استفتاء روسيا .. فرز 99% من الأصوات وموافقة 78% على تعديلات بوتين الدستورية    إصابات كورونا في أمريكا تقفز بنحو 50 ألفا في أكبر زيادة يومية    كاريكاتير صحيفة إماراتية.. " الاقتصاد اللبنانى .. مات واندفن "    وصول أوراق امتحانات الأحياء والاستاتيكا والفلسفة إلى لجان القاهرة الجديدة    الأرصاد: ارتفاع بدرجات الحرارة اليوم.. والعظمى بالقاهرة 38 درجة    الأوقاف: لم نتخذ قرارا بفتح المساجد لصلاة الجمعة حتى الآن    الملاحظون يصلون لجان الثانوية العامة ويرتدون الأدوات الوقائية استعدادا لاستقبال الطلاب    تفاصيل جديدة عن إطلاق النار في ولاية كاليفورنيا الأمريكية    مصدر كويتي: مصرع مطلق النار على سيارة مدير القوات الخاصة بعد 6 ساعات من تبادل إطلاق النار مع الشرطة    البرازيل: وفيات كورونا تجاوزت 60 ألفا بعد تسجيل 1038 وفاة جديدة    شراكة مصرية بريطانية لإنتاج لقاح مؤتلف ضد فيروس كورونا    سعر الدولار اليوم الخميس 2 يوليو 2020    ريناد عماد تبكي وتطالب بمحاسبة هؤلاء بعد القبض عليها    "كل سنة وأنت الأستاذ".. نبيلة عبيد تهنئ وحيد حامد بعيد ميلاده    "حظر الجماعي".. هجوم شرس على خالد سرحان بسبب يوسف الشريف    زينة: "القوة لا تكون دائما بالمواجهة"    اليوم.. الزمالك يستأنف تدريباته بعد غياب استعدادًا للرجاء المغربي    طيران مجهول يقصف مواقع غرب العاصمة الليبية طرابلس    وزير الري: أستخدم قطعا معدنية لتوفير استهلاكي من المياه في المنزل    "في لقاء نادر له".. عزت أبو عوف: "عادل أدهم ترك لي مساحة للتمثيل"    نجوم الفن يتعاطفون مع الطفل السوري المغتصب: جريمة لا يجب السكوت عنها ونريد القصاص العادل    الفاتيكان يستدعي سفيري أمريكا وإسرائيل بسبب خطة ضم الضفة    صور..قصر الحرملك بالإسكندرية| أخر القصور الملكية وصمم على الطراز الإيطالي    فضل قراءة سورة الفاتحة    الذهب ينزل من ذروة 8 أعوام بعد بيانات أمريكية إيجابية    إدارة الأهلي تصدم فايلر بعد تجديد عقده    نجم الزمالك السابق : الجوهري أفضل مدرب في تاريخ مصر.. وأرشح هذا الثلاثي للمنتخب الأوليمبي    نهال عنبر عن تامر حسني: "ابني الثاني القمر الراجل"    عداد الكهرباء الكودي.. مواصفاته وشروط تركيبه في المنازل    فيديو..بسام راضي: موقع الرئاسة الجديد هدفه توفير منصة تتسم بالمصداقية    نجم الزمالك السابق: حسام عاشور خسر كثيراً بسبب موقفه عن الأهلي    فيديو.. تعرف على تفاصيل فرض 100 جنيه رسوم تشغيل راديو في السيارة    محافظ الغربية ونائبه في جولة تفقدية لميداني المحطة والسيد البدوي    مصرع نجل شهيد قبيلة الترابين سالم أبو لافي في حادث سير بالإسماعيلية    الناس في بلادي.. محمد منير يطرح أغنيته الجديدة    بوتين يفوز في استفتاء على تمديد حكمه حتى عام 2036    مصطفى الفقي: مصر عرضت قضية سد النهضة أمام العالم برقي وتحضر    لامبارد بعد الهزيمة: هذه ليست قصة موسمنا.. اللاعبون