برلمانية تونسية: منتدي شباب العالم دليل عظمة مصر منذ الفراعنة وحتى الآن.. فيديو    أبو سعدة ل"بوابة الأهرام": منتدي شباب العالم رسالة من أجل فهم مشترك لقضايا الإنسانية    القوى العاملة بمطروح: توفير فرص عمل ل25% من ذوي الهمم المسجلين لدى المديرية خلال 2019    الأنبا توماس عدلي يترأس اللقاء الثالث لراهبات إيبارشية الجيزة والفيوم وبنى سويف    انطلاق برنامج توعية القيادات ومعلمي الأقصر بقضايا الهجرة غير الشرعية واللاجئين    "التنمية المحلية": إنشاء مجزر ومنطقة استثمارية ومحطة تدوير في دمياط    غرفة شركات السياحة تكشف عن أهم القطاعات السياحية المستفيدة من مبادرة البنك المركزي.. فيديو    السعودية تستضيف أعمال الدورة ال23 لوزراء الاتصالات والمعلومات العرب الثلاثاء    لتنفيذ مشروعات الرصف.. محافظ الفيوم يستقبل رئيس شركة الإنتاج الحربي    رئيس البرلمان الليبي: قيادات الإرهابيين في ليبيا مطلوبون محلياً ودولياً    برلماني: أردوغان في ورطة حقيقية وأيامه في الحكم معدودة    "نيويورك تايمز": واشنطن طردت دبلوماسيين صينيين حاولا التسلل إلى موقع عسكري    حسام حسن: حققنا فوزا صعبا على أسوان في غياب العناصر الأساسية    كلوب: أحلم بلقب مونديال الأندية مع نهاية عام 2019    مصر تفتتح دور المجموعات بفوز ساحق على أمريكا في بطولة العالم للأسكواش    روما يقلب الطاولة على سبال ليستعيد انتصاراته في الدوري الإيطالي    إنقاذ شاب حاول الانتحار لإجبار والده على الزواج من محبوبته (تفاصيل)    إصابة 12 شخصا في تصادم سيارتين نقل بطريق التفريعة ببورسعيد    انزلقت قدماه.. مصرع شاب سقط من قطار "طنطا - المحلة"    هناء الشوربجى عن الراحل حسن عفيفى: زوج مخلص وأطيب رجل فى الدنيا وأحن أب    بالصور.. عروض وتابلوهات فنية على هامش منتدى شباب العالم    الإفتاء: دفع الزكاة للأقارب المستحقين أفضل في الأجر والثواب    أول تعليق من قطر على مفاوضاتها مع الإمارات    جمهور النصر السعودي يطالب تركي آل الشيخ بمشاركة آمال ماهر في موسم الرياض    أحمد عز لتركي آل الشيخ:" سعدت بالمشاركة في موسم الرياض"    بعد تامر حسني.. هؤلاء يساندون خالد منيب في حفله الأول بالاسكندرية    العراق تستعد لفتح 15 مقبرة جماعية غربي البلاد    باستثناء الشبورة الكثيفة | الأرصاد: استقرار الأحوال الجوية بدءا من الغد حتى نهاية الأسبوع    لأول مرة.. "العاصمة الإدارية" تحتضن ممثلي الجيوش الأفريقية    بالفيديو – روما يقلب تأخره أمام سبال ويقتنص فوزا هاما    مبادرة التحول الرقمي بالمعاهد الأزهرية.. تفاصيل    بالصور..وزير التنمية المحلية يُتابع أداء المحافظات فى التعامل مع الأمطار    مانشستر سيتى يضرب أرسنال بثلاثية في الدوري الإنجليزي    غدًا.. مؤلف "ممالك النار" في ضيافة "البوابة نيوز"    للمرة الثانية خلال أسبوع.. العثور على رضيعة ملقاة بمقابر إسنا    الشيطان الذى يصنع الإرهاب    «سعفان» و«آمنة» يوزعان 518 قطعة ملابس على الأيتام    «التعليم العالي» تعلن «حصاد 2019» في تنفيذ المشروعات القومية الكبرى    بالصور- وزير الرياضة يلتقي أبطال مصر المشاركين في منتدى شباب العالم    وزيرة الصحة تتفقد غدا تجهيزات تطبيق التأمين الصحي الشامل بالأقصر    الإحصاء السعودية: 9.83 مليون عامل