حملات مكبرة لتنفيذ قرارات الحكومة بغلق الحدائق والمتنزهات بأسيوط    محافظ المنيا يتابع إجراءات إنهاء الحجر الصحي للعائدين من الإمارات بالمدينة الجامعية    الوكيل: موقع الضبعة خالي من كورونا    الأنبا يؤانس يزور القس باقي صدقة بمقر الكنيسة الإنجيلية    برلماني: مخطط خبيث تقوده المخابرات التركية للإيقاع بأطباء مصر وضرب وحدتهم    التعليم تعلن شروط التقديم لرياض الأطفال في المدارس الحكومية    حريق هائل بمخزن للكرتون بمنطقة بلبيس الصناعية.. ولا إصابات    تعرف على لائحة الغرامات والمخالفات للحد من انتشار «كورونا» في الإمارات    مجلس المطارات الدولي يحدد 4 مراحل لاستئناف الرحلات الجوية    وزير الدفاع الإسرائيلي: تحركات سياسية من شأنها تغيير معالم الشرق الأوسط    أوبك: كندا تخسر مليون برميل يوميا بسبب كورونا    "المركزى" يكشف موعد عودة العمل بالبنوك بعد عطلة عيد الفطر    رئيس النواب الليبى يلتقي قيادات الجيش لبحث آخر التطورات    الأزهر يسلط الضوء على أوضاع اللاجئين الروهينجا في عيد الفطر    بعد «إنذار تويتر».. ترامب يهدد مواقع التواصل بالإغلاق    الصحة العراقية: تسجيل 287 حالة إصابة جديدة بكورونا    "لحظات مفزعة" عاصفة رعدية تضرب سماء ولاية مكسيكية.. فيديو    إجلاء 300 جزائرى عالقين فى لندن بسبب أزمة فيروس كورونا    رسمياً.. إستئناف الدوري اليوناني بداية يونيو المقبل    بدء فاعليات المؤتمر الافتراضى الأول لجامعة طنطا    رابطة الدوري الإنجليزي تعلن 4 حالات جديدة مصابة بكورونا    الزمالك يحذر من نسب بعض الخطابات المزورة للاتحاد الإفريقي    الشباب السعودي يطلب مهاجم الأهلي    تعرف على تفاصيل اجتماع «الخطيب» مع الإدارة المالية ل«الأهلي»    لايبزيج يفشل في اقتناص وصافة البوندسليجا بالتعادل أمام هيرتا برلين    إبراهيموفيتش يغادر إيطاليا بعد إصابته أثناء التدريبات مع ميلان    ميسي: علينا التعايش مع الأمر الواقع.. وتأجيل كوبا أمريكا "محبط"    مبابي يتغنى بفريق ليفربول ومدربه يورجن كلوب: تحول إلى آلة في «البريميرليج»    شرطة الكهرباء تضبط 4 آلاف قضية سرقة تيار خلال 24 ساعة    رغم الحظر.. مئات المواطنين في منطقة حريق خط غاز المطرية    الدفع بونش و6 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق خط غاز حلمية الزيتون    التعليم: تسليم خطابات المشاركة بأعمال امتحانات الثانوية العامة 2020 منتصف يونيو    توقعات طقس 72 ساعة مقبلة.. مائل للبرودة ليلا وشبورة صباحا    مصرع وإصابة 7 في تصادم سيارتين بطريق الإسماعيلية بورسعيد    غدًا الخميس.. رحلة طيران استثنائية للمصريين العالقين بالإمارات    العثور على جثة فتاة بالقرب من الميناء النهري في نجع حمادي.. والتحريات: شقيقها قتلها    حوار| رحاب الجمل: عبير البرنس سبب تسريب رقم هاتفي.. ولن أتخصص في أدوار الشر    محمد فؤاد: «هنعدلها سوا.. وعيد سعيد على شرطة وجيش وأطباء مصر»    في ذكرى ميلادها.. صور نادرة جمعت فاتن حمامه وعمر الشريف    نبيل عيسى ل"الوفد": أحلم بتقديم شخصيات "علاء الدين" و"سندباد"    بعد حفلها "أون لاين" على مسرح المجاز بالشارقة.. يارا: كنتم قريبين من قلبي    سويسرا تؤكد استعادة فتح حدودها مع ألمانيا وفرنسا والنمسا منتصف شهر يونيو    الأوقاف: صلاة الجمعة القادمة بمسجد السيدة نفيسة بحضور 20 مصليًا    ما هى الرسالة التى جاء بها سيدنا يوسف عليه السلام    كيف أحبب ابني في الصلاة؟.. «الإفتاء» تجيب    البحوث الإسلامية: لا يشترط التتابع في صيام كفارة اليمين    خروج 9 حالات من «عزل كفر الدوار» و5 من «التعليم المدنى» بدمنهور بعد شفائهم    مستشار وزيرة الصحة: 320 مستشفى في مصر تستطيع التعامل مع كورونا    سلبية المسحة الثانية لمحافظ الدقهلية وزوجته    تسجيل حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا لمُسن بجرجا في سوهاج    الكاردينال تاغل: البابا يؤكد أهمية الرسالة في الحياة المسيحية    بتكليف رئاسي.. تخصيص 100 مليار جنيه لمواجهة كورونا    مي كساب تتصدر استفتاء "الفجر الفني" كأفضل إعلان اليوم الأربعاء 27 مايو    ماحكم سجود التلاوة ؟ .. «البحوث الإسلامية» يجيب    وزير الزراعة ومحافظ البحيرة يتفقدان قرى الخريجين بالنوبارية (صور)    "قريبه بلغ عنه".. تفاصيل هروب "وائل" من "الحجر" لقضاء العيد مع أسرته    حظك اليوم| توقعات الأبراج 27 مايو 2020    «الأوقاف»: لم يتم تحديد موعد لفتح المساجد.. والأمر متروك لتقدير لجنة إدارة أزمة كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ملحمة في كفر الشيخ لكن ؟؟

في صبيحة اليوم السبت 25 مايو ركب طلاب الثانوية الأزهرية والدبلومات الفنية والجامعات القطار المتجه من شربين إلى كفر الشيخ لأداء امتحانات نهاية العام، جلس الطلاب يسترجعون سريعا بعض الأبواب علها تكون محلا للأسئلة مع دعوات الآباء والأمهات الذين رافقن أبنائهن، وعند محطة دقميرة وفي تمام الساعة الثامنة والنصف صباحاً تعطل القطار فسادت حالة من الذعر والبكاء بين الطلاب لأن الباقي على الإمتحان نصف ساعة فقط ، تحركت بسرعة ونزلت إلى سائق القطار للاستفسار هل هذا عطل دائم أم مؤقت ؟ فأخبرني أن القطار لن يتحرك ، فقلت له وما العمل قال سنتصل بالجرار يأتي إما من قلين أو من المنصورة ، قلت له إنجازا للوقت هناك قطار في كفر الشيخ الأن في حالة تخزين يمكن أن يأتي إلينا لإنقاذ الموقف قال : هذا ليس عملي أنا أبلغ فقط ، أصابني الخوف والهلع على مصير أكثر من أربعة آلاف طالب وخصوصًا أن محطة دقميرة منعزلة عن الطريق العام كما أن هذا الكم من الطلاب يحتاج إلى وسائل نقل عديدة وسريعة لإنقاذ الموقف ، اتصلت فورا بمكتب محافظ كفر الشيخ وأخبرتهم أننا في كارثة بالفعل وأننا نصارع الزمن ،وبسرعة البرق تواصل معي مكتب المحافظ وأكد على ضرورة طمأنة الطلاب وأننا سنرسل فوراً الأتوبيسات إليهم ،مرة أخرى حاولت جاهداً الاتصال بالسيدة وكيلة وزارة التربية والتعليم ومنطقة كفر الشيخ الأزهرية لأخبارهم بهذا الأمر الجلل لكن لا مجيب ، مرة أخرى تواصلت مع مكتب المحافظ من أجل استعجال الأتوبيسات والتواصل مع وكيلة وزارة التربية والتعليم من أجل مستقبل الأولاد وما هو المناسب في هذه الحالات ، ناديت بأعلى صوتي على الركاب هيا أنهضوا وتعالوا نمشي إلى أول الطريق العام انجازا للوقت ، وصلنا أول الطريق العام والذي يبعد عن المحافظة 13 كيلو متر وكان أول الواصلين لنجدتنا النقيب محمد سالم رئيس نقطة شرطة مدينة سيدي غازي والذي بذل جهداً مشكوراً نسأل الله أن يكافئه ، وقف الرجل معي على الطريق وأوقفنا جميع عربات الأهالي والعربات الخاصة في ملحمة قل وجودها والطلبة يقفزن فوق السيارات وهمهم اللحاق بالامتحانات ، على جانب أخر من الملحمة قام مدير مرور كفر الشيخ ومساعدوه بقيادة قافلة من الأتوبيسات وكأنه خط إمداد باللغة العسكرية مصارعة للوقت لأنهم يدركون أن هؤلاء أبنائهم ، ومع هذا العمل الكبير وصل بعض الطلاب متأخرين عن موعد الامتحانات .
في العموم مستوى تعامل المحافظة مع الحدث مستوى طيب وراقي ومحترم ، لكننا يجب أن نتعلم من هذه الحوادث كالآتي :
أولاً : يجب أن يكون هناك جرار بصفة دائمة في محطة كفر الشيخ وهي منتصف الخط فلا نضطر للانتظار للدعم من المنصورة أو قلين خصوصاً في ظروف حرجة مثل الامتحانات وكذا لكثرة الأعطال التي نلاحظها على هذا الخط
ثانياً : تكوين غرفة طوارئ في كل محافظة في الامتحانات بالذات هدفها تذليل الصعاب فتتولى الأمر برمته وتطمئن المواطنين إذا ما أصابهم طارئ مثل اليوم
ثالثا : يجب على الهيئات التعليمية قبول أعذار الطلاب في ظروف كهذه وخصوصا أنها خارج إرادة الطلاب
رابعاً :الإهتمام بهذا الخط ووضعه على قائمة اهتمام الدولة كونه يخدم البسطاء
رغم تكاتف أجهزة الدولة اليوم وادائها الطيب إلا أننا نطمع في المزيد من التفاعل من خلال ما اقترحته ، حفظ الله مصر من كل مكروه وسوء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.