الكرملين: موسكو لم ولن تتدخل أبدا في الشئون الداخلية للولايات المتحدة    الزمالك يقترب من ضم نجم أول أغسطس    ريال مدريد يصدم "ميسى" بهذا القرار    وزير التنمية المحلية ومحافظ القاهرة يقودان حملة لإزالة سوق "السقط" بحي السيدة زينب    بعد رجاء الجداوي.. إصابة فنانة شهيرة ووالدتها ب"كورونا"    وزير التعليم العالي: لا ننتظر موعد انتهاء كورونا وما نملكه كمجتمع الوقاية    واشنطن تحث الجهات الخارجية للتوقف عن تأجيج الصراع في ليبيا    محافظ الجيزة يشدد على تعقيم مقار صرف المعاشات والتأكد من ارتداء الكمامات    كامل الوزير يتابع أعمال تنفيذ 4 محاور على النيل بمحافظتي أسوان وقنا    مطار مرسى علم يستقبل رحلة طيران قادمة من جدة علي متنها 163 مصريا    مصرع طالب بطلق ناري بشبرا الخيمة    الأرصاد: طقس الغد معتدل نهارا مائل للبرودة ليلا.. والعظمى بالقاهرة 32    جامعة القناة تعلن الإطار الزمني لامتحانات الفصل الدراسي الثاني    مخطط لترتيب صفوف المصلين استعدادا لفتح المساجد    أمريكا : تخوفات من انتشار كورونا في ظل الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد    اتحاد الغرف السياحية: 78 فندقا حصلت على شهادة استقبال المواطنين    بالصور.. تراكم القمامة والنفايات الطبية أمام مدخل أخذ مسحات كورونا ب"الأقصر العام"    محافظ الجيزة يطمئن على عدد من الحالات المصابة بكورونا بالعزل المنزلي    إنبي يصدم الزمالك ويرفض بيع نجمه للأبيض    "النهاية" يحصل على المركز الأول في استفتاء البوابة نيوز الرمضاني    "تعليم أسيوط" تعلن روابط التقديم للصف الأول الابتدائي إلكترونيا    لجنة الفتوى ب"البحوث الإسلامية" توضح تفاصيل وضوء الأطقم الطبية بمستشفيات العزل    نائب "الصحة": "ليه الناس بتحب تخلف عيال كتير"    الأطفال البريطانيون يعودون إلى مدارسهم بعد إعادة فتحها مرتدين الكمامات    سوق أبو ظبي يرتفع 0.70 % في ختام جلسة الاثنين    حجز أمين عهدة لحيازته طن مكرونة مجهولة المصدر بالزيتون    فيروس كورونا المستجد يغير وجه العالم،    إليسا تحيي أول حفل أون لاين لها في هذا الموعد    بالصور.. أول أيام استلام طلبات الالتحاق برياض الأطفال بجنوب سيناء    حسام عاشور يدرس التراجع عن الاعتزال    عقبة جديدة أمام استئناف الدورى    البنك المركزى يعدل مواعيد العمل بالبنوك لتصبح من 8:30 صباحًا ل 2 ظهرا    في اليوم العالمي لبرهما.. الأزهر: رعاية الوالدين عبادة    بالفيديو.. وصول طائرة مساعدات طبية مصرية للكونغو وزامبيا    ماعت تكشف مخاطر وسلبيات سد "إليسو" التركي على دول الجوار    تسلقا أسطح عمارة تحت الإنشاء..الحماية المدنية بأسوان تنقذ حياة طفلين    نشرة مرور الجيزة.. أماكن الزحمة الصباحية في الشوارع والميادين    للوقاية من كورونا.. رئيس محكمة شمال القاهرة بالعباسية يتابع الإجراءات الوقائية بكافة القاعات    مصادر: تراجع إنتاج النفط الروسى إلى 9.39 مليون برميل فى مايو    محافظ الشرقية يتفقد أعمال إنشاء مستشفى كبد ههيا ومستشفيتي حميات فاقوس وأبوحماد بتكلفه 306 ملايين جنيه    مبادرة تكريم الشهداء    حظك اليوم| توقعات الأبراج 1 يونيو 2020    صاحب