وزير الأوقاف يتفقد فعاليات التدريب بأكاديمية تدريب الأئمة والدعاة    «القومي للمرأة» يهنئ أصغر مهندسة مصرية وأفريقية تفوز بجائزة «ستيفي»    متحدث «التعليم»:عقد الامتحانات بعد انتهاء إجازة نصف العام الدراسي    المفتي: الشرطة تحمى الجبهة الداخلية بوطنية وشرف    على السوشيال ميديا.. مواطن بالبحيرة يبحث عن صاحب مبلغ مالي كبير    وزير قطاع الأعمال عن تعويض عمال الحديد والصلب: الحد الأدنى 250 ألف جنيه    نائب وزير الزراعة: الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء وصل 57% ونسعى لنسب أعلى    الزراعة: نسبة إنتاج الأسماك من المزارع 1.6 مليون طن    مستشار «السياحة العالمية»: لجنة الأزمات تضع خطط قوية لاستئناف الحركة    متحدث «بقالي التموين»: 15 مليون مولود لم يُضافوا على بطاقات    الإنتاج الحربى.. ذراع الدولة فى تطوير وصناعة الطلمبات بالمشروعات القومية    تعرف على سبب خروج بخار الماء من تكييف السيارة    جامعة الفيوم تستحدث دبلومة دراسية فى تخصص جديد    بمشاركة «تريزيجيه».. أستون فيلا يستعيد نغمة الفوز أمام نيوكاسل    السويد تُعلن إستعدادها لإجراء احترازي مع دولة أوروبية بسبب سلالة كورونا الجديدة    ريال مدريد يستعيد نغمة الفوز برباعية فى ألافيس بالدورى الإسبانى    يونهاب: حكم تعويض ضد اليابان بسبب إجبارها الكوريات بالعمل بالدعارة إبان الحرب العالمية الثانية    سفينة تابعة للبحرية الأمريكية تدخل البحر الأسود بالقرب من الحدود الروسية    المراكز الأمريكية : توزيع 41.4 مليون جرعة لقاح للوقاية من كورونا    القبض على أكبر تاجر مخدرات في آسيا    أول تعليق من الاتحاد الأوروبي على اعتقال المتظاهرين في روسيا    موناكو يقلب الطاولة على مارسيليا في قمة الدوري الفرنسي    اتحاد الكرة : التحكيم المصري الأعرق والأفضل في إفريقيا    الريال يفسد احتفالات ألافيس بالمئوية ويعزز وصافته للدوري الإسباني    الاختبار الطبي يحسم مشاركة علي زين مع منتخب اليد أمام سلوفينيا    الإسماعيلي: لماذا يفعل الحكم محمود بسيوني ذلك بنا؟    لاعب الأهلي الجديد : لا أخشي المنافسة.. وإعلان انضمامي قريبًا    علاء عبدالعال: «أسوان اتظلم أمام الزمالك وكان يستحق ركلة جزاء»    رضا عبد العال عن باتشيكو وموسيماني: ضعيفان ويتخذان الأهلي والزمالك سبوبة    كارثة أخلاقية.. شبكة دعارة داخل مدرسة إعدادى بشبرا    مصرع شاب إثر حريق داخل منزل في بورسعيد    الأرصاد: طقس اليوم معتدل والعظمى بالقاهرة 20 درجة    بالدرجات.. الأرصاد تحذر من حالة الطقس اليوم    إصلاح ماسوة مياه رئيسية بميدان السيد البدوي في الغربية    محمد منير يستعد لطرح أغنية للشهداء وعيد الشرطة |فيديو    بهاء سلطان يوضح موقفه من التصالح مع نصر محروس    محمد نجاتي ل"الفجر الفني": أنا اتربيت على احترام الشيوخ.. وكلامي عنهم أتفهم غلط    محمد منير عن «باب الجمال»: مجموعة متواضعة أتمنى تسعد المستمعين    محمد منير يطمئن جمهوره: لم ولن أغيب عنكم يوما وانتظروني في حفلات قادمة    الإفتاء عن «زواج التجربة»: «صاحبه زاد الطين بلة»    عمرو أديب: حازمون موجودين فى الكيان الجديد بإسطنبول أكيد لقوا الشاحن    سكرتير عام الفيوم يحصل على درجة الماجستير فى إدارة الأعمال    اشهر اقوال السلف الصالح عن الاستقامة    الصحة: 680 إصابة جديدة بكورونا و49 حالة وفاة    كورونا في المغرب.. 23 وفاة.. و925 إصابة جديدة    تحذير فرنسي من الاستخدام المفرط ل«الباراسيتامول»: يدمر الكبد    أخبار 24 ساعة..