كأس مصر    د.سانتوش كيساري يكشف ل«الكونسلتو» تفاصيل تجربة علاج سرطان المخ بلقاحات كورونا (حوار)    التغير المناخي.. السعيد تنادي بضرورة تركيز الأفكار الشابة على الابتكارات الخضراء    برلماني: نمر بمرحلة "اللا يقين" اقتصاديا .. ومعدلات النمو تتراجع عالميا    مظاهرات فى أمريكا ضد قرار المحكمة العليا بإلغاء الحق فى الإجهاض.. فيديو    ألمانيا تُسجّل ارتفاعًا في إصابات كورونا اليومية    المحرصاوي يحث الطلاب لاستخدام سلالم المشاة في محيط الجامعة حفاظا على حياتهم    الأهلي يفقد جهود حمدي والشحات وأيمن أمام بيراميدز بالكأس    رئيس اللجنة الأولمبية يصل وهران لحضور دورة ألعاب البحر المتوسط    غرامة مالية على الأهلي السعودي قبل جولة الحسم بدوري المحترفين    ضبط 1178 قضية اتجار بالمخدرات خلال أسبوع    "التعليم" و"مصر الخير" يحتفلان بتخريج الدفعه الأولى لمدرسة أحمد تعلب الفندقية    ضبط 628 قضية في مجال حماية الثروة السمكية    نص تحقيقات مقتل نيرة أشرف: القاتل فكر في استئجار شخص لقتلها واتخذ قراره في رمضان    هاني شاكر: فخور بأنني نقيب الموسيقيين    مهرجان الإسكندرية السينمائى يقيم ورشة للإخراج بقيادة على بدرخان    شروط المضحي والأضحية .. أمران مهمان قبل الذبح    طوابير خبز وبنزين.. أحمد موسى: كنا عايشين في ضلمة أيام الإخوان    والدة الطفلة رقية تعقب على تجميع المصريين 40 مليون جنيه لعلاج نجلتها    متحدث الحكومة: الصرف الصحي سيغطي كل القرى المصرية بانتهاء "حياة كريمة"    تصفيات أمم إفريقيا    دفاع متهم ب"رشوة الصحة": إصدار تراخيص مستشفى ليس من اختصاص موكلي    رئيس الوزراء يختتم جولته بالغربية بتفقد أعمال تطوير ساحة مسجد السيد البدوي    الأحزاب والقوى السياسية تنهي استعداداتها قبل انطلاق أولى جلسات الحوار الوطني    إلغاء حفل نوال الكويتية بموسم جدة بشكل مفاجئ.. بعد تعرضها لأزمة صحية طارئة    مونت كارلو: كوندي يرفض العروض من أجل مشروع برشلونة    رسالة من النني لنادي المقاولون العرب    "قطع جسمه وصب عليه خرسانة".. قرار جديد بشأن قاتل صديقه بحلوان    الرئيس السيسي يزور سلطنة عمان الإثنين القادم    فعاليات اليوم الأول من ورشة عمل حول قانون الأحوال الشخصية    الزمالك يتعاقد مع محمد ياسين لاعب يد سبورتنج لثلاثة مواسم    إحلال وتجديد خط مياه الشرب بقرية أبو سلطان في الإسماعيلية    السعودية: تقديم الخدمات العلاجية والوقائية لنحو 217 ألف حاج عبر جميع المنافذ    الأوقاف تعلن أسماء من لهن حق الحصول على تصريح واعظة متطوعة    التخطيط:نركز على الأفكار الشابة في الابتكارات الخضراء لتقليل الانبعاثات واستدامة الموارد الطبيعية    وفاة المستشار يحيى عبد المجيد نائب رئيس مجلس الدولة ومحافظ الشرقية الأسبق    دفاع المتهم الأول بقضية رشوة وزارة الصحة: الأشهب لم يستغل نفوذه    زلزال بقوة 5.6 درجة في جنوبي إيران    أحمد جمال يطرح بوستر أغنيته "خطير خطير" ويعلن موعد طرحها    أخبار الفن.. أزمة صحية لنوال الكويتية.. ومصرع طفلتين من عائلة رنا سماحة    عبر رحلات خاصة.. مصر للطيران تنقل حجاج فلسطين ومالي    مصادر فلسطينية: مقتل فتى فلسطيني برصاص القوات الاسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة    رئيسة مولدوفا تزور أوكرانيا قريبا    مواليد 5 أبراج مخيفة بالنسبة للآخرين.. احذرهم    بالصور- حالة وفاة و9 مصابين في تصادم مروع بين 3 سيارات بأسيوط    الكشف على 640 وتسليم 210 نظارة في قافلة لأمراض العيون ببني سويف    الصحة: تطوير نموذج إلكتروني لرصد استهلاك المضادات الحيوية بالمستشفيات    القوى العاملة: ندوة توعوية بالإسكندرية عن حقوق وواجبات العمال    إتاحة منصة التدريب لمديري المدارس والإدارات والموجهين.. غدًا    معركة جونى ديب وآمبر هيرد القانونية لم تنتهِ بعد إعلانها الاستئناف على الحكم    احتجاجات تنتظر قادة مجموعة السبع في ميونخ    رد الأزهر والإفتاء على منكري الحجاب: فرض ثابت وهذه الأدلة «فيديو»    توريد 205 آلاف طن قمح بالغربية    نجلاء بدر تعود لمرمى الانتقادات بسبب نفس الفستان للمرة الثانية (صور)    تاريخ عيد الأضحى 2022.. موعده في مصر والدول العربية    باشاغا يرحب بدعوة أمريكا ودول أوروبيّة لتشكيل حكومة موحّدة    حزب "الكرامة" المصرى ينعي لأهالي سيناء والشعب المصري وفاة بطل المقاومة الشيخ حسن خلف    الرئاسة ترد على مواطنة تشعر بالخطر: مصر محروسة بعناية الله وبقيادتها الوطنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