الموهبة المتفردة.. رسالة حمدى المرغنى ل خالد النبوى    بعد الإفراج عن حسام حامد.. لقطات رومانسية بين شقيقة محمد رمضان وزوجها    عمان تسجل 786 إصابة جديدة بفيروس كورونا ليرتفع الإجمالى إلى 12223 حالة    البابا تواضروس يترأس صلوات قداس عيد دخول السيد المسيح لمصر    "قومي المرأة" يدين واقعة التعدي على طفل من ذوي الإعاقة ويثمن دور النيابة العامة للاستجابة    برشلونة يسعى للتعاقد مع ماركوس راشفورد نجم مانشستر يونايتد    الأزهر يجيز التباعد بين المصلين في الجماعة خشية كورونا    مرتدين الكمامات..توافد الآلاف من مواطني الغربية أمام البنوك ومكاتب البريد لصرف المعاشات    «الداخلية»: سحب تراخيص 324 سيارة وإجراءات ضد 248 مواطنًا بسبب «الكمامة»    رئيس "بدر" يتفقد سير العمل بمشروع الإسكان الاجتماعى بحدائق العاصمة    كوريا الجنوبية ترسل قوات دورية لحفظ السلام ومستلزمات طبية إلى جنوب السودان    تاج الدين: انتشار كورونا سريع جدًا وعائلات بالكامل حاملة للفيروس    دعاء النوم للأطفال.. 8 أدعية تحفظ طفلك من الشياطين    اتحاد الكرة يحدد 17 شرطًًا حال عودة النشاط الرياضي . اعرف التفاصيل    بالفيديو.. لميس الحديدي تفتح النار على "محمد رمضان" بسبب حفل زفاف شقيقته    شوقي غريب: عمر مرموش سينضم للمنتخب الأوليمبي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل تحويل القبلة حدث في شهر شعبان؟ العلماء يجيبون
نشر في صدى البلد يوم 08 - 04 - 2020

يشهد اليوم الموافق الخامس عشر من شهر شعبان، ذكرى تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى الحرام، والتي تُعد حدثًا عظيمًا في تاريخ الأمة الإسلامية، ويرى البعض أن تحويل القبلة لم يحدث في شعبان، ويستطلع "صدى البلد" آراء العلماء الذين أكدوا أن تحويل القبلة كان في شعبان.
اقرأ أيضًا:
علامات الساعة .. إذا ظهر هؤلاء الخمسة رجال فاعلم أنك في آخر الزمان
احذر النوم على إذاعة القرآن الكريم ليلا.. علي جمعة يوضح هل يحرس النائم؟
أكد الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن ليلة النصف من شعبان من الليالي المباركة التي يجب على المسلم أن يحرص على التزود فيها من الطاعة؛ لأن الإنسان في مسيرة حياته يحتاج إلى أن يتزود شيئًا فشيئًا من الأنوار الربانية بفعل الطاعات والتقرب إلى الله في الأيام والليالي المباركة.
وأضاف "علام"، أن الله سبحانه وتعالى قد هيأ للإنسان محطات للتزود بالطاعات والأنوار والتقرب إلى الله، فجعل محطات يومية مثل الصلوات الخمس وسننها التي هي طهارة للروح والجسد وتكفير للذنوب، وكذلك جعل محطات أسبوعية من الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينها، ومحطات سنوية كشهر رمضان المبارك، وأيضًا خلال العام جعل في أيامه نفحات مثل ليلة النصف من شعبان ويوم عاشوراء ويوم عرفة وليلة القدر وغيرهم.
ليلة النصف من شعبان
وأشار إلى أن ليلة النصف من شعبان قد ثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه فضَّلها وتعبَّد فيها لله عز وجل، وعلى ذلك سار الصحابة الكرام والتابعون والمسلمون جميعًا إلى يومنا هذا، فالناس لا يزالون يحتفلون ويحيون هذه الليلة المباركة.
