الزيات: تغيير سياسة مصر المالية النقدية بعد نجاح الإصلاح الاقتصادي    السياحة : تأهيل المنشآت المصرية لاستقبال السياح من ذوي الاحتياجات الخاصة    تفاصيل مذكرة التفاهم لإنشاء مصنع بوش الألماني للأدوات المنزلية بالعاشر من رمضان    30 مليار دولار حجم التجارة بين الصين والسعودية خلال خمسة أشهر    طرح وحدات سكنية بالعاصمة الإدارية والشروق.. والحجز إلكترونيا.. تفاصيل    بروتوكول تعاون بين هيئتي المواصفات والجودة وسلامة الغذاء    الكرملين : العقوبات الأمريكية الجديدة ضد إيران غير قانونية    لبنان: إحالة 19 إرهابيًا من داعش وجبهة النصرة إلى المحكمة العسكرية    عاجل.. وفاة المدعي العام الأثيوبي متأثرا بجراحه في محاولة الانقلاب الفاشل    ترامب يزور كوريا الجنوبية الأسبوع المقبل    أمم إفريقيا 2019| جنوب إفريقيا في اختبار صعب أمام الأفيال الإيفوارية    الكاف يطالب الاتحاد النيجيري بتقرير عن حالة «كالو» قبل مشاركته في المباريات    الأهلي يكشف تفاصيل معسكره المغلق في إسبانيا    الأرصاد الجوية تحدد موعد انكسار الموجة الحارة    تنفيذ 1754 حكما قضائيا على هاربين بالمنيا    السيطرة على حريق شب في مزرعة دواجن بطوخ    ننشر نموذج الإجابة الرسمي في مادة الأحياء لطلاب الثانوية العامة    فاروق حسني: فوز نوار وعصفور وشهاب بجائزة النيل مستحق    البحوث الإسلامية توضح حكم إلقاء السلام عند دخول المسجد لصلاة الظهر    قائد القوات البحرية الإيرانية: إسقاط الطائرة الأمريكية رد قاطع ويمكن تكراره    مصالح أم تواطؤ.. منظمات حقوقية تتجاهل الرد على افتراءات هيومن رايتس ووتش ضد مصر.. عازر: البقاء على الحياد يضر بالوطن.. نصري: لا يجب الامتناع عن الرد على الأكاذيب    بقبعة بيضاء .. صبا مبارك تشعل الانستجرام فى أحدث ظهور لها    ديوكوفيتش يحافظ على صدارة التصنيف العالمي للاعبي التنس    يخرج ويختار غيره.. علي جمعة يشرح معني الإستخلاف في الصلاة.. فيديو    مصرع شخص وإصابة ثلاثة آخرين إثر تصادم سيارتين بالسويس    مقيد ب«قميص حريمي».. التحقيق فى واقعة العثور على جثة موظف بالمعاش داخل شقته بطوخ    «الطفولة والأمومة» يدخل على خط حادث اغتصاب طفلة من ذوي الاحتياجات الخاصة    زلزال بحر باندا يتسبب في عمليات إجلاء بمدينة داروين الأسترالية    رغم اعتذارها.. دعوى قضائية ضد ميريام فارس    رجل برج السرطان| سليط اللسان وقلبه بركان مشتعل من العواطف    فيلم «توي ستوري 4» يتصدر إيرادات السينما الأمريكية    اليوم.. الدولار الأمريكي يسجل 16.65 جنيه للشراء.. واليورو 18.91 جنيه    سوبر كورة.. الأهلى يرفض وصايا لاسارتى فى الميركاتو الصيفى    دراسة: تطوير عقار تجريبى يكافح السبب الرئيسي للتقزم عند الأطفال    عمومية النصر للأعمال المدنية توافق على تعديل النظام الأساسي    نائلة جبر: تقرير خارجية أمريكا عن الاتجار بالبشر يشهيد بجهود مصر    اليوم.. محاكمة المطربة بوسي بتهمة التهرب الضريبي    ضبط 21 متهما بالبلطجة والسرقة بالإكراه خلال 