تعرف على طقس الأربعاء 29 يناير    الملك حمد بن عيسى يبعث برقية تهنئة إلى أمير دولة الكويت    صور| بتكلفة 12 مليار جنيه.. منظومة المخلفات الصلبة تنهي مشاكل «القمامة»    خبر سار لريال مدريد قبل مواجهة سرقسطة    محاضرة عن دور جنوب سيناء في التنمية بالأكاديمية الوطنية للتدريب    تردد "ATV" الناقلة لمسلسل "قيامة عثمان".. وموعد إذاعة الحلقة الجديدة    هل المخدرات والحشيش مثل الخمر؟    بعد إرسال خبراء دوليين للصين.. مراحل تعامل "الصحة العالمية" مع كورونا    موعد مباراة إنتر ميلان اليوم| مشاهدة مباراة إنتر وفيورنتينا اليوم 29-1-2020 في كأس إيطاليا    كريم عبد العزيز رقم واحد بقائمة Trending يوتيوب بعد ظهوره في "صاحبة السعادة"    رشا السيد: «التعاون مع مصر يخدم السينما الإماراتية»    الولايات المتحدة تدرس تعليق الرحلات الجوية القادمة من الصين بسبب كورونا    «MTM» تطلق ألبومها الجديد «أرجوك ما تفصلنيش»    سامح عاشور يضع حجر أساس أكاديمية المحاماة.. اليوم    ما حكم ذهاب النساء إلى الكوافير؟    نيكى يرتفع 0.40% فى بداية التعامل بطوكيو    ارتفاع عدد وفيات فيروس كورونا الجديد إلى 132 شخصا وإصابة 6 آلاف    عالم صيني: خطورة كورونا ستصل للذروة خلال 10 أيام    رونى يسجل للمرة الأولى فى دورى الدرجة الثانية الإنجليزى.. فيديو    بعد فيديو اعتداء مسؤولة دار أيتام على فتاة.. محافظ الشرقية يفاجئ العاملين    العربية: مدمرة حربية تركية تنزل جنودًا ومعدات في ميناء طرابلس    5 معلومات عن مباراة بيراميدز ونادي مصر اليوم في الدوري الممتاز    فيديو| كريم عبد العزيز يروي كواليس سقوطه من الحصان بسبب لطفي لبيب    وليد سليمان: علاقتي بالأهلي أكبر من مجرد عقد.. أنا مشجع قبل أن أكون لاعبًا    عضو بمجلس السيادة السوداني يبحث في ألمانيا استئناف التعاون التنموي    ما حُكْمُ شُرْبِ أبوالِ الإبِل للاسْتِشْفاء؟    رابط نتيجة الشهادة الإعدادية لترم الأول 2019/2020 من وزارة التعليم    بالأرقام .. تعرف على جهود الإدارة العامة لمباحث تنفيذ الأحكام بقطاع الأمن العام خلال 24 ساعة    "تهرب ضريبي ونفقة".. 4 فنانين بالمحاكم في يومين: الحبس ل3 وتصالح وحيد    عاجل.. التلفزيون الصيني: ارتفاع إصابات كورونا ل6000 شخص ووفاة 132    هل يعود أحمد المحمدي من جديد لمنتخب مصر بعد التألق مع أستون فيلا    زلزال بقوة 7.7 درجات يهز الكاريبي.. وتحذير من موجات تسونامي عملاقة تضرب 4 دول    تعرف على عدد المخالفات المرورية التى تم ضبطها بجميع المحافظات خلال 24 ساعة    مصرع سيدة ونجلها وإصابة آخر في حادث تصادم بالغردقة    قطر تعلق على إعلان ترامب لخطته بشأن الشرق الأوسط    النائب العام يعقد لقاءً ثنائياً مع نظيره السعودي    محافظ البنك المركزي يكشف معلومة هامة بشأن الدولار    هل يؤثر نقل 55% من أسهم فودافون العالمية لشركة STC السعودية على 40 مليون مشترك في مصر    خبير أمني: المواطن شريك رئيسي في تحقيق الأمن والاستقرار    رئيس جامعة القاهرة: هذه حقيقة الخلاف بيني وبين شيخ الأزهر    تفاصيل تعرض الإعلامية بسمة وهبة لأزمة صحية (فيديو)    «التثقيف السياسى».. كما أعرفه    مفاجأة من تركي آل الشيخ للأهلي قبل مباراة الهلال    إنجي علاء عن هدف