اقرأ أيضًا:
احذر النوم على إذاعة القرآن الكريم ليلا.. علي جمعة يوضح هل يحرس النائم؟
دعاء التحصين من كورونا والوباء.. الإفتاء تنصح ب 24 كلمة للوقاية
قيام الساعة اقترب.. الإفتاء تكشف عن أولى علامات الساعة
كيفية إحياء ليلة النصف من شعبان
وردًّا على من يشككون في فضائل ليلة النصف من شعبان وإحيائها بالطاعة، قال مفتي الجمهورية: "إنه يظهر كل عام من يشتتون الناس وينكرون عليهم إحياء هذه الليلة المباركة بالطاعات، رغم أن هناك نصوصًا تدل على إحياء النبي صلى الله عليه وآله وسلم لليلة النصف من شعبان".
وأضاف أن إحياءنا لليلة النصف من شعبان موافق للسنة النبوية المطهرة؛ لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قد أوصانا بإحياء هذه الليلة بأن نقوم ليلها ونعبد الله فيها وأن نصوم يوم النصف من رمضان، وذلك فيما رواه الإمام ابن ماجه عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال: "إذا كانت ليلة النصف من شعبان فقوموا ليلها وصوموا نهارها".
وألمح إلى أن إحياء مثل هذه الليالي المباركة ليس بدعة لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة"، موضحًا أن البدعة هي إحداث أمر ليس له أصل في الدين أو يصطدم مع أصل من أصول الدين أو يُعطِل حكمًا شرعيًّا ويخالفه.
وواصل: أن من يرى موقف الإمام الشافعي عندما جاء إلى مصر وسألوه عن تكبيرات المصريين في العيدين وما يزيدون فيها فقال: ما عليه الناس من التكبير هو حسن، يدرك أن العلماء قد فهموا معنى السنة الحسنة، مشيرًا إلى أن الصحابة الكرام قد أحدثوا أمورًا ولكنها متفقة مع أصول الإسلام ولا تصطدم مع نص شرعي.
وأكمل: أن التابعين أدركوا أهمية ليلة النصف من شعبان، حيث ورد عن الكثير من التابعين أنهم كانوا يحتفلون بهذه الليلة مثل إسحاق بن راهويه، وخالد بن معدان، ولقمان بن عامر وغيرهم، بل كانوا يلبسون أحسن الثياب ويتبخرون ويقومون في المسجد في تلك الليلة يقرءون القرآن ويسبحون ويذكرون الله ويصلون.
وذكر مفتي الجمهورية قولًا للإمام الفاكهي وهو يتكلم في كتابه "أخبار مكة"، كيف كان أهل مكة يحتفلون بليلة النصف من شعبان، حيث قال في باب "ذكر عمل أهل مكة ليلة النصف من شعبان": "وأهل مكة فيما مضى إلى اليوم إذا كان ليلة النصف من شعبان، خرج عامة الرجال والنساء إلى المسجد، فصلوا، وطافوا، وأحيوا ليلتهم حتى الصباح بالقراءة في المسجد الحرام، حتى يختموا القرآن كله، ويصلوا، ومن صلى منهم تلك الليلة مائة ركعة يقرأ في كل ركعة ب الحمد، وقل هو الله أحد عشر مرات، وأخذوا من ماء زمزم تلك الليلة، فشربوه، واغتسلوا به، وخبؤوه عندهم للمرضى، يبتغون بذلك البركة في هذه الليلة، ويروى فيه أحاديث كثيرة".
ووجه رسالة قائلًا: "علينا أن نقدم لربنا سبحانه وتعالى ما نتقرب به إليه وأن تستنير قلوبنا بالأنوار الإلهية بفعل الطاعة في هذه الليلة، فقد وردت روايات تقول بأن الأعمال ترفع في شهر شعبان، ونحن عندما نحيي هذه الليالي نكون في نفحة من نفحات الله، فهي ليلة يستجاب فيها الدعاء، وعندما اشتاق النبي لأن تتحول القبلة إلى المسجد الحرام استجاب الله فيها لدعائه.
