الذهب يسجل تراجع 20 جنيها.. تعرف على الأسعار    مفاجأة الكلاب والقطط لا تنقل فيروس «كورونا»    محمد بن زايد يوجه رسالة تضامن للصين    ب3 لغات.. ولي عهد أبوظبي يوجه رسالة تضامن للصين بسبب كورونا    رئيس البنك الدولي يتوقع ركودا عالميا ضخما بسبب فيروس كورونا    سفير روسيا بأمريكا: أكثر من ألفي مواطن لا يستطيعون العودة من الولايات المتحدة    حسين السيد يكشف حقيقة مفاوضات الزمالك    صحيفة اسبانية: تطور جديد بشأن عودة نيمار إلى برشلونة    برشلونة يسعى لضم رودريجو بينتانكور    بالتحاليل الطبية.. حملات مرورية للكشف غن مساطيل الطرق    تسليم «سجدة» ضحية تعذيب والدتها بإمبابة لجدتها    النيابة تطلب التحريات عن قاتل والده بالعياط    اليوم.. استكمال إعادة محاكمة 73 متهما في قضية فض اعتصام رابعة    أسعار الحديد بسوق مواد البناء اليوم السبت 4 أبريل 2020    مدارس تتحول لمراكز سرية للدروس الخصوصية | قناة مصر    بالفيديو.. أرقام حالات فيروس «كورونا» حول العالم    الأجنبي مرفوض في قيادة الجبهة اليمنى بالأهلي    حظر انعقاد أسواق أسبوعية وتكثيف أعمال النظافة فى أبشواى    ننشر تأخيرات القطارات المتوقعة على خطوط السكة الحديد اليوم    لم يعد الإنسان وحده مصدرا للعدوى.. تطور جديد صادم بشأن كورونا    ليبيا.. ارتفاع إصابات كورونا إلى 17 حالة    درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية.. السبت 4 ابريل    خدمات مرورية.. ماذا تفعل سيارة الإغاثة على الطرق والمحاور؟    La casa de papel season 4 | بالتفاصيل.. الحلقة الاولى من المسلسل الإسباني البروفيسور (لا كاسا دي بابيل) الجزء الرابع على Netflix    في ذكرى ميلاد هيثم أحمد زكي.. قصة اتهامه في جريمة قتل    مذيعة «صباح البلد» تكشف لأول مرة عن أول راتب ل أبلة فضيلة    جامعة القاهرة تقرر تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوي والجودة بمعهد الأورام    تعرف على ترتيب محمد صلاح فى استفتاء سكاي سبورت على الأفضل في الدوري الإنجليزي    وفاة مغني شهير بسبب مضاعفات في القلب    «القومي لثقافة الطفل» يعرض «100 حكاية وحكاية» على قناة يوتيوب    شوبير يكشف عن موقف فايلر الصادم تجاه أحمد فتحي بعد إعلان رحيله    قرارات حكومية تحمي الاقتصاد المصري من الانهيار (فيديو)    بث مباشر.. الاجتماع الأسبوعي للأنبا سرابيون مطران لوس أنجلوس    شاهد.. رد فعل حنان ماضي على تحويل أغانيها لمهرجانات شعبية (فيديو)    وزير الخارجية السعودية: تصريحات الرئيس الروسي حول النفط عارية من الصحة    ننشر نص رسالة وزير التعليم لطلاب أولى ثانوي عام قبل امتحان الأحد المقبل.. نصائح بالجملة قبل بدء الإجابة    شو أون لاين.. ليوم السبت 4 أبريل 2020    الأوقاف: لا لفتح المساجد قبل تمام زوال علة الغلق    سياسة آخر الليل ليوم السبت 4/4    مؤمن زكريا يوجه رسائل نارية للخطيب و تركى آل الشيخ وقناة الأهلى    محافظ الأقصر يوجه رسالة تقدير ومحبة للأطفال بمناسبة يوم اليتيم    رئيس الإسماعيلي يعلن شروطه لاحتراف اللاعبيه    محافظ الغربية يوضح الإجراءات المتخذة للحماية من فيروس كورونا "فيديو"    وزير التعليم يكشف تفاصيل جديدة عن أبحاث الطلاب    "ضبط أداء الإعلام الرياضي" تدعو