«هيكل»: المجتمع المصري يحتاج إلي إعادة تنظيم القيم المجتمعية والأخلاقية    «مجلس الشيوخ»: اجمالي الأعضاء الذين استخرجوا الكارنيهات 186 نائب    ارتفاع عدد المتقدمين لانتخابات النواب بالسويس إلى 19 مرشحًا    بنك مصر يعلن إيقاف إصدار شهادة ابن مصر السنوية ذات عائد 15%    البورصة المصرية تختتم بخسارة رأس المال ب 4.8 مليار جنيه تعاملات اليوم الاثنين    شعبة المستوردين: تخفيض الجمارك يشجع الصناعة المحلية    القاهرة تنظم معرضا لمستلزمات الأسرة والمدارس يومي 2 و3 أكتوبر المقبل بالحديقة الدولية    مصر مش بتبطل شغل | انجازات تعليمية تحققت رغم أزمة كورونا    البيئة: هناك دعم من القيادة السياسية للملف البيئي في كل المشروعات القومية    اليوم الوطني ال90| السعودية تقود أعمال مجموعة العشرين باقتدار في عام استثنائي    الرئيس اللبناني: الدستور لا ينص على تخصيص أي حقيبة وزارية لطائفة بعينها    المصرى يشكوى سنبورى للفيفا بسبب إنقطاعة عن الفريق    "ماعت" تصدر تقرير عن جهود الأمم المتحدة لإحلال السلام في دول النزاع    الأهلي يدرس «خطط الاستعداد» لمواجهة الوداد    «ريكاردو» يعلن تشكيل الإسماعيلى لمواجهة إنبي    تقارير: باير ليفركوزن يقترب من ضم مدافع أتلتيكو مدريد    أرتيتا يكشف سبب غياب النني عن المشاركة أمام وست هام    ضبط 141 قطعة سلاح ناري وتنفيذ 55 ألف حكم قضائي خلال 24 ساعة    ضبط تشكيل عصابي تخصص في سرقة الدراجات النارية بالشرقية    عاطل يقتل سائق سيارة أجرة ويدفنه في منزله بالمنيا    اختفاء طفلة في ظروف غامضة من داخل حضانتها في العاشر    ماجد المهندس يطرح أغنيته الجديدة "الحكم لله ثم ل آل سعود"    فريق حكايات بنات يواصل تصوير مشاهد المسلسل في المريوطية    «100 مليون صحة» بالشرقية تعالج 178 ألف مريضاً بالفشل الكلوي والأمراض المزمنة    الرعاية الصحية: استقبال 197 ألف مكالمة من منتفعي التأمين الشامل خلال عام    إجراء اختبارات «كورونا» ل 7002 شرقاوياً مسافراً للخارج    ندوة توعوية بإدارة أوقاف العبور لشرح طرق الوقاية من كورونا    كلاكيت تاني مرة.. دعوات الهارب محمد علي والإخوان للحشد تاريخ من الفشل    رئيس جامعة المنوفية يستقبل لجنة «الأعلى للجامعات» و«الاتصالات» لتقييم قدرات الجامعة    ضبط محصل بشركة المياه استولى على 70 ألف جنيه من إيرادات الفواتير    الأرصاد تتوقع طقس مائل للحرارة غداً وأمطار رعدية على جنوب سيناء والبحر الأحمر    فضيحة مالية تهز ألمانيا ودولا كبرى.. بسبب غسيل أموال مشبوهة    المنياوية يطالبون بإعادة النظر فى أسعار التصالح    "غزة مونامور" يفوز بجائزة اتحاد دعم السينما الآسيوية من مهرجان تورنتو    الآثار: مد ساعات العمل بقلعة قايتباي في الإسكندرية.. ولا زيادة في أسعار التذاكر    فيديو.. "ضارب عليوي" لمصطفى شوقي تتخطى حاجز ال9 مليون مشاهدة    أغاني عالمية بأربع لغات ومشاهد لباليه في افتتاح الموسم الفني لفرقة الأوبرا    عرض مسلسل «تحت السيطرة» على MBC مصر2 بدءً من اليوم    الصقر: بيراميدز لم يحقق الاستفادة من الصفقات الكثيرة    بروتوكول تعاون بين صندوق الاستثمار الخيري ومؤسسة الحسن لدعم ذوي الإعاقة    "المصرية للدراسات": إخفاق مظاهرات 20 سبتمبر يعكس فشل التنظيم الإرهابي    وزيرة الصحة: توقيع الكشف الطبى على 12 ألف مواطن من متضررى السيول بالسودان    مصدر ب اتحاد الكرة ل في الجول: مهلة أمام الشناوي لسداد غرامة الزمالك أو التصعيد ل فيفا    بقيمة 2.5 مليون جنيه.. ضبط كيلو من مخدر الأيس بحوزة تاجري مخدرات    المجلس العالمي للتسامح والسلام بالإمارات يحتفل باليوم الدولي للسلام    اعتقال امرأة على خلفية واقعة طرد ترامب المسموم    شروط فتح المساجد لصلاة الجنازة بدءاً من اليوم.. إنفوجراف    أمن القاهرة يكشف ملابسات اختلاق شخص واقعة تعرضه للسرقة بالإكراه فى الشروق    بعد فوزه بجائزة إيمي.. الممثل يحيى عبد المتين يهدي الجائزة لشخصيات مهمة في حياته    مان سيتي يعلن إصابة جوندوجان بفيروس كورونا    تصعيد جديد.. تركيا تلوح بإرسال مسئولين إلى طرابلس    علي لطفي يغيب عن مران الأهلي بسبب كورونا    الصحف اللبنانية: تعطيل تشكيل الحكومة الجديدة يتوسع طائفيا    تعرف على علاقة الجن بالإنس    أسباب قسوة القلب    حسام داغر ينعى خالته: رحلت والدتي الثانية.. سلمي على أمي    مدير متحف محمود مختار الهواة يشوهون قيم التراث المصرى    تعرف على تأملات فى سورة المجادلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيناء وسحرها
نشر في الأسبوع أونلاين يوم 05 - 02 - 2018

اكتب اليكم من فوق واحدة من أعلى قمم الجبال فى مصر ، جبل موسى بسانت كاترين ، ويبلغ ارتفاعه حوالى 2285م فوق سطح البحر .ومن الجدير بالذكر أن شهرة الجبل ترجع لإيمان غالبية الناس أنه (طور سينين) ، رغم أن البعض يعتقد أنه ليس كذلك وانما جبل سانت كاترين المجاور له هو الذى شهد كلام الله للنبى موسى عليه السلام ، فى حين يعتقد أخرون أن الجبل قد إنهار ولم يعد موجوداً فعندما طلب موسى أن يرى ربه ، أخبره الله بأنه لن يستطيع تحمل ذلك ، وأمره أن ينظر للجبل ، الذى انهار وأصبح مستويا بالأرض فور تجلى الله سبحانه ، وسقط موسى مغشيا عليه من هول مشهد الانهيار .
