محافظ الغربية يكرم الاوائل فى الثانوية الأزهرية أثناء أفتتاح شارع 306    مجلس النواب يقر رقابة البنك المركزي على أموال الجمعيات الأهلية    هل يتم خفض تنسيق كليات الطب لزيادة أعداد المقبولين؟    حسن عبد العظيم: «النشاط المهني» خاضع للضريبة مثل التجاري والصناعي    "السياحة" تعلن جاهزية الأسطول البري لنقل 12 ألف حاج إلى السعودية    محافظ الأقصر يعقد اجتماعا بشأن التصالح فى مخالفات البناء وتقنين أوضاعها    بروتوكول تعاون بين جامعة الأزهر وبنك مصر لدعم شباب الباحثين في مجال الابتكار والاختراع    محافظ بني سويف: 17 مليون و500 ألف جنيه لتطوير مستوى الخدمات في 5 قرى    وزير الخارجية يبحث مع نظيره العراقى القضايا الإقليمية والدولية    سلاح الجو الإسرائيلي يعلن استلام مقاتلتين "إف 35" من الجيش الأمريكي    حكومة اليمن: لابد من إيجاد آلية فعالة لوقف إطلاق النار في الحديدة    ارتفاع حصيلة قتلى الفيضانات والانهيارات الأرضية في نيبال إلى 55 شخصا    الهند تستعد لإطلاق أول مهمة للهبوط على سطح القمر    سفير فرنسا: ماكرون يستقبل الرئيس السيسي فى باريس أغسطس المقبل    أمم إفريقيا 2019| بمساعدة ال«VAR».. نيجيريا تسجل هدف التعادل في الجزائر    مدرب تونس: حزين للخسارة.. وتمنيت مساعدة أليو سيسيه    عملاق أوروبا يحسم صفقة نجم منتخب الجزائر    الكشف عن موعد وصول دي ليخت إلى يوفنتوس    وصول الاتحاد المصري الخماسي بعد المشاركة التاريخية في بطولة العالم للناشئين    وزير الرياضة يكرّم حكيم في احتفالية إطلاق مبادرة "خليك رياضي"    الثانية أدبي في الثانوية العامة: مكنتش مصدقة الخبر.. وكنت مستنية الوزير يكلمني عشان أتأكد    نشرة الحوادث المسائية.. 4 جرائم قتل و"سائح الهرم" ومتهم جديد ب"خطة الأمل"    مصرع وإصابة 4 شباب في انقلاب سيارة بأسيوط    ثالث مكرر علمي رياضة على الجمهورية: درس خصوصي لكل مادة كان كافيًا    اندلاع حريق في برج دمشق    وزير الآثار: يوم طال انتظاره وحلم مستحق أن يكون لمحفوظ متحف في حارة عشقها وكتب عنها    "الأعلى للآثار" يكشف تفاصيل افتتاح هرم سنفرو المائل    6 مسلسلات تواجه مصائر مختلفة بعد خروجها من موسم الدراما الكبير    بالفيديو.. جعفر الغزال يطرح أحدث أغانيه    الأغذية الغنية بالألياف تحمى من مضاعفات الحمل الشائعة    بعد انقطاعها ساعات.. شاهد كيف استقبلت نيويورك عودة التيار الكهربائي    رسميًا.. انطلاق المرحلة الأولى من تنسيق الجامعات الأحد المقبل    بعد رفع حظر سفر إسبانيا عن شرم الشيخ.. خبراء: مصر بلد الأمن والآمان    مقتل وإصابة 25 من حركة طالبان في عمليات عسكرية أفغانية    خالد سليم يؤدي مناسك العمرة قبل تصوير "بلا دليل"    حفرة «الكنز» تبتلع عاملا بالشرقية    مصر تستضيف الاجتماع السادس للجنة العسكرية المشتركة المصرية السودانية    الأرصاد تحذر: طقس الغد شديد الحرارة نهارًا.. لطيف ليلًا    مد فترة تلقي طلبات تعويضات أهالي النوبة حتى نهاية يوليو الجاري    مستشار مفتي الجمهورية يشارك في الاجتماع الوزاري للحريات الدينية في واشنطن    العمر بالنسبة لي مجرد رقم.. مايا دياب تخوض تحدي العمر    محافظ البحر الأحمر يفتتح عددًا من سدود الحماية بقرية الشيخ الشاذلي    استشاري جراحة تجميل يفجر مفاجأة عن «Face App»    شاروبيم : ما رأيته اليوم في مستشفى شبراهور بالسنبلاوين رائع وأتمنى أن يستمر وأن أراه في جميع المستشفيات    علي جمعة يوضح أركان الحج بالتفصيل    الصقر وعبد الفتاح في مقصورة ملعب مباراة تونس والسنغال    الإفتاء: يجوز نقل زكاة المال من بلد إلى آخر للأقارب الفقراء    ندوة لمناقشة الجزء الثاني من فيلم "جيش الشمس" بمكتبة القاهرة    آلاء "أولى الدمج": ليس أمامي سوى أن أكون مدرسة لغة إنجليزية    الإفتاء توضح الرأي الشرعي في الرسوم ثنائية الأبعاد في تعليم الأطفال    إقبال كبير على اختبارات نادى النصر لليوم الثانى    تراجع مؤشرات البورصة في ختام تعاملات جلسة الأحد    هل يجوز الحج أو العمرة بالتقسيط؟ مفتي الجمهورية يجيب    "الصحة": مناظرة 4 ملايين مسافر في 6 أشهر للاطمئان على خلوهم من الأمراض    معاناة الأطفال من القلق والوسواس القهري يدفعهم نحو الأفكار الانتحارية    علي جمعة يوضح حكم البيع لشخص يسدد من مال حرام    وزير التنمية: الزيادة السكانية تفوق معدلات النمو الاقتصادي    سفير مصر في كندا يفتتح المهرجان القبطى المصرى الثاني في تورونتو(صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مؤشرات بوصول عدوى الربيع العربي إلى تركيا للإطاحة بأردوغان
نشر في صدى البلد يوم 17 - 04 - 2019

في عام 2017، كانت تركيا نجما ساطعا بعدما حققت نموا فاق ال7%، إلا أن هبوط قيمة الليرة لأكثر من 30% العام الماضي، بسبب خلاف دبلوماسي مع الولايات المتحدة واستقلالية البنك المركزي، كما زاد وتيرة الانكماش يوما بعد يوم مما أثار حالة من عدم الرضا في أوساط الشعب التركي إزاء السياسة التي يتبعها الرئيس رجب طيب أردوغان، والتي بلغت قمتها في الأيام الأخيرة.
