وزير السياحة: استقبلنا 3 ملايين سائح منذ يوليو الماضي    إصابة 4 فلسطينيين بالرصاص المعدني في مواجهات مع الاحتلال غرب الخليل    إسرائيل تستهدف شاطئ مدينة غزة بالقذائف    نتنياهو يؤكد استمرار العملية العسكرية في غزة    بعد تصريحات كشفت المستور.. مها أحمد: أنا لسة هحكي وأفضفض    رامز جلال يكشف كواليس حمل غادة عادل في «أحمد نوتردام»: «خضتني يا حمزة» (فيديو)    مصادرة 20 شيشة داخل 2 مقهى لمخالفة الإجراءات الاحترازية    فيديو.. الصحة: تكثيف حملات التوعية بأهمية الإجراءات الاحترازية في أماكن التجمعات بالأعياد    تعرف على ترتيب هدافي الدوري المصري قبل مباريات الجولة المقبلة    مواطن يتهم ممرضات بمستشفى عزل قنا لسرقة متعلقات والدته الذهبية    السيطرة على حريقين في منزل وأشجار نخيل ومانجو بقنا    تحرير 15 محضرا ورفع 8 أطنان مخلفات في قرى الزينية شمال الأقصر    تصالح المصالح!    (فيديو) إنجي المقدم تبكي على الهواء بسبب الاختيار 2    فيديو| تبادل إطلاق نار كثيف بين فلسطينيين وقوات إسرائيلية شمال القدس    الغارات الإسرائيلية تستهدف الشوارع المحيطة بمستشفى الشفاء بقطاع غزة    محمد شريف يكشف حجم إصابته بسبب «حذاء» حارس صن دوانز .. فيديو وصور    حقيقة اختطاف فتاة ب15 مايو    برج القوس اليوم.. لا تجعل مشتتات الانتباه تأخذ من وقتك    حقيقة سرقة سيارة مواطن ودفع مبلغ مالي لاستعدتها    ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 145 شهيدا بينهم 41 طفلا و1100 مصاب    المطران منيب يونان: مصر تلعب دورًا إيجابيًا في محاولة حل الأزمة الفلسطينية    هل يجوز قضاء رمضان والست من شوال بنية واحدة؟.. مجدي عاشور يجيب    عاجل.. نقيب الفلاحين يكشف سبب انتشار "البطيخ القاتل "    جهاز «حدائق أكتوبر»: تنفيذ خطة استثمارية بقيمة 482 مليون جنيه خلال شهر رمضان فقط    بيانات «الصحة» تكشف تراجع نسب شفاء مرضى كورونا ل73.8%    أسوان فى 24 ساعة| المحافظ يتابع الاستعدادات لامتحانات الشهادة الإعدادية    شاهد رد فعل «سهر الصايغ» على مشهد اغتصابها بمسلسل «الطاووس»    «مديرية الصحة بالمنيا» تُكرم فرق التمريض بمستشفيات العزل    ترشيح الأب روجيه مطرانًا نائبًا للدراسات السريانية    أسعار الذهب في مصر اليوم الأحد 16-5-2021 رابع أيام العيد    بالصور.. على ربيع وأوس أوس يفتتحان موسما جديد من صباحية مباركة    مؤتمر موسيماني: لا داعي للقلق قبل الإياب رغم عدم حسم التأهل.. وكرة القدم يحكمها النتائج    «غرقوا فى دمياط» قرية فى الدقهلية تستعد لتشييع جثامين 5 من أسرة واحدة    مدرب الأهلي: لم نتأهل بعد    موعد مباراة أتلتيكو مدريد أمام أوساسونا فى الدوري الإسباني    عميد «فضاء بني سويف» عن فقدان السيطرة على صاروخ فضائي أمريكي: اطمنوا    استمرار الحملات المسائية للتأكيد على غلق المحال التجارية والمقاهى بالقصير    الأب كميل وليم: الكنيسة تواصل رسالة المسيح.. والخير يتمثل في التعليم وصنع الآيات    موسيماني: تنتظرنا معركة في بريتوريا.. وصلاح محسن «بديل سوبر»    قمصان: مواجهة صنداونز بها حساسية كبيرة لوجود موسيماني.. وحديث الخطيب كان حافزا للفريق    حظك اليوم الأحد 16/5/2021 برج