يحدث في الجيزة.. توزيع 61 طن لحوم أضاحي على الأسر الأكثر احتياجا    قبل افتتاحه.. محافظ القاهرة يتفقد متحف المركبات الملكية ببولاق    التخطيط: 706 مليارات جنيه مستهدف الناتج المحلي لقطاع الإنشاءات في 2020-2021    انطلاق اجتماعات اللجنة المصرية العراقية تمهيدا لتوقيع اتفاقيات تعاون بين البلدين    الاتصالات والعدل يوقعان بروتوكول لتطوير منظومة التقاضي    وزير الإسكان يؤكد أنه سيتم البدء بتطوير المناطق غير المخططة بمحافظتي القاهرة والجيزة    وزير الاقتصاد الألماني يحذر من إغلاق الحدود مجددا في ظل مواجهة تفشي كورونا    بعد حادث الطعن الإرهابي.. عمدة نيس عن الفرنسية: يجب إبادة الفاشية الإسلامية نهائيا    جاساما يقترب من قيادة مباراة الزمالك والرجاء.. ورضوان جيد مرشح للنهائي    مدرب لايبزيج: الخسارة بخماسية أمام مانشستر ليست أزمة كبيرة    جمال السيد: موسيمانى اهتم بسيكولوجية لاعبي الأهلى وفايلر لم يساعد صالح جمعة.. فيديو    تحقيقات موسعة في حريق التهم مخزن قطع غيار سيارات بجوار محور صفط اللبن    وزيرة الثقافة: دورة استثنائية لمهرجان الموسيقى العربية تتوج استمرارية رسالة الإبداع    قضايا الأمومة والرأسمالية والظلم تسيطر على عروض أفلام مهرجان الجونة السينمائي.. اليوم    الصحة العالمية تؤكد استعدادها للموجة الثانية من فيروس كورونا    التعليم: تحويل طلاب المدارس الخاصة إلى حكومية.. التفاصيل مهمة    تحور جديد لكورونا يقف وراء غالبية الحالات المكتشفة حديثًا في أوروبا    قناة السويس توقع مذكرة مع STERNER لإنشاء مجمع مصانع الأسماك    وزير الإنتاج الحربي يستقبل السفير البريطاني لبحث تعزيز التعاون المشترك    جدول مواعيد مباريات اليوم الخميس 29 أكتوبر 2020 والقنوات الناقلة    الاتحاد الأفريقي يخطر اتحاد اليد بإلغاء بطولتي أفريقيا للناشئين و الشباب    اتحاد جدة يرحب بوصول أحمد حجازي:أهلًا حجازي .. نورت جدة    صرف 317 مليون جنيه ل 146 ألف عامل بمنشآت سياحية    النشرة المرورية للعاصمة.. سيولة بجميع الطرق وانتشار مكثف للخدمات    إحالة المتهم بضرب أبنه المعاق حتى الموت    ضبط 3350 مخالفة مرورية متنوعة بالمحافظات خلال يوم    ضبط 6 متهمين بحوزتهم أسلحة نارية في مشاجرة بسوهاج    بدء أعمال الجلسة العامة للبرلمان العربي برئاسة العسومي    مصرع 31 في إعصار فيتنام.. واستمرار البحث عن المفقودين    درة تحتفل بزفافها في "الجونة" الأربعاء    محافظ القاهرة يوجه برفع كفاءة الشوارع المحيطة بمتحف المركبات    2 نوفمبر.. موعد عرض مسلسل «خيط حرير» على «ON»    كوريا الجنوبية: تأييد حكم على الرئيس الأسبق بالسجن 17 عاما بتهم فساد    القوى العاملة: تعيين 232 شابا والتفتيش على منشآت بأسوان    الكاتب العراقى جبار السدخان يكتب عن : الثقافة.. والعنف    العربية: مقتل منفذ عملية الطعن في نيس جنوب فرنسا    المولد النبوي.. مصريون يحتفلون بالمناسبة الشريفة بتعاليم الرسول عن الأخلاق    أمريكا: العقوبات على تركيا آتية    22 مواجهة في يوروباليج وعودة الدوري المصري .. تعرف على مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة    استئصال جزء من العصب السمبثاوى الصدرى لطفلة بمستشفى المنصورة الدولى    هل يجوز صلاة سنة الصبح بعد طلوع الشمس؟..البحوث الإسلامية يُجيب    صحيفتان إماراتيتان: الالتزام بتعاليم نبينا الكريم يعمل على إحلال السلام ونزع الكراهية    الإبراشي: الإخوان ينظرون للطفلة على أنها وعاء جنسي    ربيع ياسين يعلن استعداد مصر لاستضافة تصفيات شمال أفريقيا حال تراجع تونس    انتخابات مجلس النواب.. موعد المرحلة الثانية والإعادة وظهور النتيجة    المولد النبوي.. تعرف كيف شرف الله النبي عن سائر الرسل    لميس سلامة: الدين الإسلامى جاء لكى ينشر السلام والرحمة.. فيديو    "الصحة" تكشف تفاصيل إصابة 49 طالبا بكورونا: الأعراض طفيفة وحالتهم جيدة    «مياه البحر الأحمر» تعلن حالة الطوارئ وتؤكد جاهزية بلاعات تصريف الأمطار    دون زيادة وزن.. 5 أسرار لتناول حلويات المولد    شبورة صباحًا وبرودة ليلاً.. «الأرصاد» تكشف تفاصيل طقس اليوم    «التعليم» تشدد على عدم التعرض لأي طالب لم يسدد المصروفات الدراسية    «زي النهارده».. حل جماعة الإخوان المسلمين 29 أكتوبر 1954    شباك التذاكر | إيرادات ضعيفة ل«زنزانة 7» و«توأم روحي» و«الغسالة»    مطران إيبارشية طيبة الأقصر يهنئ جموع المسلمين بالمولد النبوي الشريف    أسامة الأزهري: حديث السيسي بقضية الإساءة للإسلام حكيم وموزون.. فيديو    قداسة البابا تواضروس يستقبل سفير الدنمارك    جامعة القناة تحتل المركز الثامن على مستوى الجامعات المصرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مراحل التطور التاريخى لدور المرأة عبر العصور
نشر في الفجر يوم 28 - 05 - 2017


