محافظ الغربية يهدي درع المحافظة لوزير الأوقاف تقديرًا لجهوده الدعوية والمجتمعية    رئيس جامعة الإسكندرية يستعرض تقريرا حول فوزها بالمركز الأول في نشر الوعي بريادة الأعمال    الوزراء: لا ضريبة جديدة على السجائر.. ولا صحة لزيادة اسعار كروت الشحن    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    أردوغان: نستهدف إقامة 12 موقع مراقبة في المنطقة الآمنة بسوريا    الجيش الوطني الليبي يستهدف منشآت تخزين معدات جوية ب مصراتة    الرئيس التونسي المؤقت يستعرض استعدادات"النواب" لجلسة اليمين الدستورية    هدف يونايتد.. ساري: ماندزوكيتش لا يتدرب معنا بالاتفاق    أونلاين NOW: مشاهدة مباراة الهلال وضمك بث مباشر KOOORA GOAL يلا شوت NQW Suadi رابط الهلال مباشر جودة متعددة NOW    الأرصاد تحذر المواطنين من طقس الغد    الداخلية تضبط 157 قضية مخدرات و268 عنصرا إجراميا    ضبط 60 متهما وتحرير 781 مخالفة مرورية في حملة بشارع مستشفى الصدر بالعمرانية    "إكسترا نيوز": الحكومة التركية تحجز على أراضيى 2000 فلاح لعجزهم عن دفع فواتير الكهرباء    دى جى كارنيج يخطف الأنظار فى موسم الرياض بالعباية والعقال السعودى.. فيديو    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    مصرع طفل وإصابة 3 آخرين إثر حادث تصادم بملوي    الإسكندرية تستعد لاستقبال أول رحلة للباخرة القبرصية SALAMIS FILOXENIA    البابا تواضروس أمام "الشيوخ الفرنسي": أحوال مصر في تحسن مستمر    حديقة قصر البارون تستقبل أقدم عربة ب"ترام مصر الجديدة"    تشكيل الاتحاد السكندري أمام وادي دجلة    حبس عاطل لحيازته 400 جرام هيروين بقصد الاتجار فى الشرقية    علماء الأزهر: راحة القلوب وسعادتها لا تتحقق إلا بذكر الله    "100 مليون صحة": الانتهاء من فحص 388 ألفًا من الطلاب الجدد    نائبة تتقدم بطلب إحاطة بسبب أدوية الإقلاع عن التدخين    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    مباحث البحيرة تكشف سر خطف أب لطفليه في إدكو    التشكيل الرسمي لوادي دجلة فى مواجهة الاتحاد السكندري    وزير الشباب يعد بدراسة استغلال القرية الأوليمبية بمطروح لصالح أبناء المحافظة    ناصر ماهر لمصراوي: رحلت عن الأهلي لأنني لست "موظفًا"    مايا دياب: "ما يحدث في شوارع لبنان هو حق كل مواطن لبناني"    بسبب عاصفة رعدية طائرة الأمير ويليام وكيت تهبط مرتين في إسلام آباد    الجامعة الأمريكية: مسابقة تطبيقات الفضاء التابعة لوكالة ناسا فرصة كبيرة    «التعليم»: البوابة الإلكترونية مستمرة ولن تغلق.. و291 ألف متقدم حتى الآن    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    الاتحاد الرياضي للجامعات يعلن مبادرة لتأهيل الطلاب الموهوبين إعلاميا    البيئة تنظم البرنامج الثالث لإعداد المرشد السياحي البيئي    جلسة حوارية في بني سويف تناقش تفعيل لجان حماية الطفل داخل المدارس | صور    شاهد.. مي عمر بالملابس الإغريقية أثناء زيارتها لليونان بصحبة محمد سامى    الزراعة تنظم دورة تدريبية حول أمراض الخضر الأحد المقبل    «أعلى 5 مجالات ربحا في العالم».. مؤتمر شبابي بمركز شباب الجزيرة السبت    إطلاق سراح أحد أبناء "إمبراطور المخدرات" في المكسيك    إنبي في أسوان للقاء