أجنبي في المملكة    رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة السلة يزور صالة 6 أكتوبر    دعاء نزول المطر .. كلمات مأثورة في السنة النبوية    في أول لقاء أسبوعي معهم.. محافظ كفر الشيخ يبحث 53 شكوى للمواطنين    أجندة إخبارية.. تعرف على أهم أحداث الإثنين 16 ديسمبر 2019    محافظ سوهاج يشدد على ضرورة المعاملة الحسنة للمرضى بالمستشفيات    "الإفتاء" تعلن عن حزمة فعاليات بمناسبة اليوم العالمي للفتوى 2020    «الرؤى الخالدة».. مرثية «أم كلثوم» تبهر رواد «جدة للكتاب»    ستاد الجيش يستضيف مباراة المصري وطلائع الجيش    22 ديسمبر الحكم على زوجة شادي محمد وآخرين في سرقة شقته    هل يجوز قراءة القرآن مع الإمام.. الإفتاء تجيب    رئيس جامعة أسيوط يعلن عن إجراء 5937 عملية من إجمالي حالات قوائم الانتظار بالمستشفيات الجامعية خلال عام 2019    تجديد حبس «الخالة المفترية» بالشرقية    الطفل زين يروى قصته مع السرطان فى منتدى الشباب    هل يسقط الدين عمن مات شهيدا ؟ الإفتاء ترد    هل يجوز تخصيص راتب لنفسي من جمع التبرعات.. الإفتاء تجيب    أجواء ممطرة في شمال سيناء ورياح باردة مصحوبة بانخفاض في درجات الحرارة    حل سحري للتخلص من تناول الوجبات السريعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تساؤلات
مأزق الإخوان والسلفيين!
نشر في الوفد يوم 16 - 12 - 2011

قد يفرح حزب الحرية والعدالة الصادر عن جماعة الإخوان المسلمين تلك الجماعة التى تأبى أن تقنن وضعها وخاصة أنه قد تم حلها منذ أربعينيات القرن الماضى.. وبعد قيام ثورة 25 يناير وعد القائمون عليها بتقنية أوضاعهم من خلال قانون الجمعيات الأهلية
ولكنه لم يتم مما يجعلها دولة داخل دولة لعدم خضوع أرصدتها ومصاريفها لأى نوع من أنواع الرقابة مما يثير الشكوك حول مصادر تمويلها، وكذلك حزب النور المعبر عن الجماعة السلفية قد يفرحون بالنتائج الكبيرة التى حققوها عقب الجولة الأولى لانتخابات مجلس الشعب، ولكن حقيقة الأمر أنهم فى مأزق بسبب حالة الخوف والرعب التى انتابت الكثير من المواطنين خشية حصولهم على الأغلبية فى البرلمان وتشكيلها للحكومة القادمة.. هذا الخوف ناتج عن التصريحات غير المسئولة عن بعض قيادات الجماعة السلفية عن السياحة والأدب والفن والآثار والبنوك. رغم عدم خبرتهم الاقتصادية والسياسية التى قد تحول البلاد إلى عصور الظلام وعودتها للوراء.. لقد كشف تقرير لوكالة الأنباء الفرنسية عن تنامى فكرة الهجرة لدى الطبقة الثرية بعد نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات البرلمانية، التى حصلت فيها الأحزاب الإسلامية الحرية والعدالة والنور السلفى وبعدها الوسط على أغلبية ملحوظة.. وأشار التقرير إلى تفكير الأغنياء فى الهجرة خوفاً من صعود الإخوان والسلفيين إلى سدة الحكم، مما قد يؤدى إلى تغيير نمط الحياة واختفاء نوادى الطبقات الغنية وأسواق السلع الفاخرة.. وخوفاً من فرض حجاب المرأة بالقوة ورفض الأدب العربى والثقافة الغربية، حيث قام أحد قادة السلفيين بتكفير الأديب العالمى نجيب محفوظ الحاصل على جائزة نوبل ووصف أدبه بالدعارة.. مما يمثل إنذاراً شديد اللهجة من جانب السلفيين لما سيكون عليه الأدب والثقافة والفن حال وصولهم إلى الحكم أو الحصول على أغلبية داخل البرلمان.
