أسعار الأسماك اليوم الخميس 6 مايو 2021    وزير النقل: نطبق مبدأ الثواب والعقاب والحافز لمن يستحق.. والأرباح للشركات الرابحة فقط    وزير الخارجية الفرنسي يصل قصر بعبدا للقاء الرئيس اللبناني ميشال عون    التحفظ على مالك سيارة تعمل مقهى متنقل ببولاق الدكرور    أستاذ فيروسات يكشف مفاجأة صادمة عن تحور كورونا (فيديو)    أسعار العملات اليوم الخميس 6-5-2021 بالبنوك المصرية    محافظ الشرقية: يصدر قرار بوقف موظف بالوحدة المحلية بشلشلمون عن العمل..    الرى: تطبيق فورى لغرامات تبديد المياه على المزارعين حال زراعة الأرز بالمخالفة    القوى العاملة: إنهاء إجراءات مصري طلب عودته لأرض الوطن من السعودية    التعليم: استخدام الطالب للمصادر الرقمية بامتحان الثانوية لن يسبب له مشكلة    سفير تونس في القاهرة: إنجازات مصر الحالية فخر للعرب    تايلاند تسجل 1911 حالة إصابة جديدة بكورونا    إصابة 5 حالات جديدة بالتجلط بعد التطعيم بلقاح أسترازينيكا في أستراليا    مواعيد مباريات الخميس 6 مايو 2021.. الأهلي والزمالك وبيراميدز والدوري الأوروبي    مباريات الخميس.. الأهلي والزمالك في الدوري.. ونصف نهائي يوربا ليج    مباراة صنعت نجماً (24).. جودين يقضي على أحلام برشلونة    قرارات جمهورية.. تحفيز التجارة والاستثمار وعزل ونقل مستشارين لوظائف غير قضائية    تعرف على خريطة الطقس من اليوم للثلاثاء 11 مايو    وزير التعليم: إعلان ضوابط امتحانات الثانوية العامة عقب إجازة عيد الفطر    «مترو الأنفاق» تخفض سرعة القطارات طوال أيام ارتفاع درجات الحرارة    بالصور- حريق محدود بحرم السكة الحديد في الإسكندرية    وفاة والد الفنان محمد على رزق وصلاة الجنازة بعد الظهر بمسجد السيدة نفيسة    مفيد فوزي: سعاد حسني قالت للعندليب هقعد تحت رجليك.. فقال لها فني أهم    مجلس جامعة القاهرة يناقش إجراءات مواجهة الموجة الجديدة من كورونا    محافظ أسوان يشدد على تنفيذ قرارات اجتماع لجنة أزمة كورونا وحظر أي تجمعات    لمكافحة كورونا.. حملة لضبط الشيش وغلق المقاهي بمدينة نصر    ب120 الكندوز.. شوف أسعار اللحوم النهاردة بكام في محلات الجزارة    إشادة أممية بالقرار الأمريكي بشأن حقوق الملكية الفكرية للقاحات كورونا    هند صبري تكشف تفاصيل جديدة عن شخصية دينا في هجمة مرتدة (خاص)    بعد قرارات الحكومة بالإغلاق.. ما مصير قاعات الأفراح ونشاطات الأندية الرياضية؟    أشرف السعد يعود إلى مصر بعد 26 عامًا من الهروب    الرئاسة الفلسطينية تدين جريمة قتل الطفل عودة ومواصلة الاعتداءات في الشيخ جراح    اتحاد الكرة: الأهلي هو النادي الوحيد الذي وافق على هذا الأمر في الدوري    توقعات الأبراج اليوم 6-5-2021: سعادة ل الأسد وسفر ل القوس    مدحت شلبي يهاجم الزمالك: الحكام بتجاملكم ومع ذلك عاملين هوليله .. ميصحش الكلام دا    استقالة حسن موسى من تدريب طنطا والمحروقي يتولى المهمة مؤقتًا    موعد مباراة مانشستر سيتي ضد تشيلسي في نهائي دوري أبطال أوروبا    مسلسل الاختيار 2.. بيتر ميمي ل كريم عبد العزيز: "نجوميتك مش من فراغ"    محلل سوداني: منطقة «سد النهضة» سودانية والخرطوم تقدمت بشكوى للعدل الدولية لاستردادها    كيف علق عمر كمال على إحياء حفل زفاف ياسمين عبدالعزيز وأحمد العوضي؟    