وعلاوة على ذلك، أثر فشل سياسة الرئيس التركي في التعامل مع الملف السوري، وإثارة الخلافات مع جيرانه والتحالف مع دولتي إيران وقطر الداعمتين للإرهاب على سمعة تركيا وتاريخها القديم كدولة محبة للسلام والعدل والحق، إلى جانب تشويه علاقاتها الطيبة مع الدول العربية.
وفي الأسبوع الماضي، وصل الشارع التركي إلى مرحلة الغليان بعدما تراجعت الليرة التركية، وتراجع نمو الاقتصاد، ودخلت بعض القطاعات الاقتصادية في نفق مظلم، لا تتضح فيه الرؤية؛ وبخاصة قطاع العقارات، الذي يعتبر المقياس الحقيقي للاقتصاد التركي؛ حيث شهد تراجعا في نموه، وتوقف العمل في العديد من مشروعاته الجديدة، إضافة إلى خروج المستثمرين السعوديين خاصة والخليجيين عامة منه، والتوجه باستثماراتهم إلى خارج البلاد؛ تحسبا لانهيار الاقتصاد التركي؛ وهو ما أثر على القدرة المالية لغالبية المواطنين الأتراك.
وكانت صحيفة زمان التركية قد كشفت عن أدلة وتقارير تشير إلى تغلغل الأزمة الاقتصادية داخل تركيا، وأوردت الصحيفة قصة مواطن تركي ألقت قوات الأمن القبض عليه في العاصمة أنقرة؛ لأنه حاول إشعال النيران في نفسه من خلال سكب بنزين على جسده، في محاولة منه للهرب من الأعباء المالية والاقتصادية التي باتت تؤرق نومه. وقالت الصحيفة: إن المواطن أحضر عبوة من البنزين، وقال إنه سيقوم بإشعال النيران في نفسه بسبب عدم قدرته على سداد الفواتير والأعباء المالية. وقال المواطن لقوات الأمن: إن الأسعار ارتفعت للغاية، وإنه لا يستطيع سداد فواتيره.. ونجحت قوات الأمن في إقناعه وأخذ عبوة البنزين من يده، وألقت القبض عليه.
وأجمعت جميع الأحزاب المعارضة في تركيا، على أن الرئيس أردوغان أصبح مستفزا لغالبية دول المنطقة والعالم، وبخاصة دول الخليج، ماعدا قطر، التي يتدخل في شؤونها الداخلية وينتقد سياساتها من حين لآخر، إلى جانب مصر؛ لمجرد أنها أطاحت بحكم الإخوان المسلمين فيها؛ باعتبارها جماعة إرهابية.
وكشفت الصحيفة نفسها، عن تقرير يشير إلى تراجع الإنتاج الصناعي التركي بنسبة 5.1% خلال شهر فبراير الماضي، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي؛ وذلك بحسب مؤشر الإنتاج الصناعي الذي نشرته هيئة الإحصاء التركية. وفي السياق ذاته، أعلنت شركة هوندا عملاق صناعة السيارات اليابانية، أنها تفكر في إغلاق مصنعها في تركيا؛ موضحة أنها ستوقف إنتاجها في تركيا بحلول عام 2021، وهذا يعني تسريح نحو 1100 عامل. وترافق مع تراجع الإنتاج الصناعي، انتشار البطالة بين الشباب التركي بمعدل غير مسبوق على وقع أزمة الاقتصاد.
ولذلك، توقع متابعون للأوضاع التركية أن تصل عدوى الربيع العربي إلى هناك دون سابق إنذار، للإطاحة بالرئيس أردوغان، خاصة بعد أن كثف جهوده في الفترة الأخيرة على الاستحواذ على السلطات في بلاده، واعتقال كل من يرفض وجوده في السلطة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.