شيخ الأزهر: نسعى للانفتاح على جميع المؤسسات التعليمية الكبرى في أوروبا    المحطة الثانية في الصوم الكبير باجتماع الأربعاء للبابا تواضروس    حال استمرار تعنُّت إثيوبيا في مفاوضات سد النهضة.. هل بإمكان مصر اللجوء إلى مجلس الأمن؟    بالصور.. افتتاح النادي النهري للمحامين بأسوان بعد تطويره بتكلفة 12 مليون جنيه    أكاديمية الأزهر لتدريب الأئمة: حريصون على نشر الدين الصحيح    جورجيا تسجل أول حالة إصابة بفيروس كورونا    مصطفى النجار يكتب: السياحة الثقافية .. وحديث ذو شجون    رئيس الحكومة الجزائري يستقبل مبعوث رئيس الوزراء البريطاني    مسئولة أوروبية تطالب باتخاذ موقف أوروبي موحد في مواجهة فيروس "كورونا"    مقتل مدني على الأقل في غارات تركية قرب حدود كردستان العراق    وزير الدولة السعودي للشئون الخارجية يثمن جهود السويد في تنفيذ اتفاقية ستوكهولم    رفضاً لحكومة "علاوي".. اندلاع تظاهرة في محافظة ذي قار العراقية    تشكيل يوفنتوس وليون في ثمن نهائي دوري الأبطال    رينجرز يقصي سبورتينج براجا ويتأهل لثمن نهائي الدوري الأوروبي    إكسبريس: ريال مدريد يسعى لبدء المفاوضات لضم محمد صلاح    ريال مدريد يضم محمد صلاح مقابل 150 مليون يورو..لكن بشرط رحيل هذا اللاعب    رئيس «الخماسى» يصل القاهرة للمشاركة فى كأس العالم    مصرع سائق في حادث تصادم لأعلى دائري المعادي    القاهرة 12.. الأرصاد تحذر من طقس الخميس    تعرف على جهود شرطة المسطحات المائية خلال 24 ساعة .. فيديو    اتحاد طلاب مدارس مصر يستقبل المقترحات علي جدول الثانوية العامة    إصابة شخصين انهارت بهما شرفة شقة شرق الإسكندرية    أول قرار من المحكمة في قضية محمد رمضان والطيار    تامر حسني يشارك «إيكون» في حفل بجدة    «جمعة» يطلق «الأدب مع سيدنا رسول الله» لذكر فضائل الصلاة على النبي    دينية النواب توافق على إلغاء قرار منع إذاعة التراويح    خالد الجندي ل مصراوي: أهل الفساد هم من يذكرون الموتى بسوء.. وللأموات ملائكة ترد عليهم    ظهور حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في فرنسا ليرتفع الإجمالي إلى 18    في جولة مفاجئة لنائب المحافظ.. إحالة 94 طبيبًا للتحقيق بالإسكندرية (صور)    تفاصيل إحالة عصابة سرقة المساكن في القطامية للجنح    الزمالك يضرب موعدا مع الأهلي في نهائي البطولة العربية للطائرة    حماية المستهلك بالأقصر تلزم شركة باستبدال 6 أجهزة لمواطنين    أحمد مجدي عن "بعلم الوصول": "فيلم عذب.. وبسمة قدمت شخصية جميلة"    أشهرهم أصالة وأخرهم نوال الزغبي.. تفاصيل طلاق المشاهير    ملتقى اتحاد المستشفيات العربية يمنح وزيرة الصحة جائزة التميز في تعزيز التغطية الصحية    الريال ضد مان سيتي.. الملكي يستهدف فك عقدة "بيرنابيو" في الأدوار الإقصائية    "الآثار": تخفيض أسعار تذاكر المتاحف 50% للأجانب خلال يونيو    إيران تفرض قيودا على تنقل المواطنين داخل البلاد بسبب انتشار "كورونا"    بعد اعتزالها.. محطات مضيئة من مسيرة الحسناء الروسية "ماريا شارابوفا" أيقونة كرة المضرب    سعر صادم.. لأحدث