اليوم.. انطلاق مؤتمر "الأوقاف" و"الشئون الإسلامية" برعاية الرئيس السيسي ومشاركة 150 وزيرا ومفتيا وشخصية عامة    أسعار الأسماك في سوق العبور اليوم 19 يناير    «الزراعة»: تصدير 127 ألف شتلة فاكهة مطابقة للمواصفات القياسية    وزيرة البيئة تزور برلين غدا لبحث نقل التكنولوجيا الألمانية فى إدارة المخلفات    وصلة غير شرعية لسرقة "الوقود" وراء انفجار خط بترول في المكسيك    إقرار 29 مشروع قرار خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية التنموية    المرصد السوري: مقتل 23 شخصا جراء قصف للتحالف الدولي على شرقي سورية    الليلة| الزمالك يسعى لحسم التأهل أمام طنجة في الكونفدرالية    دورتموند يتأهب لانطلاقة قوية بالدور الثاني من البوندسليجا أمام لايبزيج اليوم    «بيراميدز» يستضيف «الطلائع» بحثًا عن الانتصارات    الليلة.. ليفربول "صلاح" يواجه كريستال بالاس    فيديو| الأرصاد: انتهاء موجة التقلبات الجوية.. وتحذير هام للمواطنين    فيديو| سيولة مرورية على كافة الطرق والمحاور الرئيسية بالقاهرة والجيزة    ضبط تشكيل عصابي تخصص فى سرقة الهواتف المحمولة فى أسيوط    التعليم: لدخول الطالب الامتحانات يجب التسجيل في استمارة الثانوية العامة    مصرع شخص وإصابة 6 آخرين في حادث انقلاب سيارة نقل بالوادي الجديد    عظمة الحضارة المصرية تتجلى فى بون    الأميرة فوزية وخطيبها الفرنسي في أول فيديو قبل زفافهما اليوم.. فيديو    الليلة.. القاهرة السيمفوني يحيي أمسية كلاسيكية بالمسرح الكبير    عمرو أديب: مناخ مصر اتغير زي كل العالم    "الملا" يتفقد سير العمل بمنطقة رأس شقير البترولية    بومبيو يلتقي مسؤول كوري كبير في واشنطن    مكتب مولر يرفض تقريرا أفاد بأن ترامب أمر محاميه بالكذب    التغيرات المناخية ترفع مخاطر تفشي الأمراض والأوبئة في أفريقيا    "سكاي نيوز": "تويتر" تعترف بحدوث خلل حول "تغريدات الخاص" إلى "عام"    توفيق عكاشة: اليهود إخوة لنا    صور| بعد ساعات من الزواج.. مصرع عروسين في الدقهلية    بيان تليفزيوني:استقالة حكومة بوركينا فاسو    الانتهاء من إقامة الممشى السياحي بمركز بلاط بتكلفة 280 ألف جنيه    ترودو يبحث مع ميركل قضايا الكنديين المعتقلين في الصين والبريكست والأزمة اليمنية    باحث بريطاني: إجراء استفتاء ثان حول «بريكست» أفضل الطرق للخروج من المأزق    بدءا من مارس.. "بورسعيد" تقطع المرافق عن العمارات غير المطلاه واجهتها    شاهد.. الروس يتحدون البرد ب المياه الساقعة في عيد الغطاس    مسئول برنامج التدخل السريع: أنقذنا ١٣٤٥ مشردا.. ولدينا ١١ دارا لإيوائهم    مرصد الإفتاء: بعد الهزيمة .. الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرءون من أفكارهم التكفيرية    الشناوي: لم نلعب على التعادل أمام الساورة.. ولقب الدوري ليس بعيدا    أول تعليق من المدير الفني للأهلي على "تعادل حفظ ماء الوجه"    فتحى عبد الوهاب وإنجى على وغادة عادل يحتفلون بعيد ميلاد ياسمين عبد العزيز    حوار| مؤسس «السلام عليك أيها النبي»: التفريط في الثوابت يضيع الهوية    "أديب": "أكتر واحد بحقد عليه هو عمرو دياب"    اليوم..مستقبل وطن يكرم القيادات المتميزة وأسر الشهداء بكفرالشيخ    إصابة وليد سليمان بجزع في الرباط الداخلي للركبة    برلمانية توضح مزايا منظومة التابلت في المدارس    «الأزهرى» من منبر «الفتاح العليم»: نقدم حسن الجوار والأمان لجيراننا    المواطنة تحتاج إلى ثقافة    الطلاب الأفارقة فى القاهرة: هنشجع بلادنا فى كأس الأمم ونتصور مع «صلاح»    انقطاع الكهرباء عن حفل إليسا بأحد الفنادق    «الكهرباء» تحقق فى مخالفات توصيل التيار الكهربائى لمنشآت فندقية بالبحر الأحمر    فى بنى سويف: مدرسون ومحامون واقتراح بإلغاء الكتاب الجامعى    توفى إلى رحمة الله تعالى    إعدام مروجيها    أنقذوا ابنتى    خطيب الجامع الأزهر: الشريعة الإسلامية قائمة على الدعوة لصلاح النفس والمجتمع    مرصد الإفتاء: الدواعش ينقلبون على أنفسهم ويتبرؤون من أفكارهم التكفيرية بعد هزيمتهم    فيديو| عالم أزهري: الكلمة الطيبة تصلح ما أفسده الآخرون    البنوك الحكومية تسرّع الخطى نحو التحول لمجتمع غير نقدى    جمعة: الأجهزة الطبية فى مستشفى الدعاة تكلفتها 20 مليون جنيه    أسباب النحافة وكيفية علاجها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لهذا السبب.. القضاء الأوروبي رفض دعوى مبارك في تجميد أمواله
نشر في المصريون يوم 12 - 12 - 2018

رفض القضاء الأوروبي، اليوم، التظلم المقدم من الرئيس الأسبق حسني مبارك، ويحتج فيه على قرار الاتحاد الأوروبي، بتجميد أمواله بعد ثورة 25 يناير 2011.