الصحة تحدد مكان وموعد حقن لقاح كورونا للطواقم الطبية بمستشفيات العزل    مساعد وزيرة الصحة: أعداد الإصابات بكورونا تتراجع فى الوقت الحالى    ضبط 30 طن مواد غذائية ولحوم و مصنعات دواجن غير صالحة للاستهلاك الآدمي    التحفظ على 2 طن خام بروبلين و360 جوال خام بلاستيك في 4 حملات تموينية بالإسكندرية (صور)    صادم.. ضبط شبكة دعارة داخل مدرسة إعدادية في شبرا    هل الأفلام الاباحية تنزع البركة؟ الإفتاء: خربت بيوت مشاهديها    جامعة المنصورة تتبنى حالة طفلة نبروه ضحية تعذيب والدها بالدقهلية    مصير امتحانات نصف العام بجامعة الأزهر.. وموعد انتهاء الإجازة    وزيرا الخارجية والطيران أمام البرلمان الثلاثاء المقبل ..فيديو    نحبكم كما تحبوننا.. دار الإفتاء تهنئ الشرطة بعيدها ال69 بفيديو رسوم متحركة    أزهري: ذكر اسم الأنثى أثناء عقد القران ليس عيبا.. فيديو    الأوقاف تغلق مسجد الرحمن بمحافظة بورسعيد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ماذا يحدث للمنتحر بعد الموت .. علي جمعة: يُعذب بهذه الطريقة
نشر في صدى البلد يوم 08 - 12 - 2019

ماذا يحدث للمنتحر بعد الموت؟ تشهد المجتمعات الإسلامية بعض حالات الانتحار ويتساءَل الجميع عن حكم الانتحار؟ وهل المنتحر كافر؟ وهل يكفَّن ويصلَّى عليه ويُدفَن في مقابر المسلمين؟.
حكم الانتحار
حسم الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، الجدل في حكم المنتحر والانتحار، مؤكدًا أنه ليس كافرًا بل عاصيًا، ولكنه مات وعليه ذنب.
وأوضح «جمعة» حواره مع الإعلامي عمرو خليل، ببرنامج «من مصر»، المذاع على فضائية «cbc»، أن الانتحار من كبائر الذنوب والمعاصي، وفعله يندرج تحت قتل النفس التي حرم الله تعالى إلا بالحق، مشددًا على أن الانتحار فيه نوع من الاعتراض على أقدار الله، وتعجيل لقضاء الله -عز وجل-.
عذاب المنتحر في الآخرة
شدد على أن المنتحر سيعذب في النار بنفس الطريقة التي قتل نفسه بها في الدنيا، فلو انتحر أحد من أعلى شاهق، سيعذب في جهنم بإلقاء نفسه إلى النار من أعلى جبل شاهق، مُستشهدًا بما روي عن ثابت بن الضحاك -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «مَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيءٍ عُذِّبَ بِهِ يَومَ القِيَامَةِ» رواه البخاريُّ. وفي حديث آخر: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ فِي الدُّنْيَا عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ».
حكم الانتحار
قالت دار الإفتاء، إن الانتحار حرامٌ شرعًا؛ لما ثبت في كتاب الله، وسنة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وإجماع المسلمين؛ قال الله تعالى: «وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا» (النساء: 29)، وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» متفق عليه.
حكم المنتحر
وأكدت أن المنتحر واقع في كبيرة من عظائم الذنوب، إلا أنه لا يخرج بذلك عن الملَّة، بل يظل على إسلامه، ويصلَّى على المنتحر ويغسَّل ويكفَّن ويدفن في مقابر المسلمين؛ قال شمس الدين الرملي في "نهاية المحتاج" (2/ 441): [(وغسله) أي الميت «وتكفينه والصلاة عليه» وحمله «ودفنه فروض كفاية» إجماعًا؛ للأمر به في الأخبار الصحيحة، سواء في ذلك قاتلُ نفسِهِ وغيرُه].
لا يجوز الانتحار بدعوى رفض المهانة أو التعذيب
فيما رفضت دار الإفتاء المصرية، الانتحار أيًا كان موضوعه، فلا يجوز الانتحار لتوقي الشرور، كالاغتصاب والتعذيب، فالمسلم مأمور بالصبر على البلاء، ومقاومة الظلم.