وزارة الأوقاف: صلاة عيد الفطر المبارك في المساجد الكبرى فقط    الرابط الرسمى انتائج السادس الاعدادي 2021 التمهيدي العراق في جميع المحافظات عبر موقع النجاح anajaah.com    حورية فرغلي: ثقتي في نفسي رجعتلي بعد العملية.. وصوتي مبقاش «مخنف»    أحداث مسلسل النمر الحلقة 23.. حسن وخالد يبلغا الشرطة عن محمد عادل    استطلاع: ثلثا الأمريكيين يؤيدون قرار سحب القوات الأمريكية من أفغانستان    «الصحة»: خروج 876 متعافيًا من فيروس كورونا من المستشفيات    الجريدة الرسمية تنشر قرار رئيس الوزراء بشأن صلاة العيد    «الزراعة» تقديم الخدمات إلكترونيا للجمهور وإغلاق الحدائق    زكاة الفطر.. تعرف على حكمها ومقدارها وهل تجب على الجنين في بطن أمه    علاء نبيل: سيراميكا كليوباترا غلق مفاتيح لعب المقاولون العرب.. والتراجع البدني سبب التعادل    الصاروخ الصينى التائه يثير الذعر فى العالم.. وترقب لموعد وموقع سقوطه (فيديو    شاهد.. أشرف السعد يكشف تفاصيل احتجازه في مطار القاهرة    رددوا معنا.. دعاء الرابع والعشرين من رمضان    "سانا": عدوان إسرائيلي نفذته مروحية على إحدى مناطق القنيطرة    "تعليم القاهرة" تعلن مواعيد وتفاصيل الامتحان التكميلي لطلاب صفوف النقل    الإفتاء توضح أفضل دعاء فى العشر الأواخر من رمضان    أمين الفتوى: النية محلها القلب وعدم التلفظ بها لا يبطل العبادة    تضامن النواب توافق على موازنة القومي للإسكان والطفولة والأمومة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محمد مسعود يكتب: أساطير الدراما 34.. «أبوالعلا البشرى» ملحمة «دون كيشوت» التى قدمها أسامة أنور عكاشة بعد 380 سنة
نشر في الفجر يوم 11 - 04 - 2021

محمد فاضل اقترح الفكرة وسافر إلى اليونان لمونتاج «ليلة القبض على فاطمة» والكاتب الراحل يلحق به ويقضى معه أسبوعا لقراءة الحلقات
التليفزيون المصرى رحب بإنتاج الجزء الأول ورفض الثانى.. وصفوت الشريف يجبر المنتج هشام عبدالخالق على مشاركة قطاع الإنتاج أثناء تصوير العمل
ماذا قال محمود مرسى عندما طلب منه المخرج الظهور عاريا إلا من «سليب»؟.. وكيف انتصر فاضل على الرقابة وأصر على عرض المشهد؟
أحمد البدرى مساعد المخرج يتسبب بقطع فى قصبة أنف محمود مرسى والنتيجة «غرزتان وخمسة أيام راحة»
خلاف الأبنودى وعمار الشريعى يهدى كتابة تيتر «أبوالعلا 90» لأحمد فؤاد نجم.. وعلى الحجار اعتذر عن عدم التمثيل فى الجزء الثانى
صلاح عبدالله يكتب أغنية فى الاستوديو واستدعاء هانى شنودة لتلحينها فورا ومحمود مرسى يغنيها ضمن الأحداث الدرامية
فى عام 1605، نشر الكاتب الإسبانى «ميغيل دى ثيربانتس» الجزء الأول من روايته «دون كيخوتى»؛ التى تداولها العرب باسم «دون كيشوت»؛ وبعد نحو عشرة أعوام 1615؛ قدم الكاتب للأوساط الأدبية الجزء الثانى من الرواية التى حققت نجاحا مدويا. أحداث تدورحول البطل «ألونسو كيخاتو» الذى أوشك على الخمسين من عمره؛ وكان مولعا بقراءة كتب الفروسية؛ ومن فرط طيبته؛ كان يصدق كل كلمة يقرأها فى هذه الكتب التى لا تمت للواقع بصلة؛ فقد «ألونسو» عقله نتيجة لقلة النوم والطعام وكثرة القراءة.. وعلى ذلك قرر أن يترك منزله؛ وعالمه؛ وعاداته؛ وتقاليده؛ وأن يخرج للعالم بشخصية الفارس الذى يبحث عن المغامرات؛ وإنقاذ الأبرياء؛ وأخذ يتجول بفرسه الهزيل ودرعه القديم؛ ليوصف فيما بعد ب«فارس الظل الحزين».
