هل ينجح «المثلي» ‫بيت بوتيجيج في قيادة الولايات المتحدة؟    بث مباشر| الأرجنتين في مواجهة حاسمة أمام براجواي في كوبا أمريكا    كولومبيا تفوز على قطر وتحجز بطاقة الدور الثاني بكوبا أمريكا    أبو ريدة: استضافة مصر لمونديال الشباب واردة.. ونتطلع لاحتضان السوبر الأوروبي    ننشر رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة " اليوم العالمي للاجئين "    مروان محسن: لا ألتفت إلى الانتقادات.. وأعد الجماهير المصرية بلقب كأس الأمم    ضبط 34 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. أعرف السبب    ضبط 3 قطع سلاح وتنفيذ 743 حكم قضائى و23 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعة بأسوان    فيديو| مفتي الجمهورية عن «الشعراوي»: لا نرفض نقد آراء العلماء    أسعار الخضروات اليوم الخميس 20-6-2019 في مصر    خليفة حفتر: الإخوان المسلمين عطلوا الانتخابات طيلة العام الماضي    17 قتيلا في هجوم إرهابي شمالي بوركينا فاسو    صور| كلمة الرئيس السيسي بعد منحه درجة الدكتوراه الفخرية من جامعة بوخارست    المترو: تخفيض سرعة قطارات الخطين الأول والثاني اليوم بسبب الحر الشديد    فيديو| مفتي الجمهورية يتحدث عن كواليس رؤية هلال عيد الفطر    مفتى الجمهورية: هناك من أخذ الإفتاء إلى حيز ضيق.. والإسلام لم يأت لإقصاء أحد    شاهد.. بدير :" أنا بلعب أحسن من أحمد صلاح حسني"    مفتي الجمهورية: منهجية الأزهر بعيدة عن التحزب والاتجاهات السياسية    دراسة تدعو للكسل..العمل ليوم واحد أسبوعياً يحمي صحة عقلك    الأنبا إرميا يستقبل 100 شاب أفريقي بالمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي    الاتحاد التونسي يعلن بيع 15 ألف تذكرة لمباراة أنجولا    تعرف على تفاصيل التحقيق في شكوى عمرو دياب ل الأعلى للإعلام    إليسا مع أصدقائها عبر إنستجرام: أشعر بالأمان    ب الفستان الأبيض.. وفاء عامر تتألق في أحدث إطلالة    عن الإمام أبو حنيفة النعمان.. وفد الأزهر يشارك في مؤتمر عالمي بأفغانستان    «الأرصاد» تحذر من طقس «الخميس».. والعظمى بالقاهرة 39    طريقة تحضير شاي بالحليب والقرنفل الهندي وفوائده    توفى إلى رحمة الله تعالى    بسبب الخلافات المالية..    سقوط عصابة سرقة «حمولات» سيارات النقل    طالب جامعى يقتل عاطلا لخلاف على أولوية المرور    شغلتك على المدفع بورورم؟.. حكاية أشهر شاويش بالسينما المصرية مع الفن فى "أول مشهد"    انتقل للأمجاد السماوية    كلمه حق    مدرب بنين: نحلم بالفوز ولو بمباراة واحدة    قطارات قطاع خاص.. ومجارى أيضا!    أزمة إدارة الانتقال فى المنطقة العربية    الممر    فازت عنه بالجائزة الذهبية فى أعرق المسابقات الدولية..    الإنجازات المبهرة لقطاع الكهرباء    طريق السعادة    البرهان: لا نسعى لاحتكار السلطة ولا نضع شروطا للتفاوض    ملاحقة زراعات الأرز المخالفة بالمحافظات..    «الصحة»: بدء العد التنازلى لإطلاق منظومة التأمين الصحى الشامل    بالمصرى    بوضوح    ندوة عن فضائل الصحابة الكرام بمسجد صلاح الدين    الخارجية: «مفوضية حقوق الإنسان» تخدم دولاً تحولت إلى سجون لمواطنيها    بيليات يشارك أمام الفراعنة فى الافتتاح    استاد جامعة الإسكندرية جاهز للبطولة    الفريق أول محمد زكى يعود إلى القاهرة بعد زيارته لفرنسا    كراكيب    دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة.. أكتوبر 2019    مناقشة تعزيز العلاقات «المصرية - الكورية» وبحث التعاون بين الجانبين لتعظيم الاستفادة المشتركة    دعم التعاون مع المنظمات الدولية المعنية بترويج الاستثمارات    113 عامًا على العلاقات التاريخية بين «القاهرة» و«بوخارست»    حياة كريمة    الإفتاء: لا مانع من إعطاء الزكاة ل زوج البنت الفقير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«تموين الغلابة» في رقبة «مصيلحي».. مشادات بين النواب و«الشيخ » بسبب ارتفاع الأسعار .. والوزير: «محدش يقوللي حرام عليك.. إحنا بنستورد الزيت كله .. وتراجعنا عن وقف بطاقات 12 مليون مواطن»

* ارتفاع سعر السلع التموينية يثير مشادة بين نائب ووزير التموين
* الوزير مبررا ارتفاع سعر السلع التموينية :
* استهلاكنا أكبر من إنتاجنا ونستورد كل كميات الزيت
* المرحلة الأولى لتنقية الدعم حذفت مليونا ومائتي ألف مواطن
* تراجعنا عن حذف 12 مليون بطاقة تموينية غير مكتملة البيانات لأننا كنا مقبلين على 25 يناير
* لن نستبعد أحدا من التموين بناء على وظيفته
* 30 % من المشتركين في خدمة الكهرباء لا يدفعون الفواتير
شهدت اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، برئاسة د. على المصيلحى، مشادة عنيفة بين كل من النائب فتحى الشرقاوى، ووزير التموين، اللواء محمد على مصيلحى، بسبب اعتراض الأول على ارتفاع أسعار السلع التموينية، وعلى رأسها السكر والزيت.
