البابا تواضروس للرئيس الفرنسي : أحوال أقباط مصر تشهد تطورا إيجابيا    فيديو| أجواء 7 ساعات باحتفالية الليلة الكبيرة لمولد السيد البدوي    خبراء يعددون أسباب حصد الاقتصاد المصري إشادات دولية باجتماعات واشنطن    انسحاب المحتجين من محيط القصر الجمهوري بلبنان    ترامب يؤكد استقالة وزير الطاقة الأمريكي.. ودان برويليت خلفا له    الأزهر يدين الهجوم على مسجد بأفغانستان: أشد أنواع الإفساد في الأرض    مقتل 20 حوثيا في انفجار مخزن أسلحة بالحديدة غرب اليمن    ناسا تنفذ أول مهمة «سير في الفضاء» نسائية بالكامل    خريطة الطريق بين حكومة السودان والحركة الشعبية تشمل 3 ملفات للتفاوض    رئيس المكسيك يعلن دفاعه لقرار الإفراج عن نجل "إمبراطور المخدرات"    جدول ترتيب الدوري بعد انتهاء مباريات الجمعة    ألعاب القوى بالأهلي يتوج ببطولة الجمهورية    ماراثون "دراجات" بجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا برعاية وزير التعليم العالي    4 مواجهات قوية في دور الثمانية بدوري مرتبط السلة    فوز الأهلى والزمالك فى ثالث جولات دورى سيدات الطائرة    عرض أقراص مخدرة تم ضبطها مع موظفة حكومية بالوادى الجديد على المعمل الكيميائي    مصادرة 18 ألف عبوة «بسكويت» فاسدة في مطروح    مصرع طالب وإصابة 3 آخرين في حادث تصادم بالمنيا    النيابة تطلب تحريات المباحث حول القبض على عاطل وبحوزته 10 كيلو بانجو    فرد أمن يقتل زوجته وينتحر برصاصة في الرأس بالسويس    لا للتّخريب.. نيشان يستنكر اقتحام بنك خاص خلال تظاهرات لبنان    مي كساب بعد ظهورها حاملا في الشهر الأخير: "ممكن أولد دلوقتي" (فيديو)    على الهوا.. مي كساب تكشف نوع جنينها واسمه .. فيديو    بأمر الجمهور.. هنيدي يمد عرض «3 أيام في الساحل»    حكايات| طفلة و5 أشبال.. شروق أصغر مروضة أسود بالشرق الأوسط    الأوقاف تبدأ حملة "هذا هو الإسلام" ب20 لغة وتدعو منابر العالم للمشاركة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفي طور سيناء العام    شركة أدوية عالمية تطلق مبادرة "أطفال اصحاء وسعداء" في مصر    قافلة طبية مجانية بقرية تل الزوكي في سوهاج    "ارتفاع في الحرارة".. تعرف على تفاصيل طقس السبت (بيان بالدرجات)    الشافعي وكيلا لنقابة الأطباء.. والطاهر أمينا عاما.. وعبد الحميد أمينا للصندوق    وزير الدفاع التونسي يشيد بدعم الولايات المتحدة لبلاده في مجال الدفاع    محافظ الدقهلية:تغيير مدير مكتبي وفقا لاجراءات ومقتضيات العمل ليس أكثر    انقطاع التيار الكهربائى عن محطة اليسر لتحلية المياه بالغردقة    حكم من فاتته الخطبة وأدرك صلاة الجمعة .. فيديو    محمد البشاري: تجديد الخطاب الديني لا يكون إلا بهذا الأمر    بعد دعوتها للنزول.. ماجي بوغصون مع المتظاهرين بالشارع    حنان أبوالضياء تكتب: «أرطغرل» يروج للأكاذيب التركية واختصر الإسلام فى الأتراك فقط    حركة السفن بميناء دمياط اليوم    دور الجامعات ورسالتها    كاف يحدد السابعة مساء موعداً لمباراة المنتخب الأولمبى أمام مالى بافتتاح أمم افريقيا    « النجارى» يطالب الحكومة بالإسراع فى شراء الأرز من الفلاحين قبل انتهاء موسم الحصاد    «المالية» تفتح الباب لتلقى مقترحات مجتمع الأعمال فى التشريعات الجديدة    هل يحق لجميع الخريجين التقديم في بوابة توظيف المدارس؟.. نائب وزير التعليم يجيب    فوز جامعة الإسكندرية بالمركز الأول عالمياً في نشر الوعي بريادة الأعمال    شباب المقاولون 2005 يهزم التجمع بخماسية فى سوبر منطقة القاهرة    "التعليم" تكشف إجراءات مهمة بشأن البوابة الإلكترونية للوظائف    القليوبية تفوز بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية في رصد الأمراض المعدية    تعرف على 4 أشياء في كل مصيبة وبلاء تستوجب الفرح والشكر    هل زيارة القبور من الأعمال الصالحة؟    