حققت الرواية نجاحا عاش لمئات السنين؛ لدرجة أن كاتبًا فى حجم عميد الأدب التليفزيونى؛ العظيم الراحل أسامة أنورعكاشة استلهم من أحداثها مسلسل « رحلة السيد أبوالعلا البشرى»؛ الذى قدم سنة 1985؛ أى بعد 380 سنة من إصدار الجزء الأول من الرواية؛ وبعد عشر سنوات قدم مسلسل «أبوالعلا 90» سنة 1995؛ أى بعد 380 عاما أيضا من إصدار الجزء الثانى من الرواية، وكتب على تيتر المسلسل بالاتفاق مع المخرج الكبير محمد فاضل صاحب فكرة العمل؛ أن المسلسل مستوحى من رواية؛ دى ثيربانتس.
1- فكرة فاضل
بحكم علاقة الصداقة القوية التى جمعت بين المخرج الكبير محمد فاضل؛ والكاتب الكبير الراحل أسامة أنور عكاشة؛ كانت تجمعهما جلسات كثيرة؛ يتحدثان ويتناقشان ويبتبادلان الأفكار؛ وفى إحدى المرات؛ أبدى فاضل اهتمامه بالرواية؛ بالإنسان المثالى الذى يلعب بطولتها؛ استهوته فكرة المحارب ذى السيف الخشبى الذى يحارب طواحين الهواء ظنا منه أنها الأعداء؛ ومثلما أبدى فاضل اهتمامه؛ أبدى أسامة اهتماما مماثلا بالرواية؛ لكن حتى هذه اللحظات.. لم يكن الأمر يخرج عن إطار «الفكرة».
المخرج الكبير محمد فاضل؛ قال لى ماذا حدث بعد ذلك الاهتمام المتبادل بينهما ( كنت وقتها فى اليونان أقوم بعملية المونتاج لمسلسل ليلة القبض على فاطمة؛ وجاء أسامة من مصر إلى اليونان؛ وقضى معى نحو أسبوع؛ كنا فى النهار نعمل؛ أنا فى المونتاج؛ وهو فى الكتابة؛ ونجلس سويا بعد العمل لنقرأ ما كتبه؛ فى المسلسل الذى اختار له اسم رحلة السيد أبوالعلا البشرى؛ والحقيقة أن أسامة صاغ الحلقات بحرفية شديدة؛ ورغم ابتعاد الأحداث تماما عن الرواية الأصلية؛ لكننا قررنا وفقا لأمانتنا المهنية أن نشير لأنها مستوحاة من رواية ميغيل دى ثيربانتس؛ ووضعنا فى تيتر المسلسل صورا من غلاف الرواية؛ بعد تفريغه؛ وقام بمهمة مونتاج التيتر المخرج جمال عبدالحميد؛ وكانت التجربة الأولى له وأنجزها بكفاءة متناهية؛ وبعد عودتى إلى مصر بدأنا العمل الجدى فى المشروع).
2- العملاق.. والأبطال
منذ كتابة الحلقات الأولى من المسلسل؛ اتفق الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة؛ والمخرج الكبير محمد فاضل؛ على أن يلعب بطولة المسلسل؛ الفنان الكبير العملاق محمود مرسى؛ لم يكن هناك وقتها من يستطيع تقديم شخصية «أبوالعلا البشرى» سواه، وبالانتهاء من مرحلة الكتابة تم إرسال الحلقات التى وافق عليها النجم الكبير من الوهلة الأولى.