قال تعالى { وَلَمَّا جَاء مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَن تَرَانِي وَلَكِنِ انظُر إِلَى الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَكَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِي فَلَمَّا تَجَلَّى رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَكّاً وَخَرَّ موسَى صَعِقاً فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَكَ تُبْتُ إِلَيْكَ وَأَنَاْ أَوَّلُ الْمُؤْمِنِينَ } صدق الله العظيم (سورة الأعراف - آية 143)
ولكن رغم الإختلاف فى تحديد هوية الجبل إلا أن هذا لا يؤثر على روعته ، فالكلمات تعجز عن وصف هذا الجمال الخلاب ، الشمس تلقى بأشعتها على المكان ، أشعر وكأنى على وشك ملامسة السحاب ، احساس روحانى يصعب التعبير عنه ، أنه مكان يحمل طاقة روحانية هائلة (تزداد بزيارة دير سانت كاترين) ، رغم مشقة الصعود وصعوبة الوصول للقمة وخطورتها لكن تخيل أنك فى مكان ربما يكون قد شهد تجلى الله سبحانه وتعالى إلى كليمه ، خطواتك قد تصادف نفس أماكن خطوات موسى عليه السلام ، يمنحك إحساسا بالغ الروعة !!
إنها مصر الجميلة ، كل خطوة تخطوها تدخلك إلى عالم جديد من الجمال ، قبل وصولى إلى هنا مررت بقلعة صلاح الدين التى بنيت بجزيرة فرعون عام 1172م ، لها قيمة أثرية وتاريخية ، تطل على حدود أربعة دول هى السعودية وفلسطين والاردن ومصر ، ومسجلة باليونسكو كموقع تراث أثرى عالمى .
كما شاهدت خليج فيورد (فيورد باى ) المعروف عالميا كموقع غطس لا مثيل له ملئ بالشعب المرجانية Corals المتنوعة .
أما رأس شيطان (التسمية الاصلية هى رأس الشطآن Beach‘s Head التى أطلقت على هذا الشاطئ للدلالة على تميزه وأن قيمته تعلو فوق كل الشواطئ الأخرى ، ولصعوبة نطقه بالعربية بالنسبة للأجانب تحول مع مرور الزمن الى رأس شيطان ، لكن بعض البدو أهالى سيناء يفسرون التسمية بأن كلمة ساطان العبرية تحولت على ألسنة الناس إلى شيطان ، وهى تعنى رأس فالمكان عبارة عن نقطة تلاقى شاطئين وبينهما رأس) فهى منطقة بكر ذات هواء نقى ، تقع بين نويبع وطابا ، تطل على خليج العقبة وتخلب العقول بجمالها الطبيعى ونمطها البدوى البسيط الهادئ الذى يساعد على الإستجمام وتهدئة الأعصاب ، وتتكون المنطقة من مجموعة مخيمات متجاورة ، أكواخ بسيطة من جريد النخيل والقش ، الرمال الناعمة ومنظر الجبال تحتضن المياه الفيروزية تشعرك براحة نفسية وطاقة إيجابية هائلة ، يمكنك أن ترقد على الرمال وتلتحف السماء لتسهر مع القمر ، تراقب النجوم ، ترحل بخيالك بعيداً فى الليل السرمدى والأفق اللانهائى لترى جمال الكون ، وتعيش حالة من الاسترخاء نفتقدها نحن سكان المدن الكبيرة حيث الزحام والصخب والضوضاء ... الخ
كما يمكنك ممارسة أنشطة متعددة طوال اليوم ة كالسباحة ، السنوركلينج Snorkeling والغطس Diving لمشاهدة الأعماق ، سفارى لتسلق الجبال والسير فى مخرات السيول والوديان واستكشاف الكهوف الطبيعية ، وزيارة المكان الفريد من نوعه ، الذى تجمعت مياه الأمطار والسيول بين صخور وجبال سيناء مكونة اياه ويسمى وادى الوشواشى .
لا تحتاج فى مثل هذا المكان الا ان تكون عاشقا للطبيعة لتستمتع بكل ما تراه .
حقاً .. مصر جميلة ، وكل مكان فيها محليها ، تحيا مصر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.