محافظ قنا يتفقد أعمال التطوير بمحيط مسجد سيدي عبدالرحيم القنائي    إضراب عمال السكك الحديد في فرنسا لانعدام وسائل الأمان    وزير الأوقاف من مسجد سيدي أحمد البدوي بطنطا ... يؤكد :هذا الجمع العظيم رسالة أمن وأمان للدنيا كلها    ضبط راكبين قادمين من دولة أجنبية حال محاولتهما تهريب أقراص مخدرة عبر مطار القاهرة    نمو اقتصاد الصين عند أدنى مستوى في 30 عاما مع تضرر الإنتاج من الرسوم    حقيقة اعتزام وزارة الطيران المدني بيع مستشفى «مصر للطيران»    الأهلي نيوز : تطورات الحالة الصحية لمحمود الخطيب بعد نقله للمستشفي    المفكر السعودي عبد الله فدعق: وزير الأوقاف المصري يهتم بالشأن الإسلامي العالمي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المريدون يحيون الليلة الختامية لمولد السلطان الفرغل
نشر في المصري اليوم يوم 18 - 07 - 2019

تحرص الطرق الصوفية كل عام على إحياء مولد «السلطان الفرغل»، حيث يتواجد مسجده الذي يعد أحد أبرز المزارات الدينية في محافظة أسيوط، وله ضريح ضخم بجوار المسجد.
في النصف الثاني من شهر يوليو كل عام يتجمع مريدون ومشايخ الطرق الصوفية للاحتفال بمولد سيدي محمد الفرغل وهو واحد من آل بيت الرسول صلى الله عليه وسلم، حيث يعود نسبه من أمه وأبيه إلى سيدنا الحسن وسيدنا الحسين، سبطي رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقد ولد ونشأ في إحدى القرى المجاورة لمركز ابو تيج بمحافظة أسيوط وذاع صيته هناك واشتهر بعلمه وحكمته فلقبه مريدونه بالأستاذ ووصلت شهرته للقاهرة فلقبوه بسلطان الصعيد وسارت دائرة مريديه تتوسع إلى أن شملت أنحاء الجمهورية كلها ومن حينها صار الناس يتوافدون إليه كل عام للاحتفال به وبذكراه.
يتوافد مئات الآلاف سنويا على مولد السيد الفرغل حيث تزيد الأعداد بصورة كثيفة في الليلة الختامية اليوم وتصل هذه الأعداد لساحة المقام وينتشر أهل التصوف والمحبين حول المقام بإقامة الخدمات التي تستقبل القادمين من كل أنحاء الجمهورية حيث تقدم وجبات الفول النابت والجبن والعيش الشمسي، كما يتجمع في الساحة بائعو الحمص والفول السوداني الذي يقبل على شرائه الزائرون باعتباره من رائحة مولد السلطان.
يقول سيد بكير، مدرس ومن أهل الطرق الصوفية في محافظة سوهاج، إن الليلة الختامية بمولد الفرغل من أهم الليالى ونحرص على التواجد سنويا من خلال خيمتنا التي نقيمها بالقرب من المقام ونستقبل فيها أبناء الطريق من كل المحافظات للاستمتاع بمولد السلطان لنعود بعد انتهاء المولد إلى قريتنا حاملين الفول والحمص وخيرات السلطان.
وأكد اللواء جمال نور الدين، محافظ أسيوط، أن المحافظة تستعد كل عام لاستقبال الزائرين في الليلة الختامية لمولد السلطان الفرغل بمدينة أبوتيج، مشيرا إلى أن مولد الفرغل يحضره أكثر من مليون شخص من أبناء محافظات الوجه القبلى والمريدين من الطرق الصوفية.
ويحيي الليلة الختامية الشيخ ياسين التهامي منشد الصعيد حيث يجتمع حوله الآلاف من المريدين والمحبين وزائري الشيخ الذين يأتون خصيصا لسماعه. ويقول محمد سيد، مزارع من منفلوط، إن الليلة لا تكتمل إلا بوجود الشيخ ياسين التهامي حيث الابتهالات والقصائد الروحانية التي تبهر السامعين.
وقد لقب السيد محمد الفرغل في عصر المماليك ب«سلطان الصعيد» حيث ينحدر من آل البيت فاسمه بالكامل هو محمد الفرغل بن أحمد بن محمد بن حسن بن أحمد بن محسن بن إسماعيل بن عمر بن محمد بن عبدالعزيز بن موسى بن قريش بن على أبوالكرامات بن أحمد أبوالعباس بن محمد ذو النورين بن محمد الفاضل بن عبدالله بن حسن المثنى بن الحسن بن على بن أبى طالب رضى الله عنه.
