البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النهار تكشف: خريطة السلفية فى مصر
نشر في النهار يوم 25 - 11 - 2014

استنكر مجلس إدارة الدعوة السلفية الدعاوى القائمة بشأن ما يُسمى بتظاهرات 28 نوفمبر والتي دعت لها مجموعة من المنتمين لتحالف دعم الشرعية باسم "الجبهة السلفية".. ودعت "الدعوة السلفية بمصر" ومقرها الرئيسي بالإسكندرية المصريين لعدم الانسياق وراء هذه الدعاوى الباطلة التي هدفها إنهاك الوطن.
ونشرت الدعوة بيانا قامت بتوضيح أصل أفكار ما يُسمون أنفسهم "الجبهة السلفية" بأنهم في الحقيقة ينتمون للفكر القطبي التكفيري الذي أسسه الراحل سيد قطب، لذا ذكر البيان أنهم في الحقيقة "جبهة قطبية" وليسوا جبهة سلفية كما يدعون... وهو الأمر الذي أثار تساؤلا حول تقسيمات الدعوات السلفية في مصر.
ممدوح الشيخ الكاتب والخبير بشئون الحركات الإسلامية يرى أنه رغم الإقرار بحقيقه أن السلفية المعاصرة فى مصر يقارب عمرها قرنا من الزمان، إلا أن الاهتمام بها على النحو الذى تشهده الأوساط العامة السياسية والإعلامية ارتبط بشكل مباشر بثورة الخامس والعشرين من يناير. وقد تراوحت مواقف السلفيين بين صمت مريب أثنائها وبين مشاركة فريق منهم فيها وسط جدل حول مشروعيتها. وكان افتقار مواقف السلفيين فى مصر إجمالا للرؤية السياسية والإستراتيجية للأحداث انعكاسا لحقيقة أن الظاهرة السلفية هى فى الحقيقة مظلة تنضوى تحتها تيارات وحركات مختلفة.
وأضاف الشيخ أن السلفيين طائفة حركات وتيارات يدعون إلى مجموعة من الأفكار محورها المناداة بالعودة إلى " خير القرون"، مشيرا إلى أن هذه الحركات أصبحت معقدة ومتنوعة الأفكار والرؤى إلى الحد الذى بات معه من الصعوبة الإحاطة الدقيقة بكل مكونات المواقف السلفية، والوقوف على أفكارها ورموزها، واتجاهاتها وقواها، وبالذات بعد الثوره تباين فيها السلفيون تماما . والبعض قام بإبهام أجهزة الأمن فى عهد مبارك بالوقوف وراء انتشار التيار السلفى كى يصنع توازنا مع الإخوان، وعن طريق القنوات الفضائية تم السماح للسلفيين بالتمدد فى المجتمع لأنهم أقل حدة، ولأنهم يعتمدون خطابا يركز على المظاهر الدينية.
ويتوزع المعسكر السلفى إلى عديد من الاتجاهات يصل الاختلاف بينها إلى حد التناقض، فجماعة "أنصار السنة المحمدية"، ترى أن النظام الديمقراطى نظام كافر، لكن الانتخابات بالترشيح ومزاحمة أهل الديمقراطية لتقليل شرهم جائز، وترى شرعية العمل الجماعى، ولا تقر التحزب لغير السنة والجماعة، ومثلها الجمعية الشرعية، التى يصل أتباعها لمئات الآلاف، وهذه "سلفية علمية" تؤمن بالعمل الجماعى التنظيمى ولكنها ترفض العمل من داخل مؤسسات الدولة التى تعتبرها غير إسلامية، ولذا أنشأت تنظيما كاملا له فروع ومسئولون، وذو آلية ونظام صارم، بقيادة محمد عبدالفتاح أبو إدريس ( قيِّم الدعوة السلفية) وسعيد عبدالعظيم ( المشرف على المجلس التنفيذى للدعوة السلفية)، ومعظم المشايخ الذين كانوا يظهرون على الفضائيات يتبعون هذا التيار، وبعض المراقبين يعتبرون الأهم "السلفيين الحركيين" الذين يرفضون تكوين جماعة خاصة، لكنهم يشجعون أتباعهم على التعاون مع جميع الجماعات العاملة حتى تنظيم القاعدة، حتى إن عدة مجموعات مسلحة تم القبض عليها فى مصر اعترفت فى التحقيقات أنهم كانوا من تلاميذ محمد عبدالمقصود وفوزى السعيد شيخى هذا الفصيل.
