طارق شوقي يمنح صلاحية الإشراف للجنة مكافحة الفساد على المدارس الدولية والخاصة    المصرية لحقوق الإنسان تطالب بالإفراح الفوري عن صحفيي وفقة القدس    زيارة بوتن.. أمل المصريين الراغبين بحضور مباريات المونديال    عبور 36 سفينة قناة السويس بحمولات 1.9 مليون طن    " السفارة الصينية" : 6 مليارات دولار إجمالي حجم استثمارات صينية في مصر    قابيل: اتساع الفجوة بين مواقف الدول المتقدمة والنامية يعيق التواصل في منظمة التجارة العالمية    إحالة طبيبة و3 إداريين للتحقيق بدمياط    ننشر كلمة السيسي خلال المؤتمر الصحفي مع بوتين    فلسطين: وزارة التعليم ترفض استقبال الوفد البحريني الذي يزور إسرائيل    تيريزا ماى متفائلة بعد التوصل إلى تسوية حول "بريكست"    لافروف: الوضع في شبه الجزيرة الكورية يهدد بالانتقال إلى "مرحلة ساخنة"    6 من أعضاء مجلس الصحفيين يتقدمون بطلب اجتماع طارئ لبحث أزمة المحبوسين    الإمارات توزع أكثر من 84 ألف سلة غذائية على المناطق المحررة في الساحل الغربي باليمن    كفر الشيخ يهزم اتحاد بسيون ودياً.. علاء إبراهيم مرشح ل "منية سمنود"    شعلان رئيساً.. لشبين القناطر    شاهد .. محمد صلاح ينشر صورة له مع «خالد النبوي»    عاطل الغنايم.. تاجر أسلحة نارية    شاهد في «تجارة الأعضاء»: المتهمون أجروا العمليات بمستشفيات «أقل من بير السلم»    ضبط 32 مطلوبًا ومحكومًا عليهم في حوادث إرهابية ب10 محافظات خلال 3 أيام    ضبط بقال تمويني حاول تهريب 774 كيلو سكر و371 زجاجة زيت مدعم بالبحيرة    تأجيل محاكمة "بديع" و 12 آخرين فى قضية "أحداث مكتب الإرشاد" ل 21 ديسمبر    المؤتمر الصحفي لفيلم "طلق صناعي" في دبي بحضور صناعه (صور)    شاهد.. السينما في السعودية يُشعل تويتر ومغردون: حان الوقت لصناعة أفلامنا    وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية ينعى رحيل أبوبكر سالم    وفد صيني يزور متحف الحضارة    منتج "122": ياسر الياسري أول مخرج عراقي في السينما المصرية    أحمد القرملاوي في ضيافة النيل الثقافية.. غدا    الإعادة تؤجل الحسم في الانتخبات الطلابية بالمنوفية ب7 كليات (صور)    الداخلية:ضبط 24 كيلوجرام بانجو وحشيش و6 تشكيلات عصابية خلال 24 ساعة    انتحار طالبه بحلوان لمعايرة والدتها لها لمشاهدة مسلسلات تركية وترك المذاكرة    الأرصاد تحذر من الشبورة: طقس الغد مائل للبرودة.. والصغرى بالقاهرة 13 درجة    بالفيديو- السيسي وبوتين يشهدان توقيع اتفاق إنشاء محطة الضبعة النووية    البورصة تربح 9.6 مليار جنيه في ختام التعاملات    محافظ بني سويف يستعين بجهود المركز القومي للبحوث في تنفيذ الخطة التنموية    4 مشاهد تلخص حكاية كنيسة البطرسية في الذكرى السنوية الأولى    مطار بروكسل: إلغاء عدد من الرحلات بسبب سقوط الثلوج    تغير وزير النفط الكويتي في الحكومة الجديدة    زاهي حواس ضيف إيمان الحصري على "DMC"    "العزبي": الخلافات بين قطاعات