أحد أبطال معركة المنصورة الجوية: حسمنا الاشتباكات رغم ضعف الإمكانيات    جامعة السادات تفتتح مقر جمعية «ضمان الجودة العربية»    "آثار القاهرة" تحتفل بانتصارات أكتوبر    الاقتصاد المصري من الانهيار 2014 إلى معدلات نمو قياسية في 2019    جولة لمحافظ الإسكندرية بمنطقة طوسون وأبوقير    خبراء تكنولوجيا المعلومات يطالبون بزيادة تمكين المرأة في الوظائف العليا بقطاع الاتصالات    أوكرانيا ضد البرتغال.. كريستيانو رونالدو يسجل الهدف رقم 700 في مسيرته    عاجل| ترامب يعلن فرض عقوبات على تركيا    السجن 26 عاما لأفغاني طعن شخصين في محطة قطارات بأمستردام    وزير الرياضة يشهد مباراة مصر وبوتسوانا ببرج العرب    مرور سوهاج يحرر 682 مخالفة على الطرق الرئيسية والسريعة    أمطار غزيرة تتعرض لها مدينة أبو سمبل بأسوان    سبب غريب وراء حبس عادل شكل كبير مشجعي الاتحاد السكندري    صورة لمحمد هنيدي وموموا تثير السخرية.. وبيومي فؤاد : "ولايهمك"    هندي وفرنسية وأمريكي يفوزون بجائزة نوبل للاقتصاد لعام 2019    8 مستشفيات تدخل الخدمة قريبا بالإسماعيلية.. وإنشاء مخزن مستلزمات استراتيجى    "مصر للطيران" الناقل الرسمي للمنتخبات العسكرية في بطولة العالم بالصين (صور)    أزمة تواجه فالفيردي قبل مباراة إيبار في الليجا    بتروجت يتعادل مع النجوم بهدف لمثله في ختام استعداداته للقسم الثانى    جريدة الأهالي تنشر تفاصيل الصالون السياسي الثاني لتنسيقية شباب الأحزب بمقر حزب التجمع :نحتاج إلى نموذج محلي للديمقراطية يعتمد على المنافسة الحزبية..ومصر لديها المقومات لبناء الديمقراطية وإنجاحها    غدًا.. تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين تشارك في مؤتمر "سد النهضة"    اسعار الذهب تتعافي بنهاية التعاملات اليوم الإثنين    ضبط «مزوّر» بتهمة طباعة وترويج العملات المالية ببورسعيد (تفاصيل)    وزيرا التعليم والأوقاف يناقشان البرامج التثقيفية المشتركة (صور)    ارتفاع عدد قتلى إعصار "هاجيبيس" المدمر باليابان إلى 56 شخصا    صور.. دوقا كامبريدج يصلان باكستان في جولة رسمية    المغرب وسوريا تحصدان نصيب الأسد لجوائز مهرجان الإسكندرية السينمائى    فيديو.. تعليق ناري من تامر أمين على كلمة أحمد عز بالندوة التثقيفية    29 أكتوبر.. مصر تستضيف لأول مرة «يوم الغذاء الإفريقي»    طريقة عمل مدفونة الأرز بالدجاج لنجلاء الشرشابى    معرض حجرلوجيا.. القدس تصل إلى نابلس ضمن جولات تعريفية    ندوة حول الشركات والتنمية المستدامة في جامعة القاهرة    "حقوق النواب": تحسن كبير بملف حقوق الإنسان في مديريات الأمن    البابا تواضروس يزور مدينة أورليون الفرنسية    "أمر تكليف" يبدأ أول عروضه بجامعة بني سويف.. غدا    نوع من الصبر أفضل من الثبات عند المصيبة .. علي جمعة يوضحه    فيديو| رمضان عبد المعز: المنافقون مكانهم بالدرك الأسفل من النار    رئيس أوغندا يدعو السودان إلى اتباع منهج جديد خلال مفاوضات السلام    بالفيديو.. أحد أبطال الصاعقة: "الإرهابيين في سينا آخرهم يزرعوا عبوة ناسفة"    محافظ بني سويف لأعضاء نقابة الأطباء: الرئيس يتابع المنظومة الصحية    مصادر: هيفاء وهبي قررت الإنتاج لنفسها بعدما تجاهلها المنتجين    أمريكا تؤيد قرار اللجنة