اختبار قدرات كلية التمريض جامعة حلوان.. الأوراق المطلوبة للتقديم    الحلبي: التدريبات المشتركة جزء أصيل من منظومة القوات المسلحة مع الدول الشقيقة    5.7 مليار يورو فائض الميزانية العامة بإيطاليا في يوليو 2021    معاينة قطع أراضي لإقامة عمارات سكنية بقرى «حياة كريمة» بسوهاج    تعيين ثلاثة نواب لرؤساء المدن بالغربية    يبدأ من اليوم.. التموين تعلن تفاصيل الأوكازيون الصيفي: أسعار مخفضة للسلع    «الصحة القبرصية» تسجل 493 إصابة بكورونا خلال 24 ساعة و4 وفيات    الرئيس التونسي يقيل وزيرين من منصبيهما    خبير عسكري: الغواصات الحديثة سلاح استراتيجي مهم للقوات البحرية    مخابرات الجيش اللبناني تعتقل الشيخ عمر غصن    الرئيس الأفغاني: الحرب الدائرة في البلاد مكيدة خارجية مفروضة على الشعب    وزير الخارجية يستقبل مستشار الرئيس الفلسطيني للشئون الدينية    في بيان رسمي.. عبدالرحمن مجدي ينفي الاتهامات.. ويطالب اتحاد الكرة بسرعة التحقيق    غرامة ضخمة تنتظر هاري كين بعد غيابه عن تدريبات توتنهام هوتسبير    إصابة حارس مانشستر يونايتد بفيروس كورونا    بين البيانات والدوري.. الزمالك يحارب على «جبهتين»    انتحار مسن بمطوبس كفر الشيخ لمروره بحالة نفسية سيئة    حملات بيطرية بالمنوفية لضبط اللحوم الفاسدة | صور    السيطرة على حريق مصنع بلاستيك بأكتوبر    برلمانية توضح أهمية مؤسسات الإفتاء المجتمعية والدينية    بيتر ميمي يصنع عالم جديد في السينما العربية    هجوم شديد على أشرف عبدالباقي بسبب مشاركة حمو بيكا في مسرحية شمسية و4 كراسي    آخر ظهور للمطربة سمر قبل تعرضها لحادث بالساحل الشمالي | صور    خلال زيارتها للأقصر.. وزيرة الصحة تعقد اجتماعًا بأطباء الزمالة المصرية    «مستشارة وزيرة الصحة» تُعلن عن موعد بدء الموجة الرابعة من كورونا| فيديو    توجيهات رئاسية بزيارات ميدانية دورية لموقع إنشاء سد «جوليوس نيريرى» بتنزانيا    وزير الدفاع يقوم بجولة تفقدية لإحدى الوحدات الفنية للأسلحة التابعة لإدارة الأسلحة والذخيرة    الصحة تكشف عن الموعد المحتمل ل "الموجة 4" لكورونا في مصر    كيفت تسجل ملتقى الشباب المصريين الدارسين الجدد بالخارج؟    عن ماذا بحث العرب في جوجل اليوم ؟    أوقاف مطروح: استلام 2 طن من لحوم صكوك الأضاحي    سمر حمزة تلمح بالاعتزال بعد خروجها من منافسات المصارعة    محاضرات وتوعوية بثقافة الفيوم    وضع الزهور والورود بجوار تمثال زويل احتفالا بالذكرى الخامسة لرحيله    خبيرة أبراج: شخصية مواليد 2 أغسطس تتمتع بشخصية عاطفية وطموحة    «كيشو» الأمل الأخير لتصحيح مسار المصارعة    «الإمام المفكر».. ينطلق لصنع جيل من الدعاة المتميزين    قافلة طبية مجانية للكشف على أمراض العيون بأبو المطامير    موعد استطلاع هلال محرم وحكم التهنئة برأس السنة الهجرية.. الإفتاء ترد    الاستعلام عن الحالة الصحية لمصابي مشاجرة حجارة بالعمرانية    تأجيل محاكمة 215 متهمًا بقضية "كتائب حلوان" لجلسة 13 سبتمبر    "التعليم": غلق باب التقديم للالتحاق بمدارس التكنولوجيا التطبيقية    «الصحة»: تطبيق على الهواتف خلال أسبوع يعمل كجواز سفر صحى بالمطارات    بريطانيا: على إيران مواجهة عواقب أفعالها بعد الاعتداء على ناقلة نفط قبالة عمان    تجديد حبس المتهم بسرقة فيلا التجمع    خضر التوني.. البطل المصري الذي قتل غرور "هتلر" ومات صعقًا بالكهرباء    خالد الجندي: المنصات الرقمية التطور الطبيعي للمنبر في العالم أجمع    البابا تواضروس ينعى القمص يونان رزق كاهن كنيسة مارجرجس بشبرا الخيمة    "التخطيط": 73,8 مليار جنيه حجم استثمارات قطاع الزراعة خلال 21/2022    وزير النقل يتفقد أعمال تنفيذ مشروع تطوير الطريق الدائرى حول القاهرة الكبرى    مفتي البوسنة: كرامة الإنسان هي عزة مصر وكلمات الثناء لا توفيها حقها.. صور    التفاصيل والشروط.. فتح فصل جديد في "تعليم الإسكندرية" لمتعددي الإعاقة    دعاء الحر الشديد سُنة عن النبي.. يساعدك على تحمل الحرارة المرتفعة    شرط وحيد لحضور مسرحية أشرف عبد الباقي بعد مشاركة حمو بيكا    3 تحذيرات من وضع كورونا في مصر    بعد وداع الأولمبياد.. لاعب رمي المطرقة مصطفى الجمل: «النتيجة لم تكن متوقعة»    النصب بمنحة ال500 جنيه.. تعرف على أحدث طرق الإحتيال على المواطنين    "تعرف على تفسير قول الله "قالوا ربنا أمتنا اثنتين وأحببتنا اثنتين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



حكم من لم يخرج زكاة الفطر.. سؤال يثير دهشة مستشار المفتي
نشر في صدى البلد يوم 01 - 06 - 2020

حكم من لم يخرج زكاة الفطر لعدم الاستطاعة، وهل يجوز دفعها من زكاة المال وإعطائها للقريب المحتاج؟، سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، عبر فيديو البث المباشر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعى « فيسبوك».
وقال الدكتور مجدي عاشور، مستشار مفتي الجمهورية، إن لم يستطيع إخراج زكاة الفطر، فلا إثم عليه؛ لأن عدم الاستطاعة يسقط التكليف، لافتًا: زكاة الفطر تجب على من يملك ما زاد عن قوت يومه يوم العيد وليلته، فمن لم يجد؛ فلا زكاة عليه.
وتعجب مستشار المفتي: " كيف يمكنك دفع زكاة المال ولا تستطيع إخراج زكاة الفطر، فلا أتصور ذلك؛ لأنه يوجد مال"، مشيرًا: يجوز دفع الزكاة للقريب المحتاج من غير الأصول والفروع، بل هو أولى من غيره.
اقرأ أيضًا: حكم قضاء زكاة الفطر بعد انتهاء العيد والواجب فعله
حكم تأخير زكاة الفطر بعد صلاة العيد.. هل يجب قضاؤها؟
أوضح الدكتور شوقى علام، مفتي الجمهورية، أن الذي عليه جمهور العلماء من المالكية والشافعية والحنابلة، وهو قول الحسن بن زياد من الحنفية: أن وقت وجوب أداء زكاة الفطر مُضيق، فمن أَداها بعد غروب شمس يوم العيد من دون عذرٍ كان آثمًا، وكان إخراجها في حقه قضاء.
وأضاف « علام» في إجابته في وقت سابق عن سؤال: «ما حكم تأخير زكاة الفطر بعد صلاة العيد؟»، عبر البوابة الإلكترونية لدار الإفتاء المصرية، أن جمهور الحنفية ذهبوا إلى أن وقت وجوب زكاة الفطر مُوسع، والأمر بأدائها غيرُ مقيدٍ بوقتٍ، ففي أي وقتٍ أخرجها كان فعله أداء لا قضاء، لكن يُستحب إخراجُها قبل الذهاب إلى المُصَلى.
