الكهرباء: «885 ألف طلب» لتركيب العداد «الكودي» للمخالفين    نائب رئيس زيمبابوي يشكر القيادة المصرية علي المساعدات المقدمة لبلاده لمواجهة كورونا    تونس تفتح تحقيقا قضائيا في شبهة تورط تونسي بهجوم نيس    «شكري» يستقبل رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان الروسي في موسكو    مستند .. خطاب اتحاد الكرة إلى الكاف لتأجيل نهائي دوري أبطال أفريقيا    طارق أبو العنيين: لم نتفاوض مع مدرب جديد لكليوباترا .. وتوفير كافة الدعم لهيثم شعبان لقيادة الفريق في الممتاز    لمدة 3 شهور.. من هو كارليس توسكيتس رئيس برشلونة الجديد    مصرع 3 أشخاص وإصابة آخرين في حادثين بقنا    خاص | السكة الحديد: تشكيل لجنة فنية لبحث أسباب حادث قطار طنطا    مريهان حسين على السجادة الحمراء فى سابع أيام مهرجان الجونة    القومي للسينما يعرض فيلمي صائد الدبابات وجيوش الشمس احتفالا بانتصارات أكتوبر    أحدث ظهور للهضبة عمرو دياب فى الجونة مع أصدقائه    جرعات بالملايين وقرب موعد الظهور.. بشائر عن لقاحات كورونا    الكشف على أكثر من 100 ألف مواطن ضمن مبادرة (100 مليون صحة) بالوادي الجديد    وزير الإسكان يلتقى مطورى القاهرة الجديدة ويؤكد: الدولة تدعم القطاع العقارى    الأرصاد تكشف الظواهر الجوية خلال ال48 ساعة القادمة    قبطي يلقن ماكرون درسًا بسبب تصريحاته المسيئة    هيئة كبار العلماء السعودية تدين هجوم الكنيسة الفرنسية    رفعت فكرى : ما حدث في فرنسا جريمة بحق الإنسانية    مصطفى بكرى : الرئيس السيسي كان واضحًا في رسائلة لكل مسيئ    «مبروك عطية» يطالب بإلغاء الاحتفال بالمولد النبوي..والعلماء: كلام فارغ    التأمينات تعلن جدول صرف معاشات شهر نوفمبر 2020    ضبط لحوم وأسماك غير صالحة للأكل في قنا    أخصائي تغذية: 33 نوعًا من الأمراض مصاحبة لمريض السمنة    "تنسيقية شباب الأحزاب" تعقد أول مناظرة فكرية بين مرشحيها    «شباب القادة» تكرم الفائزين في الموسم الأول من منصة الأنشطة الطلابية    كبار علماء الأزهر يحتفلون بذكرى المولد النبوي في مؤسسة البيت المحمدي    موعد إعلان نتيجة المقبولين في مدن جامعة عين شمس    إيطاليا تسجل أعلى معدل إصابات يومية ب كورونا    الخميس.. افتتاح العرض المسرحى "ديجافو" بالهناجر    الأحد.. إعلان نتيجة المرحلة الأولى لانتخابات «النواب»    تصل ل مليون جنيه.. عقوبات المدارس الممتنعة عن رد 25% من قيمة خدمات الباص    خالد الجندى للغرب: النبى محمد أغلى من أرواحنا.. فيديو    الأوقاف: افتتاح مصلى السيدات بمسجد الأحمدي بطنطا السبت    وزيرة التضامن تدشن مبادرتي "شتاء دافئ" و"أنا واليتيم" من الإسماعيلية    "معلومات الوزراء": مصر تتقدم 34 مركزا في "جاهزية الذكاء الاصطناعي"    الجمعة.. لجنة الشباب تنظم دوري لكرة القدم    رئيس جامعة طنطا: وحدة تشيلر جديدة لتشغيل غرف عمليات الفرنساوي بكامل طاقتها    تعرف على الأعرض السبعة للسكتة الدماغية .. إنفوجراف    بالستان كالهنود.. رانيا يوسف تثير الجدل من مهرجان الجونة    شاهد.. لقاء الخميسي على السجادة الحمراء لمهرجان الجونة السينمائي    محافظ جنوب سيناء يتفقد الإستعدادات النهائية لإفتتاح بعض المشروعات القومية بمدينة شرم الشيخ    بعد التعاقد مع أري بابل تعرف على إحصائية المحترفين الأجانب في الإسماعيلي "تقرير"    العثور على جثة فتاة طافية على سطح ترعة المريوطية بالهرم    رمضان صبحى يجدد صدام «البدرى» مع جماهير الأهلى    بمناسبة المولد النبوي.. أسامة الأزهري والجفري ضيفا رامي رضوان في مساء dmc    القوى العاملة: تعيين 232 شابا وتفتيش 321 منشأة بأسوان    وزير خارجية أوكرانيا: 59 دولة مستعدة لاستقبال السياح الأوكرانيين    تواصل جولات المرشحين بشمال سيناء على المقاعد والدواوين    غدا.. اتحاد الألعاب الإلكترونية ينظم الدورة الختامية لأندية 6 أكتوبر    حملة لرفع المخلفات والإشغالات في إطسا في الفيوم    فيلم الصندوق الأسود يقترب من نصف مليون جنيه إيرادات ب أول يوم عرض بالسينمات    جدو يعلن رحيله عن الجونة رسميًا (صورة)    السعودية تسجل 435 إصابة جديدة ب كورونا في 24 ساعة    مداهمة مصنع حلوى بداخله 12 طن عسل ومكسرات مجهولة المصدر بأكتوبر    تهدد الأمن والسلم الدوليين..الكويت يدعو مجلس الأمن للوقوف بجانب السعودية ضد الحوثيين    عودة الدوري المصري وال «يوروباليج».. مواعيد مباريات اليوم والقنوات الناقلة    تركيب بالوعات أمطار بالعمرانية استعدادًا لموسم الشتاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عيد ميلاد السكة الحديد
نشر في البوابة يوم 26 - 09 - 2020

في مثل هذا اليوم 27 سبتمبر عام 1825 تحقق إنجازا تاريخيا عندما تم افتتاح أول سكة حديد بتخطيط من الإنجليزي جورج ستيفنسون صاحب مناجم كلينجورث، حيث تمكن ستيفنسون من إنشاء سكة حديد في مناجم كلينجورث لنقل خام فحم حجري. فدعا ستيفنسون لبناء خط سكة حديد من ستوكتون إلى دارلنجتون ومنها إلى شيلدون وهى مسافة يبلغ طول خطة الحديدى 40 كيلومترا.
