ميليشيا مسلحة تقتل 15 شخصًا فى هجوم غرب إثيوبيا    أحمد السجيني: "البرلمان المقبل سيعكس نموذج مختلف في الحياة السياسية"    رئيس جامعة دمنهور يشهد حفل تخرج الدفعة التاسعة بكلية الطب البيطري    عمرو محفوظ القائم بأعمال الرئيس التنفيذى ل«إيتيدا»: تدريب 100 ألف شاب بتكلفة 16 مليون دولار    تزايد الهجمات الرقمية على قطاعات النفط والغاز فى النصف الأول من 2020    مدثر شيخة المدير التنفيذي لشركة «كريم»: العمل عن بُعد أثبت نتائج إيجابية خلال فترة الحجر الصحى (حوار)    تقرير أمريكي: سوق السيارات المصري ضمن الأفضل مبيعاً خلال النصف الأول من 2020    طارق سليمان: الشناوي حاليًا من أفضل 10 حراس في العالم    وليد صلاح الدين يتوقع تشكيل الأهلي أمام الوداد    الأهلي يقرر خوض مباراة الترسانة بالبدلاء    إصابات فيروس كورونا حول العالم تتجاوز حاجز ال33 مليونًا    بعد تسجيله أمام بيتيس.. راموس يتفوق على ميسي وينفرد برقم قياسي في الليجا    حمدوك: تطبيع السودان مع إسرائيل يحتاج إلى تشاور مجتمعي عميق    ثورة 26 سبتمبر .. 58 عاماً علي صمود اليمن ضد الحكم الأمامي    طارق سليمان: محمد الشناوي من أفضل 10 حراس في العالم    راموس يحافظ على سجله المذهل في فوز أول للملكي المدريدي هذا الموسم    رضا عبد العال: "لو دربت المنتخب ومصعدتش كأس العالم هشرب سم"    كرة يد.. مدرب مصري يقود ساقية الزيت للفوز بكأس تونس على حساب الترجي    الإسماعيلي يوجه رسالة شكر لنادي القناة    "القومي للمرأة" يشيد بتأهل لاعبة التنس ميار شريف لبطولة فرنسا    أهلي جدة وباختاكور يصعدان إلى الدور ربع النهائي لدوري أبطال آسيا    الأرصاد: طقس اليوم حار والعظمى بالقاهرة 34 درجة    وزير التعليم يكشف آلية الشرح في العام الدراسي الجديد    شبكة سكاى نيوز تسلط الضوء على صفعة المتحدة للخدمات الإعلامية للجزيرة    من فشل لفشل.. معتز مطر: «أعمل أي حاجة بس أطلع على الشاشة».. فيديو    أخبار الفن.. "بوكس" من أحمد الفيشاوي في وش محمد رمضان.. مايوه عارفة عبد الرسول .. مفاجأة تركى آل الشيخ مع أنغام    القليوبية تُسجل 6 حالات إصابة جديدة بفيروس «كورونا»    «الصحة»: تسجيل 111 إصابة جديدة ب«كورونا» و16 حالة وفاة    الصحة: تسجيل 111 حالة إيجابية جديدة لفيروس كورونا.. و16 وفاة    وقف تنفيذ محاولة بناء في المهد وإزالة بناء للمرة الثانية بشبين القناطر (صور)    قيادات الأزهر بالقليوبية تبحث مدى توافر مقومات العملية التعليمية بالمعاهد (صور)    نشوب حريق في محل مأكولات سورية بالإسكندرية    «سبته مع بنتي لأنه راجل قد أبويا».. تفاصيل تحرش مدرس «76 سنة» بطفلة في المقطم    "وقعت من مكان مرتفع".. إخلاء سبيل ربة منزل لاتهامها بالتسبب فى وفاة طفلتها    ضبط 660 كيلو دقيق مخصص للمستودعات بتطون في الفيوم    الصيانة وتطهير المخرَّات.. وزير الإسكان يُكلف بمراجعة استعدادات استقبال الشتاء    المتحدث الرسمي باسم جامعة الأزهر: يجب الوقوف خلف القيادة السياسية ضد دعوات الفوضى والتخريب    بالفيديوكونفرانس.. "عمومية ابوقير للاسمدة" تعتمد نتائج الاعمال    محافظ الغربية يناقش الموقف التنفيذي ل 338 مشروعا خدميا بالمراكز | صور    ضربة "المتحدة" للجزيرة وأخواتها.. شابوه للعبة الحلوة    فاتح أسود.. دراما اجتماعية تفتح ملفات الفساد والجريمة والانتقام    فيديو| موسى يطرح كليب «سنيوريتا»    أول تعليق من رئيس تحرير "الأهرام" بعد تجديد الثقة فيه    الصحة العالمية : كورونا فيروس طبيعى وغير مصنع .. والصين بريئة من أى اتهامات    لأول مرة| سواريز ينضم لقائمة أتلتيكو مدريد    نتيجة تنسيق المرحلة الثالثة 2020.. ظهرت الآن    من نويبع.. داليا مصطفى تشارك جمهورها صورا جديدة من إجازتها الصيفية    محافظ الغربية يتابع استعدادات المحافظة لموسم السيول    متحدث الحكومة يكشف تفاصيل تجمع العاملين بمصانع الطوب في أطفيح    محافظ الاقصر يتفقد منطقة السكة الحديد وطريق المطار    صور.. فحص 2200 حالة ضمن قافلتين طبيتين في أسوان    خالد الجندي يُحذر من تصرفات تهدم الأعمال الصالحة    #بث_الأزهر_مصراوي.. هل تصل قراءة الفاتحة على المتوفى من أي مكان؟    «البحوث الإسلامية»: الإشارة بالسلام دون التلفظ به مكروه    تفاصيل استعداد المنتصر بالله للعودة بمسرحية للأطفال: أجرى بروفات    ورشة عمل لوعاظ الأزهر عن كيفية التصدى لظاهرة الإدمان وزراعة المخدرات بسيناء    دعاء من 9 كلمات لإزالة الهم والكرب    تعرف على عدد ركعات صلاة الضحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعرف على صفات ملك الموت
نشر في الوفد يوم 07 - 08 - 2020

ملك الموت هو الملك الموكل بقبض الأرواح للبشر والكائنات والمخلوقات كافة، كما ورد في قوله تعالى: (قُلْ يَتَوَفَّاكُم مَّلَكُ الْمَوْتِ الَّذِي وُكِّلَ بِكُمْ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ) [السجدة: 11].