وبعد الاستعانة ببطل المسلسل؛ وافقت الفنانة كريمة مختار على تقديم دور «نعمات»؛ وتم تسكين بقية الأدوار، بالنجوم «محمود الجندى؛ محمد وفيق؛ نسرين؛ عبد المنعم إبراهيم؛ محمد توفيق؛ هالة فاخر؛ وميرفت زكريا؛ وهى رئيس طاقم الطائرة المصرية المنكوبة التى كانت عائدة من باريس؛ ووقت اختيارها كانت طالبة فى الجامعة؛ لكن بعد انتهاء دراستها الجامعية؛ قررت العمل كمضيفة طيران؛ وانقطعت علاقتها نهائيا بالوسط الفنى.
وبدوره وافق المطرب على الحجار على المشاركة فى بطولة المسلسل بدور «محسن»، وكانت التجربة الأولى له فى التمثيل؛ وبدأت علاقته بالمخرج الكبير محمد فاضل؛ عندما كان الأخير يصور مسلسله «أبنائى الأعزاء شكرا» 1979؛ وكانت الفنانة مشيرة إسماعيل إحدى بطلات العمل؛ وفى ذلك الوقت كانت بداية زواجها من على الحجار؛ الذى كان يغضب بسبب المواعيد؛ قبل أن يغنى تيتر مسلسل «وقال البحر» بعدها بثلاث سنوات.
وتردد أن الفنانة صفاء أبوالسعود؛ والمذيعة الكبيرة نجوى إبراهيم اعتذرتا عن لعب دور «نجوى» ضمن أحداث المسلسل؛ وبعد اعتذارهما؛ ترشحت الفنانة المعتزلة نسرين؛ وهو ما نفاه المخرج الكبير محمد فاضل جملة وتفصيلا؛ مؤكدا أن الدور لم يعرض إلا على نسرين.
3- دماء محمود مرسى
بدأ المخرج الكبير محمد فاضل تصوير المشاهد الداخلية للمسلسل بكاميرات التليفزيون العادية؛ التى كان من الصعب التصوير بها فى مهمات التصوير الخارجى؛ لكون الكاميرات كانت ذات حجم كبير علاوة على كونها ثقيلة جدا؛ ولهذا كانت المشاهد التى يتم تصويرها خارجيا؛ يتم الاستعانة فيها بكاميرا خاصة بالسينما؛ وبعد انتهاء التصوير يتم تحويل ما تم تصويره إلى صيغة الفيديو.
وجرى التصوير بشكل عادى؛ إلى أن جاء مشهد الخطوبة؛ وكان من المفترض بحسب المشهد الذى كتبه أسامة أنور عكاشة، أن يعتدى أحد أفراد الفرقة الموسيقية «الطبال» على أبو العلا البشرى؛ ويقوم بضربه بالدف على رأسه فيقطع ويصير حول عنقه؛ وأثناء تصوير المشهد تقرر أن يقدم شخصية الطبال مساعد المخرج أحمد البدرى الذى أصبح مخرجا شهيرا فيما بعد؛ وتم تجهيز الدف وترقيقه بحيث لا يجرح محمود مرسى؛ وتم عمل بروفة على المشهد بدون الضرب بالدف فوق رأسه؛ ومع بداية التصوير وكما هو متفق عليه؛ ضرب أحمد البدرى محمود مرسى بالدف فاخترق رأسه ورقبته؛ إلى هنا والأمور عادية؛ لكن البدرى حاول التجويد بسحب الدف من رقبته؛ وأثناء محاولة خلعه؛ كانت حوافه حادة جدا لدرجة أنها أصابت الفنان الكبير محمود مرسى بقطع كبير فى الأنف وسالت الدماء من وجهه.
