محافظ الشرقية:تشكيل غرف عمليات رئيسة لحل مشاكل المواطنين أثناء الاستفتاء فى اللجان    موسى مصطفى قبل الإدلاء بصوته:"يجب أن يحرص كل مصري على سمعه وشكل بلاده أمام العالم"    غرفة عمليات ب"الوطنية للإعلام" لمتابعة عملية التصويت    تعرف على أسعار الحديد اليوم السبت    غدا .. وزيرة الصحة ورئيس اتحاد الصناعات يفتتحان الملتقى والمعرض الثاني ميد جيت 2019    لحظة القبض على وزير سودانى فى مطار الخرطوم    «الأرصاد»: طقس غدا لطيف شمالاً معتدل جنوبًا.. والقاهرة 22 درجة    ضبط 239 هاربًا وتحرير 274 مخالفة مرورية بالقليوبية    رشا أمين ل "السقا": "سعيدة بالتعاون معك في ولد الغلابة"    المسرح الكوميدي يتألق من جديد ب" الحالة توهان" على خشبة العائم    "الإفتاء" لهذا السبب إحياء ليلة منتصف شعبان ليس بدعة    نجمة السوشيال ميديا "مرام" تتألق على مسرح "الحكمة" بالساقية    رئيس المصريين الأحرار يصطحب حفيدته فى لجنة الاستفتاء على الدستور.. صور    الجارديان: رفض موظفى ترامب الامتثال لأوامره أنقذه من تحقيقات مولر    تريزيجيه "ملك المراوغات" في مباراة قاسم باشا وبورصا سبور.. فيديو    الدالى وغريب نائبا البدرشين يشاركان المواطنين أمام لجان الاستفتاء.. صور    جوارديولا: سيتي حقق ما لم يحققه أي فريق إنجليزي في التاريخ    مستشفى الأهلي – فحص طبي لرمضان ومحارب وهاني لتحديد موعد مشاركتهم    الزمالك يستأنف تدريباته بعد الراحة السلبية    وزير الشباب والرياضة يدلي بصوته في الاستفتاء علي التعديلات الدستورية    يوفنتوس يعرض صفقة تبادلية على ليفربول لضم صلاح..وحسم الجدل حول رحيل رونالدو    نائب مدير أمن الغربية يتابع لجان الاستفتاء على تعديلات الدستور بطنطا    صالح الشيخ يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    مصرع 3 فتيات في حريق شقة بشبرا الخيمة    الهيئة الوطنية للانتخابات تحدد ساعة راحة القضاة المشرفين على الاستفتاء    ضبط 3 أشخاص سرقوا توك توك في القاهرة    نادي القضاة: لا شكاوى من القضاة بشأن عملية الاستفتاء    ضبط 150 قطعة سلاح و114 قضية مخدرات في حملات أمنية خلال 24 ساعة    وزيرة التخطيط تدلي بصوتها في الاستفتاء: المشاركة واجب وطني    وزير الإسكان: تنفيذ 5 مشروعات لمياه الشرب والصرف الصحى فى القليوبية بتكلفة مليار جنيه    لبلبة تدلي بصوتها في التعديلات الدستورية    «أمك ثم أمك ثم أمك».. 3 بوستات تكشف أسباب أزمة على ربيع مع زوجته    بالفيديو|الفنان صلاح عبد الله للمصريين: علموا أولادكم أن الانتخابات واجب وطني    وزيرة الثقافة: رفع قيمة جائزة ملتقى الرواية العربية لربع مليون جنيه مع طباعة الأعمال كاملة للفائز    وزير الآثار يدلي بصوته في الأقصر.. ويدعو المواطنين للمشاركة ..صور    هالة السعيد : التدريب وبناء القدرات يعد من الركائز الأساسية لنجاح أى جهة    رئيس جهاز الشروق: ثلاث مدارس بالإسكان الاجتماعى ومدرية للتعليم الدولى بالمستقبل    روسيا تحرق أكبر معهد يهودى على أرضها .. اعرف السبب    الصحف الإماراتية: إقبال كبير للمصريين في الإمارات للتصويت على التعديلات.. رؤية إماراتية أمريكية لدعم استقرار المنطقة.. الإعلان عن مجلس مدني للحكم في السودان غدا.. بايدن يعلن ترشحه للانتخابات الأمريكية    محافظ سوهاج يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    تركي آل الشيخ يرشح الأهلي للتتويج بلقب الدوري.. ويوجه رسالة إلى مرتضى منصور (فيديو)    مستشار المفتي يفسر قوله تعالى إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا    تعليقًا على “الترقيعات”.. صحيفة فرنسية: السيسي يحكم مصر بالإكراه حتى 2030    مقتل 13 شخصا في هجوم لمسلحين مجهولين بالمكسيك    بدء الاستفتاء علي التعديلات الدستورية في شمال سيناء    انطلاق معارض «أهلا رمضان» فى المحافظات    مفتي الجمهورية يدين حرق 11 شخصًا على أيدي بوكو حرام الإرهابية في الكاميرون    لبناء جسم جميل وصحي تناول هذه