ونبه مفتي الجمهورية أن الفقهاء اتفقوا على أن زكاة الفطر لا تسقط بخروج وقتها؛ لأنها وجبت في ذمة المزكي للمُستحقين، فصارت دَيْنًا لهم لا يسقطُ إلا بالأداء؛ قال شيخ الإسلام البيجوري الشافعي في "حاشيته" على "شرح الغزِّي على متن أبي شجاع": [ويجوز إخراجُها -أي زكاة الفطر- في أول رمضان، ويُسَنُّ أن تُخرَج قبل صلاة العيد؛ للاتباع إن فُعِلَت الصلاةُ أولَ النهار، فإن أُخِّرَت استُحِبَّ الأداءُ أولَ النهار، ويكره تأخيرُها إلى آخر يوم العيد -أي قبل غروب شمسه- ويحرم تأخيرُها عنه لذلك -أي: لآخر يوم العيد، وهو ما بعد المغرب- بخلاف زكاة المال فإنه يجوز تأخيرُها له إن لم يشتد ضرر الحاضرين].
شاهد أيضًا: قيمة زكاة الفطر 2020 .. 15 جنيهًا للفقير و150 جنيهًا للغني
ونبه إلى أن الإثم عند الجمهور منوطٌ بالاختيار والعَمد والاستطاعة، فمَن كان غير قادرٍ أو كان ناسيًا؛ يجب عليه إخراجُها قضاء عند الجمهور وأداء عند الحنفية مع ارتفاع الإثم عنه، وعليه وفي واقعة السؤال: فالأصل إخراج زكاة الفطر لمستحقيها قبل صلاة العيد، لكن إن حصل من الأعذار للمزكي أو للَّجنة ما أخر إخراجها؛ فلا حرج في إخراجها بعد ذلك في يوم العيد، أو بعده.
وبين أن زكاة الفطر هي الزكاة التي سببها الفطر من رمضان، وقد فرضت في السنة الثانية للهجرة، وهي زكاة أبدان لا مال، وفريضة واجبة؛ لما روى ابن عمر -رضي الله عنهما-: «أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- فرض زكاة الفطر من رمضان على الناس: صاعًا من تمر أو صاعًا من شعير على كل حر وعبد، ذكر وأنثى من المسلمين»، رواه مسلم.
وواصل أنها تجب عن كل مسلم عبد أو حر، ذكر أو أنثى، صغير أو كبير، ويخرجها الإنسان عن نفسه وعمن يعول، وتخرجها الزوجة عن نفسها أو يخرجها عنها زوجها، وقد وصفت زكاة الفطر بأنها طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين.
شاهد المزيد: كفارة تأخير زكاة الفطر.. 3 أمور تخلصك من هذا الإثم
واستشهد بما روى أبى داود عن ابن عباس -رضي الله عنهما -أنه قال: «فرض رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم - زكاة الفطر طهرة للصائم من اللغو والرفث وطعمة للمساكين، من أداها قبل الصلاة فهي زكاة مقبولة، ومن أداها بعد الصلاة فهي صدقة من الصدقات».
وذكر أن الشافعية والحنابلة ذهبوا إلى أن زكاة الفطر تجب عند غروب شمس آخر يوم من رمضان، والقول الآخر للمالكية أنها تجب بطلوع فجر يوم العيد، وذهب الجمهور إلى جواز إخراجها إلى غروب شمس يوم العيد، ويسن عندهم ألا تتأخر عن صلاة العيد، ويحرم عندهم جميعًا تأخيرها عن يوم العيد -الذي ينتهي بغروب شمسه- من غير عذر، ولا تسقط بهذا التأخير، بل يجب قضاؤها.