48 ساعة    ارتفاع معدلات استخدام الماريجوانا والحشيش بين المراهقين في أمريكا    أمير الكويت: الهجوم على مطار أبها انتهاك للأعراف الدولية وتهديد لاستقرار المنطقة    صح الإسناد وفسد المعنى.. حقيقة القول بوجود عوالم أخرى ورسول ك محمد.. فيديو    السيسي يؤكد ضرورة الالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ المتحف الكبير وتشغيله طبقاً للمعايير العالمية    فيديو| ملخص لمسات وأهداف جميع مباريات أمم أفريقيا أمس الأحد    حدث في مثل هذا اليوم.. ولد الأسطورة ليونيل ميسي    هكذا تصرف محمد صلاح مع عمرو وردة بعد أزمة التحرش    خلال الاحتفال بتخريج دفعة من طلاب كلية الهندسة .. محافظ أسيوط يشيد بخريجي الجامعة المتميزين    منظمة الصحة العالمية ترحب بالدعم المقدم من اليابان لحماية صحة المصريين    المصرية الفائزة بجائزة أفضل مغنية أوبرا من باريس: معلم وراء دخولي المجال    الجزائر ومريام فارس وهنا الزاهد.. أبرز ما بحث عنه المصريون الليلة    مقترح برلمانى بإنشاء مصنع لإنتاج أدوية منع الحمل لمواجهة «النقص الحاد» لها    رسميًا.. مرشح الحزب الحاكم يفوز برئاسة موريتانيا    وزارة الشباب والرياضة تطلق ملتقى الشباب الأفريقي الأول لروّاد الأعمال بأسوان    هاني شاكر يكشف ما تم مع ميريام فارس بعد تصريحاتها المسيئة    فهد كمال مشرفا على وحدة تصميم وتطوير البرمجيات بجامعة بني سويف    فيديو| "علاج الإدمان": نعمل لتوعية الجماهير من داخل المدرجات    «بيت العائلة» يعقد ورشًا تدريبية للوعاظ والقساوسة حول تقوية الترابط الأسري    رمضان عبدالمعز: هذه الآية تغلق أمامك أبواب النار | فيديو    رمضان عبدالمعز: القرآن نزل في 23 سنة لهذا السبب.. فيديو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"بيعة الموت".. ورقة "داعش" الأخيرة في "الباغوز"
نشر في البوابة يوم 06 - 03 - 2019

منذ صرح الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، فى السابع من فبراير الماضي، بأن الإعلان الرسمى عن تحرير كامل الأراضى التى كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» الإرهابى فى سوريا والعراق، ربما يكون خلال أسبوع، إلا وترقب العالم، وانتظرت وسائل الإعلام هذا الإعلان، غير أن الانتظار والترقب طال بعض الشيء حتى باتت التساؤلات تدور حول السبب فى تأخر هذا الإعلان.
وكان مستشار الأمن القومى الأمريكي، جون بولتون، وصف المنطقة التى يسيطر عليها «داعش» بأنها متناهية الصغر، مشيرًا إلى أن إعلان هزيمة التنظيم بنسبة 100 فى المائة، «سوف يحدث قريبًا جدًا جدًا».
وبينما تؤكد مصادر متطابقة استمرار التقدم الحاصل من قبل قوات سوريا الديمقراطية الكردية المعروفة ب«قسد»، إلا أنها تفيد بأن عمليات التقدم تجرى ببطء فى معركة الفرصة الأخيرة التى أطلقتها «قسد» والتحالف الدولى بقيادة واشنطن، لإنهاء وجود من بقى من عناصر تنظيم «داعش» فى منطقة مزارع الباغوز، بالقطاع الشرقى من ريف دير الزور، على مقربة من الضفاف الشرقية لنهر الفرات.