الاطعمة    البيت الأبيض: ترامب أجرى اتصالا هاتفيا بحفتر "يُقر بدوره في محاربة الإرهاب"    تأهل رنيم الوليلي ونور الطيب لدور ال16 لبطولة الجونة للإسكواش    صور| عمرو دياب يتألق في مئوية الجامعة الأمريكية وسط أجواء عالمية مبهرة    وزير الأوقاف يوضح حديث خطبة الجمعة المقبلة عن عوامل بناء الدول    مصرع 7 وإصابة 5 آخرين في تصادم سيارتين بقنا    شاهد.. عماد متعب: الزمالك هو الأفضل.. والدوري لم يُحسم    طلبة الكليات العسكرية والمعهد الفنى للقوات المسلحة يزورون مستشفى سرطان الأطفال    حلم طال انتظاره    ركن الدواء    أفكار    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العَلمانية وتعاطى المخدرات (4)
نشر في المصري اليوم يوم 22 - 03 - 2019

للمرة الرابعة يتزامن هذا المقال الذي أنشره اليوم في سلسلة المقالات القادمة تحت عنوان «العلمانية وضرورتها» مع تصريح الرئيس عبدالفتاح السيسى في الندوة التثقيفية ال «30» بمناسبة يوم الشهيد في بداية هذا الشهر، وقد جاء فيه أنه «لا يصح أن يتعاطى موظف «ستروكس» ويسوق قطارا ليضيع أولادنا، ولن نسمح بذلك، وسنحاسب في إطار القانون مَنْ يتعاطى المخدرات ويتم إنهاء خدمته فوراً». ومع ذلك فقد يكون عنوان هذا المقال صادماً، فهل ثمة علاقة بين العلمانية وتعاطى المخدرات؟ ولكن يلزم منه سؤال آخر لتحديد عما إذا كانت هذه العلاقة بالسلب أم بالايجاب. وجوابى عن هذا السؤال أسرده على هيئة قصة جديرة بأن تُروى:
في 22 يوليو من عام 1982 شاركت في مؤتمر فلسفى دولى في بوجوتا عاصمة كولومبيا. وإثر انتهاء المؤتمر كان من المفروض أن ارتحل إلى نيويورك بدعوة من وكالة الاتصالات الدولية بأمريكا لإجراء حوارات مع أساتذة في الجامعات الأمريكية وفى كليات اللاهوت، إلا أننى فوجئت وأنا في بوجوتا بمكالمة تليفونية من السفير الأمريكى لدى كولومبيا ينبئنى فيها بأنه قد حاول الاتصال بالمسؤولين في مطار ميامى ولكن بلا جدوى، وسبب ذلك الاتصال مردود إلى أن ذهابى إلى نيويورك يستلزم الهبوط في مطار ميامى والبقاء فيه لمدة ساعة لاعتماد تأشيرة الخروج إلى مطار آخر وهى مدة لا تكفى لإنهاء الاجراءات المطلوبة، الأمر الذي يستلزم من مسؤولى المطار إعفائى من هذه الإجراءات حتى الحق بالطائرة المتجهة إلى نيويورك. ولم أفهم مغزى اهتمام السفير إلا عندما هبطت بى الطائرة في مطار ميامى فإذا بطابور طويل يخضع للتفتيش الدقيق بسبب أن ميامى تطل على المحيط الأطلنطى، وبالتالى هي مركز تهريب دولى للمخدرات. ولم أفق من حالة اليأس التي انتابتنى إلا عندما نودى على اسمى من ميكرفون المطار. وبعد الإفاقة وردت إلى ذهنى علاقة كنت قد اكتشفتها في نهاية السبعينيات من القرن الماضى، وهى العلاقة العضوية بين الأصوليات الدينية وتجارة المخدرات.
ففى عام 1993 كشفت مجلة «الاكسبرس» الفرنسية عن وجود علاقات سرية بين وكالة المخابرات الأمريكية والجماعات الأصولية الإسلامية ابتداء من الحرب الأفغانية ضد السوفييت. وقد كان الفضل في تأسيس هذه العلاقة إلى جيمى كارتر رئيس أمريكا الأسبق عندما أصدر قراراً في يناير 1979 بتدعيم طالبان بالأسلحة وبتمويل هذه الأسلحة من تجارة المخدرات. وقد تبنت باكستان تنفيذ هذا القرار، إذ كانت الطائرات الباكستانية تذهب إلى طالبان محملة بالأسلحة وتعود محملة بأطنان من الهيروين لبيعها للشعب الباكستانى في مقابل شراء أسلحة. ومن هنا أدمن ما يقرب من مليونين ونصف المليون. وأظن أن المخابرات الأمريكية وهى تمول أصولية طالبان لم تكن على وعى بأنها كانت تمهد لإحياء الخلافة الإسلامية ليس فقط على مستوى أفغانستان بل على مستوى كوكب الأرض. وإذا كانت الأصولية هي نقيض العلمانية فيترتب على ذلك أنك إذا أردت أن تفك العلاقة بين الأصولية وتجارة المخدرات فعليك أن تقضى على الأصولية بالعلمانية فتنتهى ظاهرة تعاطى المخدرات، ومن ثم يكون قرار الرئيس عبدالفتاح السيسى مدخلاً إلى إنهاء هذه الظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.