مصطفي بكري: الرئيس السيسي تحمل المسئولية بيد تبني ويد تحمل السلاح    تسليم مقار اللجان الانتخابية إلى القوات المسلحة بشبين القناطر    سفارتنا في لندن تختتم استعدادات تنظيم الاستفتاء على تعديلات الدستور    «المشاط»: يوم التراث العالمي رسالة قوية للعالم بأهمية مصر الثقافية    "نوتردام" تسلط الضوء على دمار آثار البلدان الإسلامية    زعيم الأغلبية الأمريكي عن ترامب: لا يستحق عناء عزله    أسرة القذافي تدعو للتسريع في عقد مؤتمر وطني عام للخروج بليبيا من النفق المظلم    حصاد أخبار الكرة العالمية اليوم الخميس 18 - 4 – 2019    تعرف على قائمة الجونة لمواجهة طلائع الجيش    إحالة أوراق 4 متهمين في أبشع جريمة قتل بالبحيرة للمفتي    خالد الجندي: تارك الصلاة وسارق المال العام لا شفاعة لهما من النبي    لجنة التعاون الافريقي باتحاد الصناعات تستقبل وزير خارجية الصومال    أحمد حسن: فوز بيراميدز يثبت نجاح التجربة.. مواجهة الزمالك لا تختلف عن الأهلي    أول تعليق لمدرب الأهلي بعد الخسارة من بيراميدز    أمير كرارة: الحلقة الأولى من «كلبش 3» هتقعد العرب كلهم في البيت    ضبط 186 متهمًا وبحوزتهم 167 سلاح ناري في حملات أمنية    السعودية: مساعدات عاجلة تصل السودان خلال أيام    الحماية المدنية تخمد حريقا نشب داخل مزرعة بالمنيب    ‫خروج جميع المصابين في حادث قطار كفرالشيخ.. وفريق من النيابة يجري معاينة لموقع الحادث| صور    إصابة 9 أشخاص إثر حادث انقلاب أتوبيس بأوسيم    صور.. انطلاق فعاليات حفل إزاحة الستار عن تمثال رمسيس الثاني    شاهد.. عمرو سعد يطرح البوستر الرسمي ل "بركة"    «موديز» تمنح الاقتصاد المصرى سابع شهادة تحسن منذ 2016    "الوزير" بحث مع وفد البنك الأوروبي    خبراء عالميون لوضع سياسات الصندوق السيادي    في ختام اجتماعات لجنة البنية التحتية    الفيراري وميسي رهان في نصف نهائي "القنبلة"    الرأي الآخر    زاوية مستقيمة    القنصلية المصرية بميلانو تدعو أبناء الجالية للمشاركة في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    بإخلاص    بحضور وزراء دفاع مصر واليونان وقبرص    اعفاء طلاب المدن الجامعية من مصاريف الاقامة والتغذية خلال رمضان    محمد وهب الله: التعديلات الدستورية تمثل إضافة كبيرة لعمال مصر    شاهد| استعدادات الداخلية لتأمين لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية    السيسي بعد تلقيه رسالة سلمان خلال استقباله "بن سعيد":    الخرطوم تنفي احتجاز البشير في سجن كوبر    الخارجية تحتفل باليوم العالمي للفرانكفونية    بعينك    الجيش الليبي يتصدي لهجوم استهدف قاعدة جوية    القاهرة تكرم أول المسابقة الدينية    حب الوطن ليس شعارا    تفاصيل المشاركة العربية في مهرجان كان السينمائي ال72    5 مؤشرات اقتصادية وراء قرار موديز برفع التصنيف السيادي لمصر    الجمعية المصرية للسكر تعقد مؤتمرها الدولي ال13 من أجل الأطفال    الإعلان عن المباريات الودية لمنتخب مصر خلال أيام    صور.. جامعة سوهاج: الكشف على 1360 مواطنا وتحصين 926 حيوانا    «الشارقة القرائي للطفل» يروي لزواره تاريخ القصص المصورة    لفتة إنسانية.. محافظ القاهرة يقبل يد طفل كفيف فائزًا بالمسابقة الدينية    بالصور .. مدبولى يتفقد "أرمنت الجديد" بالأقصر ويشيد بكفاءة الأطباء والخدمة المقدمة    تعرف على حالة الطقس غدا    45 حفلاً تضئ مسارح الأوبرا في ليالي رمضان    ناظرة 799 حالة بقافلتى جنوب الوادى الطبية لقريتى هو وبركة بنجع حمادى    شاهد بالفيديو .. استعدادات وزارة الداخلية لتأمين لجان الإستفتاء على التعديلات الدستورية    محافظ أسيوط يفتتح معرض نتاج ورش قافلة القومي لثقافة الطفل "عيالنا"|صور    وزير الشباب السابق عن محمد صلاح: "عايزين زيه في المسرح والموسيقى والإعلام"    «الإفتاء»: الشريعة قررت مبدأ المسؤولية الفردية والجماعية.. والتقصير فيها خيانة    اعرفي طريقة عمل السمك الأبيض في المنزل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المواصفات العالمية وإلا العزلة