يكمن البطء فى السيطرة على آخر مناطق تنظيم داعش فى «الباغوز»، فى طبيعة أرض المعركة، إذ تدور الاشتباكات فى منطقة تحيط بها البساتين والحقول الزراعية وقنوات المياه، من كل مكان، ما يسهل عمليات التوارى والمباغتة فيها، كما تمثل شبكة الأنفاق التى حفرها التنظيم فى المنطقة أحد عوائق المعركة، فهناك أنفاق كثيرة، وألغام تبطئ من عمليات التمشيط الحذرة التى تقوم بها القوات الكردية، ويعتمد داعش على شبكة الأنفاق فى تنقلات من تبقى من مقاتليه وقادته، ويعمد هؤلاء للتوارى نهارًا والهجوم ليلًا مستغلين الظلام، كما يلجأ التنظيم فى كثير من الأحيان إلى تفجير بعض هذه الأنفاق المفخخة فى محيط تحصيناته، ويتحصّن مقاتلو التنظيم فى جيب بالباغوز مساحته أقلّ من نصف كيلومتر مربع.
المبايعون على الموت حلقة أخرى فى هذه المعركة، وهم مجموعات من أشرس المقاتلين العقائديين فى التنظيم، سبق لهم أن بايعوا «أبوبكر البغدادي» زعيم التنظيم على ما يسمى «بيعة الموت»، ويفضلون القتال حتى النهاية، وهؤلاء لا يطمع أكثر المتفائلين فى استسلامهم بأى حال على عكس غيرهم ممن سلموا أنفسهم إلى «قوات سوريا الديمقراطية»، تحت الضغط المستمر من هذه القوات عبر القصف بالقذائف المدفعية والصاروخية والاستهداف بالرشاشات الثقيلة لمناطق وجودهم وعوائلهم.
وسبق للتنظيم أن لجأ إلى «بيعة الموت» كورقة أخيرة فى معارك سابقة، كما حدث بشكل جماعى فى مدن مثل الفلوجة، والموصل، والأنبار العراقية، وفى ريف دير الزور، والرقة السورية، وغيرها من المدن.
وبحسب مراقبين، تهدف المعركة الحالية إلى تشكيل ضغط على عناصر التنظيم وفرض الأمر الواقع عليهم، بالقبول بالاستسلام وإلا فإن الموت مصير الرافضين للخروج من أنفاق مزارع الباغوز.
وخلال الأيام الماضية، خرجت آلاف النساء والأطفال من «الباغوز» ضمن اتفاق بين «داعش» و«قسد»، إضافة إلى تسليم المئات من عناصر التنظيم أنفسهم إلى القوات الكردية. وبينما لا تزال أعداد المتبقين من التنظيم فى منطقة مزارع الباغوز وأنفاقها مجهولة، تؤكد تقارير ميدانية بأن التنظيم يعتمد فى عمليات صد الهجوم على القناصة وبعض الصواريخ الموجهة فضلًا عن استخدامه السيارات المفخخة والانتحاريين.
وقال مرفان قامشلو المتحدث الإعلامى لقوات سوريا الديمقراطية: إن قواته تتقدم على وتيرة بطيئة نوعًا ما والسبب هو أنه ليس هناك عجلة كبيرة للتقدم لعدم حدوث أى مشاكل، كون «داعش» لغم المنطقة -بشكل كثيف جدا- آلاف الألغام موجودة على الطرقات فى تلك البقعة الصغيرة.
وتتوغل القوات الكردية من جهتين داخل الجيب الصغير فى الباغوز بأسلحة متوسطة وثقيلة، وتترافق الاشتباكات العنيفة بين الأطراف المقاتلة مع عمليات قصف برى وجوى من قبل التحالف الدولي، وسط استهدافات متبادلة على محاور التماس بين الجانبين، أسفرت عن سقوط خسائر بشرية. وستتوج السيطرة على الباغوز، أربع سنوات من الجهود الدولية لطرد التنظيم الجهادى الأعنف والذى سبق أن أعلن من جانب واحد قيام خلافة إسلامية شملت نحو ثلث مساحة سوريا والعراق تقريبًا فى عام 2014


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.