حفيظ دراجي في حوار ل«الأخبار»: بكل أمانة.. «أحرجتى» من ينظم بعدك يا مصر    المركزي الروسي: تراجع معدل التضخم لا يعني مزيدا من خفض أسعار الفائدة    فيديو| راضي: الرئيس الجزائري يشيد بدور مصر برئاستها للاتحاد الإفريقي    البنتاجون الأمريكي: هددتنا الطائرة الإيرانية فدمرناها    لافروف حول تعيين رئيسة جديدة للمفوضية الأوروبية: لن نركز على التصريحات بل على الأفعال    واشنطن وموسكو تحذران من هذا الأمر الخطير باليمن    "مصر للطيران" تنقل أكثر من 100 مشجع جزائري    الممر فى عيني اسرائيلي    هل يصح الحج لمن يسافر إلى السعودية بعقد عمل؟| «المفتي السابق» يجيب    مقتل 33 شخصا في حريق استوديو باليابان (فيديو)    وقف صرف الخبز والسلع التموينية لمدة 10 ساعات لهذا السبب    البنك المركزي ينتهي من تدريب أكثر من 100 مصرفي من 20 دولة أفريقية    فيديو| «أبو ردينة»: الإعلام الفلسطيني يغطي الأحداث رغم إمكانياته المحدودة    أحمد حلمي يتقدم المعزين في زوجة رشوان توفيق    خاص| حمو بيكا بعد قرار المنع: «هاغني في سويسرا وأمريكا»    ترامب: لم نتخذ قرار بعد بشأن فرض عقوبات على تركيا بسبب صفقة إس-400    خالد الجندي: هذه الأمور تفسد الصدقة    نائب رئيس النور يطالب أهالي سيناء بمواصلة دعم الجيش    النائب العام يوقع مذكرة تفاهم للتعاون القضائي مع نظيرة الأمريكي بواشنطن    السيسي يصدر قرار بفض دور الانعقاد الرابع للبرلمان    علامة استفهام حول تغيير حكم مباراة الجزائر والسنغال في نهائي أمم أفريقيا    فى ندوة مكتبة القاهره الكبرى.. عبد الناصر قيادى عسكري يتميز بسرعة اتخاذ القرار    رئيس الوزراء يصدر قرار بإعتبار الثلاثاء اجازة رسمية بمناسبة ذكرى 23 يوليو    «بحبك يا ستموني» فؤاد خليل.. طبيب أسنان بدرجة فنان موهوب    تنسيق الجامعات 2019| شروط القبول ببرنامج الأسواق المالية والبورصات ب«تجارة حلوان»    جامعة الفيوم تحصد المركز ال17 وفقا لتصنيف «ويبوميتركس» العالمي    ميناء دمياط: استخدام منظومة «التشغيل الآني» لحركة السفن بشكل تجريبي    السيسي يستقبل رئيسة البرلمان الأوغندي    هل يجوز إطلاق أسماء الأشخاص على المساجد..الإفتاء تجيب    «أورام طنطا» تحتفل بنجاح طالب مريض في الثانوية العامة    حبس عاملين بتهمة حيازة أسلحة قبل التشاجر بها فى حلوان    منتخب كولومبيا يصل شرم الشيخ للمشاركة في بطولة العالم لسباحة الزعانف    جامعة القاهرة تتقدم 176 مركزًا بتصنيف «ويبوميتركس» الإسباني: الأولى مصريًا    البابا ثيودوروس: الإسكندرية باب أفريقيا.. ومكتبتها صرح للثقافة والعلوم والفنون    مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز: استجابة "الصحة العالمية" للإيبولا جاءت بعد فوات الأوان    فيديو| «الأرصاد» تكشف موعد تكرار الموجة الحارة    حبس 3 متهمين كونوا تشكيل عصابى تخصص فى سرقة المساكن بالتجمع    وسط الإسكندرية يشن حرب الانضباط في "لاجيتيه"    أحمد أحمد يقيل نائبه الأول في الاتحاد الإفريقي    أمم إفريقيا 2019 | تعرف على تعليمات دخول استاد القاهرة في المباراة النهائية    وزارة الأوقاف: لأول