طقس سيئ يضرب الصعيد.. والأرصاد: انخفاض الحرارة وتزايد فرص سقوط أمطار    السيسي يهنئ قيس سعيد.. الأبرز في صحف الثلاثاء    موسى: أي إخواني هيعمل كدا مش هسيبه طول عمري    انخفاض أسعار الذهب عالمياً مع مراقبة التطورات التجارية والسياسية    انطلاق مؤتمر "مصر تستطيع بالاستثمار والتنمية" بالتعاون بين الهجرة والتخطيط    عزيزي الراكب انتبه.. هذه القطارات تتأخر عن مواعيدها اليوم    وزيرة التخطيط تشارك بحفل إطلاق "مبادرة الاتحاد الأوروبي للمساواة وتمكين المرأة"    محافظ القليوبية فحص 3334 طفل وتسليم 436 نظارة طبية بمبادرة "نور حياة"    الإسكان: طرح الأراضي لن يقل عن 75 فدانا للقطعة.. واشتراط الخبرة والملاءة المالية والفنية    "قسد" تستعيد السيطرة على مدينة رأس العين بالكامل    ارتفاع حصيلة ضحايا إعصار هاجيبيس في اليابان ل66 قتيلا    فتح مراكز الاقتراع للتصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية بموزمبيق    شريف عبد الفضيل يوجه رسالة لمسؤولي الأهلي بشأن صالح جمعة    الزمالك يستفسر من الجبلاية عن حقيقة تأجيل القمة    ساوثجيت: الوضع أصبح غير مقبول    رقم قياسى جديد ل«رونالدو»    سقو ط أمطار على طريق رأس غارب الشيخ فضل شمالي البحر الأحمر    زحام مرورى بطريق القاهرة الإسكندرية بنطاق بنها لانقلاب سيارة محملة بالزيوت    القبض على تاجر هيروين في شرم الشيخ    مصرع شخص وإصابة آخر فى حادث تصادم شاحنة مع دراجة نارية بالفرافرة    اليوم.. انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي الخامس للإفتاء "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"    "فنان الشعب" بقصر ثقافة شرم الشيخ    اليوم.. "خطة البرلمان" تناقش الموازنة العامة للدولة    صباحك أوروبي.. عودة إيفرا.. صفقة ال100 مليون.. وقيمة انتقال النني إلى ميلان    عشرات الحرائق في لبنان وسط موجة من الطقس الحار    رئيس الإكوادور: الناس سيحصلون على الدعم الحكومي اللازم    ضبط 2490 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    يتجسس علينا..فيسبوك يظهر لنا أشخاصا قابلناهم في الحياة العادية    مفاجأة.. مبارك يتحدث عن حرب أكتوبر خلال ساعات    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى أكتوبر دون إصابات    الحكومة اليمنية الشرعية توافق على دخول 10 سفن إلى ميناء الحديدة    إطلاق nubia Z20 رسميًا بشاشة مزدوجة.. المواصفات والسعر.. صور    وزير التعليم يوضح حقيقة وجود مدرسة سورية في أكتوبر تدرس أفكارا داعشية    بدء التصويت فى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية والمحلية بموزمبيق    أمين الأعلى للآثار يزور الأقصر لتفقد التوابيت المكتشفة فى جبانة العساسيف    ترتيب الأفلام في شباك تذاكر السينما الأمريكية    إعلامي شهير وزميلته يدوسان على الطعام بالحذاء ويضحكان    عمرو أديب عن موسم الرياض برعاية تركي آل الشيخ: "حاجة مذهلة" (فيديو)    بلدية أوسلو تقترح غسل الأسنان أثناء الاستحمام لترشيد استهلاك المياه    تباطؤ حركة السير في منتصف الأربعينيات تدق جرس إنذار باقتراب الشيخوخة    جراحات المياه البيضاء ستؤمن سلامة قيادتك على الطريق بنسبة 48%    زوّار السيد البدوي: "أصحاب المحلات بيأجرولنا الليلة للبيات ب500 جنيه" (صور)    الصحة: التأمين الصحي الشامل عبور جديد وهدية السيسي للمصريين    الأحداث المتوقعة للحلقة الأولى من "المؤسس عثمان"    ما حقيقة العين والحسد وعلاجها؟    