تريزيجيه: "حاجة تفرح"    دعاء في جوف الليل: اللهم بقدرتك وعظمتك أصلح لي شأني واقض حاجتي    ما حكم دفن الميت ليلاً؟.. أستاذ شريعة يجيب    برشلونة يخطط لخطف خليفة «سواريز»    عمار حمدي يكشف سبب رفضه القيد في القائمة الأفريقية للأهلي    برنيس.. البشر    الخارجية: بدء اجتماعات مصر والسودان بواشنطن لمناقشة أزمة سد النهضة    عميد "طب قناة السويس": تطبيق برنامج "خريطة صحية لمدن القناة"    إحالة أوراق 3 متهمين إلى المفتي بتهمة قتل وسرقة كويتي بالغربية    النائب العام يعقد لقاءً ثنائيًا مع نظيره السعودي.. صور    "مصلحة الري": استمرار حالة الطوارئ حتى نهاية موسم الأمطار    أميرة بهى الدين ل"إكسترا نيوز": مخطط الإخوان 28 يناير 2011 اعتمدت على إثارة فزع المصريين    محافظ الوادي الجديد يبحث الخطوات التنفيذية لإنشاء أول منطقة لوجستية للتمور    التعليم تعلن نتيجة انتخابات اتحاد طلاب مدارس مصر    "دابليو أيه تي جى WATG" العالمية تضع تصميمات عالمية ل جولف بورتو كايرو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ختان الاطفال ملف كامل
نشر في البداية الجديدة يوم 07 - 05 - 2013


- ضرورة الختان:
الختان عملية ضرورية للذكور فهى نظافة للقضيب كما تمنع الإصابة بالأمراض مثل عدوى الجهاز البولى. بالإضافة إلى عامل آخر قد يجهله العديد من الآباء وهو العامل النفسى الذى يتعرض له الطفل عندما يجد نفسه مختلفاً عن باقى زملائه أو عن أبيه فى حين أن بعض الشعوب توجد آراء متضادة عندها ما بين التأييد والرفض لعملية الختان للذكور، فالمؤيد يرى أنها من أجل صحة الطفل والرافض لها يرى أنها ما هى إلا عملية مؤلمة جسدياً ونفسياً للطفل.
- مخاطر الختان:
الختان (الطهارة) هى عملية لها مضاعفاتها ومخاطرها مثل أى حالة أو إجراء طبى آخر إذا لم يتم آدائه بطريقة صحية ولا يوصى للطفل الذى يعانى من الصفراء أو من أية مخاطر صحية أخرى إلا بعد استشارة الطبيب. وعن علامات العدوى ستجد: تورم، تكون قشرة، تقرحات صفراء توجد بها سوائل غير صافية، ظهور مشاكل فى التبول، عدم ارتياح لابد من العودة إلى الطبيب على الفور.
وعن العناية بالقضيب للعدوى لابد وأن يوضع عليه ضمادة مع تغييرها المستمر لضمان نظافة الجرح واستخدام: petroleum jelly or neosporin
وشىء طبيعى أن ينزف الجرح قليلاً بعد إجراء الختان وتظهر مقدمة القضيب بلون ضارب إلى الحمرة مع وجود بعض الإ فرازات الصفراء وتستمر لبضعة أيام.
- متى تتم عملية الختان؟
لا يوجد وقت محدد، لكن كلما كان ذلك مبكراً كلما كان أفضل بكثير .. وليس من الأفضل أيضاً إجرائها عند الولادة بل الانتظار عدة أيام ولا تؤجل هذه الأيام إلى عدة شهور أو عندما يكبر الطفل ويعى لأنه يتعرض إلى الإيذاء النفسى.
يرجح أن الختان يقلل قابلية إصابة الطفل بحالات عدوى الجهاز البولي و سرطان القضيب في مرحلة تالية من الحياة . كما أن الختان يعتبر نظافة
أثناء عملية الختان يؤدي الاطفال حركات وأفعال تشير إلى انهم يشعرون بالألم .
قبل الختان تنظف المنطقة التناسلية ، ثم تستأصل القلفة بواسطة مشرط مع الاستعانة بكلابة وهي تحمي القضيب نفسه .
سيتأكد الطبيب قبل عملية الختان أن الطفل لا يعاني أي أمراض في الدم قد تمنع تجلطه ، وأنه لا توجد أي مخاطر صحية كالصفراء .