فريقها.. الأحد    محافظ الجيزة يصدر قرارا بتحديد الحرم الآمن للمحاور والطرق الواقعة بنطاق المحافظة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    وزيرة الصحة تتوجه إلي جنوب سيناء لمتابعة التجهيزات الجارية لتطبيق التأمين الصحي الجديد    "أم أربعة وأربعين".. منع المرأة الأكثر خصوبة في العالم من الإنجاب بعد ولادتها 44 طفلًا    مستشار مفتي الجمهورية يعلن نتائج مؤتمر الإفتاء    جيش الاحتلال الإسرائيلي يغلق الطريق بين رام الله ونابلس لتأمين ماراثون للمستوطنين    لهذا السبب يسعى ليفربول للفوز على مانشستر يونايتد    رئيس جهاز تنمية مدينة برج العرب الجديدة يكشف الاستعدادات للشتاء    الطالع الفلكي الجُمعَة 18/10/2019..لِسَان الجَوْزَاء!    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    فضل الذهاب إلى الجمعة مبكرًا    استدعاء 10 صحفيين للتحقيق    تعرف على القناة الناقلة ل"المؤسس عثمان"    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤلف مجدى الإبيارى: جيلى تم إبعاده عن الإبداع بسبب أنصاف الموهوبين
قال: مهرجان المسرح تجاهل تكريم «الإبيارى» و«خفاجى»
نشر في الوفد يوم 23 - 09 - 2019

كوميديانات الجيل الحالى يخشون العمل معنا متوهمين عدم التفاهم
«الإبيارية» هم الأصل فى المسرح والكوميديا ومازلنا نملك مفاتيحها
تعلمت من والدى الكثير وتعلمت من «المليجى» الدومينو وهربت من التمثيل أمام سعاد حسني
والده هو إحدي علامات الإبداع فى صناعة السينما كمؤلف صنع نجاح نجوم الجيل الذهبى وأمسك مفاتيح موهبتهم ونجح فى تغيير جلد كثير من النجوم والنجمات فى الكوميديا امثال سعاد حسنى وشادية ورشدى اباظة وكان شريكا رئيسيا فى استمرار نجاح أسطورة الكوميديا اسماعيل ياسين، هو الراحل الباقى ابوالسعود الإبيارى واستمر الابيارية من بعده يحافظون على سمعتهم ماركة مسجلة فى فن صناعة الكوميديا من خلال اولاده مجدى الإبيارى ويسرى الإبيارى وأحمد الإبيارى الذين نجحوا فى استمرار المسرح المصرى طيلة 35 عاما ولم يكن لهم منافس إلا عاشق المسرح الراحل سمير خفاجى.
واستمر عطاء وابداع الإبيارى فى نجله المؤلف الكبير مجدى الإبيارى الذى قدم اكثر من 80 عملا فى المسرح والدراما الكوميدية وبعض افلام السينما مازالت إحدي علامات الكوميديا الراقية فى الفن المصرى ليظل الابيارية هم الأصل فى الكوميديا. لكن عوامل التعرية التى وصلت للفن وأبعدت جيلا عظيما ومبدعا عن الساحة بسبب الشللية والمصالح عن الساحة ومنهم بالطبع مجدى الإبيارى وسقط بغيابهم الفن الراقى سينما ودراما ومسرحا.
«الوفد» حاورت أحد ورثة الإبيارى فى الكوميديا والإبداع مجدى الإبيارى.
لماذا اختفيت من الساحة الفنية؟
- الاختفاء يكون عندما تختار ذلك بإرادتك لكن استبعدت انا وجيل كامل من المبدعين كتابا ومخرجين مع سبق الاصرار والترصد ونحن فى قمة نجاحنا وعطائنا ومازلنا قادرين على العطاء والإبداع وسيطر على الساحة انصاف الموهوبين واعتمدت صناعة الإبداع على العلاقات والشللية وأصبح النجم هو من يختار المؤلف والمخرج وليس العكس مثلما كان فى الزمن الجميل والإبداع الحقيقى دون النظر إلى مستوى المضمون وما يطرح على الشاشات الفضائية وقضايا بعيدة عن الطرح الواقعى لقضايا تمس المجتمع والواقع.