مرة.. سفر 9 واعظات مع بعثة الحج للأراضى المقدسة    «كابوس البريكست» يطارد المرشحين لخلافة ماي    دراسة: ارتداء سماعة للأذن قد يحمي المخ ويقلل الإصابة بالخرف    تأجيل نظر دعوي عزل «الهلالي» من جامعة الأزهر ل 5 سبتمبر    تحريات لكشف ملابسات العثور على جثة شاب بترعة المريوطية    توتنهام يكشف عن قميصة الأساسى والاحتياطى للموسم 2019/ 2020    الوزراء: لاحرمان لذوي القدرات الخاصة من الالتحاق بالجامعات    رغم الإطلالة المثيرة للجدل .. ألبوم عمرو دياب 2019 يتصدر ترند جوجل    من للسبت للأربعاء.. ضيوف شريف مدكور على قناة الحياة    «الأوقاف» توزع كتب على الحجاج.. وتسع واعظات في بعثة الحج    خبير عالمى فى جراحة العظام بمستشفى المعادى العسكرى    نهائي كأس أمم أفريقيا.. بلماضي: كل الأرقام والإحصائيات في مصلحة السنغال    محافظ بورسعيد يتفقد أعمال تطهير الترعة الحلوة (صور)    استمرار تلقي تظلمات الثانوية العامة بسيناء    لخدمة ضيوف الرحمن.. الدليل الكامل للحج والعمرة    الصحة: لا تحريك لأسعار الدواء بسبب الوقود    التخطيط: الحكومة تتصدى لكافة أشكال عدم المساواة والتفاوت في التنمية الاقتصادية    رسالة من السيسى ل«رئيس جنوب السودان»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





على أمريكا أن تتوقف عن دعم مصر
نشر في المصريون يوم 17 - 09 - 2017

قال البروفيسور دوج باندو، كبير باحثي معهد "كاتو" للدراسات السياسية بالولايات المتحدة الأمريكية، إن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي كان أحد الرؤساء المفضلين للرئيس دونالد ترامب، على الأقل حتى وقت قريب، لكن دعم "ترامب" للوحشية والقمع في مصر لا يزال يشوه سمعة أمريكا خارجيًا، لذا يجب أن تتوقف إدارة "ترامب" عن دعم الديكتاتورية في مصر.
وتابع "باوند"، في مقاله، أن مع تولي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، حكم البلاد في 2016، وضعت السلطة المصرية قائمة طلبات واسعة لواشنطن بما في ذلك زيادة المساعدات، ورفع القيود المفروضة على المساعدات العسكرية، وإعلان جماعة الإخوان المسلمين جماعة إرهابية، وتسليم منتقدي النظام.
وعلاوة على ذلك، فسّر الرئيس "السيسي" على ما يبدو موقف الرئيس "ترامب" الإيجابي معه، على أنه ضوء أخضر لتصعيد حرب النظام على الشعب المصري، لافتًا إلى أن بعد قمة مايو في السعودية، ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، أن "قوات أمن الدولة اعتقلت العشرات من أعضاء المعارضة، كما تم حظر أكثر من 100 موقع إلكتروني معارض للنظام، وقد تم سجن المحامين والناشطين في مجال حقوق الإنسان بسبب تنظيم الاحتجاجات وتجميد أصولهم، وقال المحامون والقضاة إن السلطة القضائية مكدسة بموظفين مؤيدين ل"السيسي".
ونوه "باوند" بأن الحكومة الأمريكية فهمت منذ فترة طويلة الطابع الوحشي للنظام في مصر، حيث أشار التقرير الأخير لوزارة الخارجية الأمريكية لحقوق الإنسان، إلى أن "أهم مشاكل حقوق الإنسان هي الاستخدام المفرط للقوة من قبل قوات الأمن، وأوجه القصور في الإجراءات القانونية الواجبة، وقمع الحريات المدنية".
