البابا تواضروس يلتقي مجلس الأمانة العامة للمستشفيات بالإسكندرية    خبير إدارة أحواض الأنهار: التغيرات المناخية تجعل الجفاف المستقبلي أسوأ تأثيرًا على مصر والسودان وإثيوبيا    محافظ الفيوم ورئيس البنك الزراعي يوقعان برتوكولا لدعم المشروعات الزراعية والحيوانية    وزيرة التخطيط: التعاون مع المراكز البحثية في مؤشرات الحوكمة والتنافسية لتحقيق المصداقية الدولية    غدا.. بدء العمل باللائحة التنفيذية الجديدة لهيئة التنمية الصناعية    «الحجر الصحي» بمطار القاهرة الدولي تمنع دخول 7 هنود مصابين ب كورونا    مليون جنيه لأصحاب الأعمال والمهن الحرة من بنك إسكندرية بأبسط الشروط    " تطوير الفكر العربي " : مبادرة " إعمار غزة " دليل ريادة مصر في عهد السيسي    العراق يؤكد موقفه الثابت والداعم للقضية الفلسطينية    توقف دخول المساعدات لغزة بعد تعرض معبرين حدوديين لهجمات    أخبار الأهلي: قبل مواجهة الأهلي في السوبر الإفريقي.. الفشل يلاحق نهضة بركان المغربي    بوجبا وديالو يدعمان فلسطين عقب نهاية لقاء مانشستر يونايتد و فولهام    ضبط 349 دراجة نارية مخالفة خلال يوم    السجن 15 سنة لمتهم بقتل شخص بسبب خلافات مالية في سوهاج    وفاة العقيد محمد عادل رئيس مرور الشيخ زايد    متحف مطار القاهرة يستقبل أول زائر من المسافرين الترانزيت    صورة هنا الزاهد من داخل كابينة طيار تشعل مواقع التواصل الاجتماعى    أبطال "حرب أهلية" مع منى الشاذلي في "معكم" الخميس والجمعة    خلال زيارته لدمياط: رئيس الوزراء يتفقد مشروع استكمال مكتبة مصر العامة بمدينة عزبة البرج    إنشاء مركز للتطعيم ضد كورونا داخل مستشفيات جامعة المنيا    طرق وخطوات التبرع لصندوق تحيا مصر لإعمار غزة    السيسي: الدعم الموجه لإفريقيا يقل كثيرا عن احتياجاتها الفعلية    بينهم مرشد الإخوان .. إدراج 17 محكومًا على قوائم الإرهاب    محافظ مطروح يعتمد مواعيد امتحانات الشهادة الإعدادية    «الجنائية الدولية» تهدد بملاحقة المرتزقة والعسكريين الأجانب في ليبيا قضائياً    كريم بنزيما يزين قائمة فرنسا ل"يورو 2020"    الحكام ل"أهل مصر": 10 حكام مرشحين لإدارة لقاء السوبر المصري    الإسماعيلي يعلن قائمة فريقه لمواجهة المقاولون العرب بالدوري    رسميًا.. كريم بنزيما بقائمة فرنسا المشاركة في يورو 2020 بعد استبعاد 6 سنوات    الاحتلال يُسقط طائرة مسيرة قرب الأردن    البابا تواضروس يشيد بمبادرة السيسي لإعادة إعمار غزة: لفتة مساندة ودعم للأشقاء    الكشف على 1386 مريض فى قافلة علاجية مجانية بالبحيرة| صور    الصحة تكشف حقيقة عودة الجماهير لمُدرجات كرة القدم    عبدالرحيم كمال: استغرقت 10 سنوات تفكيرًا فى «القاهرة كابول».. وواقعية الشخصيات كانت هدفى الأساسى    للاهتمام بالرعاية الصحية للمساجين.. «الداخلية» تستحدث عنبر ل«ذوي الاحتياجات الخاصة» بسجن الفيوم    هل تنازلت مى عمر عن أجرها فى مسلسل "نسل الأغراب" من أجل محمد سامى؟.. إليك الإجابة    جاء الفرج بعد انتظار 24 عاماً بتكلفة 1.1 مليار جنيه    عون يوجه رسالة إلى مجلس النواب حول تأخير تشكيل الحكومة اللبنانية    قبل الطبع    إيمي سمير غانم تدعو لوالدها: "ربنا يشفيك وتنور بيتك"    أبو جريشة ل في الجول: نهدف لاستمرار جلال لتوفير استقرار فني.. مطمئن بشأن خصم النقاط    تموين كفرالشيخ تعلن استلام 1155029 طنا و244 كيلو قمح من المزارعين    حكم الأكل أو الشرب ناسيًا خلال الصيام بغير رمضان    مباشر – مانشستر يونايتد (0) - (0) فولام.. هتافات ضد ملاك أصحاب الأرض    حملة مكبرة لمحافظة الإسماعيلية تحبط محاولتي بناء مخالف    ايهاب زغلول يكتب: وماذا بعد رمضان؟    