هل الإبعاد له علاقة بمواكبة التطور الحاصل فى الصناعة حتى فى المضمون؟
- ما قدمناه انا وجيلى من رواد صناعة الإبداع مازال فى الذاكرة والوجدان ويحفظه ويتذكره الجمهور عن ظهر قلب ويعاد عرض هذه الأعمال أكثر مما يعاد عرضه من الأعمال الحالية التى تتبخر من الوجدان بمجرد انتهاء عرضها إلا بعض المسلسلات تحتوى فكرا ومضمونا وشكلا اخراجيا وتصويريا جديدا التطور لا يعنى إلغاء جيل كامل يحمل فى طياته قدرات إبداعية عالية، لأن الأصل دائما فى المضمون والإخراج اولا ثم باقى عناصر الصناعة وانا كان اخر اعمالى بشهادة الجميع يتفوق على الموجود منها حضرة الضابط اخى الذى كان أول عمل يقدم الصورة الحقيقية للشرطة وتضحياتها بشكل واقعى ومنطقى بشهادة الداخلية نفسها التى كرمتنى وقالت فى تكريمها إنه أول مسلسل يقدم الصورة الواقعية لرجال الشرطة وكسر الحاجز النفسى بينها وبين
الناس وبعده قدمت مسلسل ولاد السيدة عن الشرطة أيضا قدم صورة أكثر منطقية وواقعية عن رجال الشرطة لكن للأسف يتجاهلها التليفزيون الرسمى عمدا ولا يعرضها فى اعياد الشرطة.. هذا بخلاف ما قدمته من مسلسلات كوميدية راقية مازالت تحلو مشاهدتها، وهذا يعنى اننا لآخر لحظة مازلنا نحترم عقل المشاهد وانصرفت عنا الساحة ونحن فى قمة النجاح.
وهل ترى أن شكل الدراما اختلف بإقصاء جيلك؟
- هذا يجيب عنه الجمهور والإعلام الذى يئن ويضج من دراما العنف والعرى والمخدرات. دراما ساهمت بشكل كبير فى انحلال اخلاق الشارع ومزقت عاداته ومبادئه وروابطه وثوابت مجتمع بأكمله لأن فاقد الشىء لا يعطيه أصبحت ظواهر العنف والقتل والمخدرات هى عنوان معظم الأعمال تحت مسمى الواقعية وأصبحت العشوائيات هى الصورة وكأنه بلد بلا إيجابيات رغم كل ما يحدث من تطور مذهل فى التنمية والمشروعات العملاقة وما تقوم به مصر من حرب عظيمة وشرسة ضد الإرهاب ومحاولات النيل من وطن قدر الله له رئيسا مثل السيسى وجيشا عظيما وشرطة ناجحة.
لكن موسم دراما رمضان نجح بعض صناع الدراما فى إحداث تغيير نوعى فيها؟
- كان هناك مجهود واضح اكيد وحجم انفلات كان غير مسبوق وخياليا فى الأجور وساهم فى رفع المستوى الفنى والابداعى بشكل كبير لكن مازال ينقصه احتواء جيل المهاجرين والمبعدين واعتمد على صناع بأعينهم ونسى جيلا بأكمله تاريخه كبير ومازال قادرا على الابداع والعطاء والدراما بحاجة ماسه له بتعديل المسار جنبا إلى جنب مع الجيل الحالى الذى يملك الموهبة لكن يحتاج لمبدع حقيقى فى النصوص.
وكيف ترى الكوميديا بوصفك أحد نجومها؟
- لا يختلف حالها عن دراما العنف والاكشن والقتل والمخدرات وأصبحت مسخا وركيكة وسطحية واستظرافا ليس أكثر وليست هى التى استمتعنا بها كما قدمتها فى مسلسلات من صنعى مثل قط وفار فايف ستار وغيرها من جملة 82 عملا من دراما ومسرح وسينما.
ورأيك فى دراما الورش؟
- المعنى يكفى للإجابة كيف يشترك عدد أشخاص فى كتابة عمل لا ينبع من الوجدان الورشة تصلح فى صناعة النجارة يكون فيها نجار واسطى ستورجى واسطى منجد، لكن فى الدراما أمر غير منطقى والنتيجة هى ما نراه على الشاشة من شتات درامى.