لدعم جهود الدولة ضد "كورونا"    تعرف على وظيفة الأخ الأصغر للفنان عمرو يوسف    مدينة زويل تعرض أول صورة لجهاز التنفس الجديد.. فيديو    وكيل البرلمان: الحكومة تؤكد ثوابت مهمة في مواجهة فيروس "كورونا"    إنهاء خدمة عامل بالأوقاف لتقصيره في غلق "زاوية" بالمنصورة    ما حكم الميراث من المال الحرام    اطمنوا والزموا بيوتكم.. طلاب جامعة زويل يخترعون أجهزة تنفس لمواجهة كورونا    تعرف على رأي عمرو يوسف في أحمد حلمي و شيرين عبدالوهاب    بعد اكتشاف 15 حالة.. جامعة القاهرة تشكل لجنة فنية لمراجعة إجراءات الوقاية من كورونا    أحمد موسى: هذا هو سبب زيادة الإصابات بكورونا    السعودية: تمديد «هوية مقيم» للوافدين داخل وخارج المملكة دون مقابل    وزير الأوقاف : كل إجراءات دفع الهلاك عن النفس البشرية واجبة شرعا ، ومخالفتها معصية    عاجل.. السيسي وماكرون يشاركان في قمة مصغرة مع قادة أفارقة    الكشف عن عقار يقتل كورونا خلال 48 ساعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وكيل الأزهر يدلي بصوته في انتخابات الرئاسة
نشر في المصريون يوم 16 - 03 - 2018

أدلى الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر، اليوم بصوته في انتخابات الرئاسة المصرية، وذلك بسفارة مصر في طوكيو.
ودعا وكيل الأزهر المصريين إلى "المشاركة بشكل فعال في هذا المشهد التاريخي الذي يرفع من صورة مصر أمام العالم"، قائلاً إن "المشاركة الإيجابية لأبناء الشعب المصري بجميع فئاته ستؤكد أن مصر تسير بخطى ثابتة وأن ما يحقق المصلحة سيدعمه الشعب بقوة".
إلى ذلك، قال شومان إن جميع دول العالم معرضة لخطر الإرهاب، فلا أحد بمأمن منه وإن لم يكن وصل الإرهاب بعض الدول بعد، ومن ظن أنه آمن منه فهو مخطئ.
وأشار خلال استقبال وزير خارجية اليابان تارو كونو، له أمس إلى الجهود التي تبذلها مصر في مكافحة الإرهاب على كافة المسارات، ومنها دور الأزهر الذي يقود أكبر حركة فكرية لمواجهة فكر عصابات التطرف والإرهاب من أجل حماية الشباب في مصر والعالم من خطر الوقوع في براثن تلك الأفكار المتطرفة.
ولفت شومان إلى الجهود التي بذلها الأزهر في تحديث المناهج التعليمية لتكون قادرة على معالجة قضايا التطرف والإرهاب، وما عقده من العديد من المؤتمرات الكاشفة لزيف العصابات المتطرفة والإرهابية.
وفي هذا الإطار، قال إن الأزهر "أنشأ مرصدًا إلكترونيًا متطورًا يعمل بعدة لغات لرصد وتفتيت البنية الفكرية للتطرف والإرهاب، والتصدي لشبهات تلك العصابات الإرهابية التي تصدرها للشباب بغية تحصينهم من الوقوع في شراكهم".
وأضاف: "كما يرسل بشباب الأزهر إلى عدة دول لاسيما الدول الأوربية في قوافل سلام لبيان صحيح الإسلام، وتصحيح المفاهيم المغلوطة هناك لمجابهة ظاهرة الإسلاموفوبيا، كما شارك الأزهر في إنشاء مجلس حكماء المسلمين الذي يرأسه شيخ الأزهر، بهدف نزع فتيل الأزمات ونشر السلام في العالم".
وتحدث كذلك عن "بيت العائلة المصرية الذي يجمع علماء الأزهر ورجال الكنائس المصرية في كيان واحد، وفتح حوارات مع كنائس الشرق والغرب، ويشارك الأزهر بوفود رفيعة المستوى في مؤتمرات الحوار التي تجري في العالم شرقًا وغربًا للتأكيد على إمكانية العمل المشترك بين كافة أتباع الديانات والثقافات".