وزارة الشباب: 40 ألف متدرب بالخيمة الرمضانية لبرنامج "طور وغير"    أمين الفتوي: يجوز الذبح بنية الأضحية والعقيقة في حالة واحدة فقط    مدبولي يتفقد عددًا من المصانع وورش الإنتاج بمدينة دمياط للأثاث    سفر 411 فردا ومصاب عن طريق ميناء رفح البري    بالصور.. رئيس جامعة الأقصر يتفقد كلية الحاسبات والمعلومات استعدادًا للامتحانات    دبلوماسي سابق: الرئيس السيسي انتهز الفرصة للحديث عن سد النهضة خلال القمة المصرية الفرنسية    انطلاق الدورة الثالثة للأئمة بجامعة أسوان    بعد أكثر من نصف قرن في «الكهنوت».. وفاة كاهن شيخ من إيبارشية بني مزار    إدارة الشرابية تواصل تعقيم المدارس للوقاية من كورونا    بالفيديو| عمرو خالد 7 خطوات تحافظ بها على إيمانك بعد رمضان    برج القاهرة.. تعرف على مواعيد الزيارة وأسعار التذاكر 2021    تعرف على أهداف سورة الصافات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التعليم العالي: امتحانات الجامعات في موعدها
نشر في البوابة يوم 19 - 06 - 2020

أعلن وزير التعليم العالى والبحث العلمى دكتور خالد عبد الغفار، بدء امتحانات السنوات النهائية بالجامعات يوم الأربعاء الموافق 1 يوليو المقبل، مشيرا إلى أن عدد طلاب سنوات التخرج بالجامعات 400 ألف طالب
وقال عبد الغفار خلال تصريحات صحفية اليوم، إن الوزارة تركت لكل جامعة حكومية أو خاصة أو معهد وضع الجداول الزمنية الخاصة بالامتحانات وفق قرارات المجالس الداخلية لها التابعة للكليات.
وشدد على أن يكون هناك كل الإجراءات اللازمة من الناحية الاحترازية والوقائية التى تضمن سلامة الطلاب.
ومع اقتراب موعد الامتحانات التى سوف تنطلق بعد أسبوعين من اليوم، ما زالت طلبات إلغاء الامتحانات مستمرة من اتحاد الطلاب وحتى الأساتذة بالجامعات، خوفا من الإصابة بمرض كورونا المستجد، مستندين في طلباتهم إلى تزايد أعداد الإصابات اليومية بشكل مستمر في مصر، وتحويل معظم المستشفيات الجامعية لمستفيشات عزل، بالإضافة لتحويل معظم المدن الجامعية التابعة للجامعات لأماكن عزل للمصريين العائدين من الخارج، وإصابة عدد من رؤساء الجامعات وعمداء الكليات وأساتذة الجامعات ووقوع البعض منهم ضحايا الإصابة بالفيروس.
لذلك طالب الطلاب بإلغاء الامتحانات، وأصدر اتحاد طلاب كلية الهندسة في جامعة بنها بيانا لمطالبة الوزارة بإلغاء الامتحانات النهائية واستبدالها بأحد البدائل أسوة بزملائهم في سنوات النقل.
وأفاد الطلاب أنه نظرًا إلى وجود جائحة فيروس كورونا واستمرار فترة التعليق الدراسي انتظارًا لانتهاء هذه الجائحة، فلا بد من وجود بدائل أخرى بدلًا من الامتحانات المعتادة حتى لا يحدث عدوى بين الطلاب.
وقدم الاتحاد 3 مقترحات لعملية التقييم للسنوات النهائية، تتضمن بديلين للامتحان النهائى، على خطى ما أعلنه المجلس الأعلى للجامعات لسنوات النقل بالإضافة إلى كيفية احتساب المجموع التراكمى للطالب كذلك بالنسبة للأجزاء العملية ومشاريع التخرج.