إذا كانت الدراما ابتعدت عنك لكن لماذا المسرح وأنتم الابيارية رواده؟
- فى المسرح الابيارية هم الأصل ولو نظرت لكل العروض تجد أن معظمها منقول من
مسرح الابيارية الذى ورثنا نجاحه من والدنا المبدع الراحل ابوالسعود الإبيارى الذى نجح فى استمرار نجومية جيل الكوميديا وغير مسار نجوم كبار فى الزمن الجميل نحو الكوميديا فى السينما امثال شادية ورشدى اباظة فى فيلم الزوجة 13 وشادية وفريد الأطرش فى فيلم انت حبيبى وغير وجه سعاد حسنى فى فيلم صغيرة على الحب واستمرت فرقة الإبيارى مع مسرح اسماعيل ياسين سنوات ونجحنا انا وأحمد ويسرى الإبيارى فى الحفاظ على المسرح المصرى 35 عاما من 1980 حتى 2015 وقدمت انا كمؤلف أكثر من 48 عرضا مسرحيا منها عش الدبابير والعسكرى الاخضر وأصل وخمس صور وخد الفلوس واجرى وغيرها من المسرحيات المهمة وكان ابطالنا فيها محمد نجم وسيد زيان وسمير غانم ولم يكن لنا منافس مستمر سوى الراحل العظيم سمير خفاجى الذى كان يعرض بكبار النجوم وعلى رأسهم عادل امام طبعا ومع تغير الحال فى المسرح ووصلت إليه عدوى الدراما أفسدته الشللية للأسف وأصبح كل ما يعرض مجرد مسخ افيهات مركبة، لأن صناع المسرح الحقيقيين تم إبعادهم عنوة فسقط كل الابداع فى كل المجالات.
ولماذا لا تتعاون مع الجيل الحالى خاصة أن معظمهم عمل فى مسرح الابيارية؟
- قدمنا عددا كبيرا من جيل نجوم الكوميديا الحاليين ومنهم النجم محمد هنيدى مثلا فى العسكرى الأخضر لكن للاسف يتوهم معظم النجوم أنهم قد يخجلون من طلب تعديل أو طرح وجهة نظرهم علينا لأنهم يرون أننا كنا أصحاب الكلمة العليا فى المسرح، ونحن أصحاب تاريخ وممكن أن يلتقى التاريخ والنجومية ونستعيد مسرح زمان وجمهوره الذى اختفى.
كيف ترى تجاهل مهرجان المسرح اسم الابيارية؟
- للأسف ما حدث سبة فى جبين المهرجان ورئيسه الممثل احمد عبدالعزيز لبس الابيارية فقط بوصفهم رواد الكوميديا والمسرح لكن سمير خفاجى ايضا اسمنا حتى لم يذكر فى كتاب المهرجان وتسأل عن ذلك أيضا وزيرة الثقافة.
ولماذا غبت عن السينما؟
- تجاربى ربما تكون قليلة فى السينما، لكن هى أيضا أصيبت بالنكسة مثل الدراما والمسرح وأصبح الجمهور يشاهدها بالصدفة وتكون تكملة فسحة وخروجة العائلات فى المولات نكمل السهرة بفيلم وربما يختلفون على الفيلم لأنها مشاهدة تخضع للصدفة عكس زمان العيلة تنزل خصيصا لمشاهدة فيلم معين وتكمل سهرتها ويظل الابيارية وابوالسعود الإبيارى رائد سينما الكوميديا مع اسماعيل ياسين ونجوم الزمن الجميل مثل شادية ورشدى اباظة وعادل امام وغيرهم.
من الذين عاصروا والدك ومازالت تحتفظ بذكريات خاصة معهم؟
- طبعا العظيم اسماعيل ياسين الذى قدم مع والدى سلسلة أفلام اسماعيل ياسين فى الجيش والبحرية وغيرها وأحتفظ بخطاب شكر من القوات المسلحة فى الستينيات على ما قدمه والدى عن الحربية وقتها وهو ما خرج أحد الممثلين وهاجمه. وطلبتنى الراحلة سعاد حسنى للتمثيل معها فى فيلم صغيرة على الحب لكن خفت من الكاميرا وشخصية نيازى مصطفى ورفضت أكمل الدور فذهب لمحسن محيى الدين. واتعلمت لعب الدومينو من محمود المليجى وكان يعشقها وكنت ألعب معه فى استراحة المسرح مع اسماعيل ياسين فى مسرحيات والدى. وطبعا الراحل الكبير سمير خفاجى تعلمنا منه المنافسة الشريفة وقبلت يده عندما اصر على المجىء للعزاء فى شقيقى يسرى وهو على كرسى متحرك لوفائه واحترامه.
ومتى العودة إذًا لساحة الإبداع؟
- نحن وجيلى موجودون وقادرون على الابداع والعطاء وأفكارنا حاضرة وننتظر أن يفسح القائمون على صناعة الإبداع المجال لنا للمساهمة فى استمرار الفن الراقى وخدمة مصر فى المجال الفنى بالشكل الذى يخدم قضايانا ومشاكل المجتمع بشكل إيجابى ومنطقى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.