«كتاب ونقاد السينما» توزع جوائز السينما المصرية (الفائزون والمكرمون)    الإفتاء: دعاوى المتشددين بوجوب معاداة غير المسلمين تحريف لمبادئ الدين    80 مليار جنيه حصيلة الضرائب المفروضة على التبغ    تعرف على التفاصيل الكاملة لمبادرة "أسبوع صديق المستهلك"    ملك ماليزيا يقبل استقالة مهاتير محمد ويطلب منه البقاء لتصريف الأعمال    الدفاع الروسية: تركيا تستأنف الدوريات المشتركة مع روسيا شمالي سوريا    الحزب الديمقراطي الحر يفشل في دخول برلمان ولاية هامبورج الألمانية    فيديو.. أحمد موسى: عدم حضور الزمالك مباراة القمة أمر مدبر    صافرة إيطالية تُدير قمة ريال مدريد ضد مانشستر سيتي في دوري أبطال أوروبا    سلة الزمالك يهزم سبورتنج من جديد فى Best of five    بسبب سوء الاحوال الجوية.. تعطل حركة سير المواطنين في الشوارع والميادين    مسلسل الاخ الكبير الحلقة 38‬ كاملة بجودة عالية HD على قناة (سي بي سي دراما/CBC Drama) الفضائية | اعرف موعد عرضها تردد القناة    محمد حاتم يحصد جائزة «جمعية النقاد» لأفضل ممثل صاعد    رئيس جامعة القاهرة يعلن تأجيل ندوة وزير الإسكان للثلاثاء المقبل    تامر أمين معلقا على انسحاب الزمالك أمام الأهلي : "الوضع يفضح"    "الصحة": لم تسجل حالة إصابة بكورونا الجديد داخل المملكة حتى الآن    بالأسماء.. رسامة 7 قساوسة وسبعة قمامصة جدد بإيبارشية طما    الرئيس التونسي يعلن عن مؤتمر لرؤساء القبائل الليبية    الاتحاد الإيطالي يدرس استكمال الدوري بدون جماهير    السيسي يوقع قانون تنظيم هيئة المتحف القومي للحضارة المصرية    دعاء الرعد.. تعرف على المأثور عن النبي صلى الله عليه وسلم    ضبط موظف ونجل شقيقه بحوزتهما كمية من المواد المخدرة في أسيوط    شاهدها في وضع مخل مع والده بالوراق.. عامل يقتل زوجته    بالأسماء| إعدام 8 شباب في هزلية “الكنائس” بتعليمات مباشرة من السيسي وعصابته    انطلاق فعاليات نموذج المحاكاة بجامعة سوهاج    هل يجب تجديد الوضوء أثناء قراءة القرآن.. الإفتاء تحدد الشروط والضوابط    مرتضى منصور: لو خصمت نقطة من الزمالك سأعتزل المحاماة ومجلس النواب وأغادر مصر    "الصحة": غسل اليدين وارتداء "كمامة" أثناء التعامل مع المصابين ضرورة للوقاية من "كورونا"    أهالي كفر ربيع يطالب بعودة تشغيل مستشفى القرية    مدريد: لسنا مستعدون لاستضافة أولمبياد 2020 بدلًا من طوكيو    أم كلثوم بتقنية الهولوجرام لأول مرة فى الأوبرا    مساء الفن| التليفزيون المصري يتفاعل مع "السوشيال ميديا" في ثوبه الجديد.. ومحمد حاتم يستعد ل"سلطانة المعز".. و"شيبة" ينتهي من تصوير كليبه الجديد    بالصور.. ضبط ربع طن من الجبن الأبيض مجهولة المصدر في بورسعيد    لأنها تشعر بالوحدة.. ادعت اختطافها للقاء أصدقائها في 3 محافظات    هل يجوز الأخذ من أموال الصدقة وإعادتها عندما يتيسر لي؟.. مجمع البحوث يجيب    جولة رعوية لرئيس الإنجيلية في الولايات المتحدة    رفع 180 طن مخلفات وتراكمات قمامة فى 4 مدن بالمحافظة    تفاصيل لقاء رئيس الوزراء بمجدي يعقوب    أحمد فى حاجة للدواء    أبو العينين: مشروع قانون البناء حضاري.. وستكون له عوائد كبيرة للدولة والمواطن والمستثمر    "المصريين": لقاء السيسي ورؤساء أجهزة المخابرات يؤسس لمرحلة جديدة بالمنطقة    وزير: السودان ومصر واثيوبيا تتسلم من واشنطن مسودة اتفاق حول سد النهضة    وزير المالية الفرنسي: ندرس خيارات لدعم لبنان منها برنامج لصندوق النقد    الإفتاء: مجدي يعقوب سخر علمه في خدمة وطنه    سقوط أمطار غزيرة على القليوبية    ننشر نص تعديلات قانون مكافحة الارهاب بعد موافقة البرلمان    الرقابة الصحية تصدر بتقريرها عن التأمين الصحي للبرلمان    حبس 3عاطلين بسرقة الشقق السكنية بالشيخ زايد    نائب محافظ قنا يشارك فريق مبادرة " بلدى بالألوان " زراعة الأشجار بمنطقة مجمع المعاهد بقنا    توقعت فوز الزمالك بالسوبر.. خبيرة أبراج تكشف من الفائز في مباراة القمة اليوم    «صناعة النواب» تستدعي وزير الإسكان بسبب «تأخر تنفيذ أطفيح الجديدة»    بعد استقالة مهاتير محمد المفاجئة.. الغموض يخيم على الأجواء في ماليزيا    عبدالعال يحيل تشريعات جديدة واتفاقية المساعدة بين مصر وأمريكا للجان المعنية    اتحاد الكرة.. دقيقة حداد على روح عمرو فهمي قبل مباراة القمة    تعرف على تشكيل سيراميكا كليوباترا لمواجهة القناة بدوري الدرجة الثانية    مقتل 3 إرهابيين مقربين لزعيم "داعش" واعتقال 7 آخرين بكركوك    "إذكاء الفرقة من فعل الشيطان".. الأزهر للفتوى: سلوكيات التعصب الرياضي حرام شرعًا    عيب أوي.. الطيار الموقوف يرد على محمد رمضان (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شاهد| السر وراء تأجيل حفتر التوقيع على اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار

قال وزيرا الخارجية الروسي سيرجي لافروف والتركي شاويش أوغلو: إن وفد الحكومة الليبية المعترف بها دوليًّا وقَّع في موسكو مسودة اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار في ليبيا، بينما طلب اللواء المتقاعد خليفة حفتر إمهاله حتى صباح الثلاثاء لاتخاذ قرار بشأنها.