وهناك تيار آخر قد يتناقض مع الجميع، وهو التيار المدخلى بقيادة أسامة القوصى ومحمود عامر الذى كان قد أفتى بجواز قتل محمد البرادعى، حيث يرى عدم الخروج على الحاكم المسلم، وإن كان فاسقاً ، لكن الغريب أن أسامة القوصى بعد ثورة يناير أجاز المظاهرات واعتذر لشباب الثورة.
وهكذا نجد أنفسنا أمام سلفيات كثيرة منها من يتحالف مع الأنظمة، وهى السلفية التقليدية والمدخلية وأخرى ترفضها بل ربما تكفرها كالسلفية الجهادية، وكذلك موقفها من السياسية ليس على نهج واحد. ويصعب القول بأن هذه الجماعات تمتلك أى مشروع أو رؤية سياسية.
وعن خريطة الحركات السلفية وأهم تكوينات الحركة السلفية فيمكن تقسيمها إلى:
الدعوة السلفية بالإسكندرية
نشأت الدعوة السلفية بالإسكندرية فى سبعينيات القرن الماضى عندما بلغ النشاط الطلابى فى الجامعات ذروته، وظهر ما وصف بالصحوة الإسلامية على يد ما كان يُعرف بالجماعة الإسلامية، التى ذهب معظمها للانضمام إلى جماعة الإخوان المسلمين، إلا أن مجموعة من هؤلاء الطلبة فى جامعة الإسكندرية على رأسهم "محمد إسماعيل المقدم" رفضوا الانضمام لجماعة الإخوان المسلمين متأثرين حينها بالمنهج السلفى القادم من الجزيرة العربية، وذهبوا ليكونوا نواة لدعوة سلفية أخذت فى النمو بعد انسحاب الطلاب المتأثرين بالمنهج السلفى من الدعوة السلفية.
ويمكننا أن نطلق على هذا الفصيل السلفى وصف "السلفية العلمية أوالألبانية " حيث إن عددا من رموزها يميلون لفكر الشيخ الألبانى مثل الشيخ أبى إسحاق الحوينى وياسر برهامى والشيخ محمد حسين يعقوب .
والشائع عن هؤلاء السلفيين أنهم يتبنون إستراتيجية لتغيير المجتمع تمر بأربع مراحل.
التصفية: أى تصفية عقائد المسلمين من كل ما يعتبرونه مخالفة شرعية، وإقناعهم بالمذهب السلفى فى الحياة.
التربية: وتهدف هذه المرحلة إلى جعل الفرد سلفياً صالحاً.
المفاصلة: حيث يعلن المؤمنون انفصالهم عن الحكام الذين لا يحكمون بما أنزل الله، وينذرون الحكام وأعوانهم بالرجوع عن باطلهم وإلا سيواجهون جهاداً إسلامياً من أهل الحق.
الجهاد: وهو فى حالة إذا ما رفض الحكام الالتزام بالإسلام بعد الإنذار السابق فحينئذ يجاهدهم أهل الحق.
السلفية الحركية
فى الوقت ذاته الذى نشأت فيه الدعوة السلفية فى الإسكندرية كان هناك فى حى شبرا فى القاهرة مجموعة من الشباب شكلت تياراً آخر، أُطلق عليه فيما بعد اسم "السلفية الحركية"، وكان أبرز رموز هذه الحركة الشيخ فوزى السعيد، والشيخ محمد عبدالمقصود والدكتور سيد العربى والشيخ نشأت إبراهيم.
ويكاد يتطابق منهج السلفية الحركية مع منهج الدعوة السلفية (مدرسة الإسكندرية)، إلا أن السلفيين الحركيين لا يكتفون بتكفيير الحاكم حكما فقط ، ولكن يذهبون إلى تكفيره عينياً إذا لم يحكم بما أنزل الله، ويجهرون بذلك فى خطابهم الدعوى، كما يعتقدون أن مظاهر المجتمعات الإسلامية من سفور ومعاصي كلها من أمور الجاهلية، وأى انحراف عن الشريعة بزيادة أو نقصان فهو أمر الكفر، وما خالف الإسلام فهو جاهلية فى الكبيرة والصغيرة.