قد تبدو الحافة التي عند موضع استئصال القلفة متورمة لأيام معدودة .
سوف تتكون قشرة رفيعة وصفراء اللون فوق هذا الموضع .
عليك بوضع زيت البرافين على المناطق العارية من الجلد أثناء تغيير الحفاض . إذا كان هذا الموضع محمراً ، فمن الأفضل وضع مرهم مضاد حيوي (استشيري الطبيب) .
يجب أن تعتني بالجرح عن طريق وضع ضمادة يتم تغييرها باستمرار حتى يبقى الجرح نظيفاً .
قد يستغرق شفاء منطقة الختان من يومين إلى سبعة أيام
اتصلي بالطبيب إذا كان لدى طفلك درجة حرارة للمستقيم أعلى من 38 م ، أو إذا ظهرت في مواضع الختان علامات للعدوى ( مثل الاحمرار و التورم) أو كان ينزف، أو كان طفلك متهيجاً يصرخ بصوت مرتفع أو يتبول على مدة 12 ساعة .
أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أن أمراضاً عديدة في الجهاز التناسلي بعضها مهلك للإنسان تشاهد بكثرة عند غير المختونين بينما هي نادرة أو معدومة عند المختونين .
أفادت دراسة علمية جديدة أن ختان الذكور الراشدين قد خفض معدلات العدوى باثنين من أكثر الأمراض المنتقلة جنسياً شيوعا.
ويتعلق الأمر أساسا بمرضي هربس (عقبول) الأعضاء التناسلية المعزز لمخاطر العدوى بفيروس نقص المناعة، والورم الحليمي البشري (hpv)، ويسبب الفيروس الأخير سرطان عنق الرحم والثآليل.
وكانت أبحاث سابقة قد وجدت أن الختان يمكن أن يقي أيضا من عدوى فيروس (hiv)، المسبب لمرض نقص المناعة المكتسب (الإيدز).
وتناولت الدراسة الجديدة التي أجراها علماء في أوغندا وباحثون في جامعة جونز هوبكنز الأميركية ونشرت نتائجها بدورية "نيو إنغلند جورنال أوف مديسن" في أوغندا 3393 مشاركا من الذكور غير المثليين، تتراوح أعمارهم بين 15 و49 عاما، ليس بينهم مرضى بالهربس التناسلي، وجميعهم يرغبون بالختان.
وتم اختيار نصفهم عشوائيا لإجراء الختان في بداية الدراسة، بينما تأجل ختان الآخرين عامين.
وخلصت الدراسة إلى أنه بعد عامين، كان الذكور الذين تم ختانهم أقل عرضة لعدوى فيروس الهربس التناسلي بالربع، وفيروس الورم الحليمي البشري بالثلث، مقارنة بغير المختونين.
"
لاحظ الباحثون أن الختان يوفر وقاية جزئية فقط من مخاطر عدوى الأمراض الجنسية، لكنه لا يعتبر درعا كامل الوقاية من العدوى الناجمة عن السلوك الجنسي الفوضوي
"
خط الوقاية
ولاحظ الباحثون أن الختان يوفر وقاية جزئية فقط من مخاطر عدوى الأمراض الجنسية، لكنه لا يعتبر درعاً كامل الوقاية من العدوى الناجمة عن السلوك الجنسي الفوضوي.
وفي تعليق مرافق للدراسة، بعنوان "منع عدوى الأمراض المنتقلة جنسيا–القلفة بالخط الأمامي" كتب ماثيو غولدن وجودث وسّرهَيْت، الباحثان بجامعة واشنطن، أن النتائج الجديدة توفر أدلة جديدة دامغة على أثر الختان في خفض عدوى الأمراض الفيروسية التناسلية المستعصية.
وأضاف الباحثان أن معطيات الدراسات تحتم تقييماً رئيسياً جديداً لدور ختان الذكور ليس فقط بالوقاية من عدوى فيروس نقص المناعة، بل أيضاً في منع الأمراض الأخرى المنتقلة جنسياً.
ودعت الدراسة لتغيير كبير بكيفية تقديم خبراء الصحة مشورتهم للمرضى والأهالي حول الختان، خاصة الأسر التي تتوقع مولوداً ذكرا، بحيث يعي الآباء والأمهات فوائده في وقاية أولادهم من أخطر وأكثر ثلاثة أمراض جنسية فيروسية مستعصية شيوعا.
