13 مصابًا بانفجار طرد مفخّخ في ليون الفرنسية.. والبحث جار عن مشتبه به    ناديان فقط اعترضا على بيان الأهلي.. فمن هما؟    أمير المصري يخطب "مي عز الدين " في حضور بوسي    لمس أكتاف 19.. ياسر جلال يسلم نفسه للشيطان    مسلمون ويهود يصلون معًا بمعبد «الغريبة» فى تونس (صور)    ملخص التدريب الأول للزمالك على ملعب برج العرب استعدادا لنهضة بركان    ضبط 28 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    مقتل 4 أشخاص بالأسلحة النارية أثناء جلسة صلح مع عائلتين بأسيوط    وزير الخارجية الأمريكي : بيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار للسعودية والإمارات والأردن لردع طهران    يونايتد إيرلاينز تمدد تعليق رحلات "بيونج737" حتى أغسطس المقبل    رواية «سيدات القمر».. رحلة في تاريخ عمان من خلال ثلاث حكايات نسائية    الأهلي يستأنف تدريباته بتقسيمة قوية.. و«الشيخ» يغادر للإصابة    كنيسة «رئيس الملائكة» ترفع أذان المغرب وتُفطر الصائمين فى الأقصر    فتح مكة.. وبناء مسجد القيروان    مظهر شاهين: هذه هي طريقة لاستدعاء الجن    بالفيديو: أسباب نزيف الدم تحت الجلد و"اللثة"    حمادة هلال يبحث عن والدته في "ابن أصول"    شاهد.. كومارا يتعادل للوداد أمام الترجي في نهائي دوري ابطال افريقيا    التعادل يحسم مباراة الوداد والترجي في نهائي دوري ابطال افريقيا    ضبط 197 قضية متنوعة فى حملة تموينية بأسيوط    أحمد صلاح السعدني يكذب في تحقيقات النيابة للمرة الثانية في "زي الشمس"    اليوم.. انطلاق أول أيام امتحانات نهاية العام بكليات جامعة الأزهر    «قوى عاملة البرلمان»: نسعى للانتهاء من «العمل الجديد» و«زيادة المعاشات» فى أسرع وقت    وزير الزراعة يعلن رفع الحظر السعودي عن البصل المصري    صور.. مدير صحة مطروح يتفقد أعمال تطوير مستشفى التوليد والصحة الإنجابية    موناكو ينجو وديجون يلاقي فريق "حافظ" السابق بملحق الهبوط.. وطرد اعتيادي ل بالوتيللي    طلعت يوسف: مباراة سموحة الفرصة الاخيرة للاتحاد    جهاد جريشة يحرم 3 لاعبين من حضور إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا    أخبار الزمالك ل يوم الجمعة 24-5-2019    الحفاظ علي التراث المصري الإعلامي في اتفاقية بين التليفزيون المصري والمتحدة للخدمات الإعلامية    الدولار يواصل الهبوط من أعلى مستوى في عامين    “تجمع المهنيين” يدعو لإضراب شامل بالسودان لإجبار العسكر على تسليم السلطة    ترامب يتحدي الكونجرس ويقر مبيعات أسلحة ضخمة للسعودية والإمارات    مغادرة تيريزا ماي حكومة بريطانيا .. استقالة لا تحل شيئا    التاجر العراقى دفع حياته وفاءً لدينه    مفاجأة ليلة الأربعين بعد اختفاء سمسار ملوى..    الصبى الخائن وضع نهاية مأساوية لزوجة صاحب العمل    وفاة سيدة وإصابة 2 آخرين بالتسمم في البحيرة    ضبط تشكيل عصابي وبحوزتهم 5 بنادق آلية في قنا    تنفيذ 439 مشروعًا فى المرحلة الأولى لبرنامج التنمية المحلية بالصعيد    توفيت إلى رحمة الله تعالى    أنقذت حياة الطالبات .. معيدة بكلية البنات جامعة عين شمس بدرجة بطلة    قانون مواجهة «فوضى الفتاوى».. أين؟    تنظيم احتفالية عيد العلم أغسطس المقبل..    انتقل للأمجاد السماوية    اليوم.. مهرجان كان السينمائي يختتم فعاليات دورته ال72    أخبار الصباح    الجمعة الخضراء" انطلاق مبادرة"نحو بيئة أفضل" بمهندسين الإسكندرية" احتفالآ باليوم العالمى للبيئة(بالصور)    محافظ الدقهلية : توريد 160 ألف طن قمح لصوامع وشون المحافظة    اعتذار على جبين ميت    إظهار القوة يحفظ السلام..    الكمالات المحمدية    مصر تدين الانفجار الذي وقع في مدينة ليون الفرنسية    11.5 مليار جنيه قيمة الممارسات الاستيرادية غير المشروعة    هموم البسطاء    علاج تأهيلى ل «محمد»    حكاية «مزمل»    طالبات السعودية يحصدن 5 جوائز عالمية في معرض إنتل أيسف الدولي للعلوم والهندسة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القصة الحقيقية لست الحبايب !!