أمر هام كان يفعله النبي فى الحر الشديد.. تعرف عليه
نشر في صدى البلد يوم 28 - 05 - 2022

تشهد مصر هذه الأيام ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة؛ ويجب على المسلم في البرد والحر الشديدين أن يدعو الله ويتقرب منه، ويكثر من دعاء الحر الشديد ومن عذاب نار جهنم .
ونوضح ما كان يفعله النبي صلى الله عليه وسلم وصحابه الكرام في الأيام شديدة الحرارة وما كانوا يفعلونه رضوان الله عليهم، فكان من هدي النبي صلى الله عليه وسلم إذا اشتدت الحرارة أن يؤخر صلاة الظهر حتى تمضي ذروة الحرارة، فيقول صلى الله عليه وسلم: "إذا اشتد الحر فأبرِدوا بالصلاة؛ فَشِدّة الحر من فيح جهنم"، متفق عليه.

وروى مسلم عن خبّاب قال: "شكَوْنا إلى رسول الله- صلى الله عليه وسلم- حرَّ الرَّمْضاء في جباهِنا وأكفِّنا، فلم يُشْكِنا"؛ أي: لم يزل شكوانا. وعن أبي هريرة أن النبي- صلى الله عليه وسلم- قال: "اشتكت النار إلى ربها فقالت: يا رب أكل بعضي بعضًا، فأذن لها بنفسَين- نفسٍ في الشتاء، ونفسٍ في الصيف، فهو أشد ما تجدون من الحر، وأشد ما تجدون من الزمهرير". رواه البخاري ومسلم.