وفصلت: «لأنه لا يجوز للفتاة أن تنتحر خوفًا من أن تغتصب، وعليها مقاومة الغاصب حتى لو وصل الأمر إلى قتله، وإن قتلها هو فهي شهيدة؛ لموتها وهي تدافع عن عرضها، وكذلك غيرها -ممن يتعرض للمهانة والتعذيب- له مقاومة التعذيب والمهانة، ولكن لا يجوز لهؤلاء الانتحار بدعوى أن الانتحار أشرف له من قبول الأسر والتعذيب».
وألمحت إلى أن المسلم مأمور بالصبر على البلاء، ومقاومة الظلم قدر استطاعته، وغير مأمور بالانتحار وقتل النفس خروجًا من البلاء أو هروبًا من المشاكل.
الانتحار يتم بطريقتين وكلاهما حرام شرعًا
وأشارت دار الإفتاء إلى أن الانتحار يتم بطريقتين، أولهما « طريق الإيجاب» وثانيهما « طريق السلب»، موضحة أن الانتحار بطريق الإيجاب يعني إزهاق النفس بالفعل، كاستعمال السيف أو الرمح أو البندقية، أو أكل السم، أو إلقاء نفسه من شاهق، أو في النار ليحترق، أو في الماء ليغرق، وغير ذلك من الوسائل، فهو انتحار بطريق الإيجاب.
وواصلت: أما الانتحار بطريق السلب فهو إزهاق النفس بالترك، كالامتناع من الأكل والشرب، وترك علاج الجرح الموثوق ببرئه، أو عدم الحركة في الماء، أو في النار أو عدم التخلص من السبع الذي يمكن النجاة منه، فهو انتحار بطريق السلب
حكم الانتحار بنية صالحة
نبه الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، على أن الانتحار كبيرة من الكبائر ومصيبة وذنب عظيم قد يؤدي بالإنسان إلى جهنم وبئس المصير.
وأضاف «شلبي» فى إجابته عن سؤال «ما حكم الانتحار بنية صالحة؟»، أنه لا يوجد شيء يسمي الانتحار بنية صالحة، فالانتحار نفسه كبيرة من الكبائر، ويحرم على الإنسان التفكير فيه، والمُنتحر أمره موكل إلى الله وتعالى، ناصحًا من يفكر في الانتحار بأن يستغفر الله سبحانه وتعالى ولا يعود إلى هذه الأفكار مرة أخرى.
معنى الانتحار
أفاد الدكتور محمد الشحات الجندي، عضو مجمع البحوث الإسلامية، بأن الانتحار هو قتل الإنسان نفسه، وهو جريمة عُظمى تتناقض مع نصوص صريحة وردت بالقرآن والسُنة.
عقوبة المنتحر في الآخرة
واستدل «الجندي» بقول الله تعالى: «وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا» [النساء: 29]، وكذلك قوله تعالى: «وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ» (البقرة: 195)، موضحًا: هما نصان صريحان في تحريم الإقدام على الانتحار، لافتًا إلى أنه ورد بالسُنة مثل ذلك فقال النبي - صلى الله عليه وسلم-: «وَمَنْ قَتَلَ نَفْسَهُ بِشَيْءٍ عُذِّبَ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ» أخرجه البخاري ومسلم في صحيحيهما.
وشدد على أن أخطر ما في الانتحار أنه يُمثل سخط العبد على قضاء الله سبحانه وتعالى وقدره، لافتًا إلى أن الإيمان بالقضاء والقدر هو أصل من أصول الإيمان بالنسبة للمسلم.
المنتحر ليس كافرًا ولا يخرج من المِلة
نوه «الجندي» بأن المنتحر ليس كافرًا، والانتحار لا يُعد خروجًا عن الملة، وتجري عليه جميع الأحكام الشرعية الخاصة بالمسلم حال موته، مشيرًا إلى أن المنتحر يظل مسلمًا، من تغسيل وتكفين ودفن في مقابر المسلمين، ثم أداء صلاة الجنازة عليه، متابعًا: أن هذا وهذا ليس دفاعًا عنه أو تخفيفًا لجرمه، إنما المسألة أن الله وحده هو من له أن يحاسبه.
اقرأ أيضًا
حكم الانتحار والصلاة على المنتحر والدعاء له ودفنه؟ دار الإفتاء تجيب
عقوبة المنتحر في الآخرة.. 3 أسباب تجعلك تبتعد عن الانتحار
المنتحر في النار أم الجنة.. مبروك عطية يحسم جدل حكم الانتحار
مستشار المفتي يوضح «عقوبة المنتحر عند الله» .. فيديو
أحمد كريمة: المنتحر ارتكب محرما ولكنه ليس كافرا
هل المنتحر كافر أم عاصي ؟
أمين الفتوى يوضح حكم المنتحر
أمين الفتوى يوضح حكم خروج المنتحر من الملة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.