1. المرأة في مصر الفرعونية :
تكمن الأهمية التاريخية للحضارة المصرية القديمة فى منظومة القيم والرسالات الإنسانية التى شملت كل نواحى الحياة ، وكونت بمرور ألفيات مصر السبع ، الجذور الحقيقة التى تستمد منها البشرية تراثها الإنسانى فى إجماله ، ومن أهم هذه القيم الإنسانية الإعتراف بأهمية دور المرأة بالمجتمع .

وتُرجمت هذه القيمة عملياً بصياغة مكانة رفيعة المستوى للمرأة المصرية باعتبارها الشريك الوحيد للرجل فى حياته الدينية والدنيوية طبقاً لنظرية الخلق ونشأة الكون الموجودة فى المبادئ الدينية الفرعونية ، حيث المساواة القانونية الكاملة وارتباط الرجل بالمرأة لأول مرة بالرباط المقدس من خلال عقود الزواج الأبدية .

تعدت المرأة هذه المكانة حتى وصلت لدرجة التقديس فظهرت المعبودات من النساء إلى جانب الآلهة الذكور بل أن آلهة الحكمة كانت فى صورة امرأة ، والآلهة إيزيس كانت رمزاً للوفاء والإخلاص،كذلك استطاعت المرأة المصرية فى التاريخ الفرعونى الدخول فى العديد من ميادين العمل المختلفة ووصل التقدير العملى لها لدرجة رفعها إلى عرش البلاد فقد تولين المُلك فى عهود قديمة , ومنهن (حتب) أم الملك خوفو، و( خنت) إبنة الفرعون منقرع ، و( اباح حتب) ملكة طيبة ، و( حتشبسوت) إبنة الفرعون آمون ، و(تى) زوجة إخناتون ، و( كليوباترا) وقصتها الشهيرة مع مارك أنطونيو ، والتى حظيت بالإهتمام الأدبى على مستوى العالم أجمع .

كما عملت المرأة بالقضاء مثل نبت ( Nepet ) وهى حماة الملك بيبى الأول من الأسرة السادسة ، وتكرر المنصب خلال عهد الأسرة السادسة والعشرين وأيضاً العمل بمجال الطب مثل بثت (Psechet) والتى حملت لقب كبيرة الطبيبات خلال عهد الأسرة الرابعة ، ووصلت الكاتبات منهن لمناصب (مديرة – رئيسة قسم المخازن مراقب المخازن الملكية – سيدة الأعمال – كاهنة ).