انتشار واسع
ويشار إلى أن معدلات الختان تسجل تراجعا في الولايات المتحدة، فتصل أدنى مستوياتها بين المرضى الأميركيين من أصول أفريقية ولاتينية، وهي الجماعات الأعلى إصابة بعدوى فيروسات الإيدز والهربس التناسلي وسرطان عنق الرحم.
والحقيقة أن الهربس والورم الحليمي البشري منتشران بشكل واسع النطاق. ففي الولايات المتحدة وحدها، هناك واحد بين كل خمسة أميركيين مصاب بعدوى النوع الثاني من فيروس الهربس (hsv-2).
ويصاب ثلاثة أرباع الأميركيين النشطين جنسيا بعدوى الورم الحليمي البشري لمرة واحدة على الأقل و4500 امرأة أميركية تموت سنويا بسبب سرطان عنق الرحم.
بيد أنه في كثير من البلاد منخفضة أو متوسطة الدخل، تكون هذه العدوى أكثر شيوعا وخطورة. فسرطان عنق الرحم هو ثاني الأسباب الأكثر شيوعا لوفيات السرطان بين النساء بجميع أنحاء العالم.
أولاً: الختان وقاية من الالتهابات الموضعية في القضيب:
فالقلفة التي تحيط برأس القضيب تشكل جوفاً ذو فتحة ضيقة يصعب تنظيفها، إذ تتجمع فيه مفرزات القضيب المختلفة بما فيها ما يفرزه سطح القلفة الداخلي من مادة بيضاء ثخينة تدعى "اللخن smegma "،وبقايا البول والخلايا المتوسفة والتي تساعد على نمو الجراثيم المختلفة مؤدية إلى التهاب الحشفة، أو التهاب الحشفة والقلفة الحاد أو المزمن والتي يصبح معها الختان أمراً علاجياً لا مفر منه وقد تؤدي إلى التهاب المجاري البولية عند الأطفال غير المختونين.
وتؤكد دراسة د. شوبن أن ختان الوليد يسهل نظافة الأعضاء الجنسية ويمنع تجمع الجراثيم تحت القلفة في فترة الطفولة، وأكد د.فرغسون أن الأطفال غير المختونين هم أكثر عرضة للإصابة بالتهاب الحشفة وتضيق القلفة phemosis من المختونين.
ثانياً: الختان يقي الأطفال من الإصابة بالتهاب المجاري البولية:
وجد جنز برغ أن 95 ٪من التهابات المجاري البولية عند الأطفال تحدث عند غير المختونين. ويؤكد أن جعل الختان أمراً روتينياً يجرى لكل مولود في الولايات المتحدة منع من حدوث أكثر من 50 ألف حالة من التهاب الحويضة والكلية سنوياً عند الأطفال. وتؤكد مصادر د. محمد علي البار الخطورة البالغة لالتهاب المجاري البولية عند الأطفال وأنها تؤدي في 35٪ من الحالات إلى تجرثم الدم وقد تؤدي إلى التهاب السحايا والفشل الكلوي.
ثالثاً: الختان والأمراض الجنسية:
أكد البروفيسور وليم بيكرز الذي عمل في البلاد العربية لأكثر من عشرين عاماً، وفحص أكثر من 30 ألف امرأة، ندرة الأمراض الجنسية عندهن وخاصة العقبول التناسلي والسيلان والكلاميديا والتريكوموناز وسرطان عنق الرحم. ويُرجع ذلك لسببين هامين: ندرة الزنى وختان الرجل.
ويرى آريا وزملاؤه أن للختان دوراً وقائياً هاماً من الإصابة بكثير من الأمراض الجنسية وخاصة العقبول والثآليل التناسلية. كما عدد فنك fink أكثر من 60 دراسة علمية أثبتت كلها ازدياد حدوث الأمراض الجنسية عند غير المختونين.
وأورد د. ماركس marks j خلاصة 3 دراسات تثبت انخفاض نسبة مرض الإيدز عند المختونين،في حين وجد سيمونس وزملاؤه أن احتمال الإصابة بالإيدز بعد التعرض لفيروساته عند غير المختونين هي تسعة أضعاف ما هو عليه عند المختونين. أليس هذا بالأمر العجيب ؟ حتى أولئك الذين يجرؤون على معصية الله يجدون في التزامهم بخصلة من خصال الفطرة إمكانية أن تدفع عنهم ويلات هذا الداء الخبيث، لكن لا ننكر أن الوقاية التامة من الإيدز تكون بالعفة والامتناع عن الزنى.
