رئيس بيلاروسيا: مصر شهدت تقدما كبيرا في المجالين السياسي والاقتصادي    مدبولي يلتقي رئيس «إيدرا باور» لبحث زيادة استثمارت الشركة في مصر    إيران تعلن تفكيك شبكة جاسوسية لصالح المخابرات الأمريكية    على هامش زيارة السيسي لبيلاروسيا.. ما الفرق بينها وبين روسيا؟    رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري ل«النواب»: مصر شريك استراتيجي للصين    «14 مقابل 10» الأجنبي يتفوق على الوطني في مدربي كأس الأمم    تحرير57 محضرا لأصحاب المخابز البلدية بالمنيا    «رائد النهضة العلمية.. علي مشرفة» في ندوة بمكتبة الإسكندرية    مواقف الشعراوي مع الرؤساء.. اختلف مع عبدالناصر ورثاه.. ومدح فاروق ومبارك    الزمالك يغرم المتغيبين عن التدريبات 300 ألف جنيه    حفل غداء يورط بلاتيني في قضية فساد تتعلق بمونديال قطر    تعرف علي موعد وصول أفيال كوت ديفوار    غادة والي تشهد افتتاح المؤتمر السنوي للمركز تحت عنوان "السكان وتحديات التنمية المستدامة"    إخلاء سبيل 4 متهمين بحيازة تمثال أثري "مقلد" فى أسوان    هيئة الأسرى الفلسطينيين: 8 أسرى في معتقل «عسقلان» يعانون أوضاعًا صحية صعبة    انقطاع المياه عن بعض مناطق الفيوم ل6 ساعات غدا    في يوم العالمي للطعمية.. تعرف على السعرات الحرارية ل"الفلافل"    تعاملات الأجانب تميل للشراء..البورصة تتراجع بمنتصف جلسة الثلاثاء    "العامة للاستعلامات" ترد على ادعاءات "هيومن رايتس"    القومي للمرأة يعرض نتائج الرصد الإعلامي لدراما رمضان 2019 في مؤتمر صحفي .. صور    مفاوضات برشلونة ونيمار تشعل الميركاتو الصيفي    إيهاب محسن: مصر الأقرب للفوز بالبطولة العربية للسلة    محاربة الفساد    حروب الجيل الرابع    اصابة 10 عمال اثر انقلاب سياره بالطريق الاقليمي بالسادات    وزارة التعليم: لم نحدد بعد موعد نتيجة أولى ثانوي    مهاجم سانتوس يجتاز الفحوصات الطبية فى ريال مدريد    فصائل سورية تستهدف قرية محردة في ريف حماة    فيديو.. محمود العسيلي يطرح كليب "ملايين" عبر يوتيوب    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    ارتفاع أسعار الدولار في عدد من البنوك    5 مليون جنية لتوفير مولد الأكسجين بمستشفى الأقصر العام    الصين: 13 قتيلا و200 مصاب حصيلة ضحايا زلزال مقاطعة سيتشوان    رئيس جامعة طنطا يكرم الطالب الأمين بكلية التجارة ويعفيه من المصروفات (صور)    شاهد.. شريف منير وأحمد عز في كواليس تكريم مستقبل وطن لفيلم الممر    وزير التعليم العالي يبحث سبل التعاون مع مدير عام منظمة الألكسو الجديد    "الأرصاد": في هذه الحالة سيتم إيقاف الماتش كل نصف ساعة    تنظيم ولاية سيناء الإرهابى ينعى محمد مرسى العياط    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    «هل التوسل بالنبي مشروع»؟.. الإفتاء تجيب    صور.. انطلاق مبادرة "الأقصر تقرأ" والمكتبة المتنقلة بقصر ثقافة حوض الرمال    سقوط جزئي لعقار خلف أبراج الشيراتون شرق الإسكندرية    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية(صور)    على طريقة برايل.. بطاقات شرح للقطع الأثرية ب المتحف الإسلامي    وزير الرياضة يتفقد إستاد الاسماعيلية ويشيد بالتجهيزات    دراسة تكشف خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم في الأطفال البدناء    تباين أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم.. الدولار يسجل 16.81 جنيه والريال السعودى ب4.44 جنيه للشراء.. والذهب عيار 21 يسجل 628 جنيها للجرام    البرازيل تبحث عن التأهل المبكر أمام فنزويلا في كوبا أمريكا    قبول دفعة جديدة بمدارس التمريض فى البحر الأحمر.. أعرف الشروط    مقتل خبراء إيرانيين بانفجار باليستي قبل إطلاقه بصنعاء    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    خالد الجندي: بلال فضل يفتقد أمانة العرض والطرح.. ويحذر: مشاهدو قناة الجزيرة لديهم مشاكل أخلاقية.. ويكشف عن مصدر تمويل العلمانيين والإرهابيين    بيرتاح معاها.. ابنة الموسيقار محمد عبدالوهاب تفجر مفاجأة عن علاقة والدها ب المطربة نجاة.. فيديو    الذكرى ال63 للجلاء.. تفاصيل الساعات الأخيرة قبل خروج آخر جندى بريطانى من مصر فى "وفقا للأهرام"    منوعات رياضيه    توفيت الى رحمة الله تعالى    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جلاد الموت..راعي الأغنام يعذب طفلا حتي الموت
نشر في الوفد يوم 02 - 05 - 2019

كعادته يودع أمير ابن الأحد عشرعامًا عاما والدته فى الصباح ويتوجه إلى منزل «رجب. م» حيث يعمل معه فى رعى الأغنام ليجلب لوالدته بضعة جنيهات قليلة لا تكفيها ليوم واحد، لكن الأم ارتضت بدلا من لهوه فى الشارع وجلب المشكلات لها، لكن ثمة تغيرا طرأ على السيناريو اليومى المعتاد للطفل ووالدته، ليعود إليها ملفوفا فى كفنه الأبيض بدلا من ابتسامته التى تملأ عليها حياتها. وتجعلها تتحمل مرارة الحياة وقسوتها.