والسلفية الجهادية ترفض تكوين جماعة خاصة بهم؛ كى لا تزيد افتراق الأمة، لكن تشجع أتباعها على التعاون مع جميع الجماعات العاملة على الساحة فيما اتفقوا عليه، وتعتزلهم فيما تفرقوا فيه وفرقوا الأمة بسببه.
السلفية المدخلية
التيار السلفى المدخلى فى مصر امتداد للتيار السلفى المدخلى فى المملكة العربية السعودية، وكان قد برز إبان حرب الخليج الثانية 1991 ، التى كانت نتيجة الغزو العراقى للكويت، وبدا هذا التيار فى الظهور كتيار مضاد للتيارات المعارضة لدخول القوات الأجنبية كالإخوان.
ويسمى هذا التيار السلفى بالتيار المدخلى نسبة إلى ربيع بن ربيع بن هادى المدخلى أحد رموز هذا التيار فى السعودية.
ومن ناحية المنهج لم يختلف المداخلة عن غيرهم من التيارات السلفية غير الجهادية الأخرى فى اعتقادهم بعدم الخروج على الحاكم المسلم، وإن كان فاسقاً، إلا أن المداخلة خلافا لكثير من التيارات السلفية يعتبرون أنه لا تجوز معارضة الحاكم مطلقا ولا حتى إبداء النصيحة له فى العلن، ويعتبرون ذلك أصلاً من أصول عقيدة أهل السنة والجماعة، ومن خالف ذلك يعتبر خارجا على الحاكم المسلم.
ويعتبر المداخلة أن الحكم بما أنزل الله أمر فرعى، وليس أصلا من أصول العقيدة، وبذلك فإن من يحكم بغير ما أنزل الله ويشرع القوانين الوضعية لا يكون قد ارتكب ناقصاً من نواقص الإسلام بأى حال من الأحوال. واعتبر المداخلة أن منهجهم هو منهج أهل السنة والجماعة؛ ولذا فهم يتصفون بالحدة فى نقدهم لمخالفيهم إلى درجة يصفها البعض بالتجريح، فيكاد يكون الهجوم المدخلى قد نال كل الرموز السلفية وتياراتها فى مصر تقريبا فكل من يخالف منهجهم هاجموه .
السلفيون المستقلون
يعد هذا التيار امتدادا للتيار السلفى القديم فى مصر منذ العصور الوسطى وقد مثله العديد من المجموعات والجمعيات منذ بداية القرن العشرين مثل جمعية الهداية التى قادها الشيخ محمد الخضر حسين، وكانت تقوم على الدعوة إلى الالتزام بالسنة ومحاربة البدع، وكان منتموها يهتمون بالهدى الظاهر فى المسائل المتعلقة بشكل الملابس واللحية وشكل الرأس والحجاب، وغيرها من هذه الأمور . ثم امتد هذا التيار إلى سبعينيات القرن الماضى متأثرين أيضا بالتيارات السلفية القادمة من المملكة السعودية .
ويؤمن هذا التيار بالتغيير القاعدى؛ فهم يفسرون قول الله تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ) بأن واقع الأمة لن يتغير إلا إذا غير كل فرد من نفسه وأصلح من حالها وفق معايير الإسلام ، ثم يبدأ فى تغيير من حوله من أهله وجيرانه وزملائه فى العمل فيغيرون هم أيضا بالطريقه نفسها، وهكذا تنصلح حال الأمة.
وبالنسبة للجبهة السلفية فلم يكن التشكيل الأول الذي أسس الجبهة السلفية يوما ما منخرطا في تنظيم الدعوة السلفية. فليست الجبهة انشقاقا عن الدعوة، لكنها كيان مستقل نشأ في التيار السلفي أيضا. وتعد الجبهة أقرب إلى سلفية القاهرة من سلفية الإسكندرية التى تبرز فيها الدعوة السلفية. وترى الجبهة أن هناك تفاوتا بينها وبين الدعوة السلفية وخاصة مع بداية 25 يناير حيث انخرطت فى الثورة وحتى انضمت لتحالف دعم الشرعية بعد 30 يونية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.