ضياء رشوان: المشاركة في الحوار الوطني ليس مقصوراً على المدعوين فقط    غدا.. جامعة حلوان تنهي امتحانات البكالوريوس لكلية التجارة.. والنتائج في أقرب وقت    إبراهيم عيسى: ليذهب الحوار الوطني إلى الجحيم إذا شارك فيه الإخوان.. فيديو    سعر الذهب بختام تعاملات اليوم الخميس 30 يونيو 2022    محافظ كفر الشيخ: افتتاح مستشفى الأورام بتكلفة مليار و260 مليون جنيه    وقف أعمال بناء مخالفة ومصادرة معدات البناء فى العريش    موسكو لا تستبعد قطع العلاقات الدبلوماسية مع صوفيا    التعاون الإسلامي تشيد بإعلان السعودية عن حزمة من المشاريع التنموية باليمن    اشتية ل وفد فرنسي: إذا اعترفت باريس بدولة فلسطين ستتبعها العواصم الأوروبية    البرلمان الليبي يكشف عن أبرز الخلافات مع مجلس الدولة فى اجتماع جنيف    خلال 24 ساعة.. المغرب تسجل أكثر من 4000 إصابة بكورونا    أخبار النادي الأهلي.. عودة عبد القادر والتدريبات بقيادة سواريش المدير الفني الجديد    محمود ناصف حكما لمباراة المقاولون والجونة بكأس مصر.. غداً    الشربيني يشهد احتفال اتحاد مراكز شباب إدارة منية النصر بذكري ثورة 30 يونيو    حارس ليدز السابق: تكلفة استبدال محمد صلاح ستكون باهظة.. أعطوه ما يريد    رئاسة حي عتاقة بالسويس تشن حملة لإزالة الإشغالات وتطهير الصرف بالمدن السكنية    عمر كمال: عمرك ماهتشوف نجاح ولا رزق بدون رضا أمك    بعد فيديو ظهورها.. تامر أمين : شائعات اختفاء آمال ماهر غريبة |شاهد    حفظ الله مصرنا.. ليلى علوى تحتفل بذكرى ثورة 30 يونيو.. فيديو    تكبيرات العشر من ذي الحجة .. فضلها ومتى تبدأ ؟    مسار الخط الثالث لمترو الأنفاق بعد إضافة 4 محطات جديدة.. إنفوجراف    تفاصيل إصابة ابن محمد أبو العينين و4 آخرين في حادث بالغردقة    العثور على جثة شاب مجهول الهوية بترعة الإبراهيمية بسوهاج    رفع السيارات المتهالكة والمتروكة بالشوارع    «صناعة بلدنا» يفتح أبوابه للجمهور يوم الأحد.. وتيسيرات للزائرين    وفد من رئاسة COP27 يلتقى نائبة رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقى    الطيران التركي يقصف جبال متين في منطقة دهوم بإقليم كردستان العراق    كريم عبدالعزيز: شخصية «أحمد كيرة» استفزتني لأنه فدائي من نوع خاص    القباج: 40 مليون جنيه لتمويل المشروعات متناهية الصغر بجنوب سيناء    خالد الجندي: 3 أعمال صالحة لن توضع في موازين يوم القيامة «فيديو»    قافلة طبية علاجية بقرية 55 ابو ماضى ببلقاس    خبراء اقتصاد يستبعدون عودة استثمار الأجانب بأدوات الدين المحلية حتى نهاية 2022    حالة الطقس نهارًا:    مصطفى خاطر يبعث رسالة مهمة ل محمد عبد الرحمن "توتا" بعد إجرائه عملية جراحية    لحظة القبض عليه.. جوازا سفر وهواتف وعملات بحوزة المتهم بقتل شيماء جمال    وزير الأوقاف يلتقي القيادات الدعوية بمحافظة الجيزة.. غدًا    أيمن بهجت قمر يستعين بمحامى سويسرى لمقاضاة كل من تعدى على حقوق أعماله    معهد الكبد يجرى 11 عملية زراعة كبد خلال 6 أشهر بنسب نجاح عالمية    علي الحجار: هاني شاكر فنان مهذب ونظيف اليد وعودته للنقابة مكسب    جوائز "الكاف": صلاح الأقرب وعبدالمنعم مفاجأة.. ومنافسة بين موسيماني وكيروش    الصحة: عيادات بعثة الحج قدمت خدمات طبية ل1724 من المصريين بمكة والمدينة    نقيب الأطباء البيطريين يهنئ الرئيس السيسي بالذكرى التاسعة لثورة 30 