فما مغزى طلب حفتر مهلة للنظر في وثيقة تثبيت وقف إطلاق النار؟ وما المحددات التي ستحسم قراره بشأنها؟ وما هي المسارات المحتملة لجهود التسوية السلمية في ليبيا على ضوء مباحثات موسكو بشأن الأزمة الليبية؟
وبعد مباحثات استمرت لأكثر من 8 ساعات في مبنى الضيافة بوزارة الخارجية الروسية بموسكو، خرج وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، والتركي مولود شاويش أوغلو، ليعلنا عن اكتمال نصف الطريق فقط باتجاه تثبيت وقف إطلاق النار، بدأ منتصف ليلة الأحد في ليبيا بدعوة تركية روسية يوم الأربعاء الماضي.
وبينما وقع وفد الحكومة الشرعية على وثيقة تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار، رفض الجنرال المتقاعد خليفة حفتر التوقيع، وطلب إمهاله حتى صبيحة الثلاثاء للنظر بشأنها، وتضاربت التأويلات بشأن خطوة حفتر وتأثيرات مفاوضات الاثنين الشاقة في موسكو على مسار الحل السلمي في ليبيا.
روسيا البعيدة عن ليبيا والقريبة أكثر من ملفها الشائك إلى موسكو، آخر المتدخلين في الأزمة وأكثر المؤثرين فيها على ما يبدو، حضر المدعوون لبحث اتفاق تثبيت وقف إطلاق النار، وأول الضيوف كانا وزيري الخارجية والدفاع التركيين.
وبحسب تقرير بثته قناة “الجزيرة”، شهدت قاعات وزارة الخارجية الروسية مفاوضات ماراثونية منفصلة مع وفدي الصراع الليبي، لا محادثات مباشرة بين وفد حكومة الوفاق برئاسة السراج، ومعه رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بينما رافق حفتر رئيس برلمان طبرق عقيلة صالح.
كان يومًا طويلًا كما وصفه وزير خارجية تركيا مولود شاويش أوغلو، غادر الوفدان مبنى الخارجية بعد 8 ساعات من المحادثات، انتهت بتوقيع أحادي على الاتفاق من قبل حكومة الوفاق، وطلب حفتر إمهاله حتى صباح الثلاثاء للنظر في الموضوع.
موسكو وأنقرة مستمرتان في العمل من أجل انتزاع اتفاق لتثبيت الهدنة، كما أكد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، دون تقديم تفاصيل، وأوضح أن الوفدين طلبا إضافة معطيات جديدة على المسودة.
واستنادا للتسريبات، فإن أبرز النقاط الخلافية في هذه المحادثات كانت آلية تنفيذ الاتفاق والجهة المشرفة على مراقبته، لم يُعجب حفتر وجود الأتراك، ولم يرحب السراج بحضور رئيس برلمان طبرق، فهل غدًا هو يوم التوقيع وتجاوز الخلافات أم إعلان انهيار المفاوضات؟
تدعم تركيا حكومة الوفاق سياسيًّا وعسكريًّا، في حين تصر موسكو على أنها ليست محسوبة على طرف ما في الأزمة، وقد زار حفتر موسكو عدة مرات منذ بدأ مشروعه العسكري في ليبيا واستحوذ على شرقها ومعه يقاتل مرتزقة روس، المرتزقة لا يمثلون الدولة، بحسب تصريحات “بوتين”، قبل أيام في حضرة ضيفته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.
الطريق إلى مؤتمر برلين، المقرر يوم 19 من الشهر الجاري، يمر عبر موسكو بعد 9 أشهر من عملية حفتر العسكرية للسيطرة على طرابلس والإطاحة بالحكومة الشرعية، فهل ستنجح موسكو فيما فشلت فيه مصر والإمارات وإيطاليا وفرنسا؟
المؤكد أن المعادلة الجديدة والأوراق الروسية التركية الأخيرة الأكثر نجاعة، بحسب مراقبين أتت بعد هزيمة نكراء للدبلوماسية الغربية في حل أزمة البلد النفطي والجار في المتوسط، زار رئيس الوزراء الإيطالي جوسيب كونتي تركيا، وبحث مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تطورات المشهد المعقد.
كل الضالعين الجدد والقدامى في الأزمة الليبية سيشاركون في مؤتمر برلين باستثناء أصحاب الشأن، فلا حكومة الوفاق ولا حفتر مدعوان له، بماذا سيعودان من موسكو إلى طرابلس وبنغازي، ربما استفاد الأتراك والروس من تجربتهما في سوريا، فدورهما في ليبيا من وحى تلك الدروس المستخلصة، ولكن ماذا استفاد الليبيون من 9 سنوات من الاختلاف والاقتتال والغرق في فوضى سرقت منهم فرحة تغيير هتفوا له يوم أطاحوا بالعقيد القذافي؟.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.