الدلو على الصعيد الصحى والمهنى والعاطفى    باسم سمرة برفقة روجينا ويعلق: حمو وبنت السلطان    الأرصاد تعلن عن مفاجأة في حالة الطقس اليوم    تشييع جثمان أب ونجلته غرقا في نهر النيل بالمنيا    التعليم في 24 ساعة| موعد التقديم في المدارس.. وموقف طلاب الثانوية الراسبين    تقارير.. باريس سان جيرمان يدرس ضم ليفاندوفسكي بعد محمد صلاح وميسي    نقابة المهندسين: ندعو المجتمع الدولي للوقف خلف الشعب الفلسطيني    المتحدث باسم إحلال السيارات يكشف أسباب رفض البنوك بعض الطلبات    توزيع 150 كرتونة مواد غذائية وإسطوانات أكسجين لحالات العزل بالدقهلية    ماذا نفعل لكثرة المشاكل ووقف الرزق والفرقة بين الزوجين؟.. رد ونصيحة من أمين الفتوى    ما هو حكم زيارة المقابر في أيام العيد؟.. «الإفتاء» تُجيب    تعرف على آيات قرآنيّة ورد فيها فصّلت    ما حكم الزواج في شهر شوال.." الافتاء " تُجيب    الكنيسة تشيد بدور الدولة فى دعم الأشقاء الفلسطينيين    وزارة التعليم العالى تعلن إنشاء 4 جامعات أهلية دولية معتمدة    رئيس الكنيسة الأسقفية: أنا أهلاوي.. وهذا ما أتذكره حينما أرى "موسيماني"    التضامن: 580 مليون جنيه منحًا للجمعيات الأهلية خلال أبريل 2021    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عاجل.. انهيار "بلكونة" منزل بدمنهور وأنباء عن وقوع إصابات (صور)
نشر في الفجر يوم 21 - 04 - 2021

انهارت قبل قليل، "بلكونة" منزل مكون من طابقين بمدينة دمنهور، وسط حالة من الخوف والفزع بين أهالي منطقة عزبة العبيد، وأكد شهود عيان بالمنطقة نجاة عدد من المواطنين المارين أسفل المنزل، بينما أصيب آخرون بكدمات وجروح وتم نقلهم للمستشفي العام لتلقي للعلاج اللازم.
وتلقى مدير أمن البحيرة، إخطارا بالحادث، وتوجه مسئولي إدارة الأزمات والكوارث بالوحدة المحلية لمدينة دمنهور إلي شارع عزبة العبيد المتفرع من حسين حجازى، وتم فرض كردون أمني، وإخطار إدارة الحماية المدنية وفصل المرافق والخدمات عن المنزل.
انهيارات وضحايا.. تعليمات محافظ البحيرة لرئيس دمنهور.. حبر على ورق
كانت بوابة "الفجر" نشرت تقريرا قبل أيام بعنوان "انهيارات وضحايا.. تعليمات محافظ البحيرة لرئيس دمنهور.. حبر علي ورق"، تم خلاله سرد أبرز كوارث سقوط المنازل خلال الأشهر الماضية، وكذا عدد الضحايا والمصابين.
وعلى الرغم من إصدار اللواء هشام أمنه محافظ البحيرة تعليمات مشددة لرؤساء الوحدات المحلية بإزالة كافة العقارات الصادر لها قرارات إزالة وتنكيس العقارات التي تحتاج الصيانة حرصا على أمن وسلامة المواطنين، والالتزام بكافة القوانين واللوائح المنظمة في هذا الشأن، إلا أن رئيس الوحدة المحلية لمركز ومدينة دمنهور كان له رأي آخر.
حيث شهدت مدينة دمنهور يوم الاثنين، سقوط مفاجئ لمنزل مكون من 4 طوابق صادر له قرار إزالة في عام 2011 وقرار آخر في عام 2018، ولم ينفذ حتى الآن، وأنقذت العناية الإلهية سيدة مسنة من الموت المحقق، حيث استطاعت أن تخرج من المنزل قبل دقائق من إنهياره في مشهد أصبح مكررا بمدينة دمنهور، الأمر الذي دفع محافظ البحيرة لمعاينة موقع الإنهيار والوقوف علي أسبابه، وتجاهل المكتب الإعلامي للمحافظة إصدار بيان توضيحي للواقعة.