هاجرت أسرته من أرض الحجاز إلى الصعيد بمصر وكان سبب الهجرة هو التضييق والاضطهاد الذي عانت منه أسرته التي كانت تنحدر من نسب سيدنا على ابن ابي طالب حيث تشتت شمل الأسرة فمنهم من أقام بالعراق والبعض هاجر من الحجاز إلى مصر وكانت من بينهم أسرة السلطان الفرغل والبعض الآخر سافر إلى المغرب للابتعاد عن هذا الاضطهاد.
وهاجرت أسرة السلطان فرغل إلى أسيوط بعد وصولها قادمة من الحجاز وهناك بدأت العمل في مهنة الزراعة بينما اشتغل السلطان الفرغل في سن الصغر برعى الغنم ثم بالحراسة فكان حارسا أمينا واشتغل أيضا بالزراعة خلفا لوالده أحمد الفرغل.
عرف عنه أنه كان من أشد الناس استمساكا بدين الله وسنة جده رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان علما من أعلام الزهد والعبودية في عصره كما عرف عنه أنه إذا جاء الليل لا يعرف الراحة إلا بالصلاة والتضرع والعبادة والتخشع ويقضى ساعاته في الطاعة.
وعن سبب تلقيبه ب «سلطان الصعيد» أنه أثناء تواجده بالقاهرة دخل على ديوان السلطنة وقال للحاكم جقمق وهو حاكم البلاد في عصر الدولة المملوكية في ذلك الوقت وكان قد عرف حاله «آنت وليت على البلاد فاعدل بين العباد» فقال له الحاكم جقمق أمام أرباب الوظائف السلطانية والقضاء والعلماء «سمعا وطاعة يا سلطان الأولياء» وأطلق عليه هذا اللقب واشتهر به خاصة في الصعيد.
كراماته
من المواقف المعروفة عن السلطان الفرغل أنه كان له برج من الحمام وكان به حمام كثير وكان الحمام يرعى في أرض له مجاورة وكان يجاور الأرض فدادين أخرى للمحاصيل الزراعية خاصة بأعيان أبوتيج وعند جمع محصولهم وجدوا فيه نقصا مريعا عن العام الذي قبله فاتهموا حمام السلطان الفرغل ومن ثم اجتمعوا ورفعوا شكوى مقدمة لحاكم مصر السلطان جقمق فسأل عن الفرغل فقالوا له هو رجل من أهل البيت ومن الأولياء وأهل الصعيد فأصدر السلطان مرسوما بإحضاره وأرسل له واحدا من حراسه فذهب له، فلما دخل على مجلس السلطان الفرغل قال له الفرغل «هات صحيفتى التي بعثها بها جقمق» فتعجب الأغا من معرفة السلطان الفرغل ثم قال له الفرغل قم معى نذهب لسلطان مصر، فقال له الحارس، لقد وصلت إلى هنا بعد عدة أيام من السفر ثم تأمرنى بالرجوع دون راحة أو طعام أو زاد؟
فقال له السلطان سنرحل الآن وأخذ معه قفصا فيه حمام من حمامه الذي يملكه ثم ذهب ومعه الحارس على شط النيل، فأشار الفرغل لمركب مكسور وهجره أصحابه فقال له أركب هاهنا فتعجب الحارس كيف نركب هذا المركب فلما ركبها نام الحارس ولم يستيقظ إلا وهو في القاهرة وخرجا من المركب سويا فسأل الأغا الناس عن اليوم الذي هم فيه الآن فوجده أنه هو نفس اليوم الذي وصل فيه أبوتيج وهنا ذهل الحارس وأخذه التعجب وتملكته الدهشة حتى صاح في الناس وأخذ يخبرهم عن السلطان الفرغل فتجمهرت العامة.
ثم أكملا المسير إلى قصر السلطان فلما دخل عليه كان للسلطان طفل أكمه فلما وضع السلطان الفرغل يده عليه ماسحا على عينه برئ ابن السلطان فقام جقمق السلطان من على عرش مسرعا إلى الفرغل وأخذ يقبل يده ويتبرك به فقال الفرغل للسلطان اذبح هذا الحمام الذي في القفص معى فإننا قوم لا ندخل في وعائنا إلا ما علمنا إنه من حلال وإنا لا نأكل حراما ولا مأكل الحرام وهذا حمامى لا يرعى إلا في غيط جدى السيد محمد مجلى وهو فدان فلفل وهب له، فذبحوا الحمام فوجدوا في حواصله الفلفل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.