جاء ذلك فى اجتماع اللجنة ، والذى كان مقررا لمناقشة القرارات الأخيرة التى اتخذها وزارة التموين بشأن رفع أسعار السلع التموينية، حيث استعرض الوزير مبررات الارتفاع بسبب الفجوة الاستهلاكية للمواطنين ، وأيضا الاستهلاك الكبير من القمح والزيت، والسكر ، قائلا :" نحن نستهلك أكثر مما نتتج بالإضافة إلى عدم امتلاكنا لأى موارد للزيت، مما يجعلنا نستورد الكمية المستهلكة كاملة".
ورفض النائب فتحى الشرقاوى، هذه المبررات، مؤكدا أن الرؤية ليست إيجابية فى إدارة ملف الدعم، موجها حديثه لوزير التموين:" حرام عليكم مش كدة"، الأمر الذى دفع وزير التموين للاندفاع فى وجهه موجها حديثه له:" ماتقوليش حرام عليك .. عيب تقولى حرام عليك، ماتقولش كده "، ليرد عليه النائب :" أنت بتزعقلى لازم نعلمك الأدب".
وواصل الوزير رفضه لحديث النائب قائلا :" مينفعش تقوللى كده متغلطش متقوليش حرام عليك، بعد كل اللى شرحته جاى تقوللى حرام عليك".
وحاول الدكتور على المصيلحى رئيس اللجنة ، تهدئة الموقف ونجح فى اقناع الوزير بعدم الانسحاب من اللجنة قائلا للنواب : "لن أسمح بتوجيه أى اتهامات لأحد بدون مستندات والا نكون بذلك فقدنا وسائل الرقابة الحقيقية".
فيما عقب النائب فتحى الشرقاوى على حديث المصيلحى قائلا : " أنا لم أقل كلاما مرسلا ولكنى أدلل بوقائع. مما دفع المصيلحى للاحتداد عليه مطالبا بضرورة الالتزام وعدم افتعال مشكلات بدون دلائل".
فى سياق آخر عبر اللواء محمد علي مصيلحي، وزير التموين، عن سعادته للحضور باللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، مؤكدا أنه يشعر براحة نفسية أثناء حضوره للبرلمان.
وقال الوزير : " بمنتهى الأمانة أشعر بالراحة النفسية لحضورى للجنة الشئون الاقتصادية لأنكم تتفهمون الأوضاع التى تمر بها البلاد ومصر تعانى من فجوه استهلاكية فى جميع السلع التموينية ، ولابد من المواجهة بكل حسم".
ولفت إلى أن مصر تنتج ما بين 6 ل 7 ملايين طن من القمح، وأن استهلاكنا يتراوح بين 18 الى 19 طن قمح، مؤكدا أن الزيادة السكانية لها دور محورى فى هذه الفجوة التى تؤثر بالسلب على الدولة المصرية، بالإضافة إلى البناء على الرقعة الزراعية.
وأكد وزير التموين أن البناء على الرقعة الزراعية فى منتهى الخطورة والبؤر الزراعية تتآكل، مشيرا إلى أنه رصد ذلك أثناء زيارته الأخيرة فى محافظة المنوفية، مطالبا بضرورة معالجة الزيادة السكانية التى تأكل أى نمو اقتصادى يتحقق فى مصر وتأكل الأراضى الزراعية.
وأضاف أن مصر لا تنتج أيا من زيوت الطعام سوى زيت الزيتون وتقوم باستيراد الباقى من الخارج بنسبة 100%.
وقال وزير التموين، إن مرحلة التنقية الأولى لبطاقات التموين حذفت مليونا و200 ألف فرد، تنوعوا ما بين متوفى ومكرر ومسافر منذ 6 شهور، مؤكدًا أنه كوزير تولى الوزارة على نظام موجود بالفعل .