نشر في صدى البلد يوم 21 - 03 - 2016

اعتدنا أن نكتب ونكتب في الكثير من الموضوعات السياسية والقضايا الإجتماعية التي تهم الشارع المصري والعربي أيضا.. لكننا لا يمكن أن نغفل أبدا هذا اليوم الجميل الذي نعترف فيه بفضل أمهاتنا علينا ونحن نحتفل بعيدها العظيم الذي يحل علينا في كل 21 مارس من كل عام.. عيد الأم، التي هي أساس لكل هذه الحياة التي نعيشها.. لذا قررت، أن تكون هذه المقال إهداء لأمي الحبيبة، ست الحبايب، السيدة الفاضلة العظيمة إنعام عبد اللطيف مازن.. كما أهديها لكل أم ربّت وتعبت حتى رأت ثمار تربيتها في نشأها.. فغرست وحصدت.. بارك الله لنا في كل أم مصرية عظيمة.
ومقال اليوم عن قصة أغنية "ست الحبايب"، التي ربما لا يعرفها منا كثيرين.. فقررت أن أشاركها معكم.
كلمات هذه الأغنية هي للشاعر الغنائي الكبير "حسين السيد".. وتلحين موسيقار الأجيال "محمد عبد الوهاب".. وغنّاها المطرب والملحن ومحمد عبد الوهاب والمطربة الرائعة "فايزة أحمد".
أما القصة فهي كالآتي:
في بداية الستينيات من القرن الماضي وفى يوم عيد الأم في مصر ذهب الشاعر الغنائي الكبير "حسين السيد" في زيارة إلى أمه في ليلة عيد الأم وكانت تسكن والدته في أحد الأحياء الشعبية في الطابق السادس.. وبعدما صعد السلم ووصل شقة والدته اكتشف أنه نسى شراء هدية لأمه بهذه المناسبة!!!
ولأنه نسي هدية عيد الأم، وكان من الصعب على شاعرنا نزول السلم مرة أخرى، فوقف على باب الشقة وأخرج من جيبه قلماً وورقة وبدأ يكتب هذه الكلمات ليهديها إلى أمه في عيد الأم، وقد كتب ما يلي وبشكل تلقائي بدون مسودة مبدئية:
ست الحبايب
يا حبيبة
يا أغلى من
روحي ودمي
يا حنينه
وكلك طيبة
يا رب
يخليك يا أمي
ست الحبايب
يا حبيبة
زمان سهرتي وتعبتي وشلتي من عمري ليالي
ولسه برضه دلوقتي بتحملي الهم بدالي
أنام وتسهري وتباتي تفكري
وتصحي من الآذان وتيجي تشقري
يا رب
يخليكي يا أمي
تعيشي لي يا حبيبتي يا أمي ويدوم لي رضاكِي
أنا روحي من روحك إنتِ وعايشة من سر دعاكي
بتحسي بفرحتي قبل الهنا بسنة
وتحسي بشكوتي من قبل ما أحس أنا
يارب
يخليكي يا أمي يا رب يخليكي يا أمي
لو عشت طول عمري أوفي جمايلك الغالية علي
أجيب منين عمر يكفي وألاقي فين أغلى هدية
نور عيني ومهجتي وحياتي ودنيتي
لو ترضي تقبليهم دول هما هديتي
يا ست
الحبايب يا حبيبة يا حبيبة............... انتهت الأغنية.
وبعد أن انتهى الشاعر الغنائي الكبير حسين السيد من كتابة الأغنية، طرق باب الشقة.. ففتحت له والدته وبدأ يسمعها
كلمات الأغنية ففرحت بها جداً.. ثم وعدها على الفور بأنها سوف تسمعها في اليوم التالي في الإذاعة المصرية بصوت غنائي جميل.. وكان الشاعر حسين السيد قد قال هذا الكلام بشكل عفوي دون أن يعرف كيف سيفي بهذا الوعد.
ثم اتصل الشاعر على الفور بالموسيقار الكبير محمد عبد الوهاب وأعطاه كلمات الأغنية على التليفون فأعجب عبد الوهاب كثيراً بكلمات الأغنية وقام بتلحينها في بضع دقائق وكان يغنيها.. ثم اتصل بالمطربة فايزة أحمد لتحضر عنده وأسمعها الأغنية وتدربت عليها.. وفى صباح اليوم التالي 21 مارس في ذكرى عيد الأم غناها في البداية محمد عبد الوهاب على العود فقط.. ومع نهاية اليوم كانت فايزة أحمد قد غنتها في الإذاعة بالتوزيع الموسيقى، وبذلك أوفى حسين السيد وعده لوالدته، وربما هذه العفوية والصدق الذي يملأ الأغنية هو سر نجاحها لأكثر من خمسين عاما والتي تحتفل بيوبيلها الذهبي هذا العام كأهم أغاني عيد الأم.

وكانت هذه هي قصة أغنية ست الحبايب، التي استطاع الشاعر حسين السيد أن يوفي بوعده لأمه ويحولها لأغنية إهداء لها في عيدها.. كل سنة وإنتي طيبة يا أمي وكل سنة وكل أم طيبة و#تحيا الأم المصرية في عيدها!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.