وطالب وكيل الأزهر، اليابان بدعم جهود مكافحة التطرف والإرهاب التي تقودها مصر، حيث يمكن دعم تلك الجهود اقتصاديًا وتكنولوجيًا برفع كفاءة المواجهة الإلكترونية من قبل المؤسسات كمرصد الأزهر، وتزويد الجهات الأمنية بتقنيات وأجهزة تملكها اليابان لتمكين قوات الأمن من الكشف المبكر عن تحركات المتطرفين ومن تسلل منهم للبلاد عبر المنافذ.
وأوضح أن تبادل قواعد البيانات وتحديث الأجهزة والوسائل في غاية الأهمية للوقاية من خطورة التطرف والإرهاب، كما يمكن لليابان التي تملك تعليما متطورا أن تدعم التعليم المصري بشكل كبير، ولا يخفى أن الارتقاء بالتعليم واستخدام التقنيات والمناهج الحديثة هو أهم وسائل الوقاية والتصدي للإرهاب.
وأشار وكيل الأزهر إلى أن على اليابان أن تعلم أن الاستثمار في مواجهة الإرهاب في أي مكان في العالم وبخاصة مصر التي تقود حربا في سيناء الآسيوية هو حماية لأمن اليابان التي تقع في نفس القاهرة.
من جهة أخرى، ألقى وكيل الأزهر، خطبة الجمعة اليوم من المركز الإسلامي في العاصمة اليابانية طوكيو، وذلك في حضور سفراء مصر والدول العربية والجاليات المسلمة.
وقال في الخطبة التي حملت عنوان "التعايش والاندماج في الإسلام"، إن "الحديث عن دور الدين في تحقيق الهوية الوطنية للشعوب أمر غاية في الأهمية، خاصة في ظل المتغيرات المعاصرة، وفي ظل ما يحاك من مؤامرات ضد الدول التي تشهد نوعًا من الاستقرار وتسعى للتقدم والرقي، فضلًا عن الواقع الذي تشهده معظم الدول من وجود تنوع واختلاف بين أبناء الشعب الواحد في الديانات والثقافات والأعراق".
وأضاف: "ونحن لدينا في تاريخنا الإسلامي نماذج عملية تثبت بما لا يدع مجالًا للشك قبول الدين الإسلامي للآخر وترسيخه لمبدأ التعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد، ولعل تأسيس الرسول – صلى الله عليه وسلم - لدولة المدينة المنورة خير نموذج عملي يؤكد قيمة الهوية الوطنية، ويرسخ لمبدأ المواطنة في الإسلام وإن اختلفت المعتقدات والثقافات".
وأوضح أن "الشريعة الإسلامية في حقيقتها تُقِرُّ التعايش السلميَّ بين المسلمين وغيرهم على أسس من الحرية والعدل والمساواة في الحقوق والواجبات، فقد كفلت لغير المسلمين من مواطني الدول الإسلامية تمتعهم بكافة الحقوق التي يتمتع بها المسلمون وفي مقدمتها حرية الاعتقاد وتحريم دمائهم وأموالهم وأعراضهم، وأنه يجب على الدول التي يتبعونها حمايتهم من أي اعتداء داخلي أو خارجي يقع عليهم، ولو كان الاعتداء واقعًا من مسلمين".
واعتبر أن "الشريعة الإسلامية بذلك سابقة لغيرها من القوانين الوضعية والمواثيق الأممية، ومع ذلك فلن تجدَ في هذه القوانين الوضعية والمواثيق الأممية مثل ما أقرته الشريعة الإسلامية من حقوق لغير المسلمين في ديار الإسلام، ويكفي من ذلك كفالتها حرية العقيدة للجميع، وهو ما يدل على سماحة الإسلام ووسطيته وبلوغه المرتبة العليا في إرساء مبادئ الإنسانية والتعايش السلمي وقبول الآخر".
وطالب وكيل الأزهر، الجالية المسلمة أن يظهروا محاسن دينهم سلوكا في تعاملهم مع مواطنيهم في مجتمعاتهم، وأن يندمجوا في وطنهم الذي يعيشون فيه ويعملوا على حمايته والتعامل مع إخوانهم من المواطنين من أجل استقرار وطنهم وحمايته من كافة أفكار التشدد والعنف، موضحا لهم أن اختلاف الدين أو الرأي لا يمنع من التعاون والاندماج ، والقرآن الكريم يدعونا إلى التعاون مع أهل العقائد كافة دون تمييز ويمنع الإكراه في الدين.
شاهد الصور..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.