إطلالات ميلانيا ترامب في الهند    تجديد حبس متهمين بتنظيم «اللهم ثورة» على ذمة التحقيقات    مكاسبنا كضيف شرف معرض بلجراد    "الغيطىي" يقود حملة لرفع الإشغالات والتصدي للعشوائية بمدينة الشروق    الانتهاء من المرحلة الأولى من صيانة خط المياه العكرة بمحطة طامية    "القوى العاملة" تعلن توفير 2693 فرصة عمل    السفير البريطاني يشيد بمتدربي مشروع التراث الشعبي القبطي بالمنيا| صور    "بلاش فهلوة".. كيف تتعامل مع أعطال الكهرباء في منطقتك؟    "الطيب" يؤكد استعداد الأزهر للتعاون مع جامعة هارفارد    في محطة "مبارك سابقًا".. الحياة بتمر والهموم باقية (معايشة)    هل يجب على المرأة استئذان زوجها قبل الخروج.. الإفتاء ترد    أول سوق إلكترونية مصرية تدعو وسائل الإعلام لتبني المشروع دعما للاقتصاد الوطني    الزمالك ينعي عمرو فهمي    مقتل صحفي برصاص مسلحين مجهولين شمال غربي باكستان    نادي قضاة مصر ينكس الأعلام حدادًا على مبارك    برلمانية: تعليق رحلات مصر للطيران للصين قرار احترازي لمواجهة فيروس "كورونا"    مدارس منحت تلاميذها اليوم إجازة بسبب جنازة مبارك    عالم مصريات كبير.. إطلاق اسم علي رضوان على مدرسه بمسقط رأسه في الإسماعيلية    ما حكم استخدام المال الذي اختلط فيه الحلال بالحرام؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عقوبات مُغلظة تُلاحق مهربى القطع الأثرية لإيطاليا
نشر في المصريون يوم 26 - 05 - 2018

عقب إعلان الشرطة الإيطالية فى مدينة «نابولى»، عن تمكنها من ضبط، حاويات تحتوى على قطع أثرية تنتمى لحضارات متعددة، من بينها قطع أثرية تعود للحضارة المصرية القديمة، طالب برلمانيون، الجهات المختصة، بسرعة التحرك؛ لضبط الجناة الذين قاموا بتهريب تلك القطع الأثرية لإيطاليا.
وشدد النواب، على ضرورة توقيع أقصى العقوبات على هؤلاء الأشخاص؛ حتى يكونوا عبرة لغيرهم، ولكى لا يفكر أحد بالعبث فى الآثار المصرية، بأى شكل من الأشكال مرة أخرى.
وبحسن تقارير صحفية نشرتها وسائل إعلام إيطالية عدة، فإن القطع الأثرية لا تمثل سوى جزء صغير مما تحمله تلك الحاويات، مشيرة إلى أن المدعى العام فى «ساليرنو»، يُحقق فى عملية التهريب، خاصة أن تلك القطع كانت معدة للبيع فى السوق السوداء، وأن قيمتها لا تقدّر بثمن.
ولفتت التقارير، إلى أن تهريب القطع الأثرية بات جزءًا من مصادر تمويل التنظيمات المتشددة، وبينها تنظيم «داعش»، الإرهابي، الذى يُعتبر تهريب الآثار ثالث مصدر دخل له بعد تجارة الأسلحة والمخدرات.
تامر عبد القادر، وكيل لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، طالب الحكومة بسرعة التحرك؛ لاستعادة تلك القطع الأثرية المهربة، إذا ثبت أنها مصرية خالصة، وأنها خرجت من مصر بالفعل، كما زعمت الجهات الإيطالية.
وخلال حديثه ل«المصريون»، أضاف «عبد القادر»، أن البرلمان قام خلال الفترة الماضية بإجراء عدة تعديلات عن قانون حماية الآثار، مشيرًا إلى أن المجلس ضاعف العقوبات على الذين يقومون أو يشاركون فى تهريب القطع الأثرية المصرية، وكذلك على الذين يقومون بالتنقيب عليها.