ارتكبوا أخطاء كثيرة    ضبط شخصين استوليا على 21 مليون جنيه من المواطنين بالمنوفية    بيراميدز: لومالا سيعود للقاهرة بعد التأهيل عقب إجراء جراحة بالغضروف    نجم الزمالك السابق : الكاف لم يرسل نظام تحديد نادى القرن للأبيض    تعرف على دعاء سيدنا نوح عليه السلام وفضله    دعاء في جوف الليل: اللهم أنزل طمأنينتك على كل قلب أرهقته الحياة    استقطاع الرواتب ورسوم السيارات.. ننشر قرارات الحكومة والبرلمان الأربعاء    جابر طايع: "إذا أطلق العنان لجميع المساجد بعدم تطبيق ضوابط الأوقاف قد ينفلت الأمر"    قطاع الصناعات الهندسية يطالب بمراجعة سريعة للقانون 83 الخاص برسم التنمية    «المكرونة» و«الشامبو».. رموز قاتلة يستخدمها الشباب على «تيك توك»    رئيس جامعة السادات يكشف سبب منعه طلابًا من أداء الامتحانات    البابا تواضروس يلتقي كهنة قطاع المنتزه عبر تطبيق «زووم»    وزير الري: فوجئنا في 2011 بقرار إثيوبي بإقامة سد النهضة بشكل منفرد    عضو إدارة الوداد: لم نتفاجأ من قرارات كاف.. ونريد تعويض ما حدث الموسم الماضي عندما نواجه الأهلي    وزير التعليم يعلن إتاحة أول كشاف استشهادات مرجعية بالعربية على بنك المعرفة المصري    ميادين القاهرة وقرار مجلس الوزراء    فيديو.. لحظة سرقة مراسل (CNN) تحت تهديد السلاح    أكثر فتكًا من «كورونا».. «أرنب إيبولا» وباء جديد يثير الفزع في الولايات المتحدة    تنسيقية شباب الأحزاب: دعم المراكز الصحية والمستشفيات ضمن مبادرة الوعي أمان بالبحيرة    «الوادي الجديد» تسجل 12 إصابة جديدة بفيروس كورونا    منذ بداية الجائحة.. القليوبية تسجل 6486 حالة إصابة بفيروس كورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بيعة الموت".. ورقة "داعش" الأخيرة في "الباغوز"
نشر في البوابة يوم 06 - 03 - 2019

منذ صرح الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فى السابع من فبراير الماضي، بأن الإعلان الرسمى عن تحرير كامل الأراضى التى كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابى فى سوريا والعراق، ربما يكون خلال أسبوع، إلا وترقب العالم، وانتظرت وسائل الإعلام هذا الإعلان، غير أن الانتظار والترقب طال بعض الشيء حتى باتت التساؤلات تدور حول السبب فى تأخر هذا الإعلان.
وكان مستشار الأمن القومى الأمريكي، جون بولتون، وصف المنطقة التى يسيطر عليها «داعش» بأنها متناهية الصغر، مشيرًا إلى أن إعلان هزيمة التنظيم بنسبة 100 فى المائة، «سوف يحدث قريبًا جدًا جدًا».
وبينما تؤكد مصادر متطابقة استمرار التقدم الحاصل من قبل قوات سوريا الديمقراطية الكردية المعروفة ب«قسد»، إلا أنها تفيد بأن عمليات التقدم تجرى ببطء فى معركة الفرصة الأخيرة التى أطلقتها «قسد» والتحالف الدولى بقيادة واشنطن، لإنهاء وجود من بقى من عناصر تنظيم «داعش» فى منطقة مزارع الباغوز، بالقطاع الشرقى من ريف دير الزور، على مقربة من الضفاف الشرقية لنهر الفرات.
