مصطفي بكري: الرئيس السيسي تحمل المسئولية بيد تبني ويد تحمل السلاح    تسليم مقار اللجان الانتخابية إلى القوات المسلحة بشبين القناطر    سفارتنا في لندن تختتم استعدادات تنظيم الاستفتاء على تعديلات الدستور    «المشاط»: يوم التراث العالمي رسالة قوية للعالم بأهمية مصر الثقافية    "نوتردام" تسلط الضوء على دمار آثار البلدان الإسلامية    زعيم الأغلبية الأمريكي عن ترامب: لا يستحق عناء عزله    أسرة القذافي تدعو للتسريع في عقد مؤتمر وطني عام للخروج بليبيا من النفق المظلم    حصاد أخبار الكرة العالمية اليوم الخميس 18 - 4 – 2019    تعرف على قائمة الجونة لمواجهة طلائع الجيش    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    خالد الجندي: تارك الصلاة وسارق المال العام لا شفاعة لهما من النبي    لجنة التعاون الافريقي باتحاد الصناعات تستقبل وزير خارجية الصومال    أحمد حسن: فوز بيراميدز يثبت نجاح التجربة.. مواجهة الزمالك لا تختلف عن الأهلي    أول تعليق لمدرب الأهلي بعد الخسارة من بيراميدز    أمير كرارة: الحلقة الأولى من «كلبش 3» هتقعد العرب كلهم في البيت    ضبط 186 متهمًا وبحوزتهم 167 سلاح ناري في حملات أمنية    السعودية: مساعدات عاجلة تصل السودان خلال أيام    الحماية المدنية تخمد حريقا نشب داخل مزرعة بالمنيب    ‫خروج جميع المصابين في حادث قطار كفرالشيخ.. وفريق من النيابة يجري معاينة لموقع الحادث| صور    إصابة 9 أشخاص إثر حادث انقلاب أتوبيس بأوسيم    صور.. انطلاق فعاليات حفل إزاحة الستار عن تمثال رمسيس الثاني    شاهد.. عمرو سعد يطرح البوستر الرسمي ل "بركة"    «موديز» تمنح الاقتصاد المصرى سابع شهادة تحسن منذ 2016    "الوزير" بحث مع وفد البنك الأوروبي    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    في ختام اجتماعات لجنة البنية التحتية    الفيراري وميسي رهان في نصف نهائي "القنبلة"    الرأي الآخر    زاوية مستقيمة    القنصلية المصرية بميلانو تدعو أبناء الجالية للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    بإخلاص    بحضور وزراء دفاع مصر واليونان وقبرص    اعفاء طلاب المدن الجامعية من مصاريف الاقامة والتغذية خلال رمضان    محمد وهب الله: التعديلات الدستورية تمثل إضافة كبيرة لعمال مصر    شاهد| استعدادات الداخلية لتأمين لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية    السيسي بعد تلقيه رسالة سلمان خلال استقباله "بن سعيد":    الخرطوم تنفي احتجاز البشير في سجن كوبر    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    بعينك    الجيش الليبي يتصدي لهجوم استهدف قاعدة جوية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    حب الوطن ليس شعارا    تفاصيل المشاركة العربية في مهرجان كان السينمائي ال72    5 مؤشرات اقتصادية وراء قرار موديز برفع التصنيف السيادي لمصر    الجمعية المصرية للسكر تعقد مؤتمرها الدولي ال13 من أجل الأطفال    الإعلان عن المباريات الودية لمنتخب مصر خلال أيام    صور.. جامعة سوهاج: الكشف على 1360 مواطنا وتحصين 926 حيوانا    «الشارقة القرائي للطفل» يروي لزواره تاريخ القصص المصورة    لفتة إنسانية.. محافظ القاهرة يقبل يد طفل كفيف فائزًا بالمسابقة الدينية    بالصور .. مدبولى يتفقد "أرمنت الجديد" بالأقصر ويشيد بكفاءة الأطباء والخدمة المقدمة    تعرف على حالة الطقس غدا    45 حفلاً تضئ مسارح الأوبرا في ليالي رمضان    ناظرة 799 حالة بقافلتى جنوب الوادى الطبية لقريتى هو وبركة بنجع حمادى    شاهد بالفيديو .. استعدادات وزارة الداخلية لتأمين لجان الإستفتاء على التعديلات الدستورية    محافظ أسيوط يفتتح معرض نتاج ورش قافلة القومي لثقافة الطفل "عيالنا"|صور    وزير الشباب السابق عن محمد صلاح: "عايزين زيه في المسرح والموسيقى والإعلام"    «الإفتاء»: الشريعة قررت مبدأ المسؤولية الفردية والجماعية.. والتقصير فيها خيانة    اعرفي طريقة عمل السمك الأبيض في المنزل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"فى منتدى الشارقة".. نخبة من الخبراء والمتخصصين يبحثون أبرز قضايا الإعلام المعاصر
نشر في الصباح يوم 20 - 03 - 2019

استضاف جناح نادي الشارقة للصحافة المشارك في فعاليات الدورة الثامنة للمنتدى الدولي للاتصال الحكومي، سلسلة من الجلسات الحوارية والنقاشية التي تبحث أبرز قضايا الإعلام العربي المعاصر،والتحديات التي تواجه القنوات التلفزيونية، وأبرز ملامح الإعلام المعاصر في تظل متغيرات العصر الرقمي.