لم يتوقف الأمر عند تفكير الأغنياء فى الهجرة ولكن هناك عشرات الآلاف من الأقباط الذين تقدموا بطلبات هجرة إلى السفارات الأجنبية بالقاهرة للحصول على تأشيرات والقرار إلى خارج الوطن خشية صعود الأحزاب الدينية إلى البرلمان والسيطرة على الحكم.. كل هذه الأمور وضعت الإخوان والسلفيين فى مأزق تجاه طمأنة كل المجتمع المصرى مسلمين ومسيحيين ليبراليين ويساريين على مستقبلهم فى الوطن حال حصولهم على أغلبية فى البرلمان.. الكل يتساءل عن مدى تفاعلهم مع مشكلات الوطن سياسياً واقتصادياً وأمنياً واجتماعياً؟.. بعيداً عن استعراض العضلات فى برامج التوك شو وروابط التواصل الاجتماعى على التويتر والفيس بوك وعدم استخدام سياسة التخويف التى يلجأ إليها ضيقو الأفق ومنغلقو العقول والقلوب لأن الإسلام دين العدل والمساواة والرحمة والسلام والعدالة واحترام حقوق الآخر.. مثل هؤلاء يسيئون إلى الدين الحقيقى الذى كفل حرية العبادة للمسلم والمسيحى والكافر واليسارى والليبرالى بقول الله عز وجل «فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر».. هؤلاء متحجرو العقول والقلوب لن يكونوا أدرى من الله بعباده ولن يحاسبوا خلق الله لأن الله سيحاسب الجميع.. فهل سيضع هؤلاء البشر أنفسهم فوق أحكام الله؟ أم أنهم يقصدون منافع دنيوية باسم الدين ويريدون السيطرة والتحكم فى العباد المخدوعين فيهم.. أم أنهم سيبدأون فى تغيير منهجهم ونظرائهم للأمور لأنهم سيديرون دولة ويكونون على قدر المسئولية، لقد حملهم أمانة الوطن عندما تم انتخابهم فهل سيخذلون وتأخذهم العزة بالإثم والغرور القاتل ليسحبوا الوطن إلى عصور الظلام والانغلاق.
نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات تؤكد حصول حزب الحرية والعدالة والنور السلفى على أكثر من 60٪ من المقاعد، وهذا يلقى عليهم مسئولية كبيرة نحو طمأنة الوطن وجموع المواطنين على حياتهم ومستقبلهم حال تحقيق أغلبية برلمانية.. فالحياة فيها متسع للجميع ولا فرق لعربى على أعجمى إلا بالتقوى.. ولا فضل لإخوانى ولا سلفى على ليبرالى أو يسارى إلا بما يقدمه من إيثار لمصلحة الوطن العليا وخدمة المواطنين على مصالحهم الشخصية، ماذا سيفعلون مع حالة الانفلات الأمنى والاقتصاد المتدهور، خاصة وقد خرج من البلاد نحو 10 مليارات دولار خلال شهور قليلة ماضية من أموال الأغنياء والمستثمرين العرب والأجانب، وهناك عصابات وبنوك دولية تقوم بهذه العمليات مما يمثل نزيفاً حاداً للاقتصاد الوطنى وهذا أحد أسباب تدهور الاقتصاد وتراجع الاحتياطى النقدى فى البنك المركزى من 36 مليار دولار إلى 21 ملياراً.. آن الأوان لأن يتركوا ميكروفونات المساجد ويفصحوا عن خططهم وأفكارهم لإنقاذ البلاد من خطر الإفلاس وحل مشاكل البطالة وتراجع الاستثمارات.. والتأكيد على أنهم سيحملون الوطن على رءوسهم وسيأخذون بين المواطنين الذين منحوهم ثقتهم إلى بر الأمان.. ليعيدوا طمأنة المسلمين والمسيحيين وكل التيارات والأطياف السياسية والعالم كله أن مصر دولة مدنية ديمقراطية، تعلى من قيم العدل والمساواة بالقانون وليست دولة دينية.
