الدكتور مجدي محمد علي قائما بأعمال عميد طب اسنان بني سويف    نائب رئيس المترو: سرعة الحركة بالقاهرة وصلت ل18 كيلو متر فى الساعة بسبب الزحام    بدء اجتماع الحكومة الأسبوعى لمناقشة عدد من الملفات    وصول 1500 سائح لمدينة دهب منهم 344 سائحًا روسيًا    رئيس الوزراء يزور كوت ديفوار الثلاثاء    1.6 مليون طن إنتاج مصر من الأسماك    عاجل.. «الحريري» يتراجع عن استقالته بعد مباحثات مع الرئيس اللبناني ميشال عون    مسؤول فلسطيني: مصر سترسل طواقم لمراقبة تنفيذ اتفاق المصالحة في غزة    فاران يستعرض مكاسب مباراة ريال مدريد وأبويل    يوفنتوس يستضيف برشلونة...وأتلتيكو مدريد أمام روما في مباراة الأمل الأخير    مارسيلو: استعدنا الثقة على حساب «ابويل»    اليوم.. «ميت عقبة» تستقبل قائمة سليمان في مؤتمر انتخابي كبير    وكيل عمر جابر يكشف تفاصيل جديدة في انتقال اللاعب إلى الدوري الأمريكي    ضبط 325 ألف قرص ترامادول و740 طربة حشيش بموقع حادث مروري في مطروح    زحام مرورى بالأوتوستراد بسبب إغلاق نفق زهراء المعادى لإجراء أعمال صيانة    انقلاب ميكروباص يسفر عن إصابة "15" شخص بإحدى المصارف بالدقهلية    السيطرة على حريق شب داخل شقة سكنية فى العياط دون إصابات    سبب غياب «سما» وحقيقة التحرش ب«إلهام».. 11 لقطة من افتتاح مهرجان القاهرة    «الصحة»: قوافل طبية مجانية ب12 محافظة خلال النصف الثاني من نوفمبر الجاري    جامعة الأزهر تتبنى مبادرة للقضاء على فيروس "سي"    الجندي الكوري الشمالي المصاب بالرصاص عند هروبه إلى الجنوب يستعيد وعيه    انقاذ نحو 600 مهاجر قبالة سواحل إسبانيا    عمرو أديب: العجز المائي وصل ل100%    انسحاب ضيوف "هنا القاهرة" بعد تكفير داعية للأقباط    "الهجرة": انتهينا من مشروع قانون المظلة التأمينية للمصري بالخارج    "جي تي أي": ننتظر خطاب "المالية" لرفع أسعار السجائر    مصدر: الإسماعيلي يرغب في التعاقد مع لاعب الأهلي    إنبي يختتم استعداداته لمواجهة المقاولون العرب    العامري فاروق: جاهز للمناظرة مع محمود طاهر    "العصار" يستقبل سفير الهند ووفد رجال الأعمال الهندي لبحث الاستثمار    توزيع 10 آلاف بطانية على الأسر الفقيرة في قنا (صور)    شعاب «جلب الحظ السعيد» مهددة بالانقراض في البحر الأحمر (صور)    رئيس «أقباط من أجل الوطن» يوقّع «علشان تبنيها»: السيسي مش محتاج دعاية    تعرف على حالة الطقس اليوم الاربعاء في بورسعيد    "الإنذار المبكر" يحذر 3 مناطق بالسعودية من الأمطار    تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في "التلاعب بالبورصة" ل 17 ديسمبر    بدء أعمال توسعة طريق عزبة "توك توك" الموت في دمنهور (صور)    وزير التعليم العالي يتلقى تقرير تقصي الحقائق حول «أحداث جامعة النهضة»    تفاصيل التحقيقات مع "شيرين" في إهانتها لمصر    بدء فاعليات الحلقة النقاشية "مستقبل الوطن العربي" بمكتبة الإسكندرية    غدا.. "أبومازن" يمنح سلماوي أعلى وسام ثقافي في فلسطين    صابر الرباعي يهنئ الشعب اللبناني بعيد الاستقلال    انطلاق اجتماع المعارضة السورية بالرياض لتشكيل "هيئة جنيف"    رئيس زيمبابوي الجديد يؤدي اليمين الجمعة    جامعة الأزهر تتبنى مبادرة للقضاء على الفيروسات الكبدية    وزير التعليم العالي يفتتح المؤتمر الدولي ال18 لجمعية "جراحي الأسنان"    الدرندلي: منافستي مع كامل زاهر في حب الأهلي    الطالع الفلكى الأربِعَاء 22/11/2017..حِمَايَة الأسْرَة!    الصحة: توزيع مليون جرعة من تطعيم الدرن على الوحدات الصحية    مسئول بالحزب الحاكم ب «زيمبابوي»: نائب موجابي السابق يعود إلى البلاد اليوم لحلف اليمين    50 صورة ترصد افتتاح مهرجان "القاهرة السينمائي"    مركز الفتوى العالمي يوضح حكم شراء وأكل الحلوى في ذكرى المولد النبوي    بالفيديو.. "البحوث الإسلامية": "الشخصنة" وراء ضجة قوائم الإفتاء    مفكر إسلامي: تجسيد الانبياء في الأعمال الفنية يفيد المجتمع    مستشار المفتى:لم نتخذ يوم مولد النبي عيدا...ولكنه احتفال بذكري قدومه ليكون رحمة للعالمين    إنهما لا ينفصلان    مع المسيح ذاك أفضل جدا    انتبهوا إليهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إلى فخامة الرئيس : أعلنها قبل أن يعلنها غيرك
نشر في المصريون يوم 08 - 12 - 2012

فخامة الرئيس كتبت اليك مهنئا بالرئاسة في رسالة نشرت وقتها بإحدى الصحف اليومية الورقية وبعض الصحف الالكترونية ، وذكرتك أن عيون (90) مليون مصري عليك ، بعضها يخاف عليك ويدعوا لك بالتوفيق ، وبعضها يخاف منك ويظن بك الظنون ، وبعضها أحضر (نظارات ) مكبرة لرصد تصرفاتك وتصريحاتك على مدار الساعة أملا في أن تخطئء ولو بغير قصد لتبدأ الحرب ضدك .