كان الاتحاد الأوروبي قرر في مارس 2011، تجميد أرصدة مبارك، و20 من المقربين منه، بناءً على إجراءات قضائية ضدهم في مصر؛ بتهمة الاستيلاء على أموال عامة.
وقالت محكمة الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج، إنها "ترفض التظلم وتؤكد قرارات مجلس "الاتحاد الأوروبي" في 2017 و2018 بتمديد تجميد الأرصدة".
وأكدت المحكمة أنه لا مجال للشك في صحة الإجراءات القضائية المصرية.
وأضاف البيان، أن "قرارات التمديد تندرج في إطار سياسة دعم السلطات المصرية القائمة أساسًا على أهداف ترسيخ ودعم الديمقراطية، ودولة القانون، وحقوق الإنسان، ومبادئ القانون الدولي".
واعتبر بيان المحكمة، أنه "ليس من شأن الاتحاد الأوروبي لجهة المبدأ، أن ينظر أو يقدر بنفسه مدى دقة ووجاهة العناصر التي بُنيت عليها الإجراءات الجزائية التي تستهدف السيد مبارك".
وعلاوة على ذلك، فإنه "حتى إن أبرم السيد مبارك اتفاقًا مع السلطات المصرية، سدد بموجبه الأموال المختلسة في قضية ترميم إقامات خاصة، فإن هذا الإجراء لم يستكمل في تاريخ اعتماد الإجراءات موضع التظلم"، وفق البيان.
ولاحظت المحكمة، أن المجلس "محق في اعتبار أن مبارك لا يزال موضع إجراءات قضائية بتهمة اختلاس أموال عامة، في هذه القضية".
وقال الدكتور شوقي السيد، الفقيه الدستوري, إن "التحفظ مازال قائمًا حتى الفصل في القضايا, والقضاء الأوروبي يحكم في القضية بموجب صدور حكم, أو أن تكون تلك الأموال مهربة ومودعة بسبب جريمة", مشيرًا إلى أن "هناك أحكامًا صدرت ضد مبارك، وأدلة تثبت أن تلك الأموال تم تهريبها".
وأوضح ل"المصريون"، أنه "يجب على السلطات المصرية أن تتخذ إجراءات لاسترداد تلك الأموال عن طريق النيابة العامة، أو الكسب غير المشروع ومخاطبة الدول الموجود لديها تلك الأموال؛ لأنها من حق مصر, كون مبارك استولى عليها عن طريق الكسب غير المشروع".
وقال المحامي أسعد هيكل, إن "القضاء الأوروبي يطبق القانون، ويحترم المعايير الإنسانية, و القرار يأتي في إطار احترامه ثورة 25يناير, خاصة أن مبارك ونجليه وأركان نظامه استولوا على كثير من الأموال المصرية، وقاموا بتهريبها للخارج".
وأوضح ل"المصريون"، أن "مبارك ونظامه أدينوا جميعًا بأحكام جنائية نهائية قامت بتأييدها محكمة النقض، وبالتالي قام الاتحاد الأوروبي بتجميد هذه الأموال المهربة؛ انتظارًا لتحرك الحكومة المصرية لاستردادها، لكن هناك تقاعسًا عن التحرك لإعادتها؛ على الرغم من تشكيل لجنة لاستردادها منذ 2011".
وأشار إلى أن "استرداد الأموال المهربة للخارج يحتاج إلى إرادة سياسية قوية, ومصر يمكنها أن تستردها فورًا، خاصة أن مبارك متواجد داخل مصر، فإذا كانت السلطة جادة في استردادها فعليها أن تتخذ إجراءات لإعادة تلك الأموال".
واعتبر أن "تهريب الأموال خارج البلاد جريمة كبرى يعاقب عليها القانون, مثل غسيل الأموال والتجارة غير الشرعية", لافتًا إلى أن "السلطة تستطيع أن تحرك دعوى جنائية لاستعادة تلك الأموال، كما يحدث في قضايا الكسب غير المشروع والتصالح لرد تلك الأموال".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.