الدواء سبب مشاكل الصيدليات    طلاب صيدلة أكتوبر ينظمون حملة توعية بخطورة الإفراط في المضادات الحيوية    د. سعاد شريف تكتب: نقص البنسيلين طويل المفعول هو لعب بحياة المرضى    دعم مستشفيات الدقهلية بمستلزمات طبية بقيمة 2.5 مليون جنيه    شبين هرب من كمين الشرطة.. البنك فشل في عبور القناة    مصر تواجه سد النهضة ببناء أكبر سد في الصحراء الشرقية    الشباب يلتقي جنوب افريقيا اليوم بأمل التأهل للدور الثاني لكوسافا    توقعات الأبراج لعام 2018.. عبير فؤاد: سنة الاجتهاد.. تتميز بوفرة المياه والقمح.. نتوقع قيام حرب عظيمة خلالها.. خلافات في عرفات ومنى بموسم الحج.. وثورة في المال والأعمال وتغيير للحدود والجغرافيا    الأهلي مهدد بفقدان حسام عاشور مجددا    التعليم العالي: "السيسي" وجه بسرعة الانتهاء من المرحلة الثانية لمدينة زويل    "جاتوزو" يطمع في المزيد بعد فوزه الأول مع ميلان    بالصور.. الكنيسة البطرسية تحيي الذكرى الأولى للشهداء    الأكل من شجرة اللوز صحة وشفاء من مرض    ارتفاع جديد في سعر الدولار على حساب الجنيه بعدد من البنوك والأخضر يلامس حاجز ال 18 جنيه بالسوق السوداء    "عبد الملك بن مروان" المفترى عليه.. يوسف زيدان يتهمه بهدم الكعبة.. وخبراء: أعاد بنائها    نص كلمة الأزهر بمنتدى تعزيز السلم: رسالة الإسلام تواجه حربًا شرسة لوأدها    يحيى: استبعاد البدري لمتعب ليس له علاقة بكرة القدم    كيف تتجنبي الإصابة بتسمم الحمل في وقت مبكر؟    النفقة من حق الزوجة .. بشرط - الاجتهاد في عصر النبي    القاعدة العظيمة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مستشار فرنسي: الإمارت وثقت وجود 81 منظمة حول العالم مرتبطة بالإخوان
نشر في صدى البلد يوم 20 - 11 - 2017

نشر موقع 24 الإماراتي حوارا أجراه مركز دراسات الشرق الأوسط الفرنسيّ بنسخته الإنجليزية "ذا بورتال" مع الكاتب والمستشار في الشؤون الأمنيّة، رولان جاكار، حول اليقظة التي شهدتها أوروبا عمومًا وفرنسا خصوصًا تجاه تهديد المنظّمات الإخوانيّة الإرهابية.
ردًّا على سؤال مرتبط بالسبب الذي أدى إلى إطلاق "اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا" لمبادرة تغيير اسمه ليصبح "مسلمو فرنسا" قال جاكار إنّ هنالك سببين وراء هذا الأمر، واحد داخليّ وآخر عالميّ.
الإمارات العربية المتحدة أمّنت لائحة بالمنظمات الإرهابية في فبراير 2017 والتي وثقت وجود 81 منظمة حول العالم مرتبطة بالتنظيم الدولي للإخوان المسلمين.
ومن بين هذه المنظمات من تنشط في أوروبا بما فيها اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا فمنذ بداية الانتخابات الرئاسيّة الفرنسية الأخيرة ظهرت قناعة واسعة بالتهديد والخطر الناجمين عن التنظيم الإرهابي الدولي للإخوان المسلمين الذي يشكل الاتحاد الذي تأسس سنة 1983 أحد فروعه. لقد كان هنالك توافق خلال الحملة الانتخابية بين اليمين واليسار حول هذا الموضوع في فرنسا.