الحكمة من تحويل القبلة
ونبه مفتي الجمهورية، على أن ذكرى ليلة النصف من شعبان، التي هي ذكرى تحويل القبلة إلى بيت الله الحرام، مصداقًا لقول المولى عز وجل: "قد نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ".
وأفاد بأن الحكمة من تحويل القبلة هي اختبار لقوة إيمان المؤمنين، كما أنها درس مهم في الصبر، فبعد تحويل القبلة جاء من يشككون الناس في رحمة الله، وقال إن ما صلاه الناس من صلوات قد ضاعت، فأنزل الله سبحانه وتعالى قوله: "وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ".
أربعة أسباب لتحويل القبلة:
أبان الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، أن في كل مرة حدث تحويل للقبلة، كانت الحكمة مختلفة، حيث تحولت القبلة مرتين، أولهما من الكعبة إلى المسجد الأقصى، والثانية إلى المسجد الحرام.
وذكر أن تحويل القبلة في البداية من الكعبة إلى المسجد الأقصى كان لحكمة تربوية، وهي العمل على تقوية إيمان المؤمنين، وتنقية النفوس وتطهير قلوبهم مما علق بها من شوائب الجاهلية، وأمثل لقوله تعالى:«وَمَا جَعَلْنَا القِبْلَةَ الَّتِي كُنْتَ عَلَيْهَا إِلَّا لِنَعْلَمَ مَنْ يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّنْ يَنْقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ»، مكذلك ليظهر من يتبع الرسول اتابعًا صادقًا عن اقتناع وتسليم، ممن ينقلب على عقبيه ويتعلق قلبه بدعاوى الجاهلية ورواسبها.
ونوه بأن صدور الأمر الإلهي الكريم بالاتجاه إلى المسجد الحرام -التحويل الثاني- بعد أن استتب الأمر لدولة الإسلام في المدينة، ليس إلا تأكيدًا للرابطة الوثيقة بين المسجدين، فإذا كانت رحلة الإسراء من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى، قد قطع فيها مسافة زمانية قصرت أو طالت، إلا أن تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام كان رحلة تعبدية، الغرض منها التوجه إلى الله تعالى دون قطع مسافات، فلا مسافة بين الخالق والمخلوق، مستدلًا بقوله تعالى:«وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ».
واستطرد: وعندما يتجه الإنسان من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام، فهو بذلك يعود إلى أصل القبلة ، فقال تعالى: «إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ»، فهي دائرة بدأت بآدم مرورًا بإبراهيم حتى عيسى - عليهم السلام-، ولكنها لم تتم أو تكتمل إلا بالرسول الخاتم – صلى الله عليه وسلم - فقد أخره الله ليقدمه، فهو وإن تأخر في الزمان فقد تحقق على يديه الكمال.
العلاقة بين تحويل القبلة وحُب الأوطان
ولفت «عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف» إلى أن الله سبحانه وتعالى كرم نبيه – صلى الله عليه وسلم - في ليلة النصف من شعبان، بأن طيب خاطره بتحويل القبلة، لتقر عينه، فقلبه معلق بمكة.
وأشار إلى أن أن تحويل القبلة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام جاء لتقر عين الرسول – صلى الله عليه وسلم - فقلبه معلق بمكة، يمتلئ شوقًا وحنينا إليها، إذ هي أحب البلاد إليه، وقد أخرجه قومه واضطروه إلى الهجرة إلى المدينة المنورة، التي شرفت بمقامه الشريف، فخرج من بين ظهرانيهم، ووقف على مشارف مكة المكرمة، قائلا: «والله إنك لخير أرض الله وأحب الأرض إلى الله، ولولا أني أخرجت منك ما خرجت» (رواه الترمذي).
وأردف: أنه صلى الله عليه وسلم ظل متعلقًا بمكة المكرمة بعد أن استقر بالمدينة المنورة، فأرضاه الله عز وجل بأن جعل القبلة إلى البيت الحرام، فكانت الإقامة بالمدينة والتوجه إلى مكة في كل صلاة، ليرتبط عميق الإيمان بحب الأوطان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.