وأصدر اتحاد طلاب الفرقة الرابعة- كلية الهندسة جامعة الفيوم، بيانا أيضا يطالبون فيه بإلغاء الامتحانات، جاء فيه، أنه بعد نقاشات استمرت عدة أيام - عبر منصات التواصل الإلكترونية قرر طلاب الفرقة الرابعة عدم خوض امتحانات نهاية الفصل الدراسي الثانى في موعدها المُعلن في الأول من يوليو المقبل، حفاظا على أرواحنا وأرواح أسر الطلاب والعمال وأعضاء هيئة التدريس، وذلك بعد أن تفشى فيروس الكورونا داخل أروقة الجامعة، وأكدوا أن رؤيتهم استندت على عدة نقاط هى، الأوضاع التى تمر بها البلاد مُتمثلةً في: انتشار فيروس كورونا المستجد على نطاقٍ واسع، والتزايد اليومى في أعداد المصابين والمتوفين، إضافة إلى الرؤية المبهمة عن أى دواء أو لقاح يحميهم من خطر الإصابة.
وتابع الطلاب في بيانهم: "التزامًا بمنع التجمعات وتطبيقًا لإجراءات التباعد الاجتماعي التى أوصت بها منظمة الصحة العالمية، واتخذتها الدولة لحماية مواطنيها من تفشى هذا المرض، وتصنف محافظة الفيوم ضمن المحافظات الأعلى إصابة بالمرض، وتفشى الوباء فيها داخل كل مؤسساتها بما فيها جامعة الفيوم، حيث أصيب الدكتور أحمد جابر شديد - رئيس جامعة الفيوم ونائبه الدكتور خالد عطا الله بالإضافة إلى عدد من العاملين بالجامعة وبعض عمداء الكليات، رغم اتخاذهم كل الإجراءات للوقاية من المرض".
وأشار الطلاب، إلى أن مبنى الكلية يقع بجوار المستشفى الجامعى الذى يستخدم كمستشفى عزل بالإضافة إلى مجاورة مبنى الكلية لمبنى المدينة الجامعية والتى تستخدم أيضا كحجر صحى للمصابين.
وتابع الطلاب: "في حالة اكتشاف إصابة أحد الطلاب أو أعضاء هيئة التدريس بالمرض أثناء فترة الامتحانات فإن بروتوكول العلاج المتبع يقضى بعزل المخالطين مدة 14 يوما، فإن هذا يعنى أن المخالطين لن يتمكنوا من أداء الامتحانات داخل الجامعة، ووجود عدد كبير من طلاب الكلية من محافظات أخرى، أو من مراكز وقرى داخل المحافظة وفى حالة عقد الامتحانات فإن ذلك يعنى استخدام الطلاب لأكثر من وسيلة مواصلات للحضور، وفى ذلك تعريض لحياتهم للخطر، كما أن الطلاب المغتربين من محافظات أخرى ساكنى المدينة الجامعية لن يتمكنوا من البقاء فيها، لأن المدينة الجامعية حاليا تستخدم كحجر صحي".
وقدم الطلاب خلال البيان مقترحات بديلة عن الامتحانات، منها استبدال الامتحانات التحريرية والشفوية والعملية ومشروع التخرج بأحد الحلول الآتية، منها عمل بحث أو مشروع في كل مادة، كما حدث مع زملائنا في سنوات النقل، مع توفير الوقت الكافى لذلك على أن يكون التقييم بنظام النجاح أو الرسوب فقط، وعقد امتحانات إلكترونية، وذلك بعد التنسيق اللازم مع وزارة الاتصالات والتأكد من مُلائمة البنية التحتية لذلك، على أن يكون التقييم أيضَا بنظام النجاح أو الرسوب فقط؛ نظرًا لعدم اعتيادنا وتدريبنا على الامتحانات الإلكترونية وما قد يواجهنا من مشكلات تقنية، واعتماد نتيجة هذا الفصل الدراسي بناءً على نتيجة الطالب في الأعوام السابقة.