وأشار إلى قول أبو الحسن المالكي في "شرح الرسالة" : [وَلا يَأثَمُ مَا دَامَ يَومَ الفِطرِ بَاقِيًا، فَإِن أَخَّرَهَا مَعَ الْقُدرَةِ عَلَى إخرَاجِهَا أَثِمَ] ، وقول الإمام النووي الشافعي في كتاب "المجموع شرح المهذب" في معرض الحديث عن زكاة الفطر وتأخيرها عن صلاة العيد: [ومذهبنا أنه لو أخرها عن صلاة الإمام وفعلها في يومه لم يأثم وكانت أداء، وإن أخرها عن يوم الفطر أثم ولزمه إخراجها وتكون قضاء، وحكاه العبدري عن مالك وأبي حنيفة والليث وأحمد].
وذكر قول الإمام البهوتي الحنبلي في كتاب "كشاف القناع" : [(فَإِن أَخَّرَهَا عَنهُ) أَيْ عَن يُومِ العِيدِ (أَثِمَ) لِتَأخِيرِهِ الوَاجِبَ عَن وَقتِهِ، وَلِمُخَالَفَتِهِ الأَمْرَ (وَعَلَيهِ القَضَاءُ) لأَنَّهَا عِبَادَةٌ فَلَمْ تَسْقُط بِخُرُوجِ الوَقتِ، كَالصَّلاةِ] ، مشيرًا إلى الدليل على جواز تأخير إخراجها إلى نهاية يوم العيد: ما رواه البيهقي عن عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما -قال: أمرنا رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- أن نخرج زكاة الفطر عن كل صغيرٍ وكبيرٍ وحرٍ ومملوكٍ صاعًا من تمرٍ أو شعيرٍ، قال: وكان يؤتى إليهم بالزبيب والأقِط فيقبلونه منهم، وكنا نؤمر أن نخرجه قبل أن نخرج إلى الصلاة، فأمرهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يقسموه بينهم، ويقول: «اغْنُوهُمْ عَنْ طَوَافِ هَذَا الْيَوْمِ».
اطلع أيضًا: الفرق بين زكاة المال وزكاة الفطر .. لا يعرفها الكثيرون
ولفت إلى قول العلامة ابن قدامة في "المغني": [المستحب إخراج صدقة الفطر يوم الفطر قبل الصلاة؛ لأن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أمر بها أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة، فإن أخرها عن الصلاة ترك الأفضل؛ لما ذكرنا من السنة؛ لأن المقصود منها الإغناء عن الطواف والطلب في هذا اليوم، فمتى أخرها لم يحصل إغناؤهم في جميعه، لا سيما في وقت الصلاة. ومال إلى هذا القول عطاء ومالك وموسى بن وردان وإسحاق وأصحاب الرأي. وقال القاضي: إذا أخرجها في بقية اليوم لم يكن فعل مكروهًا؛ لحصول الغَنَاء بها في اليوم].
وأكمل أن الحنفية ذهبوا إلى أن صدقة الفطر واجب موسع في العمر كله؛ قال في "الدر المختار مع حاشية ابن عابدين" (2/ 72، ط. إحياء التراث): [(تَجِبُ) وَحَدِيث: فَرَضَ رَسُولُ اللهِ -صلى الله عليه وآله وسلم- زَكَاةَ الْفِطْرِ؛ مَعْنَاهُ: قَدَّرَ؛ لِلإِجْمَاعِ عَلَى أَنَّ مُنْكِرَهَا لا يَكْفُرُ (مُوَسَّعًا فِي الْعُمُرِ) عِنْدَ أَصْحَابِنَا، وَهُوَ الصَّحِيحُ].
واختتم بأن إخراج زكاة الفطر قبل الصلاة أفضل، فيسن ألا تتأخر عن صلاة العيد، لكن إن تأخر إخراجها إلى ما بعد الصلاة يوم العيد وقبل غروب شمسه فهو جائزٌ ولا حرج فيه ويقع مجزئًا، وأما تأخيرها عن يوم العيد بغير عذر فحرام يأثم فاعله، ومع هذا فإنها لا تسقط بمضي زمنها، بل هي باقية في الذمة متعلقة بها حتى تُقضى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.