رسالة هامة من رئيس مصر للطيران تحسم الجدل بشأن المنظومة الطبية    مقتل اثنين على الأقل في مظاهرات بغينيا احتجاجا على تغيير الدستور    سورة الأخلاص هى التوحيد كله    إثبات المس والصرع وطريقة علاج    دنيا سمير غانم تحقق أمنية طفل مصاب بالسرطان    فيديو| شريف عبد الفضيل يكشف مفاجأة حال انضمام كهربا للأهلي    أحمد الأحمر: يد الزمالك أفضل فريق في إفريقيا    مدبولي يرأس وفد مصر في اجتماعات مجلس محافظي صندوق النقد والبنك الدوليين    فيديو.. شوقي علام: الفتاوى التكفيرية ترسخ مبدأ الصدام.. وأثرت على علاقة المسلمين بغيرهم    النيابة العامة تحفظ قضية ممدوح عباس ضد الزمالك    شربة ماء من عمك الدرويش في رحاب السيد البدوي.. حكاية "عبد الحميد" رحالة الموالد    اليوم.. وزيرة الصحة تتوجه إلي الأقصر لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    العاهل المغربي ورئيس حكومة الوفاق الليبية يهنئان قيس سعيد بانتخابه رئيسًا لتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





غضب صيدلي بعد صدور قانون "هيئة الدواء": لم يقصر رئاستها على الصيادلة
نشر في الوطن يوم 12 - 07 - 2019

أعرب عدد من الصيادلة عن غضبهم، من قانون الدواء، الذي وافق عليه البرلمان مؤخرا، وعبر الدكتور عصام عبد الحميد، وكيل مجلس نقابة الصيادلة، الواقعة تحت الحراسة القضائية، عن استياء أصاب غالبية الصيادلة، وذلك لصدور القانون، الذي أغفل ضرورة تولي صيدلي رئاسة الهيئة، وكانت النقطة الأكثر خطورة هي استبعاد الأدوية البيطرية من تحت ولاية هيئة الدواء وهو أمر غير متعارف عليه دوليا، مطالبا بإعادة النظر في هذه المادة ومحاولة إيجاد حل لها، عند صدور اللائحة التنفيذية للقانون.
وأشار عبد الحميد، ل "الوطن"، إلى أن جلسات الاستماع الأخيرة التى عقدها المجلس الشهر الماضي، والتي غابت عنها نقابة الصيادلة، واكتفى المجلس بدعوة لجنة الحراسة القضائية، لم تقدم أي إضافة إلى مشروع القانون في صالح الصيادلة، كما كان متوقعا أن لجنة الحراسة باعتبارها لجنة معينة ليس لديها استعداد أن تقاتل من أجل أحلام وحقوق الصيادلة.
وكانت الدكتورة فاتن عبد العزيز، عضو اللجنة المعاونة للحارس القضائي، حضرت جلسات الاستماع وتقدمت بعدد من الملحوظات، قالت فيها إن التشريع الجديد لم يحافظ على استقلالية الهيئات الثلاثة، خصوصا الهيئة الرقابية في ظل الهيمنة الموجودة من المجلس الأعلى للدواء.
وأضافت أن مواد مشروع القانون بحاجة إلى مراجعة تفصيلية للوصول إلى إصدار قانون يحقق الغرض منه ويليق بمكانة مصر، وجاءت أبرز الملاحظات، أنه في مواد الإصدار بالقانون نص على الحلول التام لهيئة الدواء الجديدة محل كل من هيئة الرقابة والبحوث الدوائية والهيئة القومية للرقابة على البحوث والمستحضرات الحيوية في كافة اختصاصاتها المنصوص عليها في قوانين أو قرارات إنشائها في موعد أقصاه 6 أشهر على الأكثر من تاريخ العمل بالقانون المرافق، أي أنه بانقضاء هذه المدة سوف تحل هذه الهيئة تلقائيا، ويصبح هناك مأزق في حالة عدم جاهزية الهيئة الجديدة.