ماذا فعل محمود مرسى؟، وكيف تصرف المخرج الكبير محمد فاضل ( أصاب أحمد البدرى بدون قصد؛ قصبة أنف محمود مرسى بجرح قطعى؛ وقتها قلت استمروا فى التصوير؛ كون ما حدث مفيدا دراميا؛ وبعد أن قلت ستوب؛ وجدنا نافورة من الدماء تسيل من الجرح؛ وذهبنا به إلى المستشفى جريا؛ واستلزم الأمر عمل خياطة؛ وحصل محمود مرسى على غرزتين فى أنفه وتم وضع ضمادة كبيرة حول الأنف؛ والحقيقة لم يبد غضبه من أحمد البدرى؛ كونه يعلم أنه لم يقصد إصابته وأن ما جرى كان عفويا؛ لكن كانت المشكلة التى واجهتنا هى مشكلة الراكور؛ ولهذا بعد عودته من الإجازة التى بلغت خمسة أيام بدأت التصوير من زوايا مختلفة حتى لا تظهر مشكلة الإصابة؛ بينما المشاهد التالية لمشهد الخطوبة أفادتنا الضمادة دراميا؛ كونه كان يتعرض دائما للعنف بسبب تدخلاته المثالية).
4- أحداث الأمن المركزى
ترك المسئولون فى التليفزيون المصرى؛ للمخرج محمد فاضل حرية تسليم المسلسل فى الوقت الذى يحدده؛ فلم يكن المسلسل مقيدا بموعد لعرضه؛ وعلى ذلك كان فاضل غير متعجل بالمرة؛ وبدأ فى مرحلة المونتاج بمنتهى الأريحية؛ وكان أحيانا يترك العمل بالمسلسل كما أخبرنى لإنجاز مهمات فى أعمال أخرى.
وفى مكتب المنتج الكبير حسين القلا؛ كان المخرج الكبير محمد فاضل يجرى جلسات عمل مسلسله الجديد «عصفور النار»؛ وفوجئ بطلب رسمى من التليفزيون بضرورة تسليم الحلقات لعرضها أثناء حظر التجوال الذى فرضته الحكومة بعد أحداث التمرد الشهيرة ب«أحداث الأمن المركزي»؛ وبالفعل أنجز فاضل المهمة بنجاح واستعان بالموسيقار الكبير عمار الشريعى لوضع الموسيقى التصويرية وألحان التيتر؛ كما تم الاتفاق مع الخال الشاعر الكبير الراحل عبدالرحمن الأبنودى لكتابته؛ فخرجت تحفتهما الفنية «متمنعوش الصادقين من صدقهم»، وقام على الحجار بتسجيل الأغنية.
حقق المسلسل نجاحا كبيرا؛ ونسبة مشاهدة مرتفعة جدا؛ لكونه كان يعرض أثناء حظر التجوال من ناحية؛ ولكونه عملا فنيا جيدا التف الناس حوله؛ لمشاهدة مغامرات «رحلة السيد أبوالعلا البشرى».
5- أبوالعلا 90
لا يحب المخرج الكبير محمد فاضل اعتبار مسلسل «أبوالعلا 90» هو الجزء الثانى ل«رحلة السيد أبوالعلا البشرى»؛ بينما يراه أقرب لكونه مسلسلا منفصلا؛ وبدأت فكرة الجزء الثانى –أو المسلسل الآخر- بترك الكاتب الكبير الراحل لنهاية الجزء الأول مفتوحة بنية أبوالعلا السفر إلى باريس لإنقاذ أفراد عائلته.
وبعدها بنحو 10 سنوات انتهى الكاتب الكبير من كتابة حلقات «أبوالعلا 90»؛ وقدمها للتليفزيون المصرى؛ كونه الذى أنتج وعرض الجزء الأول؛ لكن كما قال لى المخرج الكبير محمد فاضل؛ لم يتحمس المسئولون فى التليفزيون المصرى لإنتاج المسلسل؛ الذى قرر مؤلفه ومخرجه اللجوء إلى الإنتاج الخاص؛ وبالفعل تحمست شركة «الماسة» التى يملكها المنتج هشام عبدالخالق؛ لإنتاج المسلسل الذى كان باكورة إنتاجه؛ ووقعوا العقود، وأثناء التصوير كان وزير الإعلام الأسبق صفوت الشريف يقوم بجولة على استوديوهات التصوير؛ وقال كيف لهذا العمل ألا ينتجه قطاع الإنتاج التابع لاتحاد الإذاعة والتليفزيون المصرى؛ وقرر أن يكون المسلسل إنتاج قطاع الإنتاج وأن تكون شركة «الماسة» مجرد منتج منفذ للعمل؛ وهو ما حدث بالفعل بعد ذلك.