نشر في الأخبار يوم 25 - 03 - 2019

من منا لا يتمني الذهاب إلي أي جهة حكومية طلبا للخدمة ويستقبله المسئول ببشاشة، وينجز مهمته في أقصر وقت، وعلي أحسن حال؟
من منا لا يتمني أن تغمر منتجات مصنعه الأسواق المحلية وتنال رضاء الزبون المستهلك، وخدمة ما بعد البيع، وفي الوقت نفسه تغزو أسواق العالم ويشيد المستورد بجودتها ويكرر طلبها عدة مرات؟
من منا لا يدعو علي غشاش العبوات الدوائية المحشوة بمنتجات تحت بئر السلم، باستخدام تكنولوجيا الطباعة ليجد المريض حالته تتأخر؟
والسؤال هل جميع مواقع الانتاج حاصلة علي شهادة الصلاحية من المعهد القومي للجودة؟ وماهو سر ما يتم الكشف عن كم الأغذية غير صالحة للاستهلاك الآدمي، ومنتجات ماركاتها المضروبة، ليسقط الكثير ضحايا للغش وفقدان الضمير.. السؤال كان محور مائدة الحوار بمعهد التخطيط القومي في اللقاء الذي نظمه الدكتور مصطفي أحمد مصطفي عضو المجمع العلمي بالمعهد وحضره للاجابة عنه الدكتور محمد عتمان مدير المعهد القومي للجودة، والسيدة سعاد الديب.
الدكتور عتمان دعا العاملين في الدولة إلي إعلاء الاخلاص في العمل في جميع مراحله لأن رضاء المواطن هو الحكم، وهذا الرضاء مسئولية جميع العاملين في الوحدة.. اما الجودة في العملية الصناعية فيترتب عليها زيادة المبيعات، وبالتالي زيادة دخل المصنع وتخفيض المخزون إلي أقل مستوي، وبالتالي تزداد أجور العاملين، وتتحقق قفزات الانتاج.. وكل ذلك يتحقق بتدريب القوي البشرية تحت رئاسة قائد ناجح، وبالصيانة المستمرة، والمتابعة، ومحاسبة المسئول الذي غض الطرف عن المسيئ للعمل أو المدمن.. ومنح العاملين الاجور المجزية.
وقال.. ان جوائز الجودة ليست مجرد شهادات تعلق علي الحوائط لكنها شهادة من جهة مسئولة ومن بينها الرقابة الصناعية التي للأسف لا تدخل مفتشيها الا في المصانع المسجلة.. أما المصانع التي تعمل في الخفاء فلا تصل إليها الرقابة، ويقبل المستهلك علي منتجاتها لرخص أسعارها، ولو كانت اقل جودة، وهنا الخطورة من الأغذية والأدوية.
وقالت السيدة سعاد الديب نائب رئيس جمعيات حماية المستهلك ان بعض المنتجين يسيئون تشطيب المنتج، أو الادلاء بتصريحات تسيئ الدعاية للمنتجات المصرية التي يتم تصديرها للخارج، وقيام بعض المصانع باغلاق أبوابها عند الاحساس بحملات التفتيش، ولما كان القطاع الخاص يساهم بنحو 70٪ من المنتجات لذا يجب إخضاع جميع المصانع للرقابة والالتزام بالجودة والمواصفات الدولية، والا كان مصير منتجاتها المخازن المحلية وإعادتها من الأسواق العالمية المستوردة.
وركز الدكتور علاء زهران رئيس المعهد القومي للتخطيط علي ضرورة أن تكون الجودة اسلوب حياة منذ الطفولة ومراحل التعليم الأولي وتعلم الانضباط واحترام الوقت.. وفي المدارس اليابانية يجري الآن تعليم الأطفال مادة الاخلاق.. وطالب بتشجيع مؤدي الخدمة ومعاقبة المقصر وتساءلت الدكتورة فادية عبدالسلام عن نسبة المصانع الملتزمة بالجودة فلم تجد إجابة والآن يعمل معهد الجودة علي تحديث المواصفات المصرية في ضوء أحدث المرجعيات الدولية الخاصة بالصحة والسلامة والتوافق البيئي حتي تجد منتجاتنا مكانا في الأسواق العالمية وإلاسنواجه العزلة الاقتصادية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.