وأعلن الدكتور جابر نصار أستاذ القانون بكلية الحقوق جامعة القاهرة ورئيس الجامعة السابق، أن امتحان السنوات النهائية في الجامعات تحيط بها بعض المشكلات - بل المعضلات - التى يجب أن تؤخذ في الحسبان حين اتخاذ القرار وذلك كما يلي:هل تصورنا كيف سيكون الزحام على وسائل المواصلات في الأوقات السابقة على موعد الامتحانات وبعد انتهائها، وما يمكن أن يمثله من خطر تفشى العدوى؟، وفى حالة إجراء الامتحانات هل تم التحسب لإشكاليات ما بعد الامتحانات من إعداد الأوراق وتداولها وتصحيحها ورصدها؟
وتابع: "أنه من المقرر بدء الامتحانات في يوليو بما يعنى أن درجة الحرارة تقترب من الأربعين درجة ماذا سوف يكون العمل؟ هل سيتم تشغيل التكييفات والمراوح مع كل هذه الجموع وما يترتب عليها من تقليب الهواء داخليًا بما فيه من مشكلات صحية ؟ وكيف سيكون وضع دورات المياه مع كل هذه الأعداد ومخاطر استخدامها ؟ وكيف ستوفر المياه للطلاب العطشى هل سيمر عليهم العامل بإناء واحد وكوب واحد (كما كان يحدث من قبل) بما يمثله من مخاطر الآن؟
وأضاف: "تلك تساؤلات مهمة يجب أن تؤخذ في الحسبان عند اتخاذ القرار، ونحن ندرك صعوبة الظرف ودقته، وهو ما دعانا لإبداء الرأى تبصرة ولكى يكون عونًا".
وقال دكتور محمد فتحى أبو العطا أستاذ بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، في ظل تزايد الأعداد بالنسبة للمصابين والمتوفين، ما المانع من تأجيل اختبارات السنوات النهائية بالجامعات، لو فرضنا جدلًا أن هناك طلابا مصابين وتحاملوا من أجل أن ينتهوا من دراستهم هل يمكن قياس حجم الكارثة في ركوبهم المواصلات العامة ومخالطتهم لزملائهم وأساتذتهم؟
وتابع: "ماذا عن تداول أوراق الأسئلة والإجابات ؟، فهناك الكثير من التساؤلات والتخوفات لذلك تجب دراسة الأمر جيدًا لأن شباب مصر أمانة والقضية قضية أمن قومي". وكان مجلس الوزارة نفى خبر إلغاء امتحانات السنوات النهائية بالجامعات وأكد على أنها ستبدأ في موعدها المحدد".
كان المجلس الأعلى للجامعات قد شكل لجنة برئاسة الدكتور عصام الكردى رئيس جامعة الإسكندرية وعضوية كل من الدكتور ماجد نجم رئيس جامعة حلوان والدكتور طارق الجمال رئيس جامعة أسيوط والدكتور أشرف عبد الباسط رئيس جامعة المنصورة والدكتور محمد لطيف أمين المجلس الأعلى للجامعات (عضوا ومقررا) والدكتور صديق عبد السلام أمين مجلس الجامعات الخاصة والأهلية والدكتور حسن أحمد محمدين مستشار وزير التعليم العالى لشئون المعاهد والمستشار محمد المنشاوى المستشار القانونى لوزير التعليم العالى والبحث العلمى على أن تتولى اللجنة متابعة تنفيذ قرارات المجلس الأعلى للجامعات الخاصة بإلغاء امتحانات طلاب فرق النقل بالكليات وإتمامها بالنسبة لطلاب الفرق النهائية.
كما تتلقى اللجنة أى استفسارات من الجامعات تتعلق بتطبيقها وفحص أى حالات خاصة يسفر عنها تطبيق تلك القرارات وإبداء الرأى بشأنها والتنسيق بين الجامعات في هذا الصدد والتواصل مع الجهات المعنية للعمل على تذليل أى عقبات تحول دون تنفيذ قرارات المجلس وإعداد تقارير دورية تعرض على المجلس عما تم اتخاذه من إجراءات تنفيذية لاستكمال الفصل الدراسي الثانى في ضوء تلك القرارات والنظر فيما يحيله لها وزير التعليم العالى والبحث العلمى من موضوعات تتعلق بمجال عملها على أن ترفع اللجنة توصياتها للمجلس لاعتمادها.
وأوضح المجلس أنه سيعهد للجامعات وضع الجداول والضوابط اللازمة لتنفيذ القرار بالكليات التابعة لها مع مراعاة منح الطلاب فترة زمنية ملائمة قبل إجراء الاختبارات النهائية كما سيتم التنسيق مع الجهات المعنية بالدولة لتذليل أى عقبات تواجه طلاب السنوات النهائية نتيجة تأخر موعد تخرجهم.
وبدورها قامت جميع الكليات برفع جداول الامتحانات عبر مواقعها الرسمية، وتعلن الجامعات باستمرار عن عمليات التعقيم التى تتم لمنشآت الكليات استعدادًا للامتحانات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.