وفي السياق ذاته، كتبت منظمة العفو الدولية عن استخدام "الاعتقالات التعسفية الجماعية لقمع المظاهرات والمعارضة"، بينما اعتبرت منظمة هيومن رايتس فيرست، أن الفترة الحالية في مصر "أسوأ قمع حكومي منذ عقود"، وقال فريق منظمة الأمم المتحدة، المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي إن مصر لديها عدد كبير من " المختفين قسريًا"، الذي ازداد بصورة ملحوظة في عام 2015، ولم ترد الحكومة على طلب اللجنة للزيارة "على الرغم من رسائل التذكير المرسلة ".
وألمح "باوند" إلى أن كلًا من واشنطن والقاهرة ترغبان في "الاستقرار"، ولكن طمس حتى أكثر الانتقادات متواضعة هو مثل بناء مرجل دون صمام "أمان"، فعندما يحدث انفجار لا مفر منه فإنه سوف يحرق الكل بلا استثناء، على سبيل المثال، في عام 2011، لاحظت دائرة أبحاث الكونجرس، "انتفاضة شعبية في مصر تظهر في الأفق، تكافح بصورة خاصة العلاقة الأمريكية، التي استمرت لعقود مع نظام "مبارك" السابق"، وهذا ما دفع إدارة "أوباما" لإصلاح الضرر من خلال دعم الرئيس محمد مرسي بقوة، وكسب عداء منتقديه.
وحتى شهر مضى يبدو أن واشنطن قد تحولت مرة أخرى إلى دعمها الانعكاسي للنظام الحاكم، إلا أن حقوق الإنسان أولا حذرت الإدارة الأمريكية من أن مصر "تتجه إلى حالة من عدم الاستقرار الشديد"، فضلاً عن افتقار المعارضة إلى قيادة منظمة ومسئولة.
وفي أبريل، شاهدت ميشيل دان من مؤسسة كارنيغي، أن "انتهاكات حقوق الإنسان والقمع السياسي، الذي لم يسبق لها مثيل والتي تمارسها الحكومة منذ عام 2013 يثير النيران بدلًا من إخمادها".
وقبل عامين وجد مكتب المحاسبة الحكومي، أن وزارة الخارجية الأمريكية "لم تقم بتقييم نتائج المليارات الدولارات كالمساعدات الأمنية لمصر"، وأوضحت الوكالة أن "عدم وجود تقييم للمساعدات الأمنية لمصر يثير تساؤلات حول كيفية تنفيذ هذا البرنامج بدعم من 1.3 مليار دولار في التمويل الأمريكي سنويًا، وكيف عرف أن هذا يساهم في تحقيق الأهداف الإستراتيجية ومستويات التمويل اللازمة للنجاح دون تقيم دوري".
لكن وزارة الخارجية صدمت في أغسطس المسئولين والمراقبين في كل من القاهرة وواشنطن بإلغاء ما يقرب من 96 مليون دولار من المساعدات وتعليق 195 مليون دولار أخرى، ومن الناحية العملية، فهي مجرد صفعة في المعصم، حيث ستقوم القاهرة بجمع 1.3 مليار دولار أخرى مستحقة من الولايات المتحدة بصورة أو بأخرى، مؤكدًا أن كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة سيساعد على إبقاء نظام "السيسي" واقفًا على قدميه.
وعلق "باوند" على ذلك بأن لا يمكن لواشنطن أن تعيد تشكيل العالم، ولكن يجب أن تقيد أفعالها اعتبارات أخلاقية، في الحد الأدنى، يجب على الولايات المتحدة أن ترفض الاعتراف بالنظم التعسفية، أن لم يكن لها مبرر مقنع لفعل ذلك، موضحًا أن لا يوجد أي شيء في مصر اليوم يستدعي المساعدة، ولا تحتاج القاهرة إلى رشوة للتخلي عن الحرب مع إسرائيل، ومع إن الإرهاب مشكلة متزايدة، ولكن الأموال والأسلحة الأمريكية ليست الحل.
واختتم الباحث الأمريكي والصحفي، دونج باوند، مقاله، قائلاً: "إنه رغم أن خفض الدعم الأمريكي لن ينهي الانتهاكات الواضحة لحقوق الإنسان في مصر، ولكن يجب على واشنطن أن تأخذ جانب شعب مصر بدلا من حكامه، فعلى المدى الطويل قد يساعد هذا على تعزيز الاستقرار والديمقراطية".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.