رابعاً: الختان وقاية من السرطان: يقول البروفيسور كاو دري :
" يمكن القول وبدون مبالغة بأن الختان الذي يُجرى للذكور في سن مبكرة يخفض كثيراً من نسبة حدوث سرطان القضيب عندهم، مما يجعل الختان عملية ضرورية لا بد منها للوقاية من حدوث الأورام الخبيثة ". وقد أحصى د. أولبرتس [1103] مرضى مصابين بسرطان القضيب في الولايات المتحدة، لم يكن من بينهم رجل واحد مختون منذ طفولته.
وفي بحث نشره د. هيلبرغ وزملاؤه أكدوا فيه أن سرطان القضيب نادر جداً عند اليهود، وعند المسلمين حيث يُجرى الختان أيام الطفولة الأولى. وإن أبحاثاً كثيرة جداً تؤكد أن الختان يقي من السرطان في القضيب.
وتذكر هذه الأبحاث أن التهاب الحشفة وتضيق القلفة هما من أهم مسببات سرطان القضيب، ولما كان الختان يزيل القلفة من أساسها، فإن المختونين لا يمكن أن يحدث عندهم تضيق القلفة، ويندر جداً حدوث التهاب الحشفة. وقد ثبت أن مادة اللخن التي تفرزها بطانة القلفة عند غير المختونين والتي تتجمع تحت القلفة لها فعل مسرطن أيضاً.
فقد أثبتت الأبحاث أن هذه المادة تشجع على نمو فيروس الثآليل الإنساني hpv الذي ثبت بشكل قاطع أثره المسرطن.
أما الدكتور رافيتش فيؤكد على دور الختان في الوقاية من أورام البروستات، على الرغم من أنه لا توجد دلالة قاطعة تثبت ذلك، غير أنه في المؤتمر الذي عقد في مدينة دوسلدورف الألمانية عن السرطان والبيئة، أشير إلى العلاقة السلبية بين سرطان البروستات الذي يصيب الرجال وبين الختان، وأن الرجال المختونين أقل تعرضاً للإصابة بهذا السرطان من غير المختونين.
وفي نفس المؤتمر كشف النقاب أيضاً عن أن النساء المتزوجات من رجال مختونين هن أقل تعرضاً للإصابة بسرطان الرحم من النساء المتزوجات من رجال غير مختونين
من هنا نفهم أن دور الختان لا يقتصر على حماية الرجل "المختون" من الإصابة بالسرطان بل يظهر تأثيره الوقائي عند زوجات المختونين أيضاً. وهكذا يؤكد د. هاندلي أن الختان عند الرجال يقي نساءهم من الإصابة بسرطان عنق الرحم، وذكر أن الحالة الصحية للقضيب والتهاباته تشكل خطراً على المرأة يفوق الخطر الذي يتعرض له الرجل نفسه.
وقد وجد الباحثون أدلة على اتهام فيروس الثآليل الإنساني hpv بتسبب سرطان القضيب لدى غير المختونين، وسرطان عنق الرحم عند زوجاتهم إذ أنهن يتعرضن لنفس العامل المسرطن الذي يتعرض له الزوج.
نخلص من ذلك إلى القول بأن عدم إجراء الختان في سن الطفولة المبكرة يؤدي إلى ظهور مجموعة من العوامل، منها وجود اللخن (مفرز باطن القلفة)، وتجمع البول حولها ومن ثم تعطنه وتنامي فيروس الثآليل الإنساني وغيره من العوامل المخرشة والتي تؤدي في النهاية إلى ظهور سرطان القضيب عند الأقلف الذي تجاوز عمره الخمسين وحتى السبعين عاماً. وبانتقال تلك المخرشات إلى عنق الرحم عند زوجته أمكن أن يؤدي عندها إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم أو سرطان الفرج.
وإن عملية التنظيف للقلفة لدى غير المختونين لوقايتهم من السرطان، كما يدعو إلى ذلك بعض أطباء الغرب، هي عملية غير مجدية على الإطلاق –كما يؤكد البروفسور ويزويل– فهو يقول بأنه ليس هناك أي دليل على الإطلاق على أن تنظيف القلفة يمكن أن يفيد في الوقاية من السرطان والاختلاطات الأخرى المرتبطة بعدم إجراء عملية الختان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.