يونيو    علي جمعة: الحجاب فرض بإجماع.. والمشككون شرذمة تحاول تقسيم الأمة «فيديو»    محافظ الشرقية يعقد إجتماعاً لبحث إمكانية وصول القطار الكهربائي لمدينة بلبيس    سفير لوغانسك يتوقع تحرير ليسيتشانسك من القوات الأوكرانية خلال أيام    صور.. صحة النواب تتفقد مستشفى دار صحة المرأة بحي المناخ ببورسعيد    رئيس هيئة الرعاية الصحية يترأس الاجتماع الدوري للجنة خبراء الصحة العالمية    الإفتاء توضح آداب الأضحية.. منها استقبال القبلة وعدم إظهار آلة الذبح.. إنفوجراف    شوبير: عبد الفتاح يستقيل من لجنة الحكام ومحاولات للإبقاء عليه    سيدة تقفز من البلكونة بعد مشاجرة بين أسرتها وزوجها بأرض اللواء    رسميا.. حل الكنيست الإسرائيلي وإجراء الانتخابات أوائل نوفمبر    وفقا للقانون.. آلية حساب مدة اشتراك التأمينات حال الالتحاق بأكثر من عمل    9 سنوات على 30 يونيو.. ماذا لو استمر الإخوان في حكم مصر؟    الصحة العالمية: شلل الأطفال لا يزال يمثل حالة طارئة صحية    قبل منافسات اليوم.. مصر بالمركز الخامس فى الترتيب العام لدورة البحر المتوسط    ماذا تقول في العشر من ذي الحجة ؟ 3 كلمات تفتح لك أبواب الجنة    رئيس هيئة المحطات النووية: مصر حصلت على إذن إنشاء الوحدة النووية الأولى    برج الجوزاء اليوم .. تتمكن من تجاوز الكثير من المشاكل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كرامات الله لأهل القرآن .. خوارق العادات لتثبيت العباد
نشر في صدى البلد يوم 22 - 05 - 2022

كرامات الله لأهل القرآن ، كان الإمام نافع إذا قرأ القرآن يشم من فمه رائحة المسك وهو يقرأ القرآن ، فكانوا يقولون له "يا إمام تضع المسك في فمك ؟ قال لا ، ولكني رأيت في المنام رسول الله يقرأ في في ، فمن ذلك الوقت أجد هذه الرائحة.
«صاحب كرامات».. قصص استجابة الله لدعاء الشيخ الشعراوي
حقيقة انشقاق القمر مرة ثانية بعد معجزة النبي محمد .. وكالة ناسا تكشف
كرامات الله لأهل القرآن
كان سيدنا قالون وهو تلميذ الإمام نافع ، وكان قالون أصم شديد الصمم ، ولا يسمع البوق ، ورغم ذلك إذا قرأ عليه القرآن يسمعه.
كرامات الشيخ الشعراوي
قال الدكتور أحمد عمر هاشم، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر، إن الإمام الراحل محمد الشعراوي لم يكن عالمًا عاديًا بل ولي من الصالحين الذين كُشف عنهم وكانت له كرامات كثيرة.
وأضاف «هاشم» في تصريح له، أنه عمل مع الشيخ الشعراوي في جامعة مكة بالمملكة العربية السعودية، وذات يوم وجد جماعة يبكون من كرب نزل بهم، وطلبوا من الشعراوي أن يذهب معهم إلى مسجد الرسول -صلى الله عليه وسلم- ليدعو لهم أمام الحجرة النبوية الشريفة.

وتابع: «فذهب الشعراوي معهم ووقف أمام الحجرة النبوية الشريفة في الروضة، ودعا لهؤلاء المكروبين، وتوسل إلى الله تعالى، قائلًا: «مولاي -مخاطبًا الرسول- ضيفك من كل الدنُى جاءوا، فامنن عليهم بما شاءوا وفوق ما عرفوا من فضل ربهم ما قد عرفت، وكم لله آلاء من علوم الفضل أنت قاسمها والله معطاء، وأخذ الشعراوي يدعو في الروضة حتى إذا ما وصل هؤلاء المكروبون إلى مكة وجدوا الكرب قد كشفه الله بفضل دعائه».
كرامات أولياء الله الصالحين
قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، إن الإنسان يتشوف إلى أن يرى خوارق العادات، والآيات، سواء أكانت هذه الآيات معجزات، أو كانت هذه الآيات كرامات تَجري على يد الأولياء.