وأوضحت أنه بخصوص نقل العاملين، الذين لم يشملهم قرار رئيس مجلس الوزراء الى وحدات الجهاز الإداري بالدولة يجب النص صراحة على معالجة أوضاع اعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم الخاضعين لأحكام قانون 49 لسنة 1972 بالنقل الى الجهات المماثلة (المؤسسات العلمية والمراكز البحثية)، كما يجب توضيح مجال تطبيق قانون الهيئة الإقتصادية الطبية (هيئة التكنولوجيا الطبية).
عبد الحميد: استبعاد الأدوية البيطرية من تحت ولاية هيئة الدواء أمر خطير
وأشارت إلى أن قانون الهيئة الاقتصادية الطبية فرض رسم شراء لا يجاوز 7% من قيمة ما تقوم الهيئة بشرائه للجهات والهيئات الحكومية وشركات القطاع العام وهي قيمة مرتفعة، لأن من يتحمل قيمة أداء هذه الرسوم هي الجهات الحكومية الطالبة للشراء.
كما طالبت أن يكون رئيس الهيئة المصرية للدواء صيدلي وأن يتم تمثيل نقابة صيادلة مصر في مجلس إدارة الهيئة، إدارة منظومة التخزين والتوزيع وإدارة ومتابعة عمليات الفحص والاستلام الواردة في مواد الهيئة الاقتصادية الطبية.
وقالت إنه يلقى بالمسؤولية كاملة على عاتق الدولة في توفير وتأمين المخزون الإستراتيجي لكافة المنتجات الطبية البشرية والبيطرية والمواد الخام ومواد التعبئة والتغليف ومستلزمات الإنتاج، ويلغي مسئولية القطاع الخاص.
وأشارت إلى أنه لم ينص القانون على الدرجة الوظيفية لرئيس الهيئتين ولا مؤهلاتهم ولا خبراتهم في مجال أعمال الهيئة، وكذلك لم يحدد قواعد تشكيل مجلس الإدارة وتركها بيد رؤساء الهيئات عرضة للأهواء والاختيارات الشخصية، كما طالبت بتوضيح أسباب منح حصانة لموظفي الهيئة الاقتصادية الطبية في عدم رفع دعوى جنائية أو اتخاذ أي إجراءات التحقيق المنصوص عليها في قانون العقوبات (الباب الرابع) إلا بطلب من رئيس مجلس الوزراء.
وأوضحت فاتن، أن رئيس الهيئة الرقابية الموجودة بالقانون يجب أن يكون صيدلي، باعتبار، كما أن وضع مواصفات قياسية معينة لمستحضرات الدواء من جانب هيئة الدواء غير منطقي، بل يجب الاحتكام إلى المعايير الدولية في هذا الأمر، لكي يتم الاعتراف بهيئة الدواء المصرية عالميا، مطالبة بتعديل عنوان القانون بدعوى أنه لن يصلح على الإطلاق.
ومن جانبه قال الدكتور أحمد أبو دومة، عضو مجلس نقابة قانون هيئة الدواء، إن قانون هيئة الدواء ظل هو الحلم، الذي حلم به الكثير من أجيال الصيادلة لمحاولة إنقاذ عالم الدواء، وكان للنقابة الصيادلة، الخطوة الأولي عندما اقترحت مشروع قانون وناقش عدد من أعضاء المجلس مواده في لجان الاستماع منذ حوالي عام، بنظرة أولي القانون جاء متوازنا، إلا إنه خلى من النص على أن يكون رئيس الهيئة صيدلي، كما أن الصيادلة كانوا ينتظرون أن يكون الدواء البيطري يندرج تحت المواد التي لا يتعامل معها إلا الصيدلي، اتساقا مع قانون مزاولة المهنة الصيدلي، ويبقي انتظار خروج اللائحة التنفيذية للقانون، لمراعاة تلك الأمور.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.