" كانت المرأة المصرية تحيى حياة سعيدة فى بلد يبدو أن المساواة بين الجنسين فيه أمر طبيعي " عبارة معبرة لعالمة المصريات الفرنسية "كريستيان دى روس نوبلكور"، تؤكد أن الإنسان المصرى يعتبر أن المساواة أمر فطر عليه ، وكذلك وضعت الحضارة الفرعونية أول التشريعات والقوانين المنظمة لدور المرأة وأول تلك التشريعات وأهمها تشريعات الزواج أو الرباط المقدس من حيث الحقوق والواجبات والقائمة على الإحترام المتبادل بين الزوج والزوجة بإعتبارها هى (ربة بيت) والمتحكمة الأولى فيه بالإضافة لحقها الكامل والمتساوى مع الرجل فيما يختص بحق الميراث ، كذلك كان لها ثلث مال زوجها فى حالة قيامه بتطليقها بدون سبب , كما كان المصرى القديم دائم الحرص على أن تدفن زوجته معه فى مقبرة باعتبارها شريكته فى الحياة الدنيا وبعد البعث أيضاً .

أما حق التعليم فقد كان من حق المرأة المصرية إبتداء من سن الرابعة وكانت تتلقى العلم من خلال مدارس ذات نظام صارم ، تركز على مبادئ الحساب والرياضيات والهندسة والعلوم بالإضافة لتعليم أصول اللغة الهيروغليفية واللغة الهيراطيقية الدارجة للإستعمال اليومى ، وفى النهاية تمنح الفتاة مثلها فى ذلك مثل الصبى لقب ( كتابة جائزة على المحبرة) مع السماح لهن بإمكانية التخصص العلمى فى أى من فروع المعرفة .

ومن أقوال الحكيم المصرى عن أهمية رعاية المرأة :
." إذا أردت الحكمة فأحب شريكة حياتك ، أعتن بها .. ترعى بيتك".
." حافظ عليها ما دمت حياً فهى هبة الآلهه الذى استجاب لدعائك فأنعم بها عليك وتقديس النعمة إرضاء للآلهة ".
." حس بآلامها قبل أن تتألم .. أنها أم أولادك إذا اسعدتها اسعدتهم وفى رعايتها رعايتهم ، أنها امانة فى يدك وقلبك ، فأنت المسئول عنها أمام الآله الأعظم الذى اقسمت فى محرابه أن تكون لها أخاً وأباً وشريكاً لحياتها " . هكذا كان يعتقد المصرى القديم .

2. المرأة فى التشريع الإسلامى :
دخل الدين الإسلامى لمصر مع الفتح العربى عام 20ه أى قبل 1410 عام ونظم بشريعته الغراء مكانة المرأة المسلمة عموماً ، حيث رد الله للمرأة مكانتها من خلال الدين الجديد وحقق لها ذاتيتها وشخصيتها المستقلة وأعطاها من الحقوق ما لم تحظ بها المرأة فى العالم المعاصر إلا فى القرن العشرين .

حقوق المرأة فى الإسلام :

.خاطب الله سبحانه وتعالى المرأة فى كتابة الكريم بمثل ما خاطب الرجل وساوى بينهما من حيث القيمة الإنسانية والروحية بإعتبار أن الأنوثة والذكورة ليستا فى نظر الإسلام فارقاً فى تقرير الشخصية الإنسانية ، ونهى عن العديد من العادات والتقاليد المجحفة بالمرأة .
.كما ساوى بينهما فى العقيدة حيث لا فرق فى أداء الأعمال الصالحة وكذلك العبادات ، الجزاء واحد عن العمل الصالح وغير الصالح .
.كذلك ساوى الإسلام بين المرأة والرجل فى القوانين المدنية والجنائية فكل منهما محفوظ النفس والعرض والمال إلا بالقانون ولا تسلب حرية أى منهما دون أن تثبت عليه جريمة ولديهما الحرية الكاملة فى إبداء الرأى .
.وإعترف الإسلام بحق المرأة فى التعليم فنص على أن طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة سواء أن كانت علوم دينية ودنيوية .
.أجاز الدين الإسلامى للمرأة العمل فى القطاعات المختلفة مثل الزراعة والتجارة ..الخ، لتكون أداة فعالة فى المجتمع وخاصة فى حالة وفاة الزوج أو عدم قدرته على إعالة أسرته، وخير دليل على ذلك السيدة خديجة زوج الرسول محمد ( صلى الله عليه وسلم) والتى تزوجها الرسول وهى تعمل بالتجارة ، كذلك طالب الرسول عند هجرته للمدينة المنورة بالعمل للنساء والرجال على حد سواء مع المطالبة بالتخفيف عن المرأة لطبيعتها الجسمانية ، كما تولت المرأة المسلمة وظيفة الإفتاء والتى تعتبر من أخطر الوظائف التشريعية ، كذلك أفتى ( الإمام أبو حنيفة) بجواز ولاية المرأة للقضاء .
.كما اشتركت المرأة فى المعارك العسكرية منذ أيام الرسول والخلفاء الراشدين وقامت بالإسعافات للجرحى وتجهيز الطعام للجنود والسقاية ، ووصل دورها للإشتراك الفعلى بالمعركة فى موقعة( اليرموك) التى قادها القائد العربى خالد بن الوليد وفتحت منطقة الشام بعدها .
.حدد الإسلام علاقة المرأة بالرجل وخاصة فيما يتعلق بالزواج لما فيه من مودة ورحمة والأسرة هى عماد المجتمع فإن صلحت صلح المجتمع ككل والعكس صحيح ولذلك أمر بالتعليم لكل من الرجل وأيضاً المرأة لتقوم بدورها فى تربية النشء على خير ما يكون .
.أمر الرجل بحسن معاملة المرأة وعدم الجور عليها .
.المهر عند الزواج هدية من الزوج خالصة تماماً للزوجة .
.حق المرأة فى الاختيار فى مسألة الزواج ، حيث موافقة المرأة شرط اساسى من شروط شرعية الزواج .
.وضع الإسلام شريعة الطلاق كحل نهائى للخلافات التى قد تنشأ بين الطرفين ويحق للمرأة طلب الطلاق ، وفى حال إتمامه يتكفل الرجل للمرأة بالمعيشة مع أبنائها طوال مدة الحضانة .