واستخدم ستيفنسون أثناء هذا المشروع بعض المحركات البخارية الثابتة التى يمكن أن تستخدم في جر العربات المحملة بالفحم على الخطوط الصاعدة الصعبة باستخدام الجنازير والبكرات.
وتقول الموسوعة الحرة (ويكيبديا): كانت سكك حديد مصر هى أول خطوط سكك حديد يتم إنشاؤها في أفريقيا والشرق الأوسط، والثانية على مستوى العالم بعد المملكة المتحدة، حيث بدأ إنشاؤها في 1834 إذ مدت قضبان خطوط السكة الحديد فعلا وقتها في خط السويس الإسكندرية إلا أن العمل ما لبث أن توقف بسبب اعتراض فرنسا لأسباب سياسية ثم أحيت الفكرة مرة أخرى بعد 17 عاما في 1851 في خمسينيات القرن التاسع عشر حيث تمتد عبر محافظات مصر من شمالها إلى جنوبها.
بدأ إنشاء أول خط حديدى في مصر يوم 12 يوليو عام 1851، وبدأ التشغيل في 1854 ومما يذكر أن المشرف على مشروع بناء السكك الحديدية المصرية آنذاك كان المهندس الإنجليزي روبرت ستيفنسون وهو ابن مخترع القاطرة الشهير جورج ستيفنسون.
وكان الانقلاب الذى أحدثه ظهور سكة الحديد عندما أصبح المحرك البخارى عاملا ثابتا يمد المصانع ومختلف الأعمال بمصدر جديد من القوة، أحدث ذلك تغييرا كبيرا في وسائل العيش في بريطانيا العظمى وقامت على أكتافه تطوير في كافة أنواع الصناعات المرتبطة بالقطارات.
وازدادت الصناعة مائة ضعف، وأوجدت هذه الثورة الصناعية، إنجلترا جديدة. ولم تعد الطرقات والترع، تتسع لنقل الكميات المتزايدة من البضائع المنتجة، فجاءت سكة الحديد والقطارات البخارية، في وقت كانت الحاجة إليها ضرورية.
وبات من البديهي، أن تصبح سكك الحديد الجديدة كالشرايين في الجسم، تجرى بوساطتها السلع المنتجة من المصانع إلى الأسواق وإلى الموانئ ومنها إلى الخارج.
وهذه الصادرات كانت مصدر الثروة التى جعلت من بريطانيا العظمى، أغنى دولة في العالم.. لذلك كان المساحون والمهندسون المدنيون يعملون دائبين، وكانت الخطوط الحديدية اللامعة، تمتد من أقصى البلاد إلى أقصاها.
وجاء يوم 13 مايو سنة 1842 الذى كان يومًا عظيمًا من تاريخ السكة الحديد.
في هذا اليوم تلاشت كل الشكوك حول خطورة السفر بالقطارات حيث قامت الملكة فيكتوريا نفسها بالسفر بالقطار. انتقلت العائلة المالكة أولًا إلى محطة (سلو). وعند الظهر تمامًا قام القطار الملكى متوجهًا إلى محطة بادينجتون. وعند الساعة 12:25 وصل القطار إلى محطة بادينجتون حيث كان عدد من الموظفين وجمع غفير ينتظرونه بشغف.
وتطورت الابتكارت في مختلف بلدان العالم الغربى وفى مقدمتها اليابان حتى شاهدنا قطارات تسير بين أهم المدن بسرعات فائقة تتعدى أحيانا سرعة 500 كيلومتر في الساعة. من ضمن تلك القطارات قطار بين طوكيو وأوزاكا، وقطار فائق السرعة في فرنسا «تى جى في» بين باريس وليون.
وأعدت لتلك القطارات التى تجرى على قضيبين حديديين مسارت ذات تقنية خاصة تتحمل تلك السرعات الكبيرة.
وتتطور الأمور أكثر حتى نصل إلى القطار المعلق حيث أنتجت ألمانيا قطارا معلقا يقوم بنقل الركاب في داخل مدينة فوبرتال، وهو يعمل بالكهرباء منذ عام 1910. القطار معلق وتتدلى عرباته أسفل قضيب من الفولاذ قوى ؛ وقد اتخذ هذا النظام لتوفير المكان، فالقطار معلق ويسير معلقًا فوق أحد المجارى النهرية في المدينة. يستند القضيب الفولاذى الذى يحمل القطار على داعمات مائلة من الحديد المتين في شكل حرف V المقلوب متكئا على ضفتى النهر. وهو أقدم قطار معلق يعمل بالكهرباء في العالم، وتتدلى عرباته أسفل القضيب الحامل له، متتبعا مجرى نهر الفوبر.. السكة الحديد كل سنة وأنتى دايما طيبة ومنورة الدنيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.