وعن الفارق بين العملين كون كل منهما يرصد المجتمع المصرى ويؤرخ لفترة زمنية بدأت من الثمانينيات؛ وانتهت فى الجزء الثانى فى التسعينيات قال المخرج الكبير محمد فاضل (العنف الذى كان موجودا فى ثمانينيات القرن الماضى اختلف تماما عن العنف فى فترة التسعينيات؛ فالمجتمع أصبح أعنف؛ وتحولت أدوات العنف إلى مسدسات وآلات حادة قد تؤدى إلى الموت؛ علاوة على أن الفساد كان قد توحش؛ فقرر أسامة رصد المتغيرات التى طرأت على المجتمع من عنف وفساد ووقعها على الشخصيات الدرامية؛ وفى أبوالعلا 90 اعتذر على الحجار عن عدم المشاركة؛ فقمت بالاستعانة بمدحت صالح؛ واعتذرت صابرين لانشغالها؛ فكانت وفاء صادق هى البديلة؛ وحل رشوان توفيق محل نبيل الدسوقى الذى وافته المنية قبل تصوير العمل؛ وأثناء التصوير «أتزنقنا» فى أغنية يجب أن تضاف للدراما ليغنيها محمود مرسى مع الأطفال؛ ووقتها كان عمار الشريعى مشغولا بزحام شغل رمضان؛ فقام صلاح عبدالله بكتابتها؛ واستدعيت هانى شنودة لتلحينها؛ وتمت إضافتها للمسلسل).
6- أنا.. والرقابة!
كتب أسامة أنور عكاشة مشهدا يجمع بين الفنان الكبير محمود مرسى والفنان محمد متولى؛ يذهبان للسؤال عن شخص معين فى منطقة شعبية أو عشوائية؛ فيستدرجهما أحد الأشخاص لمكان مهجور ويسرق كل ما معهما حتى ملابسهما الداخلية؛ وقال لى فاضل إن محمود مرسى لم يعترض على أداء المشهد؛ فهو فى الأساس كان مخرجا؛ ويعرف كيف يطيع المخرج وينفذ وجهة نظره؛ لكن عندما فاتحه أنه لن يرتدى سوى «سليب» قال له مازحا «يامحمد» وأخذ فى الضحك!!..
صور فاضل المشهد بالفعل؛ لكنه فوجئ بالرفض الرقابى (أنا صورت المشهد ووضعت عليه علامة الرقابة لتغطى على الجزء العارى من جسديهما؛ ورفضت الرقابة عرضه؛ لكننى أصررت على العرض؛ فأخبرونى أن بإمكانهم حذف المشهد؛ فأخبرتهم أن حذف المشهد سيعرضهم لمسئولية لأن جهة الإنتاج تملك حق العمل ماديا؛ لكن أدبيا فالعمل ينسب لمخرجه؛ ولا يجوز أن يتم الحذف دون موافقته وعلى ذلك لم يتم حذف المشهد وعرض كما تم تصويره).
7- الأبنودى وعمار
فى الجزء الأول من المسلسل؛ كتب كلمات التيتر الشاعر الكبير عبدالرحمن الأبنودى؛ ووضع الألحان عمار الشريعى؛ لكن مع عمل الجزء الثانى كان الشاعر الكبير الراحل والموسيقار الكبير الراحل قررا ألا يتعاونا ثانية بعد أن دخلا فى حالة من الصدام والمشاحنة استمرت لنحو 23 سنة كاملة؛ وعندما سألت فاضل عن سبب استبدال الأبنودى والاستعانة بالشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم؛ وهل كان بسبب خلاف عمار مع الأبنودى قال لى إنه لا يعرف عن خلافهما شيئا؛ وإنما كانت كلمات الجزء الأول تعبر عن المرحلة؛ وفى العمل الثانى قررنا أن تكون الكلمات مناسبة له فاستعنا بالشاعر الكبير أحمد فؤاد نجم؛ وبما أن مدحت صالح هو المشارك بدلا من على الحجار فكان من الأولى أن يقوم هو بغناء التيتر).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.