والقبض يكون بيد الله سبحانه وتعالى ويوكلها إلى ملك الموت، وقد عرف هذا الملك باسم "عزرائيل" غير أن الثابت والحقيقي بأن اسمه الصحيح هو ملك الموت، والتالي بعض ممّا ورد عن صفات ملك الموت: يدخل ملك الموت إلى كل البيوت على وجه الأرض أياً كان موقعها ومكانها ونوعها مرتين، صباحاً ومساءً، فيرى من فيه من الخلق ويقبض روح الكائن الذي انتهى أجله.
يستطيع ملك الموت قبض عدد كبير من أرواح المخلوقات والكائنات والبشرفي وقتٍ واحد. يتشكل للإنسان المؤمن على هيئة شاب حسن الخلق، والوجه، وطيب الرائحة، بملابس بيضاء عند انتهاء الأجل، ويتشكل للإنسان الكافر على هيئة رجل أسود كأقبح ما يكون رجلاه في الأرض ورأسه في السماء عند الموت.
وقال تعالى "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ ۖ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا (85)"
قال الإمام أحمد : حدثنا وكيع ، حدثنا الأعمش ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله - هو ابن مسعود رضي الله
عنه - قال : كنت أمشي مع النبي صلى الله عليه وسلم في حرث في المدينة ، وهو متوكئ على عسيب ، فمر بقوم من اليهود ، فقال بعضهم لبعض : سلوه عن الروح . فقال بعضهم : لا تسألوه . قال : فسألوه عن الروح فقالوا يا محمد ، ما الروح ؟ فما زال متوكئا على العسيب ، قال : فظننت أنه يوحى إليه ، فقال : ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا )
فقال بعضهم لبعض : قد قلنا لكم لا تسألوه .
وهكذا رواه البخاري ومسلم من حديث الأعمش ، به . ولفظ البخاري عند تفسير هذه الآية ، عن عبد الله بن مسعود قال : بينا أنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في حرث ، وهو متوكئ على عسيب ، إذ مر اليهود فقال بعضهم لبعض : سلوه عن الروح ، فقال : ما رابكم إليه . وقال بعضهم :
لا يستقبلنكم بشيء تكرهونه . فقالوا سلوه فسألوه عن الروح ، فأمسك النبي صلى الله عليه وسلم فلم يرد عليهم شيئا ، فعلمت أنه يوحى إليه ، فقمت مقامي ، فلما نزل الوحي قال : ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي ) الآية .
وهذا السياق يقتضي فيما يظهر بادي الرأي أن هذه الآية مدنية ، وأنها إنما نزلت حين سأله اليهود ، عن ذلك بالمدينة ، مع أن السورة كلها مكية . وقد يجاب عن هذا : بأنه قد يكون نزلت عليه بالمدينة مرة ثانية كما نزلت عليه بمكة قبل ذلك ، أو أنه نزل عليه الوحي بأنه يجيبهم عما سألوا بالآية المتقدم إنزالها عليه ، وهي هذه الآية : ( ويسألونك عن الروح ) ومما يدل على نزول هذه الآية بمكة ما قال الإمام أحمد :
حدثنا قتيبة ، حدثنا يحيى بن زكريا ، عن داود ، عن عكرمة ، عن ابن عباس قال : قالت قريش ليهود : أعطونا شيئا نسأل عنه هذا الرجل . فقالوا : سلوه عن الروح . فسألوه ، فنزلت : ( ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا ) قالوا : أوتينا علما كثيرا ، أوتينا التوراة ، ومن أوتي التوراة فقد أوتي خيرا كثيرا . قال : وأنزل الله : ( قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا ) [ الكهف : 109 ] .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.