وأضاف «جمعة»، عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": "أو كانت هذه الخوارق حتى نوعًا من أنواع الاستدراج أو السحر أو المخارق أو الشعوذة والشعبذة يَمِيل الإنسان ويتعجب ويندهش، بل وينبسط ويُسَر عندما يرى هذا الحال".
وتابع: "كان مشايخنا رحمة الله عليهم عندما نُكلمهم على قضية الكرامات وهل هي ضرورية للشيخ المرشد حتى يطمئن المريد في سلوكه إلى الله سبحانه وتعالى؟ فكانوا يُخبروننا بأن أولياء الله يَستحون من الكرامة استحياء البِكر من دم حيضها، البكر عندما يأتيها الحيض أولًا قد تفاجأ به ولا تعرف ما هذا وتظنه نزيفًا، ولذلك فإنها تستحي لتعَلُّق هذا بما هو عليه إطار من العورات وإطار من الخصوصية وإطار من الخاصة التي تجعل هناك خجلًا".
وأوضح أن الولي إذا جرت على يده كرامة وخارقة من خوارق العادات فإنه يشعر بنفس الشعور من الخجل، وكأن الله سبحانه وتعالى ليس راضيًا عنه، هكذا يشعر، وكأن الله سبحانه وتعالى سوف يَفضح أمره، هكذا يشعر، يفضح أمره أمام الآخرين وهو لا يستحق ذلك، لا يستحق هذه الرتبة التي سيضعها فيه الناس، الناس يضعونه في رتبة هو يشعر بأنه لا يستحقها.
وأشار إلى أن فائدة الكرامة، أنها تثبت هذا العابد السالك للطريق، وكلما ترقى الإنسان في ولايته مع الله سبحانه وتعالى كلما انتفت الكرامة ولم تكن هناك كرامة، لأنه وصل من علم اليقين إلى عين اليقين إلى حق اليقين، إنه لا يحتاج إليها ولا يحتاج إلى تثبيتها، وكثير من الناس يجعل العلاقة بينه وبين شيخه مدى ما يظهر عليه وعلى يديه من كرامات، فكان مشايخنا رحمة الله عليهم يقولون: إذن أنت تريد حاويًا، أو ساحرًا، أو مشعوذًا ولا تريد وليًّا.
ونبه إلى أن الولي هو الذي يُعلمك الأدب مع الله، وليس هو التي تجري على يده خوارق العادات، خوارق العادات هذه من عند الله، إذا أتت تعجبنا وعرفنا أن وراء هذا المنظور عالم غير منظور، وإذا لم تأت لا نطلبها ولا نسعى إليها، ولا نعبد الله سبحانه وتعالى ونحن ننتظر هذه الخوارق، كل ذلك نقص في التوحيد ونقص في الإيمان والإحسان واليقين بالله سبحانه وتعالى، فالكرامة هي خارقة من خوارق العادات يرسلها الله سبحانه وتعالى للتثبيت لمن شاء من عباده، ففي بعض الأحيان يحتاج الإنسان إلى أن تظهر له كرامة على يد شيخه، وفي بعض الأحيان لا يحتاج.
كرامات سيدنا موسى مع الخضر
قال الشيخ يسري عزام الداعية الإسلامي، إن المواقف التي حصلت لسيدنا الخضر مع سيدنا موسى في سورة الكهف، هي كرامات، مضيفا أن الكرامات التي حصلت لسيدنا الخضر مع سيدنا موسى أربعة السفينة، والغلام، والجدار، و الكرامة الرابعة هي عدم صبر سيدنا موسى، قال تعالى "إنك لن تستطيع معي صبرا".
وأضاف "عزام" خلال لقائه على فضائية "المحور": "اتقوا الله ويعلمكم الله، فالعلم نوعين علم مكتسب وآخر موهوب، والعلم الموهوب من الله"، مضيفا أن سيدنا الخضر في قصته مع سيدنا موسى لم يقتل الغلام فكان بوحي من الله وانه كان يعلم بأنه إذا بلغ كفر ويحمل أبويه على الكفر لشدة محبتهما له ولذلك فإن قتله كان مصلحة للوالدين كما أنه قال لموسى لتأويل أفعاله بعد ذلك رحمة من ربك وما فعلته عن أمري اي ان مافعلته من تلقاء نفسي بل أمرت به وأوحي لي الله به.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.