واستهل النادي فعالياته بجلسة تحت عنوان "وقفات" قدمها الإعلامي اللبناني زاهي وهبي، تناول فيها مدى تحقيق البرامج الحوارية العربية لأهدافها المنشودة"، حيث أكد أن البرامج الحوارية العربية تجاوزت غايتها الأصيلة المتمثلة في تقريب وجهات النظر ونبذ العنصرية وتكريس ثقافة التعايش وتقبل الآخر، لتصبح برامج لتكريس النزاع والخلاف.
وأكد وهبي أن منتجي البرامج في قنوات البث العربية، لم تنجح في الموازنة بين مسؤوليتها تجاه بلدانها ومجتمعاتها، وبين الربح والمردود المادي، الأمر الذي جعل المحتوى الترفيهي يطغى على المحتوى الثقافي والمعرفي، مشيراً إلى أن ذلك توسع كثيراً حتى بات رأي المثقف العربي غائباً عن الشاشات ولا يؤخذ به.
واعتبر وهبي أن أكبر التحديات التي تواجه البرامج الحوارية الثقافية في الإعلامي العربي، أنها تقدم بأقل التكاليف الإنتاجية، وتعتمد على أساليب تقليدية في طرح القضايا، وتقدم خطابها بأسلوب جاف ولغة غريبة عن المتلقي، الأمر الذي يجعلها بعيدة عن الشاشات، وغير مرغوبة لدى المنتجين، علماً أن الفعل الثقافي مربح ويملك جمهوراً كبيراً إذا قدم بصورة لائقة.
وجمعت الجلسة الثانية التي حملت عنوان "الصحافة بين الرغبة والرهبة" كل من د. سامي عبد العزيز، رئيس لجنة قطاع الدراسات الإعلامية بالمجلس الأعلى للجامعات بمصر، ود. فاطمة السالم، أستاذ الإعلام الإلكتروني والصحافة بجامعة الكويت، وأدارها محمد جلال الريسي، المدير التنفيذي لوكالة أنباء الإمارات" وام".
وتحدثت د. فاطمة السالم عن صورة الصحفي في الغرب وهيبته التي يتميز بها، وأوضحت أن هناك فروقاً كثيرة ما بين الصحفي في بلداننا العربية وبين الصحفي في الغرب، فالمواطن هناك لديه يقين بأن الصحفي كلمته مسموعة ومقروءة ولها تأثير كبير.
كما تحدث الدكتور سامي عبد العزيز حول طرق وأساليب التعليم التقليدية في الجامعات العربية وتحديداً تلك التي تختص بالإعلام، وطالب بتغيير المناهج التي أصبحت تقليدية ولا تجاري عقول وتفكير أجيالنا الجديدة.
ودعا عبدالعزيز الى ضرورة رفع مستوى المحتوى الإعلامي، وحاجته إلى كثير من التطوير والإحياء، خاصة أن هذا المحتوى الإعلامي باللغة العربية يشكل تحدياً كبيراً أمام خبراء الإعلام والمستهلكين في جميع أنحاء الوطن العربي، واتفقت د. فاطمة السالم مع هذا الرأي بقولها: ثمة ارتباط وثيق بين حجم المحتوى العربي في الوسيلة الإعلامية وبين انتشارها ودخلها الإعلاني.
جمعت الجلسة الحوارية التي حملت عنوان "حين تصنع الكلمة رؤية وفكرة" كلاً من سامي الريامي، رئيس تحرير صحيفة "الإمارات اليوم"، ومحمد شبارو، أخصائي الإعلام واتصال بمؤسسة "تومسون رويترز".
وبدأ الريامي الجلسة بفيديو شرح فيه أهمية الكلمة وتاريخها وقيمتها والمبادئ التي تحملها وتبثها منذ الخليقة وحتى الآن، مؤكداً أن صاحب الكلمة سواء قولاً أو كتابة هو مسؤول عن كل من يعيش حوله، وهو ما يجعل المسئولية ثقيلة حول رقبة الإعلاميين.
وتحدث شبارو برويترز عن الشائعات التي يساهم في نشرها بعض وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي التي أصبحت في لمح البصر أحد أعمدة الإعلام دون دراسة أو وعي.
وقال شبارو "إن الشائعات قديمة على الأرض قدم الإنسان، وتختلف أهداف ترويجها ما بين سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وأمنية وغيرها من الأهداف، وقد تقوم بها جماعات معينة أو أحزاب ما، ويكون ذلك في وقت السلم والحرب أيضا، وعلينا أن نهتم ونلتفت للأخبار التي تصل إلى مسامعنا، وعلينا أن نعترف أن الإعلام في منطقتنا العربية بحاجة إلى تطوير وعي وفهم القائمين عليه".
وختم شبارو حديثه بالقول: "المستغرب اليوم هو لقب الإعلامي الذي أصبح منتشراً، وهو لا يجب أن يطلق على أي شخص لمجرد أن له متابعين أو بعض من المدونات على مواقع التواصل الاجتماعي"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.