لقد بدأت محاولات التخويف الإخوانية والسلفية منذ استفتاء 19 مارس الماضى، حين قالوا: من يؤيدهم بنعم يدخل الجنة ومن يخالفهم بلا يدخل النار.. بل راحوا يقولون إن الاستفتاء هو غزوة الصناديق وأن نعم هو نصرة للإسلام والمسلمين فهل يصلون بنا إلى فكرة أن مصر فيها تكفير وهجرة يعقبها تفكير فى الهجرة؟
من يعيد الاطمئنان والأمان إلى آلاف المصريين على أبواب السفارات الأجنبية للحصول على وطن ثان فى أوروبا أو أمريكا أو كندا أو أستراليا؟ عليهم أن يثبتوا أن المصريين نسيج واحد للمسيحى حق فى وطنه مثل المثل وله حق الحماية والأمن والأمان لنفسه وأسرته وممتلكاته وحريته الشخصية والدينية، لا نريد تخويفاً لأحد لأن سمعة مصر حول الاضطهاد الدينى أصبحت فى الحضيض، لنطمئن الجميع إلى مدنية الدولة وأن الشريعة الإسلامية هى المصدر الرئيسى للتشريع طبقاً للدستور «الإعلان الدستورى».. يجب على الإخوان والسلفيين الخروج بتصريحات واضحة حول موقفهم تجاه السياحة التى يعيش من عائدها أكثر من 10 ملايين مواطن، وهل سيغلقون الشواطئ فى وجه السياح ويمنعون الرياضات البحرية.. وهل سيحددون الزى الذى ترتديه السائحات أم سيفرضون عليها الحجاب؟ هل سيمنعون الفنادق من ألعاب القمار والمشروبات الروحية أم سيمنعونها فقط على المسلمين المصريين فقط ويتركونها للأجانب، أم سيكونون أكثر تفتحاً ويتركون لكل منشأة تحديد ما ينفعها حسب ظروفها. أيضاً على الإخوان والسلفيين أن يطمئنوا المواطنين على مدخراتهم فى البنوك.. خاصة أن بعضهم يهاجمونها بحجة أنها ربوية وبالتالى يغلقونها بالضبة والمفتاح، أم أنهم سيأخذون بفتوى الأزهر ودار الإفتاء بأن فوائد الأموال المودعة حلال.
هناك بعض المنغلقين يطالبون بعدم تجنيد المسيحيين فى الجيش وعدم التحاقهم بالشرطة وأن يعودوا إلى دفع الجزية كما كانوا عند الفتح الإسلامى لمصر.. ليعودوا بنا إلى عصور الظلام وليثبتوا أن القائد العظيم محمد على باشا كان أكثر تفتحاً منهم حين جند المسيحيين فى الجيش وأوقف فرض الجزية ومنع التمييز الذى ظل عليه الجيش المصرى العظيم منذ أكثر من مائتى عام.. فهل يخوفون إخواننا فى الوطن من الإسلام الذى هو حصانة وحماية للمسلم وغير المسلم؟ فهم إخوة لنا فى الإنسانية وشركاء فى الوطن وهم أقرب مودة للمسلمين، الإخوان تناقضوا مع أنفسهم ويضعون الشك والريبة حولهم حين أعلنوا قبل الانتخابات ليأكدوا أنهم لن يرشحوا أكثر من 35٪ فى البرلمان وعادوا ليزيدوا النسبة إلى 50٪ فى تصريحات أخرى.. وواقع الأمر أنهم غطوا كل مقاعد الفردى والقوائم الحزبية ومرشحى الشورى أيضاً فهل هذا هو مصداقينهم أم أنهم يمارسون الكذب السياسى كما كل السياسيين؟ ماذا سيفعل الإخوان والسلفيون مع المرأة وخاصة أنهم وضعوها فى مرحلة متأخرة من قوائمهم رغم أن أغلبية من صوت لهم من السيدات؟ فهل يستخدمونها ولا يعطونها أصواتهم.. ولماذا وضع السلفيون صورة «وردة» بدلاً من صورة المرشحة فى بعض الدوائر؟ وهل سيفرضون الحجاب بالقوة على كل النساء ويعيدونها مرة أخرى ويصدرون مكتسباتها على مدى أكثر من قرن من الزمان؟
نتائج الانتخابات لابد وأن تفسر فى محملها الصحيح وهى أن الشعب العظيم قد خرج من «القمقم» واختار الديمقراطية طريقاً له، اختار التعايش السلمى بين شقى الوطن المسلم والمسيحى ولن يعيدنا أحد إلى الوراء حتى لا يعطى أحداً الفرصة للانقلاب على الجميع والسيطرة على الحكم ساعتها سنندم جميعاً على الدولة المدنية التى نتمناها ويعيدون إلينا حكم العسكر، أو تتحول مصر إلى صومال آخر أو باكستان أو أفغانستان، لا أحد يريد هذا المصير لمصر ولابد أن يتم التحول الديمقراطى سلمياً بالديمقراطية وقيم العدل والمساواة والقانون، يقبل بعضنا بعضاً ولن يحصل على أغلبية فى البرلمان فهذه إرادة الشعب الذى قد يطيح بهم مرة أخرى لأن السيادة للشعب ولابد من مراعاة حقوق المواطنة، لنترك الفزاعات حتى يصل الوطن لبر الأمان، التيار الدينى عليه أن يثبت للجميع أنه قادر على المضى بالدولة المدنية ولنترك الغزوات والفزاعات التى لا ترهب الشعب الذى قضى على الطاغية مبارك.. أعيدوا الأمان للوطن والمواطنين قبل فوات الأوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.