خبراء: حسابات مجهولة من هاشتاج "ميدان التحرير" أنشئت حديثا في قطر وتركيا |فيديو    قنصلية الصين بالإسكندرية تحتفل بالذكرى السنوية لتأسيس بلادها    التموين تطرح كميات من اللحوم الطازجة السودانية ب85 جنيها للكيلو    بيان أوروبي يحمل إيران مسؤولية الهجمات على أرامكو السعودية    "زيزو": الدوري زملكاوي.. وهذا ما طلبه ميتشو    فرج عامر: الأهلي كان أكثر جاهزية من سموحة    إحباط تهريب هواتف وأدوية بمستحقات جمركية بمليوني و400 ألف جنيه بميناء سفاجا البحري    عمرو أديب: تجديدات استراحة المعمورة جاءت لحماية السيسي بعد محاولة اغتياله    المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة: مصر ستبقى آمنة مستقرة في مواجهة الإرهاب    خالد صديق عن تطوير "مثلث ماسبيرو": 10 مصاعد في العمارة الواحدة    وزير الأوقاف: إضافة المجلس العلمي إلى أنشطة الأعلى للشؤون الإسلامية    بيان أوروبي يحمل إيران مسؤولية «هجوم أرامكو»    عاجل .. تفاصيل محاولة تفجير السفارة الأمريكية فى العراق    الأمن التونسي يضبط 4 أشخاص «خططوا لتنفيذ اعتداءات»    الرئيس السيسي ل ترامب: المصريون رفضوا حكم الإسلام السياسي    اليوم الوطني ال89| رئيس هيئة الطيران يهنئ القيادة السياسية بالعيد    أرقام ليونيل ميسي بعد الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم 2019    شريف أنور أمينًا عامًا لحزب الحرية بالغربية    النيابة العامة تعلن بشفافية قاعدة جديدة في نظر التظلمات في حركة التنقلات والأنتدابات بين أعضائها    شاهد.. صدمة لجماهير الأهلي بسبب مباراة سموحة    الإعلاميين يضم أبو بكر محمد صانع ألعاب الجونة موسمين    النشرة الرياضية| مفاجأة تتويج ميسي" .. إقالة كوبر .. وإفلاس "توماس كوك" يثير قلق المشجعين    بالصور ..فعاليات حفل إستقبال الطلاب الجدد والقدامي للعام الدراسي 2019/2020 بألسن عين شمس    تايم لاين| أبرز محطات محاكمة المتهمين ب«أحداث عنف العدوة»    إصابة 3 أشخاص في حريق مصنع مكرونة بكفر الشيخ    بالأرقام .. تعرف على أبرز جهود الإدارة العامة للمرور المركزى خلال 10 أيام    شاهد.. اعترافات مثيرة للمتهم بمراقبة استراحة المعمورة    مصرع سيدة في انقلاب دراجة نارية على طريق "شبين القناطر - كفر حمزة"    مكتبة الإسكندرية تنظم مؤتمر "أفريقيا تتحدث عن التعليم"    بدء التسجيل لحجز شقق مشروعي "JANNA" و"سكن مصر"    جمهور الجونة يحاصر محمد رمضان.. والفنان يعلق (فيديو)    برلمانية: حديث السيسى حول جرائم الإسلام السياسى يدفع العالم لمواجهة خطورته    مخرجة "آدم": ترشيح الفيلم للأوسكار اعتراف بجيل جديد من صناع السينما المغربية    إسعاد يونس: "أم كلثوم غنَّت للحرب وفجَّرت ينابيع الحرية من المحيط إلى الخليج"    هنا الزاهد تعود للقاهرة.. وتستكمل علاجها تحت هذا الشرط!    ستُؤخذ بعملك دون سواك.. جمعة: المسؤولية تحرر العقل البشرى من الأوهام    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل التقوى زادنا واجعل الجنة مآبنا    احترس.. أعراض تؤكد إصابتك بالروماتويد    حلول بسيطة لتوديع انسداد الشرايين وارتفاع الضغط    بالصور| إعلام الإخوان يعجز عن الفبركة أمام إشادات «ترامب» بالرئيس السيسي    من الشباب وإليهم.. فريق "Y-PEER" يحافظ على صحة المراهقين بالوادي الجديد    تقرير.. من يرى صلاح الأفضل في العالم؟ «بلماضي وشيفشينكو على رأس القائمة»    تصويت الأفضل.. ممثل مصر يختار ماني أولا وصلاح ثالثا    "تموين الغربية" يضبط 40 مخالفة تسعيرة وسلع مغشوشة وفاسدة    يوم أهلاوي مثير.. شكاوى رسمية من مجلس الخطيب ضد مرتضى منصور والغندور    الري: إزالة 24 حالة تعد على نهر النيل في محافظتين    عمرو أديب: جماعة الإخوان تروِّج للشائعات دون حقائق ومعلومات صادقة    أطباء بريطانيين يحذرون من استخدام الهاتف في الحمام لتجنب الإصابة بالبواسير    5 عادات خاطئة تجعل ولادتكِ صعبة    اخبار البرلمان.. الحكومة تزف بشرى بشأن الغاز الطبيعي.. وصدمة جديدة للملاك بقانون التصالح في مخالفات البناء    «أبوالعينين» ينفي تظاهر عمال «سيراميكا كليوباترا»: حيلة قديمة من الإخوان    مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019    عمرو أديب يعرض تسجيلًا لإخواني هارب يكشف خطة نشر الفوضى (فيديو)    حالة الطقس اليوم الثلاثاء 24/9/2019 في مصر والعواصم العربية والأجنبية    قادة العالم يتبنون إعلانًا أمميًا بشأن التغطية الصحية الشاملة    الإفتاء تحدد كفارة سب الدين.. وتنصح ب 3 أمور للتوبة ..