انطلاق فعاليات التدريب المصري السوداني المشترك «حارس الجنوب- 1» (صور)    تصنيف التايمز يدرج جامعة الإسكندرية في 5 تخصصات علمية    بعد رفض رفع الحصانة عن «عبدالقادر».. نواب يطالبون بتعديل اللائحة لتجنب «التسجيل» للنواب بموافقة المجلس    رئيس هيئة الاستثمار ووزير التجارة الخارجية بالإمارات يبحثان تعزيز التعاون الاستثماري بين البلدين    مجلس النواب يقر 4 إتفاقيات تمويل إنمائي بقيمة 255 مليون دولار    السعيد: «حياة كريمة» تهدف لتحويل 4500 قرية إلى مجتمعات ريفية مستدامة    وزير الإسكان يتابع المشروعات السكنية والخدمية بمدينة أكتوبر الجديدة    مذكرة تفاهم بين «تنمية المشروعات» والجامعة الأمريكية لنشر ريادة الأعمال    نص كلمة السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك عقب القمة الثلاثية المصرية اليونانية القبرصية    دهشور والخانكة والإسكندرية.. تعرف على خريطة نشاط الزلازل في مصر    رئيس وزراء بولندا: الاتحاد الأوروبى مهدد بالانهيار إذا استمر فى ابتزازنا    الميدا مساعد فيريرا السابق: الأهلي سيكون محظوظ لو تعاقد مع فيريرا    "النواب" يوافق على مد مدة توجيه الدعوة لانعقاد الجمعيات العمومية للهيئات الرياضية    مع انطلاق الجولة الثالثة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.. صلاح يتحدى أتليتكو مدريد    ضبط 452 متهمًا بحيازة الأسلحة النارية والاتجار بالمخدرات في المحافظات    استقرار حركة الطرق في هذه الأماكن    نشرة الطقس .. الظواهر الجوية المتوقعة غدًا الأربعاء 20 أكتوبر 2021 (بيان)    ضبط 3 أطنان حلوى المولد مجهولة المصدر داخل مصانع إنتاج بالجيزة والقليوبية    بيطري الشرقية يُحرر مخالفة لثلاجة لحفظ وبيع اللحوم والأسماك بمدينة العاشر من رمضان    سفير المكسيك لدى مصر يؤكد عمق العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات    أبو الغيط يتوجه إلى تونس وليبيا    تغريم 10 آلاف مواطن وإحالة 42 آخرين للنيابة لعدم ارتداء الكمامات    روسيا: مشاورات موسكو تناقش الوضع في أفغانستان غدا    النواب يوافق نهائيا "وقوفا" على تعديل قانون حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة    بدء المراسم الرسمية لأداء قاضيات مجلس الدولة الجدد اليمين القانونية "صور"    المالية:«كورونا» لن تعطل مسيرتنا فى تحقيق حلم كل المصريين برعاية صحية متكاملة    فيفا يعلن طاقم تحكيم كأس العرب وظهور مصري وحيد    أبطال أسيا| ديربي الرياض.. مواجهة سعودية بطعم برتغالي    حكم مصري وحيد.."فيفا" يُعلن حكام كأس العرب قطر 2021    لإساءته للدولة المصرية.. بلاغ للنائب العام ضد مخرج فيلم ريش    داعية إسلامي: هؤلاء تعلقوا بالنبي «محمد» قبل أن يولد    غضب من موسيماني بسبب الهجوم عليه    15 نوفمبر.. منع دخول الموظفين غير المطعمين بلقاح كورونا    البورصة تستهل جلسات منتصف الأسبوع بارتفاع لكافة المؤشرات    كوريا الشمالية تطلق صاروخاً باليستياً من غواصة فوق بحر اليابان    النواب اللبناني: تقديم موعد الانتخابات النيابية إلى 27 مارس القادم    إطلاق اسم الشيخ محمد صديق المنشاوي على المسابقة العالمية ال28 للقرآن الكريم    ما حكم الاحتفال بالمولد النبوى الشريف؟ مركز الأزهر للفتوى يجيب    حبس تاجر مخدرات ضبط بحوزته «ربع طن بانجو» في الإسماعيلية    القوات المسلحة تنظم زيارات لمرافقة أبناء الشهداء والمصابين للمدارس    تامر أمين عن فساتين «الجونة السينمائي»: «الهوانم اللي لابسين لبس فاضح ميستحقوش الحديث عنهم»    الخادمة خدعته برغبتها في العمل.. السجن ل3 متهمين بسرقة منزل أستاذ جامعي    مصرع مسن في حريق داخل منزله بسوهاج    سكرتير عام الأقصر: جاهزية جميع مخرات السيول وتطهيرها    حكم قراءة سورة "يس" بنية قضاء الحاجة    إزالة حالتى تعدي على أرض زراعية بأرمنت غرب الأقصر    القوات المسلحة تحتفل بذكرى المولد النبوى الشريف لعام 1443 ه    القوى العاملة تتابع تطعيم العاملين بالمناطق الصناعية للوقاية من كورونا    كيف تواجد محمد صلاح في الكتب المدرسية؟ التعليم تجيب    رئيس الإكوادور يعلن حالة الطوارىء فى البلاد لمواجهة عنف تجارة المخدرات    أفريقيا: إعطاء ما يقرب من 103 ملايين جرعة لقاح كورونا على مستوى القارة    كورونا في 24 ساعة| رئيس جامعة عين شمس: كورونا فيروس عجيب.. إجمالي الإصابات عالميًا 240.7 مليون    برج الجدي اليوم.. لا تعطي ثقتك لأشخاص لا تعرفهم    فيديو.. الصحة تكشف تفاصيل افتتاح المركز الطبي المصري في أوغندا    ما حكم لعبة قراءة المستقبل؟    هنا شيحة عن أزمة شقيقتها مع والدها: سببها صحفيون يصطادون في المياه العكرة    كل يوم فستان.. كيف كانت إطلالات اليوم الخامس من مهرجان الجونة؟    "قمر 14" يستعيد زمن الرومانسية بين شيرين رضا وخالد النبوى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الكلمة الطيبة صدقة
نشر في الوفد يوم 25 - 09 - 2021

، هذا أصل من أصول الدعوة الإسلامية العظيمة، تجد أثرها وفعاليتها في كلَّ المجالات، فتَخيِّرُ أفضلِ الكلمات، وانتقاءِ ألطف العبارات؛ كفيلٌ بنزع فتيل أكبر المشكلات، وللكلمات أنوارٌ، إذا لمعتْ بروقها؛ أضاءت قلوب السامعين، وأنارتْ ظلمة الغافلين، فالمؤمن ليس بلعَّان، ولا طعَّانٍ، ولا بذيء، ولا فاحشٍ، ولا متفحِّشٍ، كما أنه ليس بفج العبارات، أو قاسي الكلمات، يجلد بسوط خيوطه من حرير؛ فيُحدثُ وقْعاً وأثراً، ولا يقطع لحماً، أو يُنزف دماً.
و إياك والجدل؛ إلا ما كان بالحسنى، غير ذلك، فهو المراء الذي يُرهق العقول، ويوغر الصدور، بالجدال؛ قد تخسر أقرب الأصدقاء، وأخلص الأحباب، ولو كنت محقاً. ذلك أن المجادل بعقله الباطن؛ يربط كرامته بأفكاره، فإذا أردت أن تنقض أفكاره بالحجة والبرهان؛ يرى أنَّك تنتقص من كرامته؛ فيزداد بها تشبثاً! فلذلك وجه النبي -عليه الصلاة والسلام-أصحابه الكرام، فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ قَالَ:
قَالَ رَسُولُ اللَّه-صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-:" أنا زعيم ببيت في رَبَض الجَنَّة لمن ترك المِراء، وإن كان مُحِقّاً، وببيت في وَسَط الجنة لمن ترك الكذب، وإن كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حَسَّنَ خُلُقَهُ ".
وفرق كبير بين المجادلة وبين الحوار، الحوار: تسوده المحبة، يسوده التفاهم، يسوده التواصل، تسوده رغبة في معرفة الحقيقة، بينما الجدال: يسوده الكبر، يسوده رغبة في تحطيم الآخرين، يسوده استعلاء، فإياك أن تجادل، لا تجادل، ولكن، ألق كلماتك الرقيقة العاتبة بأرقى أسلوب؛ فلعلَّ قلب المخطئ يلين.
القاعدة السادسة: الرفق مذلل الصعاب، فالرفق زينة الأمور، وزينة الكلام، وزينة الرجال، وزينة الإسلام كله، وقد حض عليه الرسول الكريم في عدة مواطن، فقال- صلوات ربي وتسليماته عليه- :" إِنَّ
اللهَ رَفيقٌ يُحِبُّ الرِّفْقَ، ويُعطي على الرِّفْقِ ما لا يُعْطي على العنفِ، وما لا يُعطي على مَا سِواهُ " ، وقال : "إِنَّ الرِّفقَ لا يكونُ في شيء إِلا زَانَه، ولا يُنْزَعُ مِن شيء إِلا شانَه " ، وقال " إِنَّ هَذَا الدِّينَ مَتِين، فَأَوْغِلُوا فِيهِ بِرِفْقٍ " ويعطينا مثالاً عملياً راقياً، في تطبيق النصيحة-برفق-مهما كان العمل مستفزِّاً ومُنفِّراً، فعن أبي هريرة-رضي الله عنه-: " أنَّ أعْرَابيّاً دخلَ المسجدَ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جَالِس، فصلَّى ركعتين، ثم قال: اللَّهُمَّ ارْحمني ومحمداً ، ولا ترحمْ معنا أحداً، فقال النبيّ-صلى الله عليه وسلم-: لقد تَحَجَّرْتَ وَاسِعاً ، ثم لم يَلْبَثْ أن بالَ في ناحية المسجد، فأسْرَعَ إِليه النَّاسُ، فنهاهم النبيُّ-صلى الله عليه وسلم-وقال: إِنما بُعِثْتُم مُيَسِّرِينَ، ولم تُبْعَثُوا مُعسِّرِينَ، صُبُّوا عليه سَجْلاً من ماء، أو قال: ذَنُوباً من ماء " ثم قال للإعرابي: " إِنَّ هذه المساجدَ لا تصلحُ لشيء من هذا البول والقَذَرِ؛ إِنما هي لِذِكْرِ الله، والصلاةِ، وقراءةِ القرآن " كلمات رقيقة-برفق- استولت على قلب الأعرابي، وحققت المراد منها بكل يسر وسلاسة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.