجل تدريب الطلاب علي نظام الامتحانات قبل الامتحان الأساسي بثلاثة أسابيع علي الأقل. ولكن هذا لم يحدث.
أكد أن الامتحان كان عبارة عن فقرات وكل فقرة تتضمن 7 سطور وعليهم سؤال واحد فقط يحتاج للإجابة. وبالتالي هذا النمط من الأسئلة يشتت الطلاب. مؤكداً أن الأدب والبلاغة والنحو جاءوا من المنهج ولكن النصوص والقراءة والقصة من خارج المنهج ولكنهم جاءوا غير مباشرين للطلاب. موضحاً أن النحو كان عبارة عن جمل ويتم الاعراب منها وكذلك الاستخراج والطالب لم يتعود علي هذا النظام.
اضاف أن تصريحات الوزير بأن هذه الامتحانات من أجل التجربة وليست بها نجاح ورسوب جعلت الطالب يشعر باللامبالاة.
قال محمد ربيع معلم أحياء ان امتحان مادة الأحياء جاء في مستوي الطالب المتفوق وليس المتوسط لأن الامتحان يحتاج إلي تفكير عميق وفهم أكثر من الحفظ. والاسئلة جاءت غير مباشرة. مشيراً إلي أنه بعد قرار وزير التربية والتعليم بتأجيل الامتحانات الالكترونية حتي يتم تفادي المشكلات جعلت قليلاً من الطلاب يخوضون التجربة للإطلاع علي الامتحان من موقع الوزارة. لأن الطلاب شعروا بعدم أهمية الامتحان. قائلاً:" ادعوا جميع الطلاب خوض التجربة والإطلاع علي الامتحانات من موقع الوزارة من أجل التدريب".
قالت الطالبة مني محمد بالصف الأول الثانوي. أنها اطلعت علي امتحان كل من اللغة العربية والاحياء من موقع الوزارة. واردات أن تحل الامتحان من أجل التدريب عليه. ولكنها صدمت من شكل امتحان اللغة العربية. اضافت أنه بالنسبة لامتحان الاحياء شمل معظمه رسومات ويحتاج إلي تفكير حتي تستطيع الطلبة حله.
أوضحت عزة عبدالرحمن طالبة اطلعت علي امتحان الاحياء في موقع الوزارة من أجل التدريب علي نمط اسئلة الامتحانات التجريبية الالكترونية. حيث أكدت أن الامتحان صعب ولم تستطع حله.
قالت الطالبات بسملة مصطفي. وهديل أشرف ويسرا محمد أن اسئلة اختبار اللغة الفرنسية كانت سهلة للغاية موضحة أنهن وزميلاتهن فوجئن أن منصة الامتحانات لاتزال تعمل. فقمن بدخول وحل اسئلة اللغة الفرنسية وفقاً للتوقيات الزمنية.
أوضحوا أن سؤال القطعة كان يدور حول وصف الطلاب لأنفسهم وزملائهم بينما كان سؤال الايميل يتحدث عن ماذا يحدث للطلاب خلال حياتهم اليومية واضافن أن الكلمات كانت من المنهج الذي درسنه بالتيرمين الأول والثاني.
بالنسبة لمستوي اختبار اللغة العربية الذي نشرته الوزارة قال أشرف معروف معلم خبير من الإسكندرية. أن اللغة العربية كان متميزاً ويتوافق مع المعايير القائمة علي اكتشاف مدي فهم الطالب لما درسه في منهج اللغة العربية والملاحظة الوحيدة في كون الاسئلة الخاصة بالنحو كانت قليلة. ولم تغطي الاجزاء التي درسها الطالب بالكامل.
اضاف أن اسئلة مادة القراءة. والنصوص كانت متحررة. وتتيح للمقدر الدرجات لقياس مدي استيعاب الطلاب للمنهج كما أن سؤال التعبير الوظيفي كان جيداً للغاية. وكذلك التعبير الابداعي كان جميلاً ايضا.
وقال محمد الجهمي رئيس قسم اللغة العربية. ان الاختبار كان رائعاً من حيث قياس المستويات المعرفية لكافة الطلاب الممتحنين مشيراً إلي أن الطالب المتوسط يستطيع أن ينجح بسهولة. إلا أن الحصول علي درجات مرتفعة يحتاج إلي طالب فاهم ومستوعب.
اضاف أن الاختبار يخاطب العقول والفكر حتي اسئلة الأدب لا تعتمد علي الحفظ. وكذلك سؤال التعبير الذي يتحدث عن التكنولوجيا وإيجابياتها. رائع واتاح للطلاب ابراز افكارهم وابداعاتهم أما النحو فقد اعتمد علي ما درسه الطالب.
قال تامر همام طالب بالصف الأول الثانوي بمدرسة منارة مودرن سكول الثانوية اننا لليوم الثالث علي التوالي فشلنا في الدخول علي موقع الامتحانات من التابلت رغم أن بعض الزملاء استطاعوا دخول الامتحان اليوم وأداء امتحان اللغة الأجنبية الثانية. وهناك ملحوظة هامة جدا لم يذكرها أحد وهي أن الطلاب الذين استطاعوا الدخول علي الموقع وأداء الامتحان كان من خلال الموبايلات الشخصية واللاب توب ولكن التابلت الذي تسلمناه من الوزارة لم نستطع الدخول من خلاله.
وعلي الجانب الآخر اكد محمد سليمان طالب بالصف الأول الثانوي بمدرسة الرفاعي الثانوية بشبرا انه تمكن من أداء امتحان اللغة الفرنسية اليوم حيث بعد معاناة وتعب فتحت صفحة الامتحان وقام باتباع كافة الخطوات. واداء الامتحان بسهولة ويسر وجاءت الاسئلة في مستوي الطالب المتوسط معظمها كان اختياري واسئلة علي القطعة وتم الاجابة علي الاسئلة كلها في الوقت المحدد له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.