3. المرأة المصرية في العصر الحديث :
.ارتبطت النهضة النسائية في مسيرتها الطويلة التي امتدت قرابة القرن ونصف القرن، بقضايا مجتمعية طرحتها ضرورات التقدم، فعندما بدأ محمد علي باشا مؤسس مصر الحديثة، في تأسيس الدولة العصرية، ارتبط ذلك بضرورة تحديث المجتمع لخدمة هذه الدولة، وضرورة تعليم المرأة، فنشأت مدرسة المولدات سنة (1248ه= 1832م) لتخريج القابلات، أو ما يعرف الآن بإخصائيات أمراض النساء.
.وفي سنة (1289ه=1872م) أصدر "رفاعة الطهطاوي" كتابا مهما بعنوان "المرشد الأمين للبنات والبنين" طرح فيه بقوة قضية تعليم الفتاة، وكان لهذه الدعوات وغيرها أثرها في المجتمع؛ فساندت زوجة الخديوي إسماعيل إنشاء أول مدرسة حكومية لتعليم البنات في مصر سنة (1290ه= 1873م) وهى المدرسة "السيوفية" التي ضمت بعد 6 أشهر من افتتاحها 286 تلميذة.
.استثمرت المرأة فى النهضة الصحفية في تلك الفترة حيث تأسيس صحافة نسائية تتبنى القضايا النسوية وتدافع عن حقوق المرأة ومكانتها ضد جمود التقاليد ، فأصدرت "هند نوفل" أول مجلة مصرية هي "الفتاة" في ( 20 من نوفمبر 1892م) بالإسكندرية ، كما أصدرت "جميلة حافظ" مجلة نسائية مهمة هي "الريحانة".
. ساندت المرأة قضية التعليم للجميع في سبيل النهوض بالمجتمع، فتبرعت الأميرة فاطمة بنت الخديوي إسماعيل بأرض كانت تملكها لإقامة مبنى للجامعة الأهلية (القاهرة الآن)، ووهبت مجوهراتها الثمينة للإنفاق على تكاليف البناء، وأوقفت أراض زراعية شاسعة للانفاق على مشروع الجامعة. وفي عام (1347ه= 1928م) التحقت المرأة بالجامعة المصرية.
.استمرت مسيرة تعليم المرأة حتى وصل عدد المدارس الحكومية للبنات عام (1365ه= 1945م) حوالي 232 مدرسة تضم حوالي 44319 طالبة.
.تمثل ثورة 1919 حجر زواية فى تاريخ مصر الحديث حيث اشتعلت الثورة الشعبية فى كل فئات الشعب المصرى رجاله ونسائه .
.فقد ظهرت المشاركة الإيجابية النسائية فى صورة لم يعتدها المجتمع لفترة طويلة من السنوات وذلك بخروجها لأول مرة فى المظاهرات الحاشدة والمنظمة إلى الشوارع فى التاسع من مارس 1919 ، وفى يوم 14 مارس سقطت أول شهيدتين خلال المظاهرات وهن السيدتين ( حميدة خليل) و (شفيقة محمد) للدفاع ومؤازرة زعيم الثورة سعد زغلول ومعارضة لجنة ( ملنر) ، بالإضافة للعديد من الاجتماعات أهمها الاجتماع التى عقد بمقر الكنيسة المرقسية فى 12 / 12 / 1919 ، رداً على الإنجليز للوشاية والتفرقة بين عنصرى الأمة المسلمين والأقباط وفى عام 1920 تم تشكيل لجنة الوفد المركزية للسيدات نسبة لحزب الوفد بزعامة سعد زغلول وإنتخبت السيدة هدى شعرواى رئيساً لها ، واستمر الكفاح الإجتماعى والسياسى مواكباً لأحداث مصر الكبيرة وأهمها قيام حرب فلسطين عام 1948.

