الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواصفات العالمية وإلا العزلة
نشر في الأخبار يوم 25 - 03 - 2019

من منا لا يتمني الذهاب إلي أي جهة حكومية طلبا للخدمة ويستقبله المسئول ببشاشة، وينجز مهمته في أقصر وقت، وعلي أحسن حال؟
من منا لا يتمني أن تغمر منتجات مصنعه الأسواق المحلية وتنال رضاء الزبون المستهلك، وخدمة ما بعد البيع، وفي الوقت نفسه تغزو أسواق العالم ويشيد المستورد بجودتها ويكرر طلبها عدة مرات؟
من منا لا يدعو علي غشاش العبوات الدوائية المحشوة بمنتجات تحت بئر السلم، باستخدام تكنولوجيا الطباعة ليجد المريض حالته تتأخر؟
والسؤال هل جميع مواقع الانتاج حاصلة علي شهادة الصلاحية من المعهد القومي للجودة؟ وماهو سر ما يتم الكشف عن كم الأغذية غير صالحة للاستهلاك الآدمي، ومنتجات ماركاتها المضروبة، ليسقط الكثير ضحايا للغش وفقدان الضمير.. السؤال كان محور مائدة الحوار بمعهد التخطيط القومي في اللقاء الذي نظمه الدكتور مصطفي أحمد مصطفي عضو المجمع العلمي بالمعهد وحضره للاجابة عنه الدكتور محمد عتمان مدير المعهد القومي للجودة، والسيدة سعاد الديب.
الدكتور عتمان دعا العاملين في الدولة إلي إعلاء الاخلاص في العمل في جميع مراحله لأن رضاء المواطن هو الحكم، وهذا الرضاء مسئولية جميع العاملين في الوحدة.. اما الجودة في العملية الصناعية فيترتب عليها زيادة المبيعات، وبالتالي زيادة دخل المصنع وتخفيض المخزون إلي أقل مستوي، وبالتالي تزداد أجور العاملين، وتتحقق قفزات الانتاج.. وكل ذلك يتحقق بتدريب القوي البشرية تحت رئاسة قائد ناجح، وبالصيانة المستمرة، والمتابعة، ومحاسبة المسئول الذي غض الطرف عن المسيئ للعمل أو المدمن.. ومنح العاملين الاجور المجزية.
وقال.. ان جوائز الجودة ليست مجرد شهادات تعلق علي الحوائط لكنها شهادة من جهة مسئولة ومن بينها الرقابة الصناعية التي للأسف لا تدخل مفتشيها الا في المصانع المسجلة.. أما المصانع التي تعمل في الخفاء فلا تصل إليها الرقابة، ويقبل المستهلك علي منتجاتها لرخص أسعارها، ولو كانت اقل جودة، وهنا الخطورة من الأغذية والأدوية.
وقالت السيدة سعاد الديب نائب رئيس جمعيات حماية المستهلك ان بعض المنتجين يسيئون تشطيب المنتج، أو الادلاء بتصريحات تسيئ الدعاية للمنتجات المصرية التي يتم تصديرها للخارج، وقيام بعض المصانع باغلاق أبوابها عند الاحساس بحملات التفتيش، ولما كان القطاع الخاص يساهم بنحو 70٪ من المنتجات لذا يجب إخضاع جميع المصانع للرقابة والالتزام بالجودة والمواصفات الدولية، والا كان مصير منتجاتها المخازن المحلية وإعادتها من الأسواق العالمية المستوردة.
وركز الدكتور علاء زهران رئيس المعهد القومي للتخطيط علي ضرورة أن تكون الجودة اسلوب حياة منذ الطفولة ومراحل التعليم الأولي وتعلم الانضباط واحترام الوقت.. وفي المدارس اليابانية يجري الآن تعليم الأطفال مادة الاخلاق.. وطالب بتشجيع مؤدي الخدمة ومعاقبة المقصر وتساءلت الدكتورة فادية عبدالسلام عن نسبة المصانع الملتزمة بالجودة فلم تجد إجابة والآن يعمل معهد الجودة علي تحديث المواصفات المصرية في ضوء أحدث المرجعيات الدولية الخاصة بالصحة والسلامة والتوافق البيئي حتي تجد منتجاتنا مكانا في الأسواق العالمية وإلاسنواجه العزلة الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.