وقال الوزير :" أنا جيت لنظام تموينى ومألفتش جديد وأعترف بأن الدعم التموينى لا يصل لمستحقيه بسبب وجود أكثر من سعر للسلع القائمة فى السوق".
ولفت إلى أن السلعة التى تباع بأكثر من سعر لا تتواجد فى السوق، موضحا أن كيلو السكر ب8 جنيهات فى التموين ووصل ل 10 جنيهات فى السوق الحر، مما يؤدى لعدم وجود السلع فى السوق، حيث تتواجد شبكات تقوم باستنزاف السلع من السوق بشكل سريع قائلا:" أنا أعترف أن السلع التموينية لا تصل للمستفيد حتى لو وضعنا شخصا على كل سلعة".
وأكد أن هناك شبكات فى الأسواق تتسبب فى عدم وصول الدعم للمستفيد بسبب وجود السلع بأكثر من سعر، مشيرا إلى أن الدولة تحلم أن يكون الدعم نقديا لأنه هيقفل ثغرات الفساد .
وكشف وزير التموين اللواء محمد على مصيلحى عن وجود ما يقرب من 12 مليون بطاقة تموينية غير مكتملة البيانات وأن وزارة الانتاج الحربى المسئولة عن تنقية البطاقات بدأت فى مطالبة المواطنين بتحديث بياناتهم .
وقال مصيلحى :" إن الوزارة قد أوقفت تلك البطاقات ولكن حرصا على عدم تضرر المواطنين وبعد اعتراض المحافظين بسبب إننا كنا وقتها مقبلين على 25 يناير أعادتها مرة اخرى ، وهناك6 وزارات تنسق فيما بينها لوضع معايير المستحقين وغير المستحقين، لافتا إلى ان حساب المستحقين على اساس الدخل فقط ليس كافيا ولكننا وضعنا شروطا اخرى منها الدخل والانفاق مشددا على أنه لن يستبعد احد وفقا لوظيفته ولكن من سيحدد المستبعد هو قياس الدخل والانفاق".
ومن جانبه قال الدكتور على المصيلحى ان بحث الدخل والانفاق يقوم به الجهاز المركزى للتعبئة العامة والاحصاء ويقوم من خلاله بمعرفة انفاق الاسرة على المستويات الخدمية المختلفة التى تنفقها الاسرة ، لافتا الى ان الدخل والانفاق يختلف من فئة لأخرى .
وطالب المصيلحى الحكومة بضرورة وضع معايير جادة لمن يستحق ومن لا يستحق، فيما اكد وزير التموين ان 30% من المشتركين فى الكهرباء لا يدفعون الفواتير وهى من ضمن الاوراق المطلوبة لاستكمال قواعد البيانات .
وتابع:" نسعى ان يكون لكل مواطن بطاقة ذكية واحدة يتم من خلالها تأدية كافة الخدمات ونحن حريصون على تطوير 1400 منفذ تابعة للوزارة تملكها المجمعات الاستهلاكية، ووجدت أحد المواطنين يبكى لعدم قدرته على الوصول لمكتب تموين يصرف منه حصته الشهرية، وتم فتح صرف التموين من المجمعات الاستهلاكية ".
وشهد الاجتماع تشكيك النائب فتحى الشرقاوى، عضو مجلس النواب، فى عمليات استيراد وزارة التموين للحوم السودانية، مؤكدا على أن الدولة لا تدعمها بأى سعر، وتقوم ببيعها بأسعار عالية فى السوق المصرى.
جاء ذلك فى اجتماع لجنة الشئون الإقتصادية بمجلس النواب، حيث قال النائب إن أسعار اللحمة السودانية تقارب سعر اللحم البلدى فى مصر، وهذا أمر مثير للتساؤل.
ورفض وزير التموين حديث النائب، قائلا : " نحن نتحدث بالأرقام، وكل فرخة فى السوق المصرى عليها دعم 7جنيه، وكيلو اللحمة عليه 25 دعم"، فقاطعه النائب للحديث مرة أخرى ليرد عليه الوزير:" هتسمع ولا تقعد تتكلم وخلاص".
وبشأن اللحم السودانى قال وزير التموين:" نستورد اللحم السودانى بالدرهم الإماراتى وسعر الكيلو زاد ب120% بعد تحرير سعر الصرف، والكيلو كان فى الماضى ب50 جنيه وأصبح الآن ب120 جنيه، والدولة تبيعه فى الأسواق ب75 جنيه".
وفيما يتعلق بسعر رغيف الخبز قال وزير التموين:" الدولة كانت تتحمل 35 قرش للخبز والمواطن بيدفع 5 قروش، والآن بعد تحرير سعر الصرف أصبحت تتحمل الدولة 60 قرش والمواطن لايزال يدفع 5 قروش".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.