.لعبت المرأة دورا في محاولة تحريك النهضة النسائية من خلال المشاركة في المؤتمرات الدولية، فشاركت "هدى شعراوي" من خلال مؤسسة الاتحاد النسائي بأول وفد عربي في المؤتمر النسائي الدولي بروما سنة (1923م).
.و أسهم صدور دستور 1923 دون أن يعطيها حقوقها السياسية فى تصاعد الدعوة للمطالبة بحصول المرأة علي هذه الحقوق .
. وسعت المرأة لتأسيس أحزاب سياسية تدافع عن قضاياها فنشأ حزب "اتحاد النساء المصريات" الذي أصدر جريدة عام (1925م) بعنوان "المصرية" باللغة العربية والإنجليزية، وأسست فاطمة نعمت راشد سنة ( 1942م) الحزب النسائي الوطني، والذي كان على رأس مطالبه قبول النساء في كافة وظائف الدولة، كما شكلت درية شفيق حزب " بنت النيل" سنة (1949م) والذي دعمته السفارة الإنجليزية، وتأسس الاتحاد النسائي العربي سنة (1924م).
. بعد قيام ثورة 23 يوليو 1952 ترسخ مفهوم مشاركة المرأة في كافة مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، فقد حصلت على حق الانتخاب والترشيح عام 1956، ودخلت البرلمان وتقلدت الوزارة فكانت وزيرة للشئون الاجتماعية 1962 ، وشاركت في الحياة الحزبية و النقابات العمالية والمهنية والمنظمات غير الحكومية ، وتقلدت الوظائف العليا في كافة ميادين الحياة وتوج ذلك بتعيينها قاضية .

4. المرأة المصرية خلال الفترة من 1981 الى الآن:
ولقد تميزت الفترة من 1981 وحتى الآن بتغييرات جوهرية وملموسة بهدف النهوض بالمرأة وتمكينها ، وإدراكاً من الدولة لمكانة المرأة تم العمل علي تدعيم هذه المكانة علي كافة المستويات حيث بذلت مصر في السنوات الماضية جهوداً لدعم وضع المرأة في مصر حيث اشتملت هذه الجهود على العديد من الإجراءات التي تستهدف تمكين المرأة سياسيا واقتصاديا واجتماعيا فقد تم إنشاء مؤسسات خاصة لتحقيق هذا الهدف كما تم العمل من أجل القضاء على كافة مظاهر التمييز ضدها بالإضافة إلى تحقيق إصلاح تشريعي فيما يخص الأوضاع الخاصة بها ، فضلا عن اتخاذ إجراءات أخرى بهدف تغيير القيم والمفاهيم المجتمعية المؤثرة سلبا على المرأة وتفعيل دورها على المستوى الدولي والإقليمي،حيث تؤمن الدولة بأن التنمية الشاملة لا يمكن أن تتحقق في مجتمعنا دون مشاركة إيجابية من المرأة كما تؤمن بأهمية دور المرأة باعتبارها نصف المجتمع وتسعى لتفعيل إسهامها في الحياة العامة، وتتبنى سياسات تؤدى إلى تدعيم مكانتها اقتصادياً واجتماعياً وتشجيعها على المشاركة السياسية بجميع صورها.

فالمرأة لا تعبر عن قطاع أو فئة متجانسة، وإنما تتنوع من حيث الفئة العمرية والانتماءات الجغرافية والمهنية ودرجة تعليمها، كما تتنوع اهتماماتها واحتياجاتها، ومن ثم من المهم صياغة وتبنى سياسات تتسم بالشمول والتكامل وتتعامل مع كافة شرائح المرأة وفئاتها وتلبى احتياجاتها مع تنوعها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.