منذ نعومة أظافره لم يتمتع الطفل الصغير باللعب فى الشارع مع من هم فى نفس عمره، فكان العمل والبحث عن مصدر رزق يعين والدته على مواجهة ظروف الحياة خاصة بعد وفاة والده وترك مسئولية الأبناء لها، فى ظل ظروف معيشية صعبة وغلاء أسعار يعجز عن مواجهته الكثير من الموظفين. وبالفعل عثر على عمل راع للأغنام لدى أحد الفلاحين وكان راضيًا قانعا بما يعود إليه من أموال تكاد تكفيه وأمه بالكاد.
مع بداية شروق الشمس صار أمير بصحبة رجب يرعيان الغنم فى الحقول الزراعية، إلا أن الأخير طلب منه أن يحافظ عليهم حتى ينهى مشواره الخاص ويعود إليه بعد عدة ساعات «ورايا مشوار هخلصه وأجيلك»، سار الطفل بجوار
الغنم والماعز يدندن ما يحفظه من الأغانى التى تنسيه هم الوقت ويزيح بها عن نفسه ما يحمله فى صدره من شقاء وعناء وحزن بغضبه من الدنيا وربما أحيانا يتساءل لماذا أنا هكذا دون جميع الأطفال ولكن فى النهاية يستسلم لقدره المحتوم مع الأغنام وينهى يومه بسلام ويعود وينام نوما عميقا ثم يعود لمواصلة عمله. مع نهاية اليوم وغروب الشمس عاد «رجب» ليساعد أمير فى حراسة الغنم حتى يوصلاها إلى الحظيرة، والاطمئنان عليها والعودة فى الصباح ليعيدا الكرة، بمجرد أن وصلت الغنم إلى الحظيرة لاحظ صاحبها نقص عددها وبعدها اختفت 3 أغنام، لم يجد أمامه سوا الطفل الصغير المكلف بحراستها واتهمه بسرقتها أو إضاعتها «وديت الغنم فين».
لم تشفع صرخات الطفل وبكاؤه فى نجدته من يد صاحب الغنم، الذى لقنه علقة ساخنة كى يفصح له عن مكان الأغنام، لكن لم تكن العلقة كافية بالنسبة لصاحب الأغنام وأحضر حبلا وعصا خشبية «خرزانة» وظل يوسعه ضربًا وكأنه جماد سيتحمل للنهاية وواصل والركل
بالأقدام، حتى خارت قوى الطفل وأسلم روحه إلى بارئها، ومع استمرار ضربه لاحظ جلاده بأنه توقف عن الحركة والبكاء «انت مبتنطقش ليه»، رد عليه فين الغنم وقف الشاب مكانه ينظر إلى الجثة وأخيرًا تأكد أنه أسلم الروح بدأ يفكر فى حل للهروب من العقاب بعد أن ارتكب جريمته.
حمل الشاب جثة الطفل الصغير إلى مستوصف خيرى بالقرب من منطقة ارتكابه الجريمة وألقى به فى مدخله وحاول الهرب، لكن عامل المستوصف وآخر أسرعا وراءه ونجحا بمساعدة الأهالى فى ضبطه وتسليمه للشرطة.
«سرق الغنم» بدأ بها المتهم اعترافاته أمام رجال المباحث مؤكدا انه لم يكن ينوى قتله بل قصد إخافته ليفصح عن مكان الغنم ، وتابع أن الضحية يساعده فى رعى الغنم منذ فترة ولم يسبق له أن اعتدى عليه ، وتابع أن يوم الواقعة اختفت 3 أغنام «افتكرته سرقهم».
وواصل القاتل أن الأغنام هى كل رأس ماله فى الحياة ويعتمد عليها كمصدر دخل أساسى له «الغنمة ب5 آلاف جنيه»، وأضاف أنه كبل الضحية بحبل يستخدمه فى ربط الأغنام وتعدى عليها بعصا خشبية «خرزانة»، كنت هفكه لقيته مات فشيلته وجريت لحد المستشفى. لأنقذه ولكن مات.. أنا حزين عليه يا بيه ولكن هذا قدره ونصيبه أن نهى حياته هنا.. حبسته النيابة.
أم «أمير» صرخاتها وصلت لعنان السماء.. «ولدى» «سندى» «كبدى» مات.. لم يكن فقد طفلى الصغير ولكن كان رجلى الذى أعتمد عليه.. مات.. أصبحت يتيمة بدونك يا طفلى.. واحتضنته بين ذراعيها ورحت فى غيبوبة.. إنه مات..!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.