وكانت آخر واقعتين مؤثرتين بمدينة دمنهور، مصرع شاب في العقد الثاني من العمر مصرعه، الشهر الماضي، اثر انهيار بلكونة منزل فوقه بشارع السلام بمنطقة منشية الحرية وتم نقله جثة هامدة إلى مستشفى دمنهور التعليمي، وسقوط بلكونة فوق سيدة مسنة أثناء مرورها بجوار منزل بسوق البندر بدمنهور أودت بحياتها في الحال، بالإضافة إلي عدد من الإنهيارات المفاجئة دون إصابات بشرية.
وعلمت بوابة "الفجر" من مصادرها أن المهندس عادل عبدالكريم رئيس الوحدة المحلية لمدينة دمنهور والذي تقلد منصبه منذ 5 أشهر، سيكمل السن القانوني للمعاش بعد أسبوعين ولا يريد أن يتحمل هذا الأمر علي عاتقه، ويقوم بتنفيذ بعض القرارات "السهلة" التي لا يوجد عليها أي مشاكل تخص الملاك أو السكان.
ويتساءل أهالي مدينة دمنهور، أين المسئولين بمحافظة البحيرة وتصريحاتهم اليومية بسرعة الاستجابة وحل مشاكل المواطنين فور ورودها للمراكز التكنولوجية والوحدات المحلية، مناشدين الرئيس عبدالفتاح السيسي والدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء بتكليف المسئولين بالتواجد في الشوارع والخروج من مكاتبهم ومتابعة شكواهم بأنفسهم والعمل علي حلها، وسرعة التدخل وتنفيذ قرار الإخلاء والإزالة خوفًا من وقوع كارثة تهدد حياتهم وحياة أبنائهم، مؤكدين أنهم سئموا من إرسال مئات الشكاوي لمساعدتهم في تنفيذ تلك القرارات التي أثبتتها اللجان الهندسية التابعة لمجلس المدينة ومديرية الإسكان، خوفا من الموت في أي لحظة تحت الأنقاض.
ففي مدينة دمنهور، يوجد بحي أبوالريش ومناطق "الموازين، الصاغة، صلاح الدين، الساعة، وأبوعبدالله"، أكثر من 80 قرار إخلاء وهدم، كان آخر قرار تم تنفيذه في يوم 17 من شهر مارس عام 2019، بالإضافة إلي قرار تابع لأحد رجال الأعمال خلف شارع السجن "مدرسة الحلمية سابقا" وكان ذلك في شهر مايو 2020.
ومن أبرز القرارات التي لم تنفذ وتعد بمثابة إهدارا للمال العام بمركز ومدينة دمنهور، قرار 818 لسنة 2018 عماراتي الإيواء خلف إدارة المرور، قرار 991، 449 لسنة 2018 وحدات بمساكن الأبعادية، قرار 704، 772 لسنة 2019 محلات بسوق الجملة للخضار والفاكهة، بالإضافة إلي عدد من المنازل الصادر لها قرارات منذ أكثر من 13 عاما وتعد ذات خطورة داهمة وتهدد أرواح المارة بدمنهور، قرار 150 لسنة 2020 منزل "محمد زغلولة" شارع نادي المعلمين، قرار 161 لسنة 2020 منزل "فتحية بشير" خلف ساحة النصر، قرار 197 لسنة 2020 منزل "محمد ابوالوفا" شارع الموازين، قرار 191 لسنة 2020 منزل "عز الدين مرسي" شارع إسماعيل الحبروك، قرار 270 لسنة 2020 منزل "إبراهيم أمين" شارع الحرفة م ش الجيش، قرار 326 لسنة 2020 منزل "محمود ذكي" شارع السجن القديم، قرار 652 لسنة 2009 منزل "يونس زين الدين" ميدان الساعة، قرار 593 لسنة 2010 منزل "شوقي أمين" شارع صلاح الدين، قرار 973 لسنة 2018 منزل "محمد عبدالوهاب" شارع صلاح الدين، قرار 316 لسنة 2016 منزل "علي عاصي" شارع الصاغة، قرار 897 لسنة 2019 منزل "مفيدة الزرقا".
وبالفحص تبين أن تلك القرارات هي قرارات إضافية جديدة لسرعة التنفيذ ولها قرارات قديمة صادرة أكثر من مرة في أعوام متفرقة ما بين أعوام 2007 و2019، حيث يتم إرسال استعجالات والتماسات بصفة أسبوعية من مجلس المدينة ولجنة الإخلاء إلي قسم الشرطة لتحديد مواعيد للتنفيذ، وتجهيز الأفراد وتأمين أعمال لجنة الإخلاء التابعة لمجلس مدينة دمنهور، دون جدوى حتى الآن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.