فيديو    فيديو.. خالد الجندى: اللهم احشرنا مع السيسي في الجنة    أسهو خلف الإمام في الصلاة هل أقوم بسجدتين سهو أم أختم الصلاة مع الإمام؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشريم في خطبة الجمعة: الرحمة صفة لا تجتمع في إنسان يحمل لسانه خطاب كراهية
نشر في الوفد يوم 01 - 02 - 2019

ألقى إمام وخطيب المسجد الحرام فضيلة الشيخ الدكتور سعود بن إبراهيم الشريم ،خطبة الجمعة اليوم في المسجد الحرام قائلاً فيها عباد الله: إن أي مجتمع على هذه البسيطة ينشد استقرارا في المعرفة، وتوازنا في الحوار، واستيعابا لاختلاف التنوع حري به أن يستمطر أسباب ذلكم، فإن ما يصيبه من اضطراب خطابي أو يحل قريبا من داره ما هو إلا إبان غياب ذلكم الاستمطار الذي يدفع الخلل أو يرفعه، وإن الناظر في ما تعانيه أمة الإسلام من احتراب مقروء ومسموع، وتلاسن لا خطام له ولا زمام ليلحظ دون ريب أن من أبرز مهيجاته، وأدعاها لإشعال فتيله هو خطابَ الكراهية المنتشرَ في أوساط متحدثيها وذوي أقلامها انتشار النار في الهشيم، ذلكم الخطاب الذي لا مصلحة فيه مكتسبة، ولا نفعا مقنعا يرجى، بل إن أرقى ما يصل إليه من درجة أنه غير حسن ولا صالح ولا نافع، بل هو رقية نزغ الشيطان بين صاحب خطاب الكراهية وبين المخاطب،
ولن يكبح جماح هذا النزغ ويقفَ
حاجزا دونه إلا الخطاب بالتي هي أحسن، فإن الله جل شأنه يقول(وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم).
وبين فضيلته أن خطاب الكراهية: هو كل قول مقروء كتابة أو مسموع لفظا يثير تحريضا أو فتنة أو عنفا أو إزدراء أو عصبية أو تمييزا بين الأفراد أو الجماعات.
وإن خطورة مثل هذا الخطاب تكمن في إرباكه للأمن الفكري والأمن الاجتماعي المؤثرين جميعا في النسيج المعرفي والتجانس الاجتماعي، إذ عليهما بعد توفيق الله معول المجتمعات في أصل الاستقرار، وبهما تدرء الفوضى في ثنايا وسائل التواصل بين أفرادها ومجموعها.
و أضاف : إن من أراد لخطابه القبول عند الناس، والأثر البالغ في إيصال الغاية النبيلة، فليجعله مبنيا على الإشفاق بالناس لا الإسفاف بهم، والحرص على إيصال المنفعة إليهم لا الإضرار بهم، وإحاطته بالرحمة لهم لا القسوة عليهم، فبذلكم لعمر الله
كانت خطابات سيد ولد آدم الذي أوتي جوامع الكلم والذي قال عنه ربه(لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم).
فالرحمة والرأفة والحرص على الناس صفات لا تجتمع في امرئ يحمل لسانه خطاب كراهية.
وأردف الشريم لقد فهم أقوام معنى حرية التعبير فهما مقلوبا لا يمُتُّ للحرية بصلة ولا هو من بابته في ورد ولا صدر، حتى إنهم جعلوا من أعراض الناس وحرماتهم وبواطنهم كلأ مباحا ووردا مشاعا يصدر منه رعاء التحريض والسباب والتعيير، ويسقي منه المهوشون المشوشون وأغرار القيل والقال.
خطاب الكراهية عباد الله: هو عنف لفظي، وإن الله يعطي بالرفق ما لا يعطي بالعنف، والله جل وعلا يقول لنبيه (فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك).
وفي ختام خطبته ذكر فضيلته أن الإسلام دين قيم يستوعب شؤون الحياة كلَّها، وما يقع من خطأ لأحد المسلمين فإنه منه لا من الإسلام، كما يجب أن يكون للإعلام والمنظمات ونحوها جهود مبذولة في هذا الأمر العظيم، فإن عليهم من المسؤولية والتبعة ما ليس على من دونهم، وإن أمضى الوسائل وأقلَّها كلفة ومؤونة خلق رفيع، وخطاب مشفق يسع المسلم به أولئك القوم، فإن للأخلاق مضيا لا يبلغه غيرها، والله الهادي إلى سواء السبيل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.