ويوما وراء يوم يتزايد البعض الأخير أصحاب (النظارات ) المكبرة بفضل الإعلام الذي أفرد لهم الكثير من صفحاته ، والساعات الطوال على قنواته و لازال يهلل لهم ، وبفضل أصحاب المصالح والداعين الى عودة القطار الى الوراء ، وأصحاب النوايا الخبيثة من نخبنا المصرية الحزبية والسياسية والمثقفة التي تملك مفاتيح الحشد الجماهيري بالعزف ( الجماعي ) على أوتار الأوجاع اليومية للمواطن المصري وهي كثيرة .
فخامة الرئيس ليست المشكلة في الاعلان الدستوري الرئاسي الأخير وما صدر به من تحصين للقرارات الرئاسية فهي موجودة في كل الأنظمة القانونية الدولية ودساتير الأمم وفي المادة (191) من ستور مصر في 1956 م ، كما أن المجلس العسكري قبل رحيله قد حصن قرارات لجنة الانتخابات الرئاسية في مادته (28) من إعلانه الدستوري الاول ولم يعترض أحد ولم تزحف جيوش المتظاهرين الى كوبري القبة حيث مقر وزارة الدفاع .
وليست المشكلة أيضا في مسودة الدستور أو أي مادة من موادها ، ولا في الدعوة الى الاستفتاء عليها ، وإنما لأن مسودة الدستور جاءت خالية من المادة الذهبية التي كان يطمح اليها عواجيز الفرح ، وهي التي كان من المقرر في حالة وجودها أن تدعوا الى انتخابات رئاسية عقب إلاستفتاء على الدستور وإقراره ، ليعود لهم الأمل الذي فقدوه مرة أخرى في الجلوس على كرسى الرئاسة ولا يهم إن كان طريقهم اليه معبد بجثث المصريين ... كل المصريين .
المشكلة تكمن في الكرسي الموجود خلف المكتب بقصر الاتحادية والمسمى (كرسي الرئاسة ) .
فخامة الرئيس عجلة التظاهر والاعتصامات والزحف الى قصر الاتحادية بدأت ولن تتوقف عن الدوران ، كما أن دماء القتلى والجرحى والمصابين لن تتوقف حتى ولو تم الغاء الاعلان الدستوري ، وتأجيل الاستفتاء على مسودة الدستور ، فما هي إلا مبررات لإفتعال الأزمات ، وكانوا سيجدون الف سبب وسبب لدوران هذه العجلة فأوجاع المصريين المزمنة لا حصر لها .
هم أشعلوا النار ويصبون الزيت عليها يوما وراء يوم لتزداد اشتعالا ، ولن يرضيهم التراجع عن الاعلان الدستوري ، ولا تأجيل الاستفتاء على الدستور ، كما أن البيانات الرئاسية المتتالية للتفسير والتبرير والتوضيح لن تجدي نفعا معهم ، والحوار الوطني ماهو الا مضيعة للوقت واستهلاكا له ، فقد صمت آذانهم وعميت عيونهم عن رؤية أي شيء سوى كرسي الرئاسة .
فخامة الرئيس حقنا لدماء المصريين التي سالت ولاتزال ، وتضميدا لجراح وآهات الجرحي والمصابين الذين سقطوا ولا زالوا ، وإطفاءا للنار التي إشتعلت ، وإيقافا لعجلة الاعتصامات والتظاهرات ، وحماية لمصر من حرب الشوارع التي توشك أن تندلع بفضل من أشعلوا النار لتحرق مصر وشعبها ، وبما لديك من صلاحيات تنفيذية وتشريعية أناشدك أن تدعوا الى انتخابات رئاسية مبكرة .
فخامة الرئيس أعلنها مدوية حتى وإن إعتبرها البعض جنونا ، فهي تمام العقل والحكمة وسيذكرها لك التاريخ بالفخر ولن ينساها ، فحرر رقبتك من الدماء التي سالت وتسيل ، ومن القتلى والجرحى الذين سقطوا ويسقطون .
فخامة الرئيس أنقذ مصر فقد أصبح جسدها المتهالك مليئا بالثقوب التي تنزف دما ولم يعد فيه موضعا لجروح أخرى ، أنقذها قبل أن نقرأ نعيها في صفحات الوفيات الدولية ...... أعلنها قبل أن يعلنها غيرك.
أرسل مقالك للنشر هنا وتجنب ما يجرح المشاعر والمقدسات والآداب العامة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.