يكمن البطء فى السيطرة على آخر مناطق تنظيم داعش فى «الباغوز»، فى طبيعة أرض المعركة، إذ تدور الاشتباكات فى منطقة تحيط بها البساتين والحقول الزراعية وقنوات المياه، من كل مكان، ما يسهل عمليات التوارى والمباغتة فيها، كما تمثل شبكة الأنفاق التى حفرها التنظيم فى المنطقة أحد عوائق المعركة، فهناك أنفاق كثيرة، وألغام تبطئ من عمليات التمشيط الحذرة التى تقوم بها القوات الكردية، ويعتمد داعش على شبكة الأنفاق فى تنقلات من تبقى من مقاتليه وقادته، ويعمد هؤلاء للتوارى نهارًا والهجوم ليلًا مستغلين الظلام، كما يلجأ التنظيم فى كثير من الأحيان إلى تفجير بعض هذه الأنفاق المفخخة فى محيط تحصيناته، ويتحصّن مقاتلو التنظيم فى جيب بالباغوز مساحته أقلّ من نصف كيلومتر مربع.
المبايعون على الموت حلقة أخرى فى هذه المعركة، وهم مجموعات من أشرس المقاتلين العقائديين فى التنظيم، سبق لهم أن بايعوا «أبوبكر البغدادي» زعيم التنظيم على ما يسمى «بيعة الموت»، ويفضلون القتال حتى النهاية، وهؤلاء لا يطمع أكثر المتفائلين فى استسلامهم بأى حال على عكس غيرهم ممن سلموا أنفسهم إلى «قوات سوريا الديمقراطية»، تحت الضغط المستمر من هذه القوات عبر القصف بالقذائف المدفعية والصاروخية والاستهداف بالرشاشات الثقيلة لمناطق وجودهم وعوائلهم.
وسبق للتنظيم أن لجأ إلى «بيعة الموت» كورقة أخيرة فى معارك سابقة، كما حدث بشكل جماعى فى مدن مثل الفلوجة، والموصل، والأنبار العراقية، وفى ريف دير الزور، والرقة السورية، وغيرها من المدن.
وبحسب مراقبين، تهدف المعركة الحالية إلى تشكيل ضغط على عناصر التنظيم وفرض الأمر الواقع عليهم، بالقبول بالاستسلام وإلا فإن الموت مصير الرافضين للخروج من أنفاق مزارع الباغوز.
وخلال الأيام الماضية، خرجت آلاف النساء والأطفال من «الباغوز» ضمن اتفاق بين «داعش» و«قسد»، إضافة إلى تسليم المئات من عناصر التنظيم أنفسهم إلى القوات الكردية. وبينما لا تزال أعداد المتبقين من التنظيم فى منطقة مزارع الباغوز وأنفاقها مجهولة، تؤكد تقارير ميدانية بأن التنظيم يعتمد فى عمليات صد الهجوم على القناصة وبعض الصواريخ الموجهة فضلًا عن استخدامه السيارات المفخخة والانتحاريين.
وقال مرفان قامشلو المتحدث الإعلامى لقوات سوريا الديمقراطية: إن قواته تتقدم على وتيرة بطيئة نوعًا ما والسبب هو أنه ليس هناك عجلة كبيرة للتقدم لعدم حدوث أى مشاكل، كون «داعش» لغم المنطقة -بشكل كثيف جدا- آلاف الألغام موجودة على الطرقات فى تلك البقعة الصغيرة.
وتتوغل القوات الكردية من جهتين داخل الجيب الصغير فى الباغوز بأسلحة متوسطة وثقيلة، وتترافق الاشتباكات العنيفة بين الأطراف المقاتلة مع عمليات قصف برى وجوى من قبل التحالف الدولي، وسط استهدافات متبادلة على محاور التماس بين الجانبين، أسفرت عن سقوط خسائر بشرية. وستتوج السيطرة على الباغوز، أربع سنوات من الجهود الدولية لطرد التنظيم الجهادى الأعنف والذى سبق أن أعلن من جانب واحد قيام خلافة إسلامية شملت نحو ثلث مساحة سوريا والعراق تقريبًا فى عام 2014


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.