وأضاف الكاتب أنّ الإمارات العربية المتحدة أمّنت لائحة بالمنظمات الإرهابية في فبراير 2017 والتي وثقت وجود 81 منظمة حول العالم مرتبطة بالتنظيم الإرهابي الدولي للإخوان المسلمين، ومن بين هذه المنظمات من تنشط في أوروبا بما فيها اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.
هذا الإطار الثنائي الفرنسي-الدولي دفع الاتحاد إلى تغيير اسمه من أجل إبعاد نفسه عن اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا.
وكان الهدف من وراء ذلك محاولة تفادي الملاحقة التي كان بإمكانها أن تؤدّي إلى حظر نشاطات المنظمة في فرنسا، كما اقترح ذلك عدد من السياسيين والنواب والخبراء في مجال الأمن والتطرف.
وسأل الموقع جاكار عن تفسيره لهذا الوعي الفرنسي حول خطر تنظيم الإخوان الإرهابي في حين أنّ الاتحاد كان ينشط في فرنسا على مدى 35 عامًا وينظم لقاءاته منذ 1984 في لو بورجيه إحدى الضواحي الباريسية.
وأجاب المستشار بوجود عاملين لتشكيل الوعي، الأول هو وصول الإخوان إلى السلطة في مصر وتونس بعد الثورات العربية، ومن ناحية ثانية تورط الإخوان في صراعات مسلحة داخل دول أخرى مثل ليبيا واليمن وسوريا، ويضيف أنه على مدى 80 عامًا، أي منذ تأسيس التنظيم، كان الإخوان يعلنون باستمرار أنّهم "معتدلون يدافعون عن "الإسلام السياسي" ضد "الإسلام المسلح"، لكن ذلك الادعاء كان مجرّد مغالطة كما يؤكد المستشار.
وأشار جاكار إلى أنّ الجهاد المعاصر برز من أحد فروع الإخوان الذي كان على صلة بسيد قطب الذي كان أكثر المبشرين تطرفًا ضمن الجيل الأول لهذا التنظيم.
من جهة أخرى، أظهرت تجربة الإخوان في الحكم كيف أسقطوا بسرعة قناع الاعتدال بعد الوصول إلى السلطة، فسنّوا قوانين سياسية واجتماعية وثقافية لا تترك المجال لأي حرية لدى المعارضة المدنية أو الأقليات إضافة إلى انتهاك حقوق النساء.
وفي الدول العربية التي شهدت ثورات، لم يتردد الإخوان باللجوء إلى السلاح تمامًا مثل المجوعات الجهادية كما هي الحال في ليبيا مثلًا،هذه الأحداث خلقت الوعي في فرنسا وفي الغرب عمومًا بسبب الخطر الذي شكله تنظيم الإخوان لا على السلام والأمن فحسب بل على القيم الإنسانيّة أيضًا.
وسأل الموقع عمّا إذا كان البيان الذي أصدره اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا ضمن مؤتمر عُقد في تركيا شهر فبراير الماضي والذي أعلن فيه انسحابه من تنظيم الإخوان الإرهابي الدولي، يمكن أن يخدع الوعي في الغرب، يجيب جاكار أنّه من المفاجئ إعلان هذا الاتحاد انسحابه المزعوم "بعدما قضى 30 سنة وهو ينكر وجود أي علاقة له مع هذا التنظيم!" وهنالك أيضًا "بعض قادة اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا ينكرون وجود ذراع سرّيّ للإخوان المسلمين يُدعى التنظيم الدولي!"
يشير جاكار إلى أنّ البيان هو مجرد خطوة يائسة للاحتيال على التشريع الأوروبي الجديد المناهض للإرهاب. وحتى لو انفصل اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا عن التنظيم الدولي للإخوان المسلمين، فإنه لن يستطيع خداع السلطات والرأي العام الأوروبي أو في إقناعهم مجددًا بأنّ "الإسلام السياسي" يشكل حصنًا منيعًا في وجه "الإسلام المسلح".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.