عضو لجنة الآثار بالبرلمان، قال إن البرلمان، قام بتغليظ العقوبات؛ حتى تكون رادعًا لكل من تسول نفسه العبث بالآثار المصرية بأى شكل من الأشكال، متابعًا: «على من يقوم بتهريب الآثار أو التنقيب عليها أن يفكر ألف مرة فى تلك العقوبات أولًا؛ لأنها لم تعد كما كانت، بل أصبحت مغلظة جدًا».
وبرأى «عبد القادر»، فإنه يجب توقيع عقوبات مغلظة على من قام بتهريب تلك القطع إلى إيطاليا، حال ثبوت صحة تلك الأحاديث، كما أن السلطات المصرية عليها إجراء تحقيقات عاجلة بشأن تلك القضية؛ للتوصل لحقيقية الأمر فى أقرب وقت ممكن.
وواصل: «وزير الآثار خالد العنانى كان قد أشار إلى أنه تم تشكيل لجنة لاسترداد الآثار المهربة للخارج، ومن ثم يجب تفعيل تلك اللجنة، وتفعيل التعاون من الإنتربول الدولى والدول المهرب إليها الآثار للتمكن من استعادة كافة القطع الأثرية المصرية المهربة للخارج».
أما، الدكتور أبو المعاطى مصطفى، عضو لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بالبرلمان، قال إن تهريب الآثار المصرية للخارج يُعد جريمة كبرى، وبالتالى لابد من محاسبة كافة المنفذين لتلك الجريمة والمشاركين فيها.
وأضاف «مصطفى»، ل«المصريون»، أن اكتشاف الجريمة سواء من الجانب المصرى أو الجانب الإيطالى أمر جيد، لكن الآن يجب على السلطات المصرية فتح تحقيقات عاجلة للقبض على هؤلاء المهربين، وتوقيع عقوبات مغلظة عليهم، ليكونوا عبرة لغيرهم.
عضو لجنة الشئون الدستورية، توقع ألا تتسبب تلك القضية فى التأثير السلبى على السياحة المصرية، مشيرًا إلى أن تلك القضية مثلها مثل باقى القضايا، ولابد من البحث أولًا عن الأساليب التى من خلالها تمكن هؤلاء المهربون من إخراج تلك القطع.
من جانبه، قال شعبان عبد الجواد، مدير عام إدارة الآثار المستردة بوزارة الآثار، إنه تم التحقق من أثرية 118 قطعة آثار مصرية تم ضبطها فى إيطاليا، وفقًا للمعاينة المبدئية من الصور التى أرسلتها السلطات الإيطالية والسفارة المصرية – بحسب تصريحاته.
وفى تصريحات متلفزة له، أضاف «عبد الجواد»، أن السفارة المصرية أبلغت وزارة الآثار بضبط 118 قطعة آثار مصرية، فضلًا عن قطع أثرية من بلدان أخرى، مشيرًا إلى إجراء تحقيق مشترك من جانب السلطات الإيطالية والسفارة المصرية؛ للكشف عن ملابسات عملية التهريب وضبط المتورطين فيها.
وتابع، أن الآثار المضبوطة لم تسجل فى وزارة الآثار، وليست من المفقودات فى المتاحف وفقًا للصور التى وردت للوزارة حتى الآن، مرجحًا أن تكون هذه القطع الأثرية خرجت؛ نتيجة لأعمال الحفر خلسة فى المواقع الأثرية.
وأصدرت وزارة الخارجية بيانًا، أكدت فيه أنها أبلغت وزارة السياحة المصرية بالحادث، وقامت الأخيرة بتكليف لجنة أثرية خاصة لبحث أصالة القطع الأثرية المصادرة من خلال فحص صورها، كخطوة أولى نحو التعافى والعودة إلى أرض الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.