ومن السنة أن يتعظ المسلم في الحر الشديد من نار جهنم ويتذكر التهديد والوعيد بها، وأن يدعو الله عز وجل أن يجره من عذاب جهنم فيقول: اللهم أجرني من زمهرير جهنم، ففي رواية البيهقي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إذا كان يومٌ حار ألقى الله تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء وأهل الأرض، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، ما أشد حر هذا اليوم، اللهم أجرني من حر جهنم، قال الله- عز وجل- لجهنم: إن عبدًا من عبادي استجارني منك، وإني أشهدك أني قد أجرته، وإذا كان يومٌ شديد البرد ألقى الله تعالى سمعه وبصره إلى أهل السماء والأرض، فإذا قال العبد: لا إله إلا الله، ما أشد برد هذا اليوم، اللهم أجرني من زمهرير جهنم، قال الله- عز وجل- لجهنم: إن عبدًا من عبادي استجارني من زمهريرك، وإني أشهدك أني قد أجرته. فقالوا: وما زمهرير جهنم؟ قال: بيتٌ يلقى فيه الكافر فيتميز من شدة بردها بعضه من بعضٍ" رواه البيهقي.
14 كلمة لمن قل إيمانه وتكاسل عن العبادة.. رددها يثبت الله قلبك
8 أمور استعاذ منها النبي وقت الغلاء والضيق.. رددهم يشرح الله صدرك
دعاء السفر كما ورد عن النبي .. ردده طول الطريق
دعاء النبي عند الابتلاء والحزن.. ردده يفرج الله همك بسرعة البرق
دعاء الحر الشديد
عن أبي هريرة أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كانَ يومٌ حارٌّ ألقى اللهُ تعالى سمعَه وبصرَه إلى أهلِ السماءِ وأهل الأرضِ فإذا قال العبدُ فقالَ الرَّجلُ لا إلَه إلَّا اللَّهُ ما أشدَّ حرَّ هذا اليومِ اللَّهمَّ أجرني من حرِّ جَهنَّمَ، قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ لجَهنَّمَ إنَّ عبدًا من عبادي استجارني منك وإنِّي اشهدِك أنِّي قد أجرتُه، فإذا كانَ يومٌ شديدُ البردِ ألقى الله تعالى سمعَه وبصرَه إلى أهلِ السماء والأرض، فإذا قالَ العبدُ لا إلَه إلَّا اللَّهُ ما أشدَّ بردَ هذا اليومِ اللَّهمَّ أجرني من زمهريرِ جَهنَّمَ، قالَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ لجَهنَّم، إنَّ عبدًا من عبادي استجارني من زمهريرِك وإنِّي أشهدُك أنِّي قد أجرتُه، فقالوا وما زمهريرُ جَهنَّمَ، قالَ بيتٌ يلقى فيهِ الكافرُ فيتميَّزُ من شدَّةِ بردِها بعضُه من بعضٍ".
فضل الصوم في شدة الحر
الصوم من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالي، فمن صام لله يوما واحدا إيمانا واحتسابا باعده الله عن النار سبعين سنة، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-يَقُولُ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» أخرجه البخاري.
فضل الصوم فى الحر الشديد
فأجر الصيام عظيم، ولكنه في شدة الحر يكون أعظم أجرًا، منوهًا بأن التكليف كلما كان فيه مشقة كلما عظمت الأجور التي يحصلها الإنسان منه، والقاعدة الفقهية تقول «ما كان أكثر فعلًا، كان أكثر فضلًا، وعليه فإن الصيام في الأيام التي يشق فيها الصيام والإنسان يجاهد نفسه فيصوم ويتمم الصوم، يكون الأجر فيها أكبر من الأيام التي يكون فيها النهار أقصر أو تكون المشقة المرتبطة فيها بالصيام أقل».

وإذا كان في الصيام مشقة لطول اليوم وشدة حر فإن ثوابه يكون أعظم؛ فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وآله وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا فِي عُمْرَتِهَا: «إِنَّ لَكِ مِنَ الْأَجْرِ قَدْرَ نَصَبِكِ وَنَفَقَتِكِ» رواه الدارقطني.
وورد عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: "خَرَجْنَا غَازِينَ فِي الْبَحْرِ، فَبَيْنَمَا نَحْنُ وَالرِّيحُ لَنَا طَيِّبَةٌ وَالشِّرَاعُ لَنَا مَرْفُوعٌ، فَسَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي: يَا أَهْلَ السَّفِينَةِ، قِفُوا أُخْبِرْكُمْ، حَتَّى وَالَى بَيْنَ سَبْعَةِ أَصْوَاتٍ، قَالَ أَبُو مُوسَى: فَقُمْتُ عَلَى صَدْرِ السَّفِينَةِ فَقُلْتُ: مَنْ أَنْتَ؟ وَمِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟ أَوَمَا تَرَى أَيْنَ نَحْنُ؟ وَهَلْ نَسْتَطِيعُ وُقُوفًا؟ قَالَ: فَأَجَابَنِي الصَّوْتُ: أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِقَضَاءٍ قَضَاهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى نَفْسِهِ؟ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى أَخْبِرْنَا، قَالَ: فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى قَضَى عَلَى نَفْسِهِ أَنَّهُ مَنْ عَطَّشَ نَفْسَهُ للهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي يَوْمٍ حَارٍّ كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يَرْوِيَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ. قَالَ: فَكَانَ أَبُو مُوسَى يَتَوَخَّى ذَلِكَ الْيَوْمَ الْحَارَّ الشَّدِيدَ الْحَرِّ الَّذِي يَكَادُ يَنْسَلِخُ فِيهِ الْإِنْسَانُ فَيَصُومُهُ" أخرجه عبد الرزاق في "مصنفه"، والبيهقي في "شعب الإيمان"، وأبو نعيم في "حلية الأولياء" واللفظ له.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.