الانتخابية الأفغانية التحقق من أصوات الناخبين عبر البيوميترى    انطلاق فعاليات الحوار العربي الأوروبي السابع    القبض على المتهمين بخطف نجل نائب المنوفية    يمنى محمد تحقق المركز الثاني في بطولة السباحة الودية بالعبور    لوكا مودريتش يوضح تفاصيل إصابته الأخيرة    تقرير: قطبي ميلان يراقبان وضع أوزيل مع أرسنال    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الثلاثاء 15 أكتوبر 2019    استشاري باطنة: التأمين الصحي الشامل مشروع قومي تكافلي يستهدف الأسرة بأكملها (فيديو)    "إسكان النواب" تبدأ بحي الأسمرات وروضة السيدة في زياراتها الميدانية ومتابعة ملف العشوائيات    حكم إخراج فدية الصيام مالا بدلا من إطعام المساكين    الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية للمكفوفين مجانًا لمدة أسبوع    رانيا فتح الله ل "الموجز": دوري مفاجأة للجمهور في فيلم "الحوت الازرق"    «لوف» واثق من تأهل المنتخب الألماني إلى يورو 2020 رغم الظروف الصعبة    هل تخفى كوريا الشمالية كارثة تفشي حمى الخنازير الإفريقية داخل أراضيها؟    شيني: تخفيض سعر الغاز يقلل من تكلفة إنتاج السيراميك السنوية بقيمة 17.8 مليون جنيه    "خريجي الأزهر" تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد في بوركينا فاسو    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا مع كل هم فرجًا ومن كل ضيق مخرجًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الاعتماد على الأموال الساخنة ينتهى فور تحقق قوة الاقتصاد
الدكتور وليد يوسف رئيس مجلس إدارة شركة المصرية لنظم التعليم الحديثة:
نشر في الوفد يوم 21 - 09 - 2019

تذكر دوماً ما أنت بارع فيه وتمسك به، فأنضج الثمار أعلاها على الشجرة، إننا نصنع مصائرنا، ونصبح ما نفعله.. وكذلك محدثى إيمانه عندما تتخذ القرار الصحيح، لا يهم ما يعتقده الآخرون، فكل ما تقرر القيام به، تأكد أنه يجعلك سعيدا.
إذا كنت تحب ما تقوم به ومستعد للقيام بأى شيء لتنجح فى ذلك، فهذا هو النجاح الحقيقى.. فالأمر يستحق عناء كل دقيقة، فلا أحد يستطيع أن يمنعك عن تحقيق نجاحك إلا أنت، وعلى هذا كانت فلسفة الرجل، بأن الحكيم يصنع فُرصاً أكثر من تلك التى يعثر عليها.
الدكتور وليد يوسف رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة المصرية لنظم التعليم الحديثة.. فتش عن رسالة فى مسيرة حياته يقدمها للمجتمع، وتفيد الوطن، فوجدها فى تأسيس مدرسة تقدم أجيالا تساهم فى البناء، للنجاح متعة بداخله، يعتبره الصديق الذى لا يغيب عنه، والطموح فى مفرداته حياة بدونه يكون الموت، والحكمة لا تتحقق إلا لدى من يمتلك القرار الصحيح، والتخطيط الهادف.
يبدو كل شيء بسيطا فى حجرة مكتبه، أمتار قليلة تفصل مكتبه عن المدخل الرئيسى، بعض لوحات مزخرفة، رسمت بمهارة ودقة، تحكى اهتماماته، وعلاقته مع الطبيعة، بدأ وقد تكشف عن المكان الهدوء، ألوان الحوائط تحمل الهدوء، الذى يتسم به، مجموعة كبيرة من كتب الإدارة، تتعلق بمجال عمله على سطح مكتبه، وعصا ملقاة بجوار المقعد، علمت بعد ذلك أنها من متعلقات والده.. أجندة يسطر بها خطة عمله اليومية، وما يتم متابعته، وأخرى تضم صفحاتها أقوالا مأثورة لوالده، وبعض محطات حياته، على مدار 40 عاما.
45 دقيقة لم تكن كافية للتفتيش فى ملفات الرجل، لكن بدا صريحا واثقا فيما يحلل، لم تختلف رؤيته وتفاؤله كثيرا، منذ أن التقيته قبل عامين.. يعتبر الرجل الوضع أفضل مما سبق فى ظل تعافى وتحسن مؤشرات الاقتصاد، وقطع شوط طويل فى إجراءات الإصلاح الاقتصادى، تحققت فيها نتائج إيجابية على الصعيد الاقتصادى، فى مؤشرات التضخم التى سجلت أرقاما لم تتحقق منذ سنوات، وكذلك معدلات البطالة التى شهدت تراجعات كبيرة، وأيضاً وصول الاحتياطى النقدى لأرقام قياسية، ساهمت فى إشادة دولية لمستقبل الاقتصاد الوطنى.
أعظم متعة أن تنجز شيئًا قال عنه الكثيرون أنه مستحيل، وكذلك ما حققته
الحكومة فى المشروعات القومية، والبنية التحتية، وشبكة الطرق الواسعة بطول المدن، والأقاليم، والمدن الحديثة التى ساهمت فى خلق كيانات ومجتمعات صناعية، وعمرانية، قادرة على تحقيق ليس نموا اقتصاديا فقط، وإنما تنمية مستدامة.
أقاطعه.. لكن رغم كل هذه المؤشرات الجيدة، وإشادة المؤسسات العالمية بمسيرة الإصلاح الاقتصادى لا يزال رجل الشارع يعانى، ولم يجن الثمار؟
يجيبنى وبدا أكثر تفكيرا فيما يحلل. يقول أن «الاقتصاد يدفع فاتورة سنوات عديدة، من عدم الاهتمام، بالإجراءات الإصلاحية التى بدأت متأخرة، وهذا أمر طبيعى أن يتطلب صبرا، حتى يشعر رجل الشارع بثمار الإصلاح».
المهم الرغبة فى تحقيق ما تهدف إليه هكذا منهج الرجل فى الحياة، ونفس الأمر للحكومة، وما اتخذ من مسار إصلاحى، فى السياسة النقدية، حقق نجاحا مقبولا، ساعد على تعافى العملة الوطنية أمام العملات الأخرى، ووصل إلى مستويات مقبولة، بعد فترة طويلة من عدم الاستقرار، خاصة أن هذه الإصلاحات ساهمت فى تدفق الاستثمارات الأجنبية فى أدوات الدين سواء أذون الخزانة، أو السندات، والتى وصلت إلى نحو 19 مليار دولار منذ تحرير سعر الصرف نوفمبر 2016 وساعد على ذلك حالة استقرار وقوة الاقتصاد الوطنى.
إذن استقرار وقوة الاقتصاد كان لهما الدور الأكبر فى تدفق استثمارات أدوات الدين، رغم رفع العديد من دول المنطقة لعوائد هذه الاستثمارات.
يجيبنى الشاب الأربعينى الذى يفتش دائما عما يحقق نهضة الاقتصاد.. يقول أن «الاقتصاد الوطنى يحظى باستقرار، وقوة مقارنة بالدول الأخرى فى المنطقة التى يشهد اقتصادها ارتباكا، ورغم قيام هذه الاقتصاديات برفع عوائد استثماراتها غير المباشرة، إلا انها لم تشهد إقبالا مثلما شهد الاقتصاد المصرى».
«إذن توقف هذه الاستثمارات المعروفة بالأموال الساخنة، مرهون بقوة الاقتصاد التى تتحقق بالفعل» بحسب تحليله.
كثير من الدروس تعلمها الشاب الأربعينى من والده، ساهمت بشكل كبير فى حفر اسمه، لا يخف الرجل قلقه من ارتفاع معدلات القروض المحلية، أو الخارجية، لكن المشروعات القومية واستثماراتها التى وصلت 4
تريليونات جنيه، سوف تحقق عوائد بالجملة تصب فى مصلحة الاقتصاد.
التخطيط والدقة أسلوب حياة فى تحليله لملف السياسة المالية، يعتبر أن الاعتماد على الضرائب فى الإيرادات من المشاهد غير المرغوب فى استمرارها، حيث أن مثل هذه الضرائب التى يتم المغالاة فيها، تعمل على تطفيش المستثمرين، وهذا لا يعنى غض الدولة الطرف عن تحصيل مستحقاتها من الضرائب، وإنما مراعاة عدم التوسع بصورة مجحفة، حفاظا على تنافسية الاستثمار.
صار ملف الاستثمار يمثل جدلا، وصداعا بالرأس للمراقبين والمحللين، رغم ما اتخذ من إجراءات تشريعية.. فلماذا هذا الجدل؟
يجيب الرجل وقد ارتسمت على ملامحه علامات التعجب أن «ملف الاستثمار لا يزال فى حاجة إلى تقديم محفزات وتيسيرات للمستثمرين، خاصة المحليين، الذين هم كلمة السر فى استقطاب المستثمرين الأجانب».
الدراسة المتأنية من سمات شخصية الرجل، حينما يتحدث عن القطاعات القادرة على قيادة قاطرة الاقتصاد، يتكشف انحيازه لقطاع الخدمات سواء الصحة أو التعليم خاصة التعليم لكونه ركيزة أساسية فى النمو الاقتصادى، وتحقيق التنمية المستدامة، وكذلك قطاع الطاقة، والبترول، والتوسع فى استثماراتهما، لما تسعى إليه الحكومة، لكونها مركزا عالمياً للطاقة، بالإضافة إلى قطاع السياحة، الذى شهد نموا كبيرا خلال الفترة القليلة الماضية.
القناعة والثقة من السمات التى تتصدر قاموس مفرداته، حينما يتحدث عن القطاع الخاص تتكشف علامات حزن على ملامحه، ربما للحالة التى يعانيها القطاع، أو دخول الحكومة أمامه فى منافسة غير متكافئة، حيث مطلوب من الدولة العمل على دعم القطاع الخاص، بتذليل كافة العقبات أمامه، والدخول معه بنظام المشاركة، بما يحقق مصلحة الطرفين ويساهم فى تقوية القطاع الخاص الذى يعتبر أساسيا لنمو اقتصاديات الدول المتقدمة.
القناعة، والتوفيق هما حجر الفلاسفة، للوصول إلى أبعد نقطة، وهذا ما سعى إليه الرجل بتأسيس مؤسسة تعليمية، تساهم فى تأهيل نشأ يفيد الدولة، بالمستقبل، وتحقق حلمه فى عام 2005، ليؤسس قواعد واستراتيجية تقوم على الاستثمار فى العنصر البشرى، وتقديم أفضل الأساليب الدولية الحديثة فى مجال التدريس، واللغات الدولية، بل فاق حلمه ذلك حينما بدأ ينظر إلى الأمام بالعمل على تحقيق طموحات المستثمرين بالقيد فى السوق الرئيسى بمجرد الوصول برأس مال الشركة إلى 126 مليون جنيه، تمهيدا للقيد بالسوق الرئيسى، وكذلك العمل على قدم وساق فى الانتهاء من تأسيس المدرسة الألفية الأمريكية، وافتتاحها سبتمبر 2020 بتكلفة استثمارية 65 مليون جنيه.
لا يتأخر الرجل فى تقديم وتوفير كل ما يساهم بنجاح المنظومة التعليمية، خاصة أنه يهوى التحدى والإصرار، وأن بورصة النيل مجرد محطة وخطوة تمهيدية للانتقال للسوق الرئيسى، وها هو فى الطريق إلى تحقيق ذلك، رغم كل ذلك إلا أنه لم يصل إلى مرحلة الرضاء عن النفس، لكن يظل شغله الشاغل المزيد للشركة مع مجلس الإدارة والوصول بها إلى